السبت ٣٠ أيار ٢٠٢٠
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    قوّة إيران في مجتمعات عربية ضعيفة… وبالعكس

    الانتصارات الايرانية متلازمة مع اضعاف المجتمعات العربية ودولها، والاضعاف هنا ليس في الدمار الاجتماعي والعمراني وتصدع مؤسسات الدولة فحسب، بل من خلال ما وفّره التدخل الايراني من حصانة وقوة للانظمة العربية عبر الانخراط في مسار الاصطفاف المذهبي.
    الخميس 26 آذار (مارس) 2015



    يبدو ان مشروع “المقاومة” الذي تقوده ايران في المنطقة يتقدم على صعيد زيادة مسار التصدّع في البنيان المجتمعي العربي. ويرجح ان يستمر هذا المسار من دون توقف قريب بسبب الديناميات التي تسيّره، من المذهبية والطائفية الى مسألة الأقليات، وسواها من عناصر التنوع الذي تختزنه المجتمعات العربية منذ القدم.

    ولأنّ مشروع “المقاومة”، كما نظّرت له ادبيات الحرس الثوري الايراني واحد فصائله حزب الله، يهدف الى انهاء اسرائيل من الوجود، وتحرير القدس، ونصرة المستضعفين على المستكبرين، يبدو انه حقق خلال السنوات الماضية عكس ما يتبناه او يدّعيه. فها هي الدول العربية التي اخترقها فيلق القدس في حال من التداعي والانقسامات، وما ادّعاء الانتصارات الايرانية في تلك الدول واستعادة أمجاد الامبراطورية الفارسية في لغة المسؤولين الايرانيين سوى تعبير عن حقيقة مرة مفادها انّ قوة ايران متلازمة مع ضعف العرب، بل اضعافهم، في مؤشر واضح لسقوط ورقة التوت عن خطاب الامة الاسلامية وشعار الوحدة الاسلامية.

    اما المستضعفون في الأرض فلا تنطبق عليهم مقولة “المستضعف” في التفكير الامبراطوري الإيراني اذا كانوا خارج منظومة الولاء لإيران. فكما “المقاومة” ينحصر تعريف “المستضعف” بمن يوالي الفقيه، فلا “مقاومة” ولا ثورة محقة لأحد في العالم العربي اذا لم يقدمّ فروض الطاعة والولاء والتبعية للمشروع الايراني. والشعوب وخياراتها ليست معيارا في تحديد الاهداف والاولويات للسياسة “الثورية” الإيرانية.

    فعندما انفجرت ثورات الربيع العربي ذهبت ايران نحو تأييدها لكن مع محاولة لمصادرتها من خلال تسميتها بـ”الصحوة الإسلامية”. وأقامت العشرات من المؤتمرات السياسية والدينية في ايران من اجل تثبيت هذه التسمية كبديل عن “الربيع العربي”.

    لم تدم طويلا مقولة الصحوة الإسلامية، اذ تلاها فورا مصطلح “التكفير” والأنكى مصطلح “الإرهاب”. وحتّى تأييد ثورات الربيع العربي من قبل ايران انكفأ. اما الثورة السورية فهي الوحيدة التي لم تنل وسام “الصحوة الاسلامية” ولا الربيع العربي، بل منذ البداية هي “مؤامرة على المقاومة وفلسطين وعلى المقامات الدينية الشيعية، وعلى الممانعة”. ولم يستفزّ الثورية الايرانية وخطاب “المستضعفين” لديها قتل عشرات الآلاف من المدنيين السوريين بسلاح النظام واجهزته، بل ظلّ الدعم الايراني بالسلاح والعتاد مستمرا وتضاعف من اجل حماية نظام الاسد.

    الانتصارات الايرانية متلازمة مع اضعاف المجتمعات العربية ودولها، والاضعاف هنا ليس في الدمار الاجتماعي والعمراني وتصدع مؤسسات الدولة فحسب، بل من خلال ما وفّره التدخل الايراني من حصانة وقوة للانظمة العربية عبر الانخراط في مسار الاصطفاف المذهبي. فأيّ محاولة تحرّر من الاستبداد كانت عرضة لهجوم بسبب عدم ولائها لإيران. وباحت تتحوّل الى “عدوان” و”مؤامرة”. هكذا صمدت الانظمة العربية، وهكذا بدأت ايران بالسيطرة والتحكم، ليس عبر مشروع الدولة بل دعما لمشروع “المقاومة”، الذي لم يترجم على ارض الواقع الا كمشروع تجزئة وتفتيت للمجتمعات على اساس مذهبي بالدرجة الأولى.

    فالمشروع الإيراني، باسم “المقاومة”، برّر جرائم الاسد ضد شعبه فقط لأنّ الاسد “ممانع”، بينما حجبت ايران صفة “المقاومة” عن تنظيمي “القاعدة” و”داعش” رغم انّهما قاتلا “الشيطان الأكبر” اكثر مما قاتلته ايران وحزب الله في المرحلة التي سبقت نزع صفة “الشيطان الأكبر” عن الولايات المتحدة الاميركية.

    جرائم الاسد مشفوعة في ايران بحجة “المقاومة” و”الممانعة”، اما سواه فلا ذريعة تشفع له، لا الشعب السوري الذي ثار على الاستبداد ولا داعش والقاعدة يشفع لهما اسلامهما او قتالهما الغرب الاستعماري الذي طالما شجّعت ايران على قتالهما. هو المنطق وعكسه تحت سقف واحد، لكنّ الخيط الجامع بينهما هو التبعية والولاء. اما مفاهيم الأمة والوحدة الاسلامية ومفهوم نصرة المستضعفين فقد سقطت عند اول امتحان فعلي.

    فضيحة المشروع الاسلامي الايراني انه يحقق انتصاراته، ويتباهى بها، ويرفع شعار الامبراطورية الفارسية، بالتلازم مع اضعاف البنية الاجتماعية والسياسية للشعوب العربية ودولها. ليس من يتراجع هو الغرب واميركا واسرائيل امام ايران، بل من يتراجع هم العرب كمجتمعات ودول فيما الأنظمة باقية. والانظمة الضعيفة هي شرط تمدّد النفوذ الايراني. اما الادارة الاميركية واسرائيل فليس ما يشير الى انّهما خاسران. مشروع المقاومة الذي تنظر له ايران استقر فعليا على قتال داعش وغيرها من المنظمات الجهادية السنيّة وفي العمق حماية انظمة الاستبداد. على اعتبار انّ الاستبداد شرط لا بدّ منه لتضمن ايران تمدّدها ونفوذها.

    alyalamine@gmail.com

    البلد


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    2 عدد الزوار الآن