الخميس ٢ كانون الأول ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    منتظري: خطر الحرب جدّي ويجب التفاوض مع أميركا

    "الناس تغيرت. ليسوا مستعدين للتضحية بأرواحهم مثلما فعلوا خلال حرب العراق"
    الأربعاء 7 تشرين الثاني (نوفمبر) 2007



    طهران (رويترز) - قال اية الله العظمى حسين على منتظري أكبر رجل دين ايراني معارض في كلمة انه يتعين على الحكومة الايرانية أن تجري محادثات مباشرة مع الولايات المتحدة لتجنب عمل عسكري محتمل ضد الجمهورية الاسلامية.

    وكان منتظري أحد مهندسي الثورة الايرانية من بين زعماء ايرانيين ايدوا عملية احتلال السفارة الامريكية التي استمرت 444 يوما في أعقاب قيام الثورة في عام 1979 عندما تم احتجاز 52 أمريكيا داخل السفارة. ودفع ذلك الولايات المتحدة الى قطع العلاقات الدبلوماسية مع ايران والتي يقول منتظري أنها يجب أن تستأنف الآن.

    وقال منتظري في كلمة وجهها الي طلبة مؤيدين للاصلاح يوم الجمعة وارسلت بالفاكس الى رويترز يوم الثلاثاء ان "الخلاف النووي يجب أن يحل من خلال محادثات مباشرة مع الولايات المتحدة لتفادي الحرب. الحديث بشأن عمل عسكري محتمل يجب أن يؤخذ على محمل الجد."

    وانتقاد سياسة ايران النووية امرغير مألوف وحساس لانها تعتبر مسألة أمن وطني. واثارت التصريحات الغاضبة المتبادلة بين واشنطن وطهران توقعات بشأن هجوم عسكري أمريكي محتمل ضد ايران بسبب رفضها وقف أنشطتها النووية الحساسة التي يقول الغرب أنها غطاء لبناء قنابل نووية.

    وتصر طهران على أن نشاطها النووي سلمي. كما رفض مسؤولون ايرانيون التهديد بعمل عسكري أمريكي ووصفه الرئيس محمود أحمدي نجاد بأنه "حلم" الولايات المتحدة. وتقول ايران أنها مستعدة تماما للدفاع عن نفسها محذرة واشنطن من "مستنقع أعمق من المستنقع العراقي".

    وقال منتظري أن السلطات الايرانية تخطئ اذا اعتقدت أن "هجوما على ايران سيحشد الايرانيين خلف قيادتهم مثلما حدث خلال الحرب العراقية الايرانية عام 980- 1988". ويملك الزعيم الايراني اية الله على خامنئي القول الفصل في كل القضايا بما في ذلك المسألة النووية.

    وأضاف منتظري الذي وضع تحت الاقامة الجبرية في منزله بمدينة قم المقدسة بين عامي 1998 و2003 "الناس تغيرت. هم ليسوا مستعدين للتضحية بأرواحهم مثلما فعلوا خلال الحرب العراقية".

    وحذر أكبر حزب اصلاحي ايراني الشهر الماضي أيضا من أزمة متصاعدة مع المجتمع الدولي داعيا الى مراجعة لسياسة ايران النووية.

    وكان زعيم الثورة الايرانية الراحل اية الله روح الله الخميني قد أشاد بمنتظري ووصفه بانه "ثمرة حياتي" واعتبره خليفة له. وفقد منتظري حظوته في عام 1988 عندما انتقد حكام ايران.

    وانتقد منتظري المؤسسة الدينية الايرانية متهما اياها بالقمع وقال ان العقوبات القاسية التي عاقب بها القضاء السجناء السياسيين "غير شرعية وغير اسلامية". وقال منتظري الذي شارك في وضع الدستور الايراني "انها ضد الدستور".

    وانتقد طلبة مؤيدون للاصلاح وأكاديميون أحمدي نجاد الذي وصل الى السلطة في عام 2005 بسبب قمعه للمعارضين غير أن الرئيس وحكومته يصران على تأييدهما لحرية الرأي وقبول المعارضة البناءة.

    ويقول طلبة ونشطاء أن بعض من انتقدوا أحمدي نجاد وحكومته تم اعتقالهم أو وضعوا على قوائم سوداء لمنعهم من مواصلة الدراسة بالجامعة.


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    Commentaire des lecteurs

    Nombre de réponses: 1

    • منتظري: خطر الحرب جدّي ويجب التفاوض مع أميركا

      13:26
      9 تشرين الثاني (نوفمبر) 2007 - 

      كفى تصدير ودعم المليشيات الطائفية الارهابية انتقد منتظري المؤسسة الدينية الايرانية متهما اياها بالقمع وقال ان العقوبات القاسية التي عاقب بها القضاء السجناء السياسيين "غير شرعية وغير اسلامية". وقال منتظري الذي شارك في وضع الدستور الايراني "انها ضد الدستور".



    Donate




    Pas encore inscrit ?



    Soyez rédacteur de ce site. Une fois enregistré et connecté, vous pouvez rédiger et publier vos articles directement sur le site et très facilement



    Abonnez vous à notre lettre d'information et recevez les nouveautés du site





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    16 عدد الزوار الآن