الاحد ٢٧ أيلول ٢٠٢٠
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    صباح الخير أيها الأمير..!!

    الثلاثاء 11 آب (أغسطس) 2009



    صباح الخير أيها الأمير. صباح الطلعة البهية التي غابت منذ عام. صباح الطمأنينة التي منحها لنا وجودك على هذه الأرض. صباح ما أضفيت على حياتنا من أناقة ولياقة وجمال. صباح ما يبقى منك فينا ولنا وللقادمين من بعدنا على أرضنا.

    سأقص عليك ما حدث قبل عام هناك، على التلّة، قرب قصر رام الله الثقافي: سمعت كلاما يدور بين بنتين جاءتا على الأرجح من قرية ما من قرى رام الله، قالت الأولى وهما تقفان بعيدا تحت شجرة شحيحة الظل لجأتُ إليها هربا من الزحام: فلنذهب، لم نر شيئا، ردت الثانية: نعود غدا ونتملّس منه.

    هل ستمد يدك، الآن، إلى "لسان العرب" هناك، على يسارك في "السكاكيني" باحثا عن معنى تملّس، هل الجذر ملّس، أم لمس وقد قلبتها العامية وأرغمتها على الانضباط لذاكرة لسان أقدم وأبعد من الفصحى؟

    لم يطاوعني قلبي على البحث عن جذر الكلمة، إن لم تفعل، لن أفعل. ملّس، العامية، كما تعرف، وكما أعرف، ترد في كلام الفلاّحين في بلادنا مقترنة بالمزارات والمقامات التي يرقد فيها رجال ونساء صالحون، وهم يزورونها ويلمسونها طلبا للبركة أو استغاثة بساكنيها لتحقيق أمنية أو دفع مضرّة.

    هل عادت القرويتان في اليوم التالي إلى التلّة، هناك، قرب قصر رام الله الثقافي، هل حملن جرار النبيذ، أوّل الغلال، سبع سنابل خضراء، وما ذرفت عليك من دمع عنات؟

    آخر ما قد يخطر لك، ولنا، أن تصبح صالحا من أصحاب المزارات، بيد أن طريقة الذاكرة الشعبية في نحت المعاني، غالبا ما تنم عن نظام معقد لا يفتقر إلى منطق خاص لتوليد الدلالة، حتى في أزمنة القراءة والكتابة، ونـزع السحر عن العالم، كما فسّر ماكس فيبر. للشاعر، أيضا، إذا كتب لنا سفر الخروج، وكتب لها نشيد الأنشاد، مزار. وأنت، أيها الأمير، كتبت هذا وذاك. في أماكن كثيرة من العالم مزارات لشعراء يؤمها الناس وإن اختلفت الطقوس والتسميات.

    في مساء اليوم نفسه، قبل عام، عدتُ إلى التلّة، هناك، قرب قصر رام الله الثقافي، لا لشيء إلا لتبديد بعض ما قد يعتري الساكن الجديد من إحساس بالوحدة في ليلة هي الأولى في مقام ومنام أخير.

    كلانا يعرف بأن هذه الأشياء تحدث، فقط، بطريقة مجازية وإرادية في ذهن الحي منّا، ولكننا نعرف، أيضا، بأن الشعر يحمي العالم من الفضيحة بعدما نُزع السحر عنه، وتبددت الأسرار. قليل من السحر يشفي القلب، بلا ميتافيزيقيا ولا إفراط في التأويل.

    وهناك: في أسفل التلة، حتى قبل أن يجف التراب على الأرض، أو الدمع في المآقي، رأيت أشخاصا تحت أضواء ساطعة، أمام كاميرات جائعة، بكامل القيافة، على مقاعد مريحة، يتكلّمون عنك لأن أشخاصا آخرين أمام شاشة التلفزيون، على مقاعد مريحة، وربما قيافة وضوء أقل، سوف يرونهم إذا ما تكلموا عنك، فيتكلمون عنهم لأنهم تكلموا عنك..الخ..الخ.

    لا أريد الكلام عن أحد أو لوم أحد. ولكن ما بين فعلين هما تملّس وتلصص وسما ذاك النهار قبل عام من الزمان بميسم النار أراك بعين القلب، أيها الأمير، تحار في أمر الأول، وتزدري الثاني.

    بيد أننا نحتاج لتحرير الكلام عنك، ولك، من السطوة والسطو: سطوة الأيقونة التي يصنعها أشخاص لكي يصبحوا حرّاسا لها، فيشع بعض من نورها عليهم، وسطو آخرين على اسم لم تعد قادرا على حمايته من بنات آوى. ومن هؤلاء، وأولئك، من أنكروك وأنكروا عليك في حياتك ما اشتهيت أن تكون، باسم وطن تظاهروا بالخوف عليه منك، لكنهم يحبونك الآن، وقد حررهم غيابك من إحساس مُفجع بالضآلة. ومن هؤلاء وأولئك صيادو رؤوس وحواة يحبونك الآن أكثر مما يعرفون عنك..الخ

    لا بأس. فلنضع هؤلاء جانبا، فلن يبقى في نهاية الأمر سوى ما ينفع الناس. ولنقل إن الشاعر الطروادي الذي كتب لنا سفر الخروج، وكتب لبلادنا نشيد الأنشاد، استحضر واستنفر أفضل ما في صورتنا عن أنفسنا: ففي حماية الماضي، والدفاع عن الحاضر، وانتزاع المستقبل من أنياب أسطورة مدججة بالذكريات والجرّافات، يصبح ظلنا عاليا إذا ما أصبحت بلادنا اسما من أسماء الحرية: حرية القلب إذا ما استدرجته الغواية إلى ما يشتهي، وحرية العقل إذا ما هتك حجابا ليفتح أفقا، وحرية الجسد إذا ما تحوّل إلى قفير للنحل وفاض منه العسل، وحرية الفرد في أن يكون فردا لا جزءا من قطيع.

    أين نحن من ظلنا العالي الآن؟

    أيها الأمير كلما غبت حضرت، وكلما ابتعدت اقتربت، طالما كان الحنين إلى ظلنا العالي، أو إلى ما كان ذات يوم ظلا عاليا، وإلى ما ينبغي أن نكون، جزءا من عدة الدفاع عن الذاكرة الوطنية، والتقدمية، والعلمانية، ليس في مواجهة أسطورة مدججة بجرّافة وحسب، بل وفي مواجهة ذلك البعض من الفلسطينيين الذي يريد إقناعنا بخرافة مدججة بالميليشيا مفادها الحصول على تفويض من السماء لتحجيب العقول والرؤوس والذاكرة.

    هل ثمة ما يبرر الكلام عمّا أصاب ظلنا العالي من وهن وبوار؟

    لا أعتقد، كل ما في الأمر أنني حاول القول: صباح الخير، أيها الأمير، صباح الخير يا محمود درويش، الكل وكل يوم.

    Khaderhas1@hotmail.com

    • كاتب فلسطيني- برلين

    جريدة الأيام


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    1 عدد الزوار الآن