الجمعة ٣ كانون الأول ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    تهجير عرسال تمهيدا لدولة الساحل؟

    الجمعة 22 أيار (مايو) 2015



    استعدادات حزب الله لمعركة جرود عرسال مستمرة، وهي تستكمل معركة القلمون السورية المستمرة، حيث نجح حزب الله في تحقيق تقدم على اكثر من تلة وعلى امتداد جغرافي تجري عمليات تحصينه من خلال شقّ خطوط امداد، عبر شبكة طرق تساعد حزب الله على صيانة سيطرته في اكثر من قمة على امتداد القلمون الغربي.

    يؤكد متابعون مقربون من حزب الله ان عملية القلمون الاخيرة تستهدف تثبيت الامساك بمناطق سيطر عليها حزب الله في الآونة الاخيرة من جهة، وتأمين خطّ دفاع متقدم داخل الاراضي السورية غايته حماية خطوط امداد حزب الله الى الاراضي السورية من جهة اخرى. وهذا مقدمة لمنع تسلل عسكريي المعارضة السورية، الى الاراضي اللبنانية لا سيما الى منطقتي بعلبك – الهرمل.

    لذا في حسابات حزب الله فان قرار القضاء على الوجود العسكري السوري المعارض في جرود عرسال قد اتخذ. والاستعداد جار لتوفير الارضية السياسية لخوض هذه المعركة. وكما قال السيد حسن نصرالله في خطابه الاخير، انه اذا لم يقم الجيش بواجبه في طرد المسلحين فان اهالي المنطقة هم من سيطردهم من الاراضي اللبنانية.

    وبحسب المعطيات السياسية التي برزت في اليومين الماضيين، من الواضح ان تيار المستقبل لا يريد للجيش اللبناني ان يكون رهن ارادة حزب الله في ادارة المواجهة مع المجموعات المسلحة. وكان موقف الرئيس سعد الحريري واضحا امس بأنه سيتصدى لأي محاولة "توريط لبلدة عرسال وللجيش معاً". علما ان ما نقل عن قيادة الجيش امس هو ان الجيش يمسك بزمام الامور في محيط عرسال، مع تأكيده على ان دوره هو حماية الاراضي اللبنانية.

    تطويع عرسال وعزلها عن محيطها اللبناني والسوري هو ما يتخوف منه اهالي عرسال كما يؤكد اكثر من طرف في البلدة الاكبر في البقاع. وثمة تهويل يمارس على البلدة باعتبار ان ابناءها يشكلون بيئة حاضنة للاجئين السوريين ولابناء البلدات السورية في القلمون. هؤلاء الذين يقولون ان حزب الله هجرهم منها وابرزها مدينة القصير. الى غيرها من عشرات البلدات التي يعتقد سكانها اللاجئون في عرسال انهم ممنوعون من العودة اليها لأسباب مذهبية. في ظل مخاوف متنامية لدى النازحين من تلك المناطق، من عملية تغيير ديمغرافي يستهدف السنّة، عبر تدمير ممنهج يحول نهائيا دون عودة ابناء تلك المناطق الى بلداتهم. لذا تشير المصادر من داخل عرسال الى ان تشتيت اللاجئين السوريين المقيمين في عرسال ومحيطها هو هدف استكمال عملية تغيير هوية القلمون.

    هذه المخاوف تتنامى داخل عرسال ايضا بسبب ما يفصح بعض ابنائها عن امكانية تعرضهم لسبب او لآخر لعملية تهجير. خصوصا مع عملية الفرز المذهبي والتخفيف من الوجود السني من القلمون الى بعلبك - الهرمل. ومع كلام متنام عن ان حزب الله يعمل على تطهير منطقة القلمون. ذلك انها المنطقة التي تصل القنيطرة والسويداء جنوبا بمناطق الساحل السوري حيث يشكل الجيب السني في القلمون والزبداني ثغرة في عملية استكمال اقليم الأقليات السوري الممتد على طول الحدود اللبنانية الشرقية - الشمالية. وهو الاقليم الذي تتحدث عنه اطراف محلية ودولية ومنهم مسؤولون روس (الخطة ب) انه سيكون دويلة النظام في حال سقطت دمشق بيد المعارضة السورية.

    وفي هذا السياق فان الكتلة البشرية التي تستوطن عرسال ومحيطها من اللاجئين السوريين، والتي تتجاوز الخمسين الفا، الى جانب ابناء بلدة عرسال، ينظر اليها على انها كتلة بشرية، بلبنانييها وسورييها، معادية للنظام السوري ولحزب الله، لكنها في الوقت نفسه محاطة ببيئة شيعية داعمة لخيار النظام السوري ولقتال حزب الله في سورية. من هنا فان خطر تمدد القتال على قاعدة مذهبية يبقى امرا قائما، وهو كان ليحصل ويمتد لولا ان تيار المستقبل شكل قوة ضاغطة للحدّ من نشوء قوة مسلحة سنيّة على الاراضي اللبنانية، ووضع رصيده السياسي والمعنوي في مؤسسة الجيش.

    من هنا يشكل موقف تيار المستقبل حتى اليوم عنصر كبح ولجم للخيارات المسلحة في البيئة التي يمثلها. لكن مع تورط حزب الله في هذه الرمال المتحركة فان عدوى نقل خطوط التماس المذهبية اصبح امرا واقعا. والسبب الداعم هو شح الخيارات الوطنية اللبنانية حيال الأزمة السورية.

    علما ان الاسئلة عن انتصار حزب الله حتى داخل هذه المنطقة اللبنانية تزداد مع عدم قدرته على الحسم في القلمون لا الامس ولا اليوم ولا غداً.

    alyalamine@gmail.com

    البلد


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    Commentaire des lecteurs

    Nombre de réponses: 1

    • تهجير عرسال تمهيدا لدولة الساحل؟

      خالد
      16:30
      23 أيار (مايو) 2015 - 

      عرسال ستكون القشة التي كسرت ظهر البعير. مجرد ما يدخل نصرالله على عرسال ستكون بوسطة عين الرمانه, بحلتها الجديدة. يكون نصرالله فشل في....تعالو نتقاتل في سوريا, ودعانا الى...تعالو نتقاتل في لبنان. لذلك دعى للتعبئه العامه, للأنتقام في الداخل, لتغطية فشله في الخارج.
      خالد
      khaled-stormydemocracy



    Donate




    Pas encore inscrit ?



    Soyez rédacteur de ce site. Une fois enregistré et connecté, vous pouvez rédiger et publier vos articles directement sur le site et très facilement



    Abonnez vous à notre lettre d'information et recevez les nouveautés du site





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    20 عدد الزوار الآن