القدس العربية: ساحات القدس فارغة؟! - Middle East Transparent


القدس العربية: ساحات القدس فارغة؟!

الأربعاء 27 حزيران (يونيو) 2007

اشتهر الباحث اليهودي في معهد ترومان التابع للجامعة العبرية، الدكتور هليل كوهن، مؤخراً، بكتابه: "العرب الجيدون". وهذا الكتاب الذي يتحدث بشكل وثائقي ، مستفيداً من وثائق المخابرات الإسرائيلية، يشرح بالتفصيل إقامة شبكة من "المتعاونين" بين العرب الفلسطينيين الذين ظلوا في أرضهم ولم يرحلوا، وأصبحوا مواطنين في دولة إسرائيل.

المثقفون العرب، الذين يجيدون العبرية تهافتوا على الكتاب، ويقال إن أكثر نسخه العبرية اشتراها مثقفون عرب ولا غرابة في ذلك. الكتاب لا يروي فقط وحشية الحكم العسكري وممارسات المخابرات من تنكيل وقمع وأساليب لمصادرة الأراضي، بل يضم أسماء مئات ممن كانوا أبطال المهمة القذرة، مهمة التعاون مع المحتل ضد شعبهم وقواه الوطنية ومقاومته العفوية.

وقد تمت ترجمة الكتاب إلى العربية وطبعه وانتشر انتشاراً واسعاً بالعربية، أيضاً.

يجب أن يقال إن كل مَن بإمكانه أن يصل إلى وثائق المخابرات ليس بالضرورة مخابراتياً. فبعد سنوات معينة بإمكان أي باحث أن يدخل إلى الدهاليز السرية المظلمة للمخابرات، وبإمكانه أن يقرأ عن الفظائع القذرة بعد أن تكون قد أصبحت تاريخاً!

الدكتور هليل كوهين نشر في الأسابيع الماضية كتاباً آخر، مثيراً، ليس أقل إثارة من كتاب "العرب الجيدون"، وهو كتاب وثيقة عن كل ما أصاب مدينة القدس العربية منذ احتلالها عام 1967، في حرب حزيران المشؤومة.

اسم الكتاب: ساحة السوق فارغة صعود وسقوط القدس العربية 1967-2007. الكتاب صدر بالعبرية عن "معهد القدس للأبحاث الإسرائيلية" ويقع في 219 صفحة من القطع المتوسط.

يقول كوهين في مقدمة الكتاب "إن ساحة السوق في المدينة مأخوذة من الميثولوجيا اليونانية القديمة حيث كانت ساحات المدينة تضج بالحياة، بل بكل حياة المدينة. ويقول كوهن: إن ساحات سوق المدينة، القدس العربية، فرغت تماماً من أية نشاطات وفعاليات أساسية".

ويقول ميرون بنبنشي (هآرتس، ملحق الكتب 20/6/2007) : هذا الكتاب مذهل، انه يكشف كيف أن الإسرائيلي يضع على عينيه غطاء لكي لا يرى أكثر من ربع مليون إنسان، جيران يشاركونك المكان، والعمل ويجلسون بجانبك في الباص، ويمرون بقربك في الشارع، جيران أنت تجتهد لكي تنسى أنهم جيرانك ومعك في مدينة واحدة".

الكتاب يحلل بشكل دقيق جداً مجمل المخططات الجهنمية، منذ حزيران 1967 لاقتلاع العرب من القدس، لضم القدس قسرياً إلى القدس الغربية، لسياسة الإلحاق الكامل إدارياً واقتصادياً، لتغيير أسماء الشوارع، لشراء العمارات العربية الفلسطينية العريقة بواسطة سماسرة بيوت ومليونيريين- صهيونيين من الخارج.

كما يشرح الكتاب العملية المنظمة، المُحْكمة، العنيدة لضرب الكيان المستقل للقدس العربية وتعميق تبعية القدس العربية للقدس الغربية الإسرائيلية (ولإسرائيل عموماً) اقتصادياً وتجارياً. ومع أن إسرائيل تسمح للشبان العرب بالعمل في القدس الإسرائيلية وفي إسرائيل عموماً (لكي تقول إنهم مواطنون إسرائيليون وليسوا فلسطينيين مثل أهلنا في الضفة !) إلاّ أن العمال العرب الفلسطينيين في القدس الغربية أشبه ما يكونون بالزنوج في المدن الأمريكية في القرن الماضي.

تدخل إلى مطعم يهودي رائع جداً، فتجد أن كل العاملين والعاملات مع الزبائن هم من اليهود، وإذا تقدمت قليلاً إلى الباب الموصل إلى المطبخ تجد أن الزنوج الجدد، الفلسطينيين، هم كل عمال المطعم، ويأخذون معاشات هزيلة، ولهذا السبب وليس لأي سبب آخر فإن الرأسماليين اليهود في القدس "يحبون تشغيل العرب"!! ويقول الكاتب " إن الصراع الهام في القدس ليس الصراع المسلح وإنما الصراع على الهوية العربية للمدينة". والكتاب مليء بالقصص والتفاصيل المذهلة التي تدل دلالة واضحة أن المقدسيين العريقين، الضاربة جذورهم في تاريخ المدينة خلال مئات السنين، لم يستسلموا، ولم يتدجنوا، ولم يرضخوا للأمر الواقع وهم حساسون جداً في التأكيد دائماً أنهم من "القدس العربية" لم يكونوا يوماً ولن يكونوا سكان القدس الموحدة والهوية الإسرائيلية المفروضة هي " ورقة" للمعاملات، ليست هوية حقيقية ولا صلة لها بالمشاعر والوجدان والإنتماء والتاريخ.

ويعترف الكاتب، أيضاً، أن الاحتلال الإسرائيلي بعد أن احتل القدس العربية الشرقية سعى من ناحية لتسريب مستوطنين صهاينة إلى المدينة المقدسية العربية، كما سعى إلى ضم "مساحات واسعة بما فيها قرى عربية كاملة وأقسام من قرى لم تكن في الحقيقة جزءاً من القدس أيام الانتداب البريطاني وأيام الحكم الأردني. إسرائيل أرادت توسيع رقعة القدس الموحدة، أكثر ما يمكن وأسرع ما يمكن لجعل المدينة مدينة كبيرة جداً ولاستخدام الأراضي العربية الفلسطينية الواسعة التي تم ضمها للاستيطان اليهودي. والحقيقة أن القدس العربية التاريخية جرت محاصرتها من الشمال والجنوب ومن الشرق بينما في الناحية الغربية القدس الإسرائيلية. الكاتب يقول بشجاعة نادرة: "هناك تعبير مميز للتوجه الكولونيالي الذي يفرض على السكان الأصليين، أبناء المكان الأصليين، الهوية، طبقاً لمصالح الحاكم المحتل". ولذلك رأينا النظام الإسرائيلي يضم مناطق واسعة إلى القدس ويُخْرج مناطق من نفوذ القدس، طبقاً لغاياته الديمغرافية عملياً غاياته العنصرية الساعية لتهويد القدس العربية، أيضاً، ولذلك يقول الكاتب إن النظام الإسرائيلي أعاد صياغة مَن مقدسي عربي ومَن لا، طبقاً لمصالح غريبة وعنصرية بدون أخذ رأي السكان أهل المدينة أصحاب المدينة. ويقول المؤلف بصراحة كاملة إن الهدف الاستراتيجي للتخطيط الصهيوني في القدس "أن يتحول الفلسطينيون في المدينة إلى أقلية هامشية".

مع كل هذه المخططات والمشاريع الصهيونية الشرسة، التي يتم تنفيذها بدون استشارة السكان الأصليين فإن الكاتب يعترف " الصراع على القدس الشرقية، على القدس كما عرضها الفلسطينيون وعاشوا فيها لم ينته بعد" (ص192). ويقول الكاتب : "إن إسرائيل عززت سيطرتها الكاملة في القدس (ص 7) ومع هذا يعترف أن هناك قلقاً عميقا في إسرائيل وفي بلدية القدس (اليهودية)، أن هناك خطراً أن تفقد إسرائيل السيطرة على القدس. ويقول الكاتب إن عرب القدس ليسوا ممثلين في بلدية القدس، بل هم تحت الاحتلال وقلق المؤسسة الإسرائيلية هو من تصاعد النشاط " لتوطيد الهوية العربية الفلسطينية" للمحافظة على الأماكن التاريخية المسيحية والإسلامية، للمحافظة على عمارات عريقة تعليمية وثقافية ودينية كان لها شأن في تشكل الهوية العربية الفلسطينية.

ويقول الكاتب في نهاية الكتاب: " إن الجولة الأولى في القدس لم تنته بانتصار إسرائيل ولا بنقاط لصالح إسرائيل، بل بالتعادل". ويقول ميرون بنبنشي تعليقاً على هذا الكتاب المثير: "إن مَن يعتقد بأن لديه حلاً لمشكلة القدس هو نفسه لا يعرف كم المشكلة معقدة"! بقي أن أقول كفلسطيني يزور القدس، يتجول في حاراتها وشوارعها ويلتقي أهلها، ويحاضر في نواديها: لا، إن ساحات القدس ليست فارغة. إن البطولة-العجيبة التي اجترحها أهلنا في القدس وفي الضفة الغربية عموماً، هو البقاء، التمسك بالتراب الوطني، أول الفرج وأساس الفرج هو البقاء في الأرض الوطنية. وهذا ما فعله ويفعله يومياً أهلنا الأبطال في القدس، "زهرة المدائن" وقلب فلسطين. الناصرة

salim_jubran@yahoo.com