الخميس ٢٧ شباط ٢٠٢٠
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    لا وجود لخط في الوسط..!!

    الأحد 24 أيار (مايو) 2015



    حار كثير من العرب في وقوف كبار المثقفين في الغرب، ضد روجيه غارودي، بعد نشر كتابه عن المحرقة اليهودية في ثمانينيات القرن الماضي، واكتسب الأمر دلالات درامية، ألهبت المشاعر، واستنفرت التحيّزات على اختلاف أنواعها، مع محاكمة غارودي في فرنسا بتهمة العداء للسامية. وكان بين منتقدي غارودي شخص مثل إدوارد سعيد، يصعب اتهامه، في كل الأحوال، بالخضوع لمنطق، وتحيّزات، الثقافة الغربية السائدة، أو محاباة إسرائيل.

    ومنشأ الحيرة، في الحالة المذكورة، عدم الإطلال بصورة كافية، على حقيقة ما يثيره شبح النازية من خوف وتهديد ونفور في المخيال الثقافي الغربي. ولا ضرورة، هنا، للاستفاضة في عرض التاريخ الكارثي للتطرف القومي والديني في التجربة التاريخية للغرب الحديث، بل يكفي القول إن لحرية التعبير، هناك، ضوابط قانونية وأخلاقية مستمدة من تجربة تاريخية خضّبها الدم.

    في يوم ما، نرجو ألا يطول انتظاره، سيصل العرب إلى ضوابط وقناعات كهذه. وربما ليس من السابق لأوانه القول إن الموقف من داعش، والتدعيش، والدعشنة (أي مختلف أطياف التطرّف الديني والقومي، بصرف النظر عن أقنعته السياسية) سيكون شبيها بالموقف من الفاشية، والنازية، ومختلف التجليات العنصرية الدينية والقومية، في الغرب، سواء على صعيد الضميرين الفردي والجمعي، أو القوانين الكفيلة بحماية الأفراد والجماعات من أشباح التطرّف.

    فلا يملك أحد، ولا يحق لأحد، ادعاء الحياد في الحرب التي يشنها الدواعش، على البشر والحجر، على نموذج الدولة الحديثة، والمجتمع المدني، والثقافة الوطنية والإنسانية، والحريات الفردية والعامة، وحتى على أبسط القيم الإنسانية المتداولة والمُعترف بها في أربعة أركان الأرض، سواء فعلوا ذلك باسم خلافة وهمية ومتوّهمة، أو بدعوى الدفاع عن "الأمة" ضد أعداء في الداخل والخارج.

    وفي سياق كهذا، فقط، تتجلى إشكالية عبارة من نوع: "لقد حرصت إثناء تأليفي هذا الكتاب أن أعتمد الحياد والحقائق والموضوعية العلمية، وأن ابتعد عن النغمة السائدة حالياً أي الهجوم أو الدفاع تجاه هذا الموضوع الشائك، واخترت "خط الوسط"، الذي لا أحبذه في حياتي العامة، حتى أقدّم للقارئ صورة أقرب إلى الحقيقة".

    وردت هذه العبارة في تقديم السيد عبد الباري عطوان "لكتابه" الجديد بعنوان "الدولة الإسلامية: الجذور، التوحش، المستقبل" الصادر هذا العام (2015). السيد عطوان وجه مألوف على الفضائيات، يلفظ اسم بن لادن بكثير من المهابة والتوقير، وقد عمل رئيساً لتحرير جريدة لندنية لسنوات طويلة، ويعمل الآن رئيساً لتحرير جريدة رقمية على الإنترنت.

    ومن حسن الحظ أن "الكتاب" صدر في الفترة نفسها التي شهدت صدور كتاب: "الإرهابيون في العراق: استراتيجية وتكتيكات التمرّد العراقي 2003-2014 من الداخل" (2015) لمالكولم دبليو نانس، الخبير (فعلاً) في الشأن العراقي، وفي المقارنة يتضح أن حياد وحقائق وموضوعية السيد عطوان العلمية تدخل، بعيداً عن الموضوع نفسه، في باب الثناء على الذات.

    وهذا، في الواقع، أهون الشرور، فالمشكلة هي "خط الوسط"، و"الابتعاد عن الهجوم أو الدفاع" في الموقف من الدواعش (يصر على تسميتهم بالدولة الإسلامية)، باسم الموضوعية العلمية، في "كتاب" يحفل بمسرد لأسماء الأشخاص، والأماكن، (وهي من صنع الناشر على الأرجح) ويفتقر إلى مراجع حتى ثانوية، (أي من الصحف ووكالات الأنباء)، أما المراجع الأساسية (الأصلية) فغائبة، وينوب عنها، وفي حالات قليلة، أن فلاناً قال لي كذا، وفي حالات كثيرة انطباعات غير موثقة، وهي أشياء يصعب الاعتماد عليها كدليل على الموضوعية، ناهيك عن كونها عبارات إنشائية عامة.

    يمكن التدليل بشواهد كثيرة، مستمدة من عبارات صريحة، وتلميحات، وإيحاءات، وردت في "الكتاب" أن "خط الوسط"، والاستنكاف عن الدفاع أو الهجوم (باسم موضوعية غائبة) مجرد لعبة بلاغية تستند إلى حقيقة يعرفها كل العاملين في حقول الدعاية: كلما تظاهرنا بالحياد والموضوعية نصبح مقنعين أكثر.

    وبهذا المعنى تتفاقم إشكالية "خط الوسط"، فالقبول، أخلاقياً وسياسياً، بوجود خط كهذا في الموقف من الدواعش، واختزال ما يثيرونه من خوف ونفور وتهديد في الكلام عن نغمة سائدة، يُمهّد لتطبيع وجود البربرية، وتحويلها إلى مجرد "رأي آخر"، واجتهاد في ما اختلف عليه الناس، يحتمل الصواب والخطأ، وهذا ما حصد أرواح ملايين البشر في التجربة التاريخية للغرب مع النازية، وما يهدد، الآن، بتدمير العالم العربي.

    وبقدر ما يتعلّق الأمر، على الأقل، بالمعلّقين على الشأن العام، والعاملين في المنابر الإعلامية، وفي الحقل الثقافي، والعلوم الإنسانية، لا وجود لخط في الوسط، فإما أن تكون مع النازية أو ضدها، وإما أن تكون مع الدواعش أو ضدهم.

    khaderhas1@hotmail.com


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    1 عدد الزوار الآن