الاثنين ١٣ تموز ٢٠٢٠
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    في زمن التفاهمات.. عون يعود إلى حجمه

    الخميس 11 كانون الأول (ديسمبر) 2014



    لا يبدو ان حزب الله مهتم بحوار وطني واسع من اجل انضاج عملية انتخاب رئيس للجمهورية. بل هو يميل ويسعى الى تفاهمات ثنائية وخارج المؤسسات الدستورية حفاظاً على خصوصيته، وتثبيتاً لمرجعية تسعى لتلعب دورا كان للوصاية السورية. كما لا يبدو ان الرئيس سعد الحريري مستاء من الاستجابة للحوار الثنائي مع حزب الله الذي عرضه الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في خطابه عشية العاشر من محرّم. يوم اعلن صراحة تأييد حزب الله العماد ميشال عون لمنصب رئاسة الجمهورية؟ ذلك بعد اسابيع من دعوة الحريري إلى مشاورات وطنية واسعة لانتخاب رئيس توافقي.

    استدعاء السيد نصرالله تيار المستقبل الى الحوار انطلق من حاجة حزب الله الى استكمال خطوات تقارب بدأت مع تكليف الرئيس تمام سلام رئاسة الحكومة، واستكملت بعد تشكيل حكومة بلا ثلث معطل ولا ثلاثية الشعب والجيش والمقاومة. شروط كانت من مقدساته خلال السنوات الاخيرة. لا بل كان وصل حزب الله الى تشكيل الحكومة كلّها، مع الرئيس نجيب ميقاتي في 2011، شرط استبعاد تيار المستقبل والحريري.

    ليس خفيّاً انّها كانت مرّة تجربة حكم حزب الله في حكومة لا "مستقبل" فيها. وقد لمس الحزب انّ تفاقم الازمة السنيّة الشيعية، مع انخراطه في الحرب السورية، لا يحتمل الذهاب بعيدا في خصومة اطياف الشارع السني بلبنان. خصوصا بعدما ظهرت عليه مجموعات جهادية ارهابية مستعدة للانتحار في مواجهته. حينها راح يترحّم على خصومة تيار المستقبل الذي لم ينخرط في لعبة السلاح، ولا استهوته ادبيات التكفير والعنف المسلّح.

    لو لم يكن هناك تيار المستقبل في الساحة اللبنانية، لعمل حزب الله ليل نهار من اجل ايجاده. فالاولويات تبدّلت لديه حاليا، وما كان غير آبه به في زمن الممانعة بات يشكّل خطرا وجوديا عليه مع تداعي هذا المحور وتبدّل الازمان بعد انفجار الثورة السورية. فالمشهد السني – الشيعي يتضخّم، ويعلم حزب الله انّه لا يمكنه ادارة ظهره لخطر الشرخ مع السنّة، بعدما فشل في ابتداع قوى داخل الطائفة السنية "معتبرة: ومؤيّدة له. وبات مضطراً الى اعادة فتح باب التواصل مع تيار المستقبل.

    إذ كلّما زاد الشرخ بين حزب الله وتيار المستقبل كان العماد ميشال عون يستفيد. هكذا جنى في حكومة ميقاتي 11 وزيرا. وتدلّل على حزب الله، فقدّم نفسه رأس حربة ضدّ "المستقبل". وكبر حجم الجنرال من دون ان يكبر دور المسيحيين. وبدت قوّته متأتية من التحالف حزب الله، وليس نتيجة حيوية سياسية ومجتمعية مسيحية. فاستفاد من زخم الممانعة، وعندما تراجع هذا الزخم تراجع دور الجنرال، وهو الى تراجع أكبر مع استحالة استعادة هذا المحور زخمه القديم. ويدرك الجنرال انّ حاجة حزب الله الى ترميم العلاقة مع تيار المستقبل بدأت تؤثّر فيما يفترضه من تداعيات الوفاء والاحترام الكبيرين الذي يكنّهما له السيّد نصرالله، خصوصاً لدعمه في رئاسة الجمهورية.

    ولعلّ مقدمات هذا الاهتزاز بدأت من عدم مراعاة حزب الله موقف الجنرال عون من التمديد لمجلس النواب، باكتفاء الحزب بتأييده في الرئاسة من دون جهد يذكر لتثمير التأييد. وحتّى عندما انخرط عون في حوار مع المستقبل، اصرّ في احدى اطلالاته المتلفزة على ان يكون حزب الله طرفا في حوار ثلاثي يؤسّس لمرحلة لبنانية جديدة. بينما لا يبادله نصرالله هذا الاهتمام، بأن يقترح مشاركته في الحوار المزمع مع الحريري.

    بالتأكيد حزب الله يتمسّك بتأييد عون للرئاسة، نظرياً، لكنّه تأييد يبقى رهن نضوج الظروف الاقليمية التي ستُتَرجم توازنات اقليمية ومحلية في اختيار شخص الرئيس. وحزب الله لن يكون خارجها، ولا صاحب قرارها الحاسم. تحولات فرضت اولويات جديدة في الصراع الداخلي، أقله بتخفيف حدّة المواجهات، ومحاولة تطوير التفاهم الحكومي الى انتخاب رئيس توافقي. وهو مسعىً بات واضحا نضوجه روسياً وفرنسياً على الاقلّ. وان كان هذان البلدان ليسا مقرّرين رئيسيين في هذا الاستحقاق. لكن الفرنسيين نقلوا عن الايرانيين رغبة في انتخاب رئيس. وثمّة اشارت سعودية حملها الموفد الروسي الى لبنان اخيرا تؤكد وجود ارضية اقليمية تتشكّل على قاعدة التوافق حول انتخاب رئيس.

    إذاً فالبعد الاقليمي يتغير باتجاه التهدئة واستيعاب التوازن الناشىء بين القوى الاقليمية الفاعلة داخل لبنان. هو مشهد توازن جعل حزب الله يفتح باب الحوار على المستقبل، وهو نفسه جعل عون ينتقل من موقع حليف حزب الله الى التابع له، بوضوح هذه المرّة. لكنّه بالطبع، المدلّل... بين الاتباع.

    alyalamine@gmail.com

    البلد


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    Donate




    Pas encore inscrit ?



    Soyez rédacteur de ce site. Une fois enregistré et connecté, vous pouvez rédiger et publier vos articles directement sur le site et très facilement



    Abonnez vous à notre lettre d'information et recevez les nouveautés du site





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    1 عدد الزوار الآن