الاثنين ٢٧ كانون الثاني ٢٠٢٠
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    الهوية المتعددة للمغرب الكبير

    السبت 27 كانون الثاني (يناير) 2007



    إثر الانتصارات الديمقراطية في العالم وانهيار أنظمة الاستبداد في دول شرق أوروبا ودول أفريقية وآسيوية, بات ما تبقى منها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا جزرأ معزولة, حيث الأنظمة فيها مضطرة لإجراء إصلاحات متتابعة لتوسيع حريات مواطنيها.

    لكن الديمقراطية ليست فقط نهجاً في الحكم وحريات سياسية واقتصادية واجتماعية, بل أكثر من ذلك, هي سبيل التوصل للحقوق القومية للشعوب التي حاولت الأنظمة القمعية تذويبها, فحقوق القوميات جزء مما توفره الديمقراطية والتنكر لها يعني التخلي عن الديمقراطية وحقوق الإنسان.

    وإذا كان الاتجاه القومي العربي قد فشل في تحقيق أية وحدة عربية, فإن استمرار دعوته لها متجاوزاً الوقائع العنيدة المتكونة ضمن حدود كل بلد, قد أعاق اندماج مكوناتها المختلفة كخطوة ضرورية على طريق التنمية, نتيجة السياسة الشوفينية ضد القوميات المتعايشة مع العرب, ورفض الاعتراف بحقوقها القومية ومواجهتها بالتمييز والتعريب والتهجير والترحيل القسري...

    محاولة فرض هوية عربية على مكونات قومية مختلفة اصطدم بمقاومة كبيرة خاصة في المناطق الكردية وجنوب السودان, وكذلك في بلدان المغرب الكبير الشمال الإفريقي: موريتانيا, المغرب, الجزائر, تونس, وليبيا, حيث يمثل الأمازيغ نسبة كبيرة من سكانه, ومع ذلك فهم ممنوعون من استخدام لغتهم وتنمية ثقافتهم وتقاليدهم الخاصة وتشكيل منظمات تدافع عن حقوقهم.

    إن الاقتصار على الهوية العربية فقط كما هو سائد حالياً يعني تفجير صراعات على الهوية عبثية ومدمرة, والمفترض أن الصراع الأساسي في أي من مجتمعات المنطقة هو مع التخلف والفقر. والاعتراف بالهوية واللغة الأمازيغية كلغة رسمية في الدستور وتلبية الحقوق القومية للأمازيغ, هي الطريقة الأمثل لقطع الطريق على صراعات قومية لا تنشأ نتيجة الاعتراف بحقوق القوميات الأخرى كما يعتقد البعض واهمين, بل تنشب عند رفض الاعتراف بها ومحاولة فرض هوية مخالفة لها.

    الانتماء القومي المتعدد في بلد واحد ليست ميزة خاصة بدول شمال إفريقيا, بل هي سمة لعدد كبير من دول العالم المستقرة, ففي الاتحاد الأوروبي مثلاً 43 لغة معترف بها رسمياً في27 بلداً لا يذيب أحد فيه الآخر, كما تفعل أنظمة بلدان منطقتنا التي تظن أن الاندماج الوطني يتم بتهميش الآخر, بدل الاعتراف به والتعايش معه لبناء البلد الذي يهم جميع مكوناته, لذلك فتعدد الهوية في كل بلد في المغرب الكبير لا تعيق وحدته الوطنية بعربه وأمازيغه. المزيج الأمازيغي– العربي في بلدان الشمال الإفريقي تشكل عبر التاريخ من اختلاط عرب المشرق بالأمازيغ القاطنين فيه منذ خمسة آلاف سنة, وقد تحول الأمازيغ للديانة الإسلامية دون أن يتخلوا عن لغتهم وثقافتهم وتقاليدهم الخاصة التي ظلت حية على مر القرون, مما يؤكد قوتها وتقبل الناس لها وسعيهم لتطويرها.

    لم تنجح الفرنسة في استئصال اللغة والثقافة العربية من بلدان شمال إفريقيا, كذلك لم تنجح حملة التعريب بعد الاستقلال في إزالة الأمازيغية بحجة أن العربية هي لغة القرآن, فثلاثة أرباع مسلمي العالم ليسوا عرباً واحتفظوا بلغاتهم الخاصة, والانتماء لقومية وثقافة غير عربية لا يعني التخلي عن الإسلام كدين. علماً بأن أحد أسباب علمانية الحركة الأمازيغية هو الرد على ارتباط التعصب القومي العربي بالأسلمة, فالقوميين خلطوا الإسلام بالعروبة, والمتأسلمين اعتبروا رفض قوميات أخرى للغة العربية بمثابة الكفر.

    "الأمازيغي" إبن خلدون

    وإذا كان من حق العرب اعتبار الفرنسيين والإسبان والإيطاليين مستعمرين سابقين لبلدان شمال إفريقيا, فأن الأمازيغ إذا استمر التعريب القسري المسلط عليهم سيضعون العرب أيضاً بين ممارسي السياسة الاستعمارية. وإذا كانت الدعوة للقومية العربية في المشرق ردة فعل للتتريك العثماني أوائل القرن الماضي, فإن التعريب الجاري منذ الاستقلال في بلدان شمال إفريقيا تسبب بردة فعل متشددة في صفوف الأمازيغ ضد الإلحاق والتذويب, وإصرار على أن شعوب المغرب كلها أمازيغية كرد على الادعاء بأن المغرب الكبير كله عربي.

    الدعوتان كلتاهما غير دقيقتين فكما أن ذوبان الأمازيغ في العروبة غير مقبول كذاك ذوبان العرب في الأمازيغية. والأصح أن المغرب الكبير مكون من قوميتين متساويتين في الأهمية, أمازيغية وعربية, والأولوية لهوية ليبية أو تونسية أو جزائرية أو مغربية أو موريتانية, ثم لهوية ثقافية عربية أو أمازيغية, وبعدها لهوية إقليمية متوسطية أو إفريقية, وليس إسلامية إذ أن الإسلام دين وليس هوية.

    هذا ليس تفتيتاً أو تقسيماً بل اعترافاً بالوقائع وتثبيتاً لحق حرية الانتماء لجميع المواطنين, لا يمنع في المستقبل قيام اتحادات أوسع بناء على المصالح الاقتصادية والسياسية المشتركة للكيانات المختلفة, حيث تتقلص الهوية القومية لصالح هوية أوسع إقليمية أو كونية, دون أن يعني ذلك ذوبانها بل اندراجها في أولوية الانتماء الإنساني, فهوية الإنسان متعددة الأوجه وقابلة للتطور السلمي الديمقراطي.

    المؤامرة المزعومة للتفتيت والتقسيم مرض عصابي أصاب قوميين عرب حاربوا طواحين الهواء وتخيلوا وطناً واحداً من المحيط للخليج ثم فسروا الوقائع المخالفة لتصوراتهم على أنها مؤامرات على متخيلهم, واستهانوا بالوطنية القطرية, أي التمسك بالوطن الواقعي كما هو في كل بلد من بلدان المشرق وشمال إفريقيا, لتعارضها مع متخيلهم الواحد الموحد.

    هموم القوميات تبرز الآن إذ لم يعد من الممكن تجاهلها في عالم الانتشار الديمقراطي, وكلما خطت دول نحو الديمقراطية تقدمت خطوات أوسع في مجال الاعتراف بتعدد مكونات مجتمعاتها القومية والثقافية. وكمثال فإن المغرب الأكثر ديمقراطية – نسبياً- هو الأفضل في التعامل مع الأمازيغية, رغم ضآلة ما تحقق حتى الآن. بينما في ليبيا, النظام الأكثر استبداداً وشمولية في شمال إفريقيا هو الأكثر قمعاً للأمازيغية, حيث يعتقل كل من يتكلم الأمازيغية التي وضعها القذافي في مصاف الإمبريالية!!

    من جانب آخر فالحركة الأمازيغية طرف مشارك بقوة في عملية دمقرطة بلدانها التي توفر الأساس المناسب لحل مسألة الهوية المتعددة. فالديمقراطية والعلمانية وإنهاء الصراعات القومية وتعايش المكونات المختلفة في كل بلد, هي العوامل الأهم في تسريع التنمية واللحاق بالمسيرة الإنسانية المتقدمة.

    الصهر الذي جرى قديماً لقوميات وثقافات بالقهر وتشويه التاريخ وإزالة التراث... يستحيل تكراره في العهود الحديثة, إذ أصبح متعارضاً مع القوانين الدولية لحقوق القوميات المضطهدة. والأنظمة المستبدة باتت عاجزة عن الاستمرار في التعامل مع شعوبها كملكية خاصة تفعل بها ما تشاء, فهي مراقبة ومعرضة للضغوط من شعوب العالم ومؤسساته الدولية وبرلماناته ومنظماته المدنية المدافعة عن حقوق الإنسان والقوميات.

    dimah@scs-net.org

    * كاتب من سوريا- دمشق


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    Commentaire des lecteurs

    Nombre de réponses: 2

    • الهوية المتعددة للمغرب الكبير

      جورج كتن
      02:33
      14 أيلول (سبتمبر) 2014 - 

      الاخ رشيد .. شكرا لاهتمامك ومشاركتك في نقاش هذا الموضوع المهم الذي يخص اكثر من بلد عربي في المشرق والمغرب وهو قابل للحل في حدود الدول القائمة دون الاضطرار لتمزيقها حسب مكوناتها القومية المختلفة، وذلك باعطاء القوميات المختلفة المتعايشة مع العرب منذ قرون حقوقها القومية في اطار دول اتحادية نماذجها موجودة في اكثر من بلد متعدد القوميات في العالم .. فيما ان القمع ونفي حقوق القوميات سيؤدي كما حدث في السودان لانفصال الجنوب بعد حروب طويلة شنها الحكم الديكتاتوري للبشير لاسلمة وتعريب الجنوب وتطبيق الشريعة عليه بقوة السلاح وهي خطة فاشلة وكارثية ادت للنتائج المعروفة وهي تتكرر الآن في حروب النظام الاستبدادي السوداني لتعريب دارفور والتي ادت لتشريد ما يزيد عن مليون من اهالي دارفور ..
      علما انني كما قلت في المقال تحصل القوميات على حقوقها بقدر ما تتقدم عملية دمقرطة البلدان وعلمنتها وتحديثها ..
      مع التحية والمودة


    • الهوية المتعددة للمغرب الكبير

      20:47
      13 أيلول (سبتمبر) 2014 - 

      Rashid Khalaf

      <rashidkhalaf61@gmail.com>

      ‏‫من جهاز الـ iPhone الخاص بي‬

      السلام عليكم

      انا اؤيد الكاتب بأن القوميات في المجتمع العربي لم تاخذ حقوقها وان النظره السائده بأن الوطن العربي للعرب فقط فهي نظره خاطئه جدا وتتحمل الشعوب العربيه عبء كبير نتيجه هذه النظره. فعلينا كعرب الاعتراف بالقوميات واشراكها في الحكومات وترك موضوع الوحده وترتيب بيت الدوله الواحده.

      اما موضوع الاسلام فانه لم ياتي للعرب فقط وانما هو رساله سماويه لكل البشر حتى لوكان القران باللغه العربيه هذا لايعني اننا نلغي اللغات او القوميات. على العكس، فمن المفترض بالعرب ان يمنحوا الحقوق للقوميات التي تعيش معهم اكثر من اي قوميه لان الاسلام اسمى من اي نظام في العالم واقول الاسلام يعني الاسلام الحقيقي ففيه الرحمه والاحترام والحق، فكيف تؤمن بالاسلام وانت تاكل وتصادر حقوق الاخرين؟
       
      ان الاسلام نور ولكن العرب ابتعدوا عن النور ولهذا تجدهم اليوم يتخبطون في الظلام لايعرفون الحق اين هو. ونرجع الى الاسلام الحقيقي، الم يكن سلمان الفارسي هو احد الصحابه المكرمين وبلال الحبشي والرومي وغيره لم يقم رسولنا الكريم بالغاء انتسابهم وكيف كانت حقوقهم ,لقد اعطاهم نبي الرحمه المناصب القياديه رغم وجود معارضه لهذا الموضوع من قبل عدد من الصحابه، ولكن هذا هو الاسلام.

      وفي النهايه انني قرأت مقالتك وكانت عين الصواب، وارجو قبول مشاركتي مع فائق شكري.
       
      رشيد الجبوري

      العراق صلاح الدين



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    2 عدد الزوار الآن