الجمعة ٣ كانون الأول ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    «حبة المهدئ» العراقية انتهت وأزمة المال تطيح مزاج التسوية

    السبت 21 شباط (فبراير) 2015



    حسب السيد القبانجي أن الفقه الشيعي هو فقه معارضة والفقه السنّي هو فقه سلطة. وربما بات عليه الآن أن يقول أن "الفقه الشيعي الخميني" هو "فقه ميليشيا ما قبل الدولة أو ما بعد انحلالها"! أي "فقه أوباش"!

    ما يحدث في العراق هو من قبيل "المضحك المبكي"! ميليشيات شيعية متعصّبة وعميلة لإيران تمسك السلطة وتمارس التطهير الطائفي ضد السنّة، وتنهار عند أول "ضربة كف" من "داعش". وفي سياق "المضحك المبكي" أن أعداد "الميليشيات" باتت الآن ضعف تعداد "الجيش العراقي" الرسمي.

    وقد لا يكون ذلك كله غريباً إذا كان "النموذج" الذي تحتذيه ميليشيات العراق هو "حزب الله اللبناني". وبئس النموذج!

    الأميركان شجعوا الشيعة على "تحصيل حقوقهم" في العراق، وبالنتيجة.. طار العراق!

    (الصورة للإيراني خامنئي في "ساحة الفردوس" بـ"بغداد الجحيم")

    الشفاف

    *

    خمسة أشهر من «الانسجام» داخل ائتلاف السلطة في العراق، كانت كافية لانتهاء مفعول «حبة المهدئ» التي أوجدت مناخاً سياسياً جديداً، حيث جرى تسهيل الاتفاق النفطي النادر مع أربيل، وجعل السنّة واثقين للحظة، بتسوية تخصهم لامتلاك دفاع ذاتي وصلاحيات إدارية، وإلغاء اجتثاث نخبتهم الإدارية والعسكرية على خلفية بعثيتها، لكن التفاؤل يتبخر، مرة بسبب الاقتصاد المريض، وأخرى بسبب انتعاش نفوذ طهران.

    فقد أنهى الاتفاق النفطي سنوات توتر مع الأكراد على حق التصدير، والتزمت أربيل بتصدير نصف مليون برميل يومياً مقابل حصتها من الموازنة، ورغم بدء ضخ البترول فإن بغداد لم تسلم كردستان ما يكفي لدفع رواتب موظفيه، وبينهم 200 ألف يقاتلون «داعش» دون معاشات منذ شهرين.

    وترد بغداد أنها لا تمتلك المال إثر انهيار أسعار النفط، وتقدم وعوداً بأن تدفع بمجرد تحسن الأسعار، لكن الأكراد يطرحون تساؤلات تعكس الكوميديا الإدارية في البلاد: فعراقي نينوى تحت حكم «داعش»، يتسلم حوالة شهرية بمرتبه مرسلة من بغداد، بينما لا يساهم بشيء في الاقتصاد الوطني، والمواطن الكردي الذي يبيع نصف مليون برميل لمصلحة بغداد، ويقاتل ضد «داعش»، لم يتسلم معاشه منذ شهرين! كما يتساءل الأكراد أيضاً: كيف تبرم بغداد صفقات أسلحة بمليارات الدولارات، وهي عاجزة عن دفع مرتبات المقاتلين؟

    ويتعقد الأمر، إذ إن هناك 600 ألف موظف في المصانع العراقية (لا تكاد تنتج شيئاً منذ غزو الكويت عام 1991) يخرجون يومياً في تظاهرات، من بابل حتى البصرة التي قطعت الطريق إلى مينائها يوماً كاملاً، احتجاجاً على عدم تسلم المعاشات، كما جرى تسريب وثيقة تفيد بأن بغداد ستضطر إلى دفع المرتبات الاعتيادية الأخرى مرة كل 40 يوماً، وربما 50، بسبب نقص السيولة الحاد وفاتورة الحرب المتصاعدة، وهي حرب لا تحقق سوى وقف نسبي لتقدم «داعش».

    وبينما تبحث بغداد عن حلول لهذه المشاكل الكبيرة والجديدة، مع موظفي مصانعها (الشيعة في الغالب) وحلفائها الأكراد، فإنه لا يوجد تصور سياسي مشجع على تهدئة معقولة بشأن المطالب السنية التي تدعمها واشنطن وتعارضها طهران، وتصيب حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي بأشد دوار منذ تسلمه مهامه في الخريف.

    "الجريدة" الكويتية


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    Donate




    Pas encore inscrit ?



    Soyez rédacteur de ce site. Une fois enregistré et connecté, vous pouvez rédiger et publier vos articles directement sur le site et très facilement



    Abonnez vous à notre lettre d'information et recevez les nouveautés du site





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    20 عدد الزوار الآن