الثلاثاء ٢ حزيران ٢٠٢٠
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    في عامها الخامس... الثورة السورية تقاتل المجتمع الدولي

    الأحد 15 آذار (مارس) 2015



    اربعة اعوام مرت من عمرها والثورة السورية عصية على الموت. لم يخرج السوريون في ربيع العام ٢٠١١ ضد نظام الاسد والعائلة، ترفاً. لم تخرج تظاهرات الاحتجاج، في العام الاول، ضد النظام الذي اوغل خلال اربعة عقود بدماء السوريين وبكراماتهم الانسانية، الا بعدما كاد الكثيرون يظنون ان الموت قد استحكم بالناس. لذا كان خروج الناس تعبيرا عن سنوات الالم التي تراكمت في الارواح، واثخنت نصالها جسد الشعب.

    لماذا خرج السوريون من اقبية الظلم الى شوارع الحرية؟ هذا ما يثير التساؤل لدى البعض او يدفع الى الاستغراب والاتهام، او يفتح بابا للدهشة البلهاء. لم يترك نظام الاستبداد فسحة للتغيير او منفذاً للامل بحصوله. وطيلة اربعة عقود كان النظام يصرّ على ان يوصد ايّ نافذة تفتح على تغيير سلمي. كان يستهزىء باي دعوة للمشاركة، ولو على هامش السلطة. كل دعوة للاصلاح تنطلق من الشعب كانت بالضرورة في لغة نظام الاسد هي "مؤامرة" على الدولة السورية. ويتحول الداعون اليها من محاورين ومعارضين الى قتلى او سجناء او مطاردين بتهمة العمالة والتآمر... والآلاف من المعتقلين السياسيين الذين ماتوا او قتلوا في معتقلاتهم كانت حكاياتهم شاهدة على مستوى القمع الذي تفوق باشواط كثيرة على غيره من انظمة القمع في العالم العربي.

    لم يخرج الثوار السوريون الى الشوارع ترفاً كما ليس لأحد ان يطلب من المظلوم، حين يرفض الظلم ويتصدى للظالم، ان يرضى باستباحة حقوقه وكرامته، وان يظل منتظراً الاصلاح عقودا كأنه منحة من الحاكم يهبها الى الرعية اذا شاء... وان يقتنع ان حقوقه كمواطن تحددها اجهزة الامن وتقررها مافيات السلطة التي نهبت الدولة. باسم الاشتراكية حينا عبر مصادرة الاراضي، وباسم التأميم حينا، وباسم الانفتاح حيناً آخر. وفي الحالات كلها لحساب مافيات وافراد ودائما باسم الاشتراكية وباسم الوحدة والأنكى باسم فلسطين.

    مرت اربع سنوات على الثورة اليتيمة، وتكشف الوقائع كم انّ النظام السوري حاجة لخارجه. مئات الآلاف من القتلى السوريين وحجم الدمار الهائل الذي سببه النظام، وملايين المهجرين، لا يستحقون في العرف الدولي والاقليمي الدفع نحو تغيير النظام لوقف المجزرة. فبقاء النظام لم يزل حاجة دولية. ولا نتحدث عن الموقف الايراني فقط، بل الاميركيون والروس ايضا واخرها موقف وزير الخارجية الاميركي جون كيري، اما تركيا ودول الخليج العربي فهي باسم دعم الثورة ساهمت في محاولة خنقها اما سعيا لمصادرتها، او تفاديا لتمدد" وباء" الربيع العربي الى دولهم ومجتمعاتهم.

    لكن الثورة السورية تبقى عصّية على الموت، عصّية على التحكم الاقليمي والدولي، تنفجر في وجه كل محاولة للقضاء عليها، وتتفلت من كل مصادرة لتضحياتها وشهدائها. فقد تجاوز السوريون مرحلة نظام الاسد، وانتقلوا الى مرحلة جديدة من الصراع. باتوا يدركون ان هذا النظام فقد قدرته على الاستمرار في سورية الجديدة، وما تبقى منه هو آلة القتل، وحاجة الآخرين لهذه الآلة. لذا هم يصارعون من اجل الحياة، تلك التي لا مكان او حيّز فيها لآلة الاسد او آلة الموت.

    يدرك السوريون ان الاستثمار في دمائهم وتدمير بلادهم لن يكون نزهة ايرانية - اميركية ولا تحقيقا لأمنية اسرائيلية، ولن يكون رصيدا لتنظيم الدولة الاسلامية (داعش). هذا ثمن ارادة تغيير نظام صمتت كل الدول عن فضيحة جرائمه وتسترت عليها طيلة نحو اربعة عقود. ويدرك السوريون، وسواهم ممن نالتهم شرور هذا النظام من فلسطينيين ولبنانيين واكراد وغيرهم، ان احدا من الانظمة العربية لم يجر التستر على ارتكباته وجرائمه، من المغرب والمشرق، كما جرى حيال ارتكابات هذا النظام من مجزرة حماه الى ابادة الآلاف السجناء، الى التنكيل بكل من طالته اجهزته طيلة ثلاثة عقود طبعا باستثناء المحتل للجولان، الى عشرات الآلاف من المفقودين السوريين واللبنانيين والفلسطينيين الذين غابوا في سجون الاسد.. وكل ذلك قبل العام ٢٠١١.

    الثورة يتيمة الا من ارادتها، ورغم كل التنكيل ومحاولات المصادرة ثمة ارادة تنتصر كل يوم على محاولات كسرها. هي ارادة الحياة. المخاض عسير، فالثورة انتقلت من مرحلة تغيير النظام الى مرحلة التحرر من كل المصادرات الايديولوجية، التي بررت الاستبداد وذادت عنه. الثورة السورية ناصعة لأنها تخيف كل خصومها سواء من يدعي منهم نصرتها او من اعلن جهارا الوقوف ضدها وغرق في قتالها.

    اربعة عقود واربع سنوات مرت على نظام الاسد، واربع سنوات من الثورة المستمرة كشفت حقيقة ان نظام الاسد ليس الا صورة لتقاطع مصالح دولية واقليمية لا وطنية سورية ولا عربية ايضا. وما يقاتله السوريون اليوم هو هذا النظام الاقليمي والدولي بكل امتداداته وتناقضاته المصطنعة. وقدر الثورة ان تنتصر... قبل اربع سنوات خرج اطفال درعا باصابعهم المفعمة بفنون اللعب، بتر الاسد اصابعهم لكن الدماء التي سالت من اياديهم الغضة ستنبت وعود بناء سورية الجديدة، سورية الحرة.

    alialamine@albaladonline.com

    البلد


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    2 عدد الزوار الآن