الخميس ٢٧ شباط ٢٠٢٠
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    الشاعر ضيفاَ على الخريف الأخير

    الأحد 23 آب (أغسطس) 2009



    -1-

    لا نعرف متى كتب محمود درويش قصيدة "لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي". فلم يكن من عادته تذييل قصائده بتواريخ محددة، إذ غالباً ما كان يضع القصيدة جانباً بعد الانتهاء من كتابة المسودة الأولى، ثم يعيد النظر فيها بعد وقت قد يطول أو يقصر، ليقرر إتلافها أو الاحتفاظ بها. وبالتالي تبدو كتابة التواريخ فائضة عن الحاجة. ومع ذلك، يبدو أن هذه القصيدة كُتبت في أواخر العام 2007.

    وما يسهم في تعزيز هذه الفرضية أن كلمة الخريف تتكرر في القصيدة. وبقدر ما يتعلّق الأمر بمحمود درويش، وعلى رغم حقيقة أن كلماته تُقرأ، عادة، بطريقة مجازية، إلا أن كثيراً من المفردات والصور في قصائده تحيل إلى تفاصيل شخصية لا تحتمل التأويل أكثر مما يجب. كان الخريف أقرب الفصول إلى قلبه.

    بيد أن للخريف دلالة إضافية، ففي السياق الزمني المُفترض للقصيدة كان مدركاً حقيقة أن أيامه أصبحت معدودة. إدراك تعززه تقارير طبية صارمة ومحايدة، وتوقعات مفزعة توحي باحتمال انفجار الشريان المعطوب في القلب في شكل مفاجئ. كان يحمل لغماً في قلبه قد ينفجر في كل لحظة. وهذه كلماته.

    كان ذلك خريفه الأخير بالمعنى المزدوج للكلمة: المُعاش والمجازي. لذا، تصعُب قراءة القصيدة خارج سياقها الزمني والوجودي. وهذا يصدق، أيضاً، على قصائد الديوان الأخير، التي كُتبت في السياق نفسه، ونُشرت تحت عنوان القصيدة نفسها. ومن المؤسف أن هذا الديوان لم يُقرأ كما ينبغي، استناداً إلى خصوصية كهذه، بينما استأثر ما لوحظ فيه من هنّات عروضية، وما أحاط بنشره من ملابسات تقنية، بالجانب الأكبر من الاهتمام.

    ثمة مداخل مختلفة لقراءة قصيدة «لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي» لعل الأكثر إلحاحاً من بينها، لأسباب وثيقة الصلة بموضوع هذه المقالة، ما يدعوه إدوارد سعيد بالأسلوب الأخير، أي ما يطرأ على علاقة الكاتب بلغته وموضوعاته من تغيّرات بعدما يدرك أن أيامه أصبحت معدودة. الفكرة التي استمدها سعيد من ثيودور أدورنو، واستهوته لأسباب شخصية عندما اقترب، بدوره، من خط النهاية.

    أما المدخل الثاني فيتمثل في ما يدعوه بيير بورديو بالحقل الأدبي. فالكتابة تتجلى في هذا الحقل لا باعتبارها نشاطاً فردياً حراً ومستقلاً، كما تبدو للوهلة الأولى، بل باعتبارها جزءاً من علاقات للقوّة بين المتن والهامش داخل الحقل نفسه، تحكمها وتضبط إيقاعها جماليات وقيم وأفكار وذائقة متعارف عليها، تمثل مجتمعة نصاً موازياً للنصوص المكتوبة، ومرجعية للقياس، وحلبة للمنافسة.

    وعلى رغم استخدام بورديو للحقل الأدبي كمفهوم تتجلى من خلاله علاقات القوّة الاجتماعية والسياسية، وآليات توليد الخطابات السائدة أو نقضها، إلا أن نصوصاً مثل «لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي» قد تسهم، إذا ما استخدمت كوسيلة إيضاح، في تفسير الاستثناء. فخلخلة للمتن لا تعكس في كل الأحوال تحوّلات في علاقات القوّة في الحقلين الاجتماعي والسياسي، بل تعكس أحياناً دور الموهبة الاستثنائية، والمغامرة الإبداعية، في توسيع حدود الحقل الأدبي نفسه، وخلخلة المتن بقيم وحساسية جديدة.

    -2-

    كيف يكتب الكاتب عندما تلوح النهاية في الأفق؟ يلاحظ سعيد في تعليقه على إحساس أدورنو بالموت أن "اقتراب المرء من المرحلة الأخيرة يعني الوصول إلى النهاية وهو واع تماماً، ومحتشد بالذكريات، ومدرك تمام الإدراك للحاضر".

    وهذا ما يحضر في قصيدة محمود درويش، التي يفتتحها بالمشهد الآتي: "يقول لها، وهما ينظران إلى وردة/ تجرح الحائط: اقترب الموت مني قليلاً/ فقلت له: كان ليلي طويلاً/ فلا تحجب الشمس عني». وفي مقطع لاحق يتكرر فعل الاقتراب كخاتمة لا تقبل التأجيل: «ينبئني هذا النهار الخريفي/ أنّا سنمشي على طرق لم يطأها غريبان قبلي وقبلك إلا ليحترقا/ في البخور الإلهي".

    وعي النهاية متحقق في هذين المقطعين، لكن اللافت علاقة محمود درويش" المحتشد بالذكريات" و "المدرك تمام الإدراك للحاضر" بالذكريات وبالحاضر، معاً. فإذا كان وعي النهاية القاسم المشترك بين نصوص تندرج تحت عنوان الأسلوب الأخير، إلا أن العلاقة بالذكريات وإدراك الحاضر يختلفان من شخص إلى آخر. فسعيد يلاحظ، مثلاً، أن أدورنو "أصبح مُعلقاً مبكراً وفضائحياً، وحتى كارثياً، على الحاضر".

    وإذا عدنا بالذاكرة إلى قصائد بدر شاكر السيّاب، وأمل دنقل، ونزار قبّاني التي يمكن تصنيفها في خانة الأسلوب الأخير سنكتشف أن قباني ودنقل تحوّلا، بالفعل، إلى معلّقين غاضبين على الحاضر، بينما غرق السيّاب في غمامة كثيفة من الشجن والأسى العميق.

    وبقدر ما يتعلّق الأمر بقصيدة «لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي»، لن نعثر على ما يوحي بالأسى أو الغضب من الحاضر. لا وجود في هذا النص للرثاء الذاتي، ولا تصفية للحساب مع فكرة أو أحد. فكل ما يتجلى فيه يمثل احتفاءً بالحياة، والحب، والشعر. وحتى الذكريات تبدو قليلة الأهمية مقابل الحاضر. الحاضر ليس أطول ولا أبعد من ذلك اليوم الخريفي، وفيه ما يمكّن السارد من تحويله إلى كون عامر وأبدية تكتفي بذاتها:

    "وهذا النهار شفيف خفيف/ بهي شهي، رضي بزوّاره، أنثوي،/ بريء جريء كزيتون عينيك. لا شيء/ يبتعد اليوم ما دام هذا النهار/ يرحب بي، ههنا يولد الحب/ والرغبة التوأمان، ونولد.. ماذا/ أريد من الأمس؟ ماذا أريد من/ الغد؟ ما دام لي حاضر يافع أستطيع/ زيارة نفسي، ذهاباً إياباً، كأني/كأني. وما دام لي حاضر أستطيع/ صناعة أمسي كما أشتهي، لا كما/ كان. إني كأني. وما دام لي/ حاضر أستطيع اشتقاق غدي من/ سماء تحن إلى الأرض ما بين/ حرب وحرب، وإني لأني!".

    الاستعانة بهذا المقطع الطويل ضرورية ليس للتدليل على مكانة ودلالة الحاضر لدى محمود درويش في لحظة النهاية وحسب، بل وللعثور على ما يفسر تلك المكانة أيضاً. وهذا ما يصبح ممكناً مع الانتباه لتكرار "كأني، وإني، لأني" التي تبدو مطالع لجمل ناقصة. ففي مقطع لاحق يسأل الصوت الأنثوي: «تقول: كأنك تكتب شعراً». فيرد السارد: «أتابع إيقاع دورتي الدموية في لغة الشعراء» ويضيف بأنه لم يحب فتاة بعينها، بل رسمها في مخيلته، وأطنب في وصفها «لا لشيء، ولكن لأسمعها/ شعر بابلو نيرودا، كأني أنا هو/ فالشعر كالوهم".

    تُفسر العبارة الأخيرة ما يبدو كعبارات ناقصة، فهو يستطيع زيارة نفسه ذهاباً إياباً كأنه شاعر، ويصنع أمسه لا كما كان بل كما يشتهي، ويشتق غده من سماء تحنّ إلى الأرض، ما بين حرب وحرب، لأنه شاعر، وهذا النهار الخريفي الذي يتحوّل إلى زمن مستقل وخاص، وإلى عرس للحواس، ممكن أيضاً بفضل التقمّص وما يملك الشعر من قوّة الإيهام.

    يجابه محمود درويش لحظة النهاية، إذاً، باعتباره شاعراً فتتحول على يديه إلى لحظة للكشف، كانت هي أوّل ما تمنى السارد على الموت: «لا تحجب الشمس عني".

    فالكائن اللغوي وقد تسلّح بما يملك الشعر من قوّة الإيهام، وبراعة التقمّص، لن يحمي نفساً تطير شعاعاً من رهبة الموت وحسب، بل ولن يحرمها، أيضاً، من الكتابة والحب ومتع صغيرة أخرى، تبدو عادية تماماً، لكنها فريدة وغير قابلة للتكرار، في ضيافة نهاره الأخير على الأرض. وهذا ما يتكرر في مكان آخر من القصيدة: "لن نموت هنا الآن، في مثل/ هذا النهار الزفافي، فامتلئي/ بيقين الظهيرة، وامتلئي واملئيني/ بنور البصيرة".

    -3-

    في ذلك اليوم الخريفي، المُعاش والمجازي، يغلق الشاعر قوساً فتحها قبل أربعة عقود، عندما أصبحت أصوات خرجت من الجليل بين ليلة وضحاها رموزاً لشعر مقاوم وموضوعاً دائم الإقامة والحفاوة في وسائل الإعلام العربية.

    كان محمود درويش أحد هؤلاء، لكن الحفاوة البالغة استفزت الشاعر فيه، فأطلق صرخته الشهيرة "أنقذونا من هذا الحب القاسي" مطالباً بقياس النصوص القادمة من الجليل على مسطرة الشعر، والحكم عليها استناداً إلى قيم فنية وجمالية في المقام الأوّل، بدلاً من التعاطف معها لأسباب سياسية وأيديولوجية.

    ومع ذلك كان الحقل الأدبي في فلسطين والعالم العربي، آنذاك، يتشكّل في إطار المنطق نفسه الذي تكلّم عنه بورديو. وقد توافرت لما اصطُلح على تسميته بشعر المقاومة مصادر كافية للقوّة تمكنه من احتلال المتن، كما بدا محمود درويش، ولم يكن قد تجاوز الثلاثين من العمر، مرشحاً طبيعياً لمركز الحقل الجديد.

    لكن محمود درويش، الذي تكلّم في أكثر من مناسبة عن شعراء يولدون دفعة واحدة، وآخرين يولدون على دفعات، ووضع نفسه في الفئة الثانية، لم يكف عن زحزحة ما اقترن بمفهوم المقاومة من ذائقة وقيم وجماليات تقيّد الشعر والشاعر معاً، حتى وصل قبل رحيله بسنوات قليلة إلى معادلة أن "الشعر لا يحتاج إلى براهين وطنية، كما أن الوطن لا يحتاج إلى براهين شعرية".

    وفي هذا السياق يكفي القول:

    هذه القصيدة محاولة أخيرة لترجمة المعادلة. فالشاعر في ضيافة الخريف الأخير، وقد كان مدركاً لقيمته الرمزية، ومكانته المركزية في الحقل الأدبي، لا يكف عن زحزحة مركز الحقل وتوسيع حدوده، لعل في لحظة التجلي ما يمكنه أخيراً من العثور، ممتلئاً بنور البصيرة، على شعر خالص. لا يريد هدفاً واضحاً للقصيدة، لا يريد لها أن تكون خريطة لمنفى أو بلد، ولا أن تنتهي بالختام السعيد أو الرديء، بل:

    "أريد لها أن تكون كما تشتهي أن/ تكون: قصيدة غيري. قصيدة ضدي. قصيدة/ ندي.../ أريد لها أن تكون صلاة أخي وعدوي/ كأن المخاطب فيها أنا الغائب المتكلّم فيها/ كأن الصدى جسدي. وكأني أنا/ أنتِ، أو غيرنا. كأني أنا آخري".

    وقد تقمّص شخصية الغجري لكي تصبح القصيدة ممكنة: "غيتاري فرسي/ في الطريق الذي لا يؤدي/ إلى أي أندلس». وفي مقطع لاحق يعزز الدلالة نفسها: «أقول لها/ لن أبدّل أوتار غيتارتي/ لن أبدلها/ لن أحملها فوق طاقتها/ لن أحملها/ لن أقول لها/ غير ما تشتهي أن أقول لها/ حملتني لأحملها/ لن أبدّل أوتارها/ لن أبدلها".

    لا نحتاج إلى مهارة خاصة لاكتشاف أن غيتار الشاعر هي قصيدته. في يومه الخريفي الأخير ضيفاً على الحياة، يحدق محمود درويش في النهاية بعينين مفتوحتين، يزحزح خطاً وهمياً للمركز هنا، ويغلق قوساً هناك، بلا غضب، ولا ندم، ولا شجن. كانت لديه فكرة فريدة، أنيقة، ومتعالية، عن الشعر والشعراء، وقد ظل وفياً لمعنى أن يكون المرء شاعراً حتى في يومه الأخير.

    khaderhas1@hotmail.com

    * كاتب فلسطيني- برلين

    عن جريدة الحياة


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    33 عدد الزوار الآن