السبت ٣٠ أيار ٢٠٢٠
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    لهذه الاسباب ترفض السعودية التسوية مع ايران

    الخميس 19 آذار (مارس) 2015



    التشجيع على التلاقي السعودي – الايراني لازمة في وسائل الاعلام المؤيدة لايران هذه الايام، وتتكرر على السنة العديد من الوجوه السياسية والاعلامية التي تعكس وجهة نظر ايرانية في العالم العربي. ودائما ترافقت هذه الدعوات وتكرارها مع كل عملية فتح من الفتوحات تحققها ايران في المنطقة العربية، سواء في مواكبة العمليات التي تشنّ بقيادة ايرانية في العراق، ام من خلال التمدد الحوثي في اليمن، ام غيرها من الخطوات الميدانية التي تبدو خلالها ايران متقدمة في الميدان الجغرافي، او منهمكة في الترويج للتفاهم النووي مع الادارة الاميركية وبقية دول الخمسة زائدا واحدا.

    واللافت في الحملة الاعلامية الايجابية تجاه السعودية انها برزت بوضوح جلي مع تولي الملك سلمان بن عبد العزيز سدّة الحكم خلفا لشقيقه الملك الراحل عبدالله. سيما ان الاخير كان حاسما في موقفه من ايران، التي رأى فيها طرفا اقليميا غير عربي، يتدخل في شؤون دول عربية، ويهدد امن الخليج وما تبقى من أمن إقليمي عربي. وترافقت الرسائل الايرانية الاعلامية الودّية الى القيادة السعودية الجديدة مع بشائر الاتفاق النووي، الذي لم ينزل برداً وسلاما على القيادة السعودية. فهي تبلغت، كما بقية دول الخليج، انه بات واقعا يجب التأقلم معه، بحسب ما نقلت اليها الادارة الاميركية عبر وزير خارجيتها جون كيري.

    لا الاتفاق النووي ولا الانقلاب الحوثي في اليمن ولا الرسائل السياسية الايرانية حركت الدبلوماسية السعودية نحو فتح صفحة جديدة مع ايران، بل بدت الخطوات الايرانية تزيد من تصلب الدبلوماسية السعودية حيال دعوات التلاقي الايرانية، وظهرت في حال استنفار للردّ على الخطوات الايرانية الميدانية، واغلقت آذانها امام الاصوات الداعية الى الانخراط في تسوية مع ايران، لا سيما في مواجهة الارهاب... او للمساهمة في تسوية الاوضاع الاقليمية بالعراق وسورية واليمن.

    يعتقد بعض المتابعين للسياسة السعودية اليوم انها ليست في اللحظة المناسبة للحوار مع ايران، وذلك انطلاقا من اعتبارات عدة ابرزها: ان القيادة السعودية لم تزل تنظر الى ايران على انها دولة تعمد الى التدخل في شؤون الدول العربية، بما يشكل تهديداً للسعودية ودورها على المستوى الوطني والاقليمي اولاً. ويعتقد المتابعون للسياسة السعودية عن قرب ان ايّ خطوة تقارب مع ايران، التي تدعم نظام بشار الاسد بالسلاح والعتاد في مواجهة معارضيه، ايران التي تصرّ على تهميش المكون السني في العراق واستفزازه، وايران التي تدعم خيار الحوثيين الانقلابي في اليمن.. ان اي اقتراب من ايران هذه سيفتح ابواب النار على الحكم السعودي بسبب بركان الغضب السني ضد ايران داخل المجتمع السعودي وعلى المستوى العربي والاسلام السني عموما ثانياً. ويعتقد هؤلاء ايضاً ان المملكة السعودية تدرك ان ذهابها في خيار يشرّع النفوذ الايراني عربيا سيفضح قدرة السعودية التي ستبدو غير قادرة على ضبط الانفجار السني في وجه ايران وواشنطن. وسيساهم في اضعاف القيادة السعودية وربما سيفاقم المخاطر، ليس على نفوذها الخارجي فحسب، بل على ضمان وحدة اراضيها واستقرارها هذا ثالثاً واخيراً.

    من هنا تنظر المملكة السعودية، القلقة من ظاهرة الارهاب وتمدده في البيئات السنيّة العربية، على انه في جوهره تهديد لها وللمكون السني بالدرجة الاولى قبل ان يكون تهديدا لايران او للمكونات الدينية او المذهبية الأخرى. وهذا الارهاب، بالشكل الذي يعبر عنه تنظيم داعش، فان السلوك الايراني، من الناحية السياسية والتعبوية في الحدّ الادنى، بالعراق وسورية، يساهم في تعزيز قوة تنظيم داعش وغيره من التيارات الجهادية السنيّة. من هنا، ولان السياسة السعودية لا تتسم بنزعة المغامرة، تنحو قيادة المملكة في التعامل مع ظاهرة داعش الى اعتبارها ظاهرة لا يمكن التعامل معها من خارج تصادمها مع النفوذ الايراني. ورغم المخاطر التي تسببها هذه السياسة، فهي تبقى اقل كلفة لديها من خيار التحالف مع ايران بمواجهة تنظيم داعش. اذ لم يعد خافياً ان حالة العداء المتنامية في البيئة السنيّة العربية ضد ايران هي ظاهرة غير مصطنعة، ولها اسبابها المتصلة بالسياسة الايرانية بالدرجة الاولى والسياسة السعودية ليست بريئة منها. لكنها في مطلق الاحوال ظاهرة تتجاوز قدرة القيادة السعودية على ضبطها. وبات شرط احتوائها في السياسة السعودية يقوم بالدرجة الاولى على بقاء ايران والسعودية في موقع الخصومة... الى ان تتراجع ايران عن سياسة مدّ الأذرع في المنطقة العربية، او ان تحقق ايران انتصارا حاسما في الاقليم. وهذا دونه بحر السنّة، من المحيط الى الخليج، على الأقل.

    alyalamine@gmail.com

    البلد


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    1 عدد الزوار الآن