قرويات حبيب بولس بين الحنين والجذور - Middle East Transparent


قرويات حبيب بولس بين الحنين والجذور

الثلاثاء 28 آب (أغسطس) 2007

نبيل عودة الكتاب : قرويات ( نوستالجيا / حنين ) المؤلف : الدكتور حبيب بولس *

" المفارقات بين واقعنا وبين ماضينا" هذا ما يتجلى للوهلة الاولى امام قارىء كتاب "قرويات" للدكتور حبيب بولس . لكن الابحار مع نص "قرويات" يكشف لنا نوسطالجيا غير عادية عايشها حبيب بولس في قروياته ، مسجلاً تفاصيل بدأت تختفي من اجواء قرانا ومدننا العربية ، من علاقاتنا وممارساتنا اليومية ، من شوارعنا وبيوتنا ، من العابنا وتسالينا ، ومن وسائل تنقلنا ، من مدارسنا ، من معلمينا، من افراحنا واتراحنا ، من مفاهيمنا السياسية ووطنيتنا ، من مواسمنا وسهراتنا ، من أعيادنا وعقائدنا الدينية ، من ثقافتنا وفنوننا ونضالاتنا . التغيير الذي يرصده حبيب كان اعمق من الشكل ، لدرجة انه شكل لنا مضامين جديدة ، افكاراً جديدة ، رؤية سياسية جديدة ، ثقافة جديدة ، اطعمة جديدة ، بل ولغة جديدة ايضاً في مفهوم معين . كأني به يرصد التاريخ والعوامل "التاريخية" والثقافية التي غيرت مسقط رأسة ، قريته الجليلية "كفرياسيف" بشكل خاص وغيرت واقع بلداتنا كلها بشكل عام وغيرتنا نحن ( الناس ) في الحساب الأخير . الى حد ما تذكرني "قرويات " حبيب بولس بكتاب للروائي السعودي عبد الرحمن منيف عن مدينة "عمان" .. حيث يعود بذاكرته الى عمان في سنوات العشرين من القرن الماضي ليعيد تشكيلها . حبيب في قروياته يرسم "لوحة نثرية " ان صح هذا التعبير ، لقرية علم من قرانا ، كانت علماً سياسياً وعلماً ثقافياً ، وهو بذلك يضيف لها بعداً جديداً ، علماً تراثياً اصيلاً ، وربما يريد ان يقول لنا ان هذه الاصالة التي عرفتها كفر ياسيف ، هي اصالة دائمة لا تنتهي ، انما تتحول وتنطلق نحو اصالات جديدة دوماً . حبيب في قروياته يريد ان يقول لكل واحد منا ان في داخله اصالة حقيقية ، يجب ان يخرجها من داخله ويورثها لأبنائه . وهذا بالضبط ما يفعله حبيب بولس ، وهو بالطبع يختار ابنه ، ليورثه اصالة اجداده وأصالة قريته ، وأصالة شعبه .. يختار ابنه ليورثه أهم ما يملكه الانسان في حياته ، ذاكرته الخصبة .. وليملأه بالكرامة وعزة النفس ، مقدما نموذجاً شخصياً ،استفزازيا لكل واحد منا ، ولكنه استفزاز طيب وانساني ، يحثنا بسياقه على الكشف عن جذورنا الاصيلة ، عن نقاوتنا ، عن قيمنا المغروزة بأعماقنا الانسانية ، عنى جوهرنا الطيب الذي كان العنصر الحاسم في صيانة شخصيتنا الوطنية والانسانية امام ما يجري في مجتمعنا من ردة حضارية ، وتعصبات قبلية وسياسية ودينية حمقاء ، هذه هي المفارقة الاخرى التي يصدمنا بها حبيب في كشفه عن جوهر اللؤلؤة المكنونة كفر ياسيف ، بصفتها نموذجا وطريقا وتاريخا . هذا النص الادبي يتجاوز الكتابة التسجيلية التاريخية ، ويقترب من النص الثقافي الحكائي ، البطل فيه هي قرية كفر ياسيف واهلها ، والهدف حفظ الذاكرة الجماعية لكفرياسيف ، ولعلها الخطوة الاولى لبدء حفظ ذاكرة شعبنا الجماعية في كل اماكن تواجده . "البطل"الآخر في هذا النص هو الرواي نفسه ، وكأني به يعود الى الايام الخوالي ، ليتقمص شخصية الراوي التي عرفتها قرانا وسهراتنا ايام زمان ، وليجعل من هذه الشخصية ذاكرة للزمن ايضاً ، يستعين بها الراوي- الكاتب لينقل للأجيال الجديدة ، ابنه في المفهوم الضيق ، وابناء كفر ياسيف ، وكل ابناء شعبنا من الاجيال الناشئة في المفهوم الواسع ، اصالة الماضي واصالة الانسان ، واصالة الشعب وليس فقط الحنين الذاتي (النوسطالجيا ) . ربما هي نوستالجيا فعلا ، ولكنها نوستالجيا لابناء جيلنا الذي حان الوقت ليسجلوا ذاكرتهم حفظا من الضياع . حبيب اختار اسلوباً جيداً ليروي لنا روعة الماضي ، عبر المقارنة الدائمة مع الواقع اليوم ، وذلك ليعمق، ليس روعة الماضي فحسب ، بل روعة الانسان الذي اجتاز المأساة الوطنية وصمد ، وواجه القمع القومي بأبشع أشكاله ، ولم يفقد بوصلته الانسانية .. وبدأ يبني نفسه من جديد وينطلق الى آفاق رحبة من العلوم والثقافة والتطور والصمود . في قروياته نكتشف حبيب بولس الآخر ، حبيب الحالم ، نصاً ولغة ، فنراه يقترب من لغة القص في سرده ، ليتغلب على السرد التوثيقي والتاريخي ، ونراه يستطرد في اعطاء النماذج والحكايات ليجعل قروياته اكثر قرباً للرواية والدهشة الروائية وعناصر التشويق الحكائية ، وليس مجرد تسجيلا توثيقيا للذاكرة . واقول بلا وجل : هي حقاً رواية من نوعع جديد بطلتها قرية بناسها وأحداثها. قد لا يوافقني بعض الزملاء على تصنيفي لقرويات حبيب بولس ضمن النصوص الروائية ، قد يكونوا صادقين شكليا ، وأقول شكليا ، اذا التزمنا المفاهيم المتعارف عليها في التعريفات الأدبية . ولكن من يملك الحق في جعل التعريفات قانونا ، وهل يعترف الابداع بقوننة جنونه ؟ والأمر الأساسي ، هل من قيمة للتصنيف الادبي ؟ وهل يضيف التصنيف لقيمة العمل ؟ الا يكفي الكاتب ، انه اعطى للقارىء نصاً لا يفارقه بعد طي الصفحة الاخيرة ؟ حبيب في قروياته ، اعطانا عملاً توفرت فيه العديد من المركبات الناجحة ، اللغة اولاً ، الفكرة ثانياً ، والاسلوب . كتاب "قرويات" يسد فراغاً كبيراً بمضمونه المميز ، وهو ليس مجرد نوسطالجيا (حنين) بل كشف عن ثراء شعبنا واصالته وعمق جذوره في هذه الارض الطيبة . ولعل قرويات يكون فاتحة لتسجيل التاريخ الشفهي ، والتراث الشعبي المتوارث شفهيا ، وسجل نضالنا الأسطوري الذي يملأ صفحات ، اذا ما سجلت ستشكل ثروة اجتماعية سياسية ثقافية ، عن بقايا شعب ، لم يفقد ثقته بنفسه ، واجه المستحيل وانتصر .. واجه الضياع وبنى ذاته من جديد ، ليقف اليوم في مرتبة متقدمة بين الشعوب ، فخورا معتزا متفائلا ..

الدكتور حبيب بولس – ناقد أدبي بارز في الثقافة العربية في اسرائيل ، اصدر العديد من المؤلفات النقدية ، من أبرزها انطولوجيا " القصة العربية الفلسطينية المحلية القصيرة "

– كاتب ، ناقد واعلامي فلسطيني – الناصرة nabiloudeh@gmail.com