الجمعة ٣ كانون الأول ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    تموت روحي بموت الفلسفة

    لمى فريد العثمان
    الاثنين 18 آب (أغسطس) 2008



    هكذا هو منطق المتعصّبين... لا يتّعظون ولا يعون أن الفلسفة هي أهم قيم التقدم، لأنها تعتمد في منهجها على حرية التفكير النقدي، وتكسب الإنسان سعة الأفق، وتغرس فيه احترام الآراء وتقبّل التنوع والاختلاف وتعزّز فيه قيم التسامح.

    بدأت هزيمتنا الفكرية والثقافية والحضارية قبل ثمانمئة سنة تقريبا، حين حُرقت كتب ابن رشد وانتصر الفكر التكفيري انتصارا ساحقا على فكر «فيلسوف قرطبة»، ذلك الفيلسوف المستنير الذي اعتمد على العقل منهاجا وعلى الحرية طريقا، محاربا من خلالهما تخلف الفكر وظلام الاستبداد.

    وبينما ساهم فكر ابن رشد في إحياء دور العقل في أوروبا، مات العقل في شرقنا بموته، فمن سخرية القدر أن فكره مهد لعصر النهضة في أوروبا واستفاد منه الغرب أيّما استفادة، وقد قال المستشرق الإسباني ميغيل هرنانديز عنه إنه: «سبق عصره، بل سبق العصور اللاحقة كافة، وقدم للعلم مجموعة من الأفكار التي قامت عليها النهضة الحديثة».‏

    فشروح ابن رشد لفكر الفيلسوف الشهير أرسطو، الذي أضاف إليها، أثرت تأثيرا بالغا في صياغة الفكر الأوروبي الذي نقل الأوربيين من عصور الجهل والظلام إلى عصر النهضة والأنوار الذي لايزالون ينعمون بخيراته، أما نحن فلانزال نتباكى على مجدنا الضائع، ولانزال نفاخر بكل غرور أن فيلسوفنا العربي المسلم كان سببا في نهضة أوروبا، متجاهلين فشلنا الذريع في استيعاب ما أتى به حين نبذنا فكره وكرهنا عقلانيته وكفّرنا فلسفته.

    وعلى الرغم من تكفير كثير من الفقهاء التعامل مع الفلسفة والأخذ بها، فإن ابن رشد نجح في فلسفته في التوفيق بين الدين والفلسفة ودحض الادعاء بأن الفلسفة تتناقض مع الدين، وأنكر مقولة «من تمنطق فقد تزندق»، فقد رأى أن العقيدة تُبنى على العقل «فكلما عرفنا الموجودات معرفة أتم تكون معرفتنا بصانعها أتم».

    كما أكد ابن رشد أهمية القياس العقلي وأسّس لدراسة المنطق من خلال الأدلة الدينية التي تدعو إلى النظر والاعتبار والتفكر والرؤية، وأشار إلى أكثر من آية تدعو إلى التفكر والتفلسف مثل الآية الكريمة: «واعتبروا يا أولي الأبصار».

    ودعا إلى تأويل المعاني الحرفية للنصوص إذا ما تناقضت مع العقل، بالإضافة إلى ذلك، شدد على ضرورة الاستفادة من إنجازات الأمم الأخرى والأخذ بمعارفها وفلسفتها، حتى إن كانت على غير ديننا أو من ثقافة غير ثقافتنا.

    وعلى الرغم من قوة حجة ابن رشد وعقلانية طرحه، فإنه هُزم من قبل التكفيريين، الذين حاربهم ورفض تعصبهم وضيق عقليتهم وجمود فكرهم ووصفهم «بالمقلدين»، فاضطهدوه وحاكموه وسجنوه وصادروا كتبه وأحرقوها.

    في الواقع، يذكرني سعي لجنة استكمال تطبيق الشريعة في الكويت إلى إلغاء مادة الفلسفة بتلك المظاهر التاريخية، التي تتكرر، في شرقنا، مهما طال الزمان، من مصادرة واضطهاد وتكفير، وهكذا هو منطق المتعصبين... لا يتعظون ولا يعون أن الفلسفة هي أهم قيم التقدم، لأنها تعتمد في منهجها على حرية التفكير النقدي، وتكسب الإنسان سعة الأفق، وتغرس فيه احترام الآراء وتقبل التنوع والاختلاف وتعزز فيه قيم التسامح.

    نحرِّم الفلسفة، وهي أساس العلم، ونجرِّم النقد، وهو أداة بناء المجتمعات المتقدمة، ونضطهد المختلف ونتعصب في أفكارنا وننبذ الرأي الآخر ونلعن الفكر العقلاني، ومن ثم نتساءل لماذا نتأخر ويتقدم غيرنا؟ أو ما هو سبب هيمنة الفكر الأصولي الإرهابي؟ «تموت روحي بموت الفلسفة»... قالها ابن رشد وكأنه يصف حال هذه الأمة.

    lalothman@yahoo.com

    * كاتبة كويتية

    "من تمنطق فقد تزندق" لجنة إستكمال الشريعة بالكويت تطالب بحظر تدريس الفلسفة


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    Commentaire des lecteurs

    Nombre de réponses: 5

    • تموت روحي بموت الفلسفة

      فلسفة الخلق
      03:53
      10 أيلول (سبتمبر) 2008 - 

      تجارب لفهم الخلق

      د. خالص جلبي

      بقدر ما هناك من إحباط وظلمات في عالم العرب، بقدر ما يكبر الأمل العظيم بولادة الإنسان الجديد من خلال العلم؛ ففي سويسرا تم الإعلان عن التجربة الأعظم في تاريخ البشرية حتى الآن لمعرفة أمرين: متى بدأ الكون؟ ومم يتألف الكون؟

      ومن جامعة "مك جيل" في مونتريال، يعلن فريق من البيولوجيين عن قلب لمفهوم الذاكرة والجينات، فالذكريات تنطبع على الجينات وتنتقل للأجيال اللاحقة، وهو علم جديد يأخذ اسم (Epigenetic).

      ومن جامعة "فيسكونسين" في ماديسون، يتم التوصل إلى قدرة الشفاء في الجوع من خلال تجارب أجريت على القرود طيلة سبعة عشر عاماً، وهو ضوء جديد على مغزى الصوم عند أهل الأديان.

      أما من جامعة "بوسطن" فيتم الإعلان عن البدء بتصنيع وإنتاج أعضاء من قلب وكبد وكلية بالاعتماد على هندسة الأنسجة بطريقة تبديل الخلايا. حيث يتم غسل قلب الجرذ والخنزير عبر الأوعية الدموية بمادة كاوية تفجر الخلايا جميعا فلا يبق إلا السقالة من بروتينات) وكاربوهيدرات وأنابيب هي مخلفات الأوعية، ثم يؤتى بخلايا جذعية فتحقن في الأنابيب فتلتصق بالسقالة وتنمو لتشكل عضواً جديداً حسب الطلب.

      أما أعظم التجارب قاطبة فهي تجربة وكالة CERN بواسطة جهاز ALICE لإعادة تمثيل الانفجار العظيم على وجه الأرض، لكن في نفق المسرع الأعظم (صادم الهدرونات الأعظم Large Hadrons Collider) حيث يتم دفع حزم من البروتونات في اتجاه واحد في نفق طوله 27 كم حفر في جبال (اليورا) بين فرنسا وسويسرا بكلفة 3 مليارات يورو.

      يتم بالأول دفع شعاع من البروتونات بضربة كهرباء لتمر خلال أنبوب من البريليوم بوجود وشائع مغناطيسية في خاصرة الشعاع بمقدار عشرة آلاف حقل مغناطيسي تراقب من 150 ألف عداد. ولأن تردد الحزمة سيتم بمقدار 11200 مرة في الثانية الواحدة بحيث ترفع الطاقة تدريجياً بواسطة أمواج راديوية، فإن درجة الحرارة ستصل إلى المستوى الذي بدأ به الوجود رحلته أي 2 بليون درجة مما يذيب الأرض فكانت "كثيباً مهيلا" محولة المادة إلى حساء كوني من الكوارك والجلون.

      تلك الحرارة المخيفة ضمن الأنبوب، والتي يتكسر عند عتبتها كل خيال، سيتم احتواؤها بالهواء السائل في درجة حرارة 271 تحت الصفر.

      وبين الحرارة المخيفة والبرودة الفائقة تمر الكهرباء بدون مقاومة ويمر الشعاع البروتوني في طريقه يتبعه حزام آخر حتى يصل الرقم إلى 2808 احزمة، وفي كل هذه المراحل هناك 18 ألف جهاز قياس للحرارة خوفاً من انفلات هذه الطاقة في غير مسارها.

      وبعد هذا السباق الجبار وتتابع الحزم، سيتم دفع الشعاع في أربع حجرات مغلقة وهي غرف العمليات الفيزيائية حيث سيتم ضرب الشعاع البروتوني بنظيره وجهاً لوجه، ومعها ستتفتت الذرة وتطلق الجسيمات دون الذرية ومعها الطاقة المحتبسة، فالجزيئات دون المادية هي 24 على الأقل، وهي متراصة في قسمين منها المادة ومنها تلك التي تتبادل الطاقة... وهي لعبة معقدة تزداد غموضاً مع الوقت بجزيء "الهيجز" الذي حضر صاحبه الاسكتلندي الذي تنبأ به قبل 40 عاماً، أتى ليشهد مولد ابنه الفيزيائي.

      ومن هذا التصادم، والذي لا يقل عن 600 مليون في الثانية الواحدة، تتم دراسة ناتج الصدم البروتوني، وهو من معلومات وأسرار المادة مما تعجز عنه كمبيوترات الأرض جميعاً، ومعها كل مكتبات العالم، لدراسة ناتج عمليات ثانية واحدة، وهنا التحدي الأعظم!

      ولخلق السموات والأرض أكبر من خلق الناس...

      وفي هذه الأماكن سيتم التعرف على أمور في غاية الغموض والغرابة، مثل "الثقوب السوداء" و"مضاد المادة" و"المادة المعتمة" في الكون، والتي تمسك السموات والأرض أن تزولا.

      إنني حين أقرأ هذه الأبحاث وأرى ما يحدث عندنا، يعتريني شعور الفناء والموت.


    • تموت روحي بموت الفلسفة

      فلسفة انتشار المسلسلات التركية
      01:53
      30 آب (أغسطس) 2008 - 

      مقال رائع. الدول الشمولية والعسكرية والدينية في العالم العربي والاسلامي قتلت الفن والابداع والمواهب وهجرتها وكان لبنان سابقا منفسا لابداع العرب قبل الحرب الاهلية ولكن مع الاسف انضم الى قائمة دول الخوف والرعب والفقر وخاصة وجود المليشيات الطائفية المسلحة. ان العالم العربي فقد بوصلته وهو يبحث لماذا وصلنا الى هذا الفقر في الحب والفقر في الاخلاق(مافيات مخابراتية) والفقر في العلم والفقر في كل شيء وحتى اصبح ضد الديمقراطية واحترام الانسان لجهله بها. ان هذه المسلسلات التركية ليست اسوء من فترة الستينات والسبعبنات العربية والتي كان هدفها في الفترة السابقة المال وتدمير الاخلاق وزرع الرعب والخوف والافكار الثورية العسكرية العفنة والخوف من المافيات المخابراتية في الشعوب وذلك باستغلال التمثيل.


    • تموت روحي بموت الفلسفة

      http://www.asharqalawsat.com/sections.asp?section=27&issueno=10863
      11:28
      25 آب (أغسطس) 2008 - 


    • تموت روحي بموت الفلسفة

      طارق حجي
      12:56
      20 آب (أغسطس) 2008 - 

      مقال رائع ويتصل إتصالا وثيقا بمآسي واقع المجتمعات الناطقة بالعربية . فبدون الفلسفة ستقل الأسئلة وتكثر الأجوبة المعلبة (حسب تعبير السيدة لمي العثمان فى مقال آخر لها) ... وسيضمر العقل العربي النقدي وسيصول أهل النص والنقل ويجولون فيستمر إنهيارنا الذى لم يبدأ بالإستعمار وإنما بإعطاءنا ظهورنا لإبن رشد ونظل الشعوب الوحيدة على ظهر الأرض التى تسمي رجالا بدائيين مثل السيد سابق وإبن باز والقرضاوي وزغلول النجار (وأمثالهم) بالعلماء (!!!) . إنني لا أندهش من محاربة رجال الدين فى عدد من البلدان الناطقة بالعربية لتدريس الفلسفة ؛ فبنيانهم مثل بيت العنكبوت ينهار أمام أول سيل من الأسئلة النابعة من العقول النقدية التى جرأتها دراسة الفلسفة. وكما كتب قاريء آخر ( السيد / هشام النشواتي) فإن مقال السيدة لمي العثمان هو مقال حكيم ورائع - طارق حجي http://www.tarek-heggy.com


    • تموت روحي بموت الفلسفة

      د. هشام النشواتي
      07:23
      19 آب (أغسطس) 2008 - 

      مقال حكيم ورائع. لكن لي ملاحظة وهي من الافضل قبل دراسة الفلسفة يجب دراسة المنطق الرياضي والعلاقات وكانت قديما يدرس جزء منها في جامعة دمشق عام 1970 على يد د. عبد الغني الطنطاوي استاذ المنطق والتحليل الرياضي. وهذه النصيح اشار اليها قسم من الفلاسفة



    Donate




    Pas encore inscrit ?



    Soyez rédacteur de ce site. Une fois enregistré et connecté, vous pouvez rédiger et publier vos articles directement sur le site et très facilement



    Abonnez vous à notre lettre d'information et recevez les nouveautés du site





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    20 عدد الزوار الآن