الثلاثاء ٢٩ أيلول ٢٠٢٠
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    هل عاد السيد محمد حسين فضل الله إلى "التنغيم" على حزب الله وزعيمه؟

    الأربعاء 21 كانون الثاني (يناير) 2009



    التصريح الذي أدلى به المرجع الشيعي السيّد محمد حسين فضل الله، يوم أمس، يذكّر بتصريحات سابقة له انقطعت "فجأة" منذ العام 2007، أي منذ أن بدأت وكالات الأنباء الإيرانية (إرنا، ومهرنيوز، وفارس نيوز) بنشر تصريحاته كلها بدون إستثناء. (قيل وقتها، في تفسير "التحوّل" الواضح في تصريحات المرجع أن الأمر يرتبط بإعادة إعمار "مبرّاته" التي دمّرها الإسرائيليون في حرب 2006، والتي عوّضت إيران، حسب مراجع شيعية موثوقة، كلفتها التي ربما بلغت 18 مليون دولار).

    ماذا قال السيّد في تصريحه الجديد "غير المألوف"، ومن المقصود بـ"مرض العبودية للشخص، فأصبح أي شخص في موقع الزعامة الدينية أو السياسية يحمل صفة القداسة لدى أتباعه"؟ ومن المقصود حينما يقول "السيّد": "مشكلتنا في لبنان تكمن في أن الطوائف تحولت إلى آلهة تعبد والأحزاب إلى أسوار حصينة يمنع اختراقها بالنقد، وأصبح الحديث عن مصلحة الطائفة أو الحزب يتقدم على مصلحة الوطن والأمة"؟

    للتذكير، كان السيّد قال كلاماً مماثلاً في مطلع 2007، وقد نشرناه في حينه.

    تصريح البطريرك الماروني يرتبط إلى حدّ ما بكلام "المرجع"، ولو أنه يستبعد أن يكون هنالك أي تنسيق للتصريحين!

    *

    وطنية-21/1/2009(سياسة)استقبل العلامة السيد محمد حسين فضل الله، وزير السياحة السابق جوزيف سركيس، حيث جرى عرض لعدد من المواضيع السياسية الراهنة بما فيها تطورات العدوان الإسرائيلي على غزة وتداعياته على لبنان والمنطقة. وشدد السيد فضل الله خلال اللقاء

    " أننا في لبنان نحتاج إلى لغة جديدة، يبتعد فيها الفرقاء عن أسلوب العنف في الكلمة، لأن عنف الكلمة غالبا ما يستدعي الخوف أو الكراهية، ليطل على عنف المواجهة التي تمثل خطرا على لبنان بكل طوائفه ومكوناته".

    أضاف: "لقد كنت أؤكد دائما على أن من حق كل إنسان أن يفكر كيف يمكن أن يقدم الأفضل لبلده وللمنطقة، وأن يحمل التصورات التي يعتقد أنها الأفضل في مسألة البناء الإنساني والحضاري والسياسي للبلد، ولكنني أكدت على من هم في المعارضة والموالاة أن يكونوا أنفسهم لا أن يكونوا صدى للآخرين".

    ورأى "أن من بين الأمراض التي دخلت إلى الواقع السياسي اللبناني بقوة في الآونة الأخيرة مرض العبودية للشخص، فأصبح أي شخص في موقع الزعامة الدينية أو السياسية يحمل صفة القداسة لدى أتباعه، ليصبح في دائرة تستعصي على النقد والمساءلة والملاحقة، وهذه آفة من أشد الآفات خطورة، لأنها تقدم للوطن شخصيات يراد للأمة أن تتعبد لها بدلا من أن تلاحقها نقدا ومساءلة، وأن تقوم حركتها سلبا أو إيجابا بما يمنع من الاستغراق في الأخطاء السياسية والمذهبية القاتلة، كما أن مشكلتنا في لبنان تكمن في أن الطوائف تحولت إلى آلهة تعبد والأحزاب إلى أسوار حصينة يمنع اختراقها بالنقد، وأصبح الحديث عن مصلحة الطائفة أو الحزب يتقدم على مصلحة الوطن والأمة".

    ورأى "أن لا سبيل للعودة إلى مقولة بلد الإشعاع الحضاري والفكري، إلا من خلال تغيير الذهنية في مسائل النقد للأشخاص والأحزاب والشخصيات الدينية والمرجعيات الرسمية وغير الرسمية، وأن نتعلم لغة الحوار بذهنية المحبة للآخر والانفتاح عليه، لا بذهنية تسجيل النقاط".

    ودعا المرجعيات الدينية "إلى القيام بمسؤولياتها في تقريب وجهات النظر على المستويين الروحي والسياسي، والابتعاد عن كل خطوط الإثارة في المسائل الدينية والتثبت من كل ما يطرح في الساحتين الإعلامية والسياسية".

    *

    صفير يستنكر وضع صور زعماء على سبحات الصلاة ويشدد على عدم الخلط بين الدين والسياسة

    بكركي ـ "المستقبل"

    استنكر البطريرك الماروني الكاردينال نصرالله بطرس صفير، "إدخال صور بعض الزعماء السياسيين على سبحات الصلاة وتصوير فيديو كليب يخص أحد الزعماء السياسيين (الامين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصر الله) داخل إحدى الكنائس". وتعجّب من "القيام بهذه الامور"، آملا من الذين يقومون بها "أن يفكروا قبلاً وأن يرتدعوا عنها، بحيث تبقى الأمور الدينية على ما هي، ولا يجوز الخلط بين السياسة وبين الدين".

    وقال امام وفد من طلاب كلية الحقوق في الجامعة اللبنانية ـ الفرع الثاني، زاره في بكركي امس: "لقد تعجبنا مثلكم بخلط الامور كما هو جار اليوم، وهناك سبحات عليها صور تمثل القديسين المسيحيين وصور تمثل الزعماء الوطنيين، والخلط بين الامور لا يجوز. ويقال ايضا ما دخلت السياسة شيئا الا وأفسدته، وهذا هو الافساد بعينه، لذلك يجب الاحتراس من أمور كهذه ويجب التمييز بين الدين وما هو مكرس وبين ما هو سياسي، ويجب الا تخلط الامور كما هو جار اليوم، ولكن نأمل من الذين يقومون بأعمال مثل هذه ان يفكروا قبلا وان يرتدعوا عنها بحيث تبقى الامور الدينية على ما هي، ولا يجوز الخلط بين السياسة والدين. ونسأل الله ان يوجه الجميع الى ما فيه خيرهم وخير نفوسهم والى ما يحفظ لبنان من الفتنة على الاخص الدينية. تكفينا الفتن التي قامت من دون ادخال الدين فيها، ولكن اذا دخل الدين في الفتنة فهناك تكون الطامة الكبرى".

    المستقبل


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    Commentaire des lecteurs

    Nombre de réponses: 2

    • هل عاد السيد محمد حسين فضل الله إلى "التنغيم" على حزب الله وزعيمه؟

      انطوان خليل
      23:48
      24 كانون الثاني (يناير) 2009 - 


      o هل عاد السيد محمد حسين فضل الله إلى "التنغيم" على حزب الله وزعيمه؟ بقلم انطوان خليل
      للشيعة في دواخلي التربوية مكانة خاصة في طلب العلم لمن استطاع سبيلا
      والشيعة عندي شيعتان: شيعة الجنوب الطيبين المسالمين وشيعة بعلبك الهرمل القبليين الغزاة
      وما زلت اذكر امتناع كمال بيك التقدمي الاشتراكي عن تولي وزارة الداخليه بعد ان صد بالقوةالبعلبكيين من الزحف على المكلس قبل وصولهم السلمي الى "الزعيترية"في الدكوانه.
      وما زلت اذكر كيف غزا الشيعة البعلبكيون طريق الاوزاعي في زمن المقاومتين الفلسطينية والوطنية بعيد شق اوتوستراد الاوزاعي عبر بنا جامع آل ناصر على يمين المدخل الاوتوستراد وكنيسة السيدة على رمول مدرج المطار
      ومن بعد هذا التلاعب الطائفي .. فلت الملق في العدوان على املاك الغير من مقام الامام الاوزاعي جنوباً الى النبي يونس يمنة ويسارا عند بلدة الجية مع بعض الاحترام لمداخل نهر الاولي
      ونشط البناء على املاك الغير وتوسع داخليا في محيط المطار ليعرف بالضاحية فمداخل الحدث فكفرشيما.. التقاءاً بالاتوستراد عند منطقة خلدة
      وكان الفلسطينيون واليساريون اول الشركاء للبعلبكيين مع غيرهم من الهاربين من العدالة الذي بدأ بتأسيس اول مدن التنك والتخاشيب وموانئ الصيد بحماية (المقاومة الفلسطينية)
      وفي أوج هذا الغزو الفلسطيني البعلبكي حضر شيعة الجنوبيين هاربين لاجئين من ردود الاسرائيليين على المقاومتين الفلسطينية والوطنية في جينه بعدتحولها الى جيش المسلمين واثر ظهور الكانتونات الشرقية والغربية
      في ذلك الوقت برز اسم العلامة محمد حسين فضل الله ومبراته وهو نسيب الوزير الوطني الشهابي علي بزي ودوره السياسي الى جانب الامام موسى الصدر حتى اتهم بأنه كان وراء نسف السفارة الاميركية ووالجند في المطار
      ولبرائته من هذا السفك الجماعي في حسن ظني به ،ارسل الله سيدة لتؤخره عن موعد مع الموت في حينه حيث سقط الكثيرون ونشرت الصحف نبأ موته وصحت معه الآية: قل ولن يصيبنا الا ما كتب الله لنا
      لهذا ياسادة هذا فالعلامة حسين فضل الله لاينغم ليعود..
      ولا السيد حسن نصرالله يسعى الى التأله والحشر في لائحة القديسين او اولياء الله الصالحين
      واذكر: يوم استشهد هادي كنت اول المقدرين لهذا القائد المفوه ..وفجر غزوة 7ايار كنت اول المهنئين على تقنية الغزوة واستسلام بيروت الغربية السنية بعد متابعة صافية من خلف المحيطات للتكتيك العسكري وحسن تنفيذه واضفت عبر تعليق على صفحة المنار: بس لاتعيدوها
      وكنت ارى ان الرسالة ن ابعاد الغزوة قد وصلت ولولا اساءت بعض الاحزاب تطبيق مضمونهاحيث لايجوز الوقوع في شرك الاقتتال الشيعي السني
      نعم للانضباط ..ولا للانفلات ولا تنعيم ولاتنغيم


    • هل عاد السيد محمد حسين فضل الله إلى "التنغيم" على حزب الله وزعيمه؟

      17:53
      24 كانون الثاني (يناير) 2009 - 

      خادم الحرمين الشريفين لعب بالكرت الصحيح(البوكر) في الوقت المناسب كما فعلها سابقا الملك فيصل رحمه الله بتبرعه السخي مليار دولار وليس بالشعارات والمزايدة والتخدير كما تفعل ايران ومليشياتها الطائفية ومن والاها. والكل يعلم ان احتلال العراق تم بمساعدة النظام الايراني ودعمه وهذا الاحتلال صنع وبرز ايران ومليشياتها على السطح. ان النظام الايراني غير لغتة وشعاراته التصديرية للثورة من المستضعفين الذي انكشف امره وخداعه وذلك بميساندة الطغاة واصبح شعاره مقاومة وممانعة فهو يريد تدمير المقاومة الحقيقية التي تاخذ اشكالا حقيقية منها ضد الديكتاتورية والفساد وبناء الانسان المخلص لوطنه فهو يريد سحق الشعوب التي لا تنتمي الى مذهبه وفكره بحيلة المقاومة والممانعة ضد اسرائيل اي استغلال سيء ومدمر للقضية الفلسطينية وبمعنى اخر يريد استمرار نشر المليشيات الطائفية التدميرية وقتل العرب بعضهم البعض كما فعلت الدولة الصفوية المليشية سابقا في شعوب المنطقة باستغلال المذهب كما قال د. علي شريعتي الشيعي عن الدولة الصفوية في التاريخ.الله يستر من المستقبل اذا لم تدرك الشعوب من يلعب بها. وعلى الامم المتحدة تقليم مخالب النظامين الايراني والصهيوني والا فان دمار الانسانية سيكون قريبا.



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    1 عدد الزوار الآن