الجمعة ٣ كانون الأول ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    ملحق لمقال القدسية

    أحمد الصرّاف
    السبت 6 تشرين الأول (أكتوبر) 2007



    كتبت في أواخر الشهر الماضي مقالا عن "قدسية الرب".

    الردود على المقالات جمعها قاسم مشترك هو عدم فهم ما هدفت له أصلا من وراء المقال، والتركيز بدلا عن ذلك على مسألة القدسية، ولا ألوم أحدا غير نفسي في عدم وضوح ما كتبت. لنستعرض بعض الردود، وتعليقاتي عليها:

    يقول رد منها: ستعرف أنك ذرة في هذا الوجود وأن الذي أوجدك وخلقك يستحق العبادة!

    أعدت قراءة ما قمت بكتابته فلم أجد فيه أنني دعيت أي طرف لعدم عبادة الله!

    وقال آخر: من أنت أيها الإنسان؟ وكيف وجدت على الأرض ولماذا؟

    ولا أعرف حقيقة كيف يمكن أن أرضي السائل. وهل يتوقع من أحد في هذا الكون أن يجيب عليه؟ وإن كان يعرف الجواب فلم لا يفيدنا به؟ علما بأن الإجابة كانت محط اهتمام البشرية منذ آلاف السنين!!

    وقال ثالث: نحن بحاجة إلى المقدس لتنتظم منظومتنا فلم استبعاده؟

    سؤال معقول! ولكن كيف دبر الآخرون، من عدم المؤمنين بالمقدس، حياتهم إذا؟ هل تختلف منظومتهم، كبشر، عن منظومتنا؟

    ورد آخر: لان آدم هو اول كائن يرى الله وجها لوجه بسبب تواجده فى حضرة الله وبعد سقوطه فى غواية الشيطان صار آدم ساقطا ونسله كله ساقطا. فالحروب والقتل والاغتصاب ما هى إلا صور لسقوط نسل آدم.

    ولا نقول هنا غير: شكرا لهذا التوضيح!!

    ويقول رد طريف، ويبدوا أن صاحبه خليجي، وأنقله حرفيا: آنه أقوول إنته الله عطاك هالموهبه (الكتابه) والحمدالله قاعد توصل كتابتك للناس فالمفروض إنه القراء يستفيدون من اللي تكتبه بس للأسف إنها غير مفيده ولا فيها أي نوع من الصحه او حتى دليل واحد وبالنسبه للمقال فالرد عليه سهل وبسيط وكل ما أستطيع قوله لك: ثقف نفسك أكثر وخصوصا إذا أردت أن تكتب شيء مثل هذا القبيل (ديانات- عن الباري عزوجل_ التاريخ .. الخ) .. مع تمنياتي لك بالتوفيق.

    شكرا للتمنيات بالتوفيق. ولكن أين الجواب السهل والبسيط الذي وعدتنا به؟

    والرد قبل الأخير كان من شخصية واضحة المعالم إلى حد ما حيث تقول: يبدو أنك تمر بحالة من الشك و ده راجع لكونك سمعت أراء خاطئة و بها جهل من أشخاص يدعون المعرفة. فأنت تكلمت عن الشرك بالديانة المسيحية ولك أقول أننا نعبد اله واحد هو الروح القدس المتجسد فى [المسيح] و يطلق عليه أيضاً المخلص و ذلك أتى من الخلاص الناتج عن الايمان به أى بالرب. فالرب و الروح القدس و المسيح هم فى الحقيقة واحد وليس ثلاثة (!!!)

    علامات التعجب في نهاية الرد من وضعي أنا، لكي أبين مفاجئتي بما تضمنه الرد من معلومات لم أكن أعرفها من قبل، هذا إن كانت صحيحة اصلا!!

    أما الرد الأخير والأكثر حدة فقد كان: هذا الكون العظيم الذي لم نعرف منه إلا ألف مليون مجرة واحدة منها تسمى درب التبانة فيها ألف مليون نجم واحدة منها تسمى الشمس / حولها كوكب حقير اسمه الأرض فيه عشرات المليارات من المخلوقات منها ستة مليارات إنسان واحد من الإنس اسمه الصراف!!!! ويحدثنا عن خالق هذه المنظومة العظمى دون احترام. إن الإنسان ليطغى.

    شكرا يا سيدي على هذه المعلومات ولكن دعنا نبين التالي:

    آخر معلومة فلكية تم التوصل لها هي أن حجم الكون يبلغ 78 بليون سنة ضوئية! وأن هناك 3000 مجرة تم تحديدها حتى الآن! كما أن كوكب الأرض هو واحد من ثمانية في المجموعة الشمسية، وهناك 500 ألف مليون نجم في درب التبانة فقط. ولمزيد من المعلومات يمكن الرجوع للمصدر التالي :

    http://www.youtube.com/watch?v=mcBV...

    والآن، وبعد أن عرفنا حجم الكون حولنا، ومدى صغر الكوكب الذي نعيش فيه فلماذا يصر المسلمون في أدبياتهم الدينية على القول بأن الدين عند الله الإسلام فقط، وأنه سوف لن يتقبل من أحد ديناً سواه؟ وأن من يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه!!

    ولماذا نصر، ونحن بهذا التواضع الرهيب في هذا الكون الواسع، وبهذه القلة العددية المسلمة في كوكب الأرض، على القول بأن اليهود والنصارى إن لم يسلموا بعد علمهم بالدين الإسلامي، وماتوا دون أن يؤمنوا فسيكونوا من أصحاب النار!! أو القول بأن كافة الأديان الموجودة في هذا العصر –سوى دين الإسلام- أديان باطلة لا تقرب إلى الله تعالى؛ بل إنها لا تزيد العبد إلا بعداً منه، لما فيها من ضلال.

    لماذا كل هذا الاحتقار لغير المسلمين، وخاصة النصارى واليهود؟ وماذا عن بقية أمم الأرض من أتباع مئات الديانات الأخرى؟ أليس لهم أي اعتبار في أدبيات المسلمين الدينية، حتى من زاوية تمني الهلاك لهم؟ ألا يستحقون حتى هذا؟

    وإذا كان الكون بكل هذا الحجم الرهيب واللامتناهي، ألا يدفعنا هذا للتفكير بحقيقة حجمنا ومدى منطقية، أو لا منطقية حججنا، وما ندعيه من تملك لناصية الحقيقة الأبدية.

    إننا لا شك بحاجة ماسة للكثير من التسامح مع الآخر، وهذا لا يمكن أن يتحقق دون أن نعترف بتواضع قدراتنا وضعف حالنا وعدم منطقية الكثير من معتقداتنا!!

    tasamou7@yahoo.com

    * كاتب كويتي

    مواضيع ذات صلة:

    قدسية الرب أحمد الصرّاف


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    Commentaire des lecteurs

    Nombre de réponses: 7

    • ملحق لمقال القدسية

      16:46
      8 تشرين الأول (أكتوبر) 2007 - 

      للعلم فقط

      الفلكيون يختلفون في أرقام المجرات وعدد النجوم
      والكواكب المكتشفة إلى الآن تسعة
      واكتشف الفلكيون أثرا لكوكب عاشر ولم يحددوه إلى الآن وأطلقوا عليه لقب x مما دفع بعض الإسلاميين ليقول إنهم سيكتشفوا كوكبا حادي عشر وتكون مصداق الآية : ( أحد عشر كوكبا والشمس والقمر )
      (دون تعليق !!!!)

      لا زالت أسئلتك كما هي شك دون جواب وتعليقك لم يجب على الأسئلة ولم يناقشها مجرد مناقشة فهو لم يضف جديدا وليس فيه رأي جديد

      أتمنى لك الخير يا عزيزي


    • ملحق لمقال القدسية

      16:35
      8 تشرين الأول (أكتوبر) 2007 - 

      السيدة غيورة

      أرجو ألا تعتقدي أننا لا نؤمن بعيسى عليه السلام فنحن نؤمن به ونبجله ونؤمن بمريم العذراء

      القرآن ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم يذكرون عيسى ويبجلونه
      ويعتقدون أنه لم يمت بل رفعه الله إليه وسيعود آخر الزمان ويؤمن برسالة محمد لأنها رسالة الله للبشر جميعا وهي متوافقة مع رسالة عيسى الأصلية في خطوطها العريضة ( ولكن رسالة عيسى الأصلية ليست موجودة الآن بل الموجود هو أناجيل أتباعه )
      بل لا يكون المسلم مسلما ما لم يؤمن بعيسى
      وحين ينزل الله عيسى من السماء في بيت المقدس فسوف نتبعه وسوف يكون على دين الله الأبدي دين الإسلام المكمل لرسالة عيسى الأولى
      ونبجل سيدتنا مريم ونراها من أطهر نساء الأرض وأن الله اختصها بخاصية من عنده

      ولكن عيسى عبدالله ورسوله
      وطريقة خلقه : أن الله نفخ بروح منه في مريم فولد عيسى عليه السلام بلا أب
      وهو عبدالله ورسوله وليس إلها ولا بعض إله ولا شبه إله """"هذا هو الفرق بيننا

      * ونبوة عيسى عليه السلام لا تنفي نبوة محمد عليه السلام فكلاهما نبي من عند الله مرسل لإسعاد البشر ..

      أما الأناجيل واختلافها .. فما سبب الاختلاف ؟؟ هل أتى عيسى من عند الله بأربعة بشارات لكل أمة بشارة ؟؟؟؟؟؟؟
      أم أن كتاب الله الأصلي لم يعد موجودا وهذه كتابات الرهبان ؟؟؟؟
      فإن اتفقنا أنها كتابة الرهبان وأنها مختلفة فسنصبح متفقين على أن رسالة عيسى الأصلية فقدت وأن الله أرسل رسولا جديدا للبشرية يجدد رسالة عيسى وأعطاه كتابا جديدا وتعهد بحفظه وحفظه فهو إلى اليوم لم يختلف فيه حرف واحد

      أما قولك أن إنجيل برنابا لم يكتب إلا بعد نبوة محمد فلا أظنه صحيحا وارجعي إلى مقالة فهد الأحمدي السابقة وعموما بما أن الأناجيل كثيرة فما الذي يمنع أن يكون هذا أحدها خصوصا أنها مختلفة

      وأنت تعلمين أن عقيدة التثليث لم تخرج للوجود إلا بمؤتمر للرهبان بعد وفاة عيسى بمئات السنين // وقبل المؤتمر كان التوحيد عقيدة النصارى // وهو الآن عقيدة المسلمين

      نحن كتابنا (لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ) وهو محفوظ كما أنزل على محمد عليه السلام وفي القرآن تعهد الله بحفظه في زمن الأميين البدو الذين لا يكتبون وهاهو محفوظ كما هو منذ أنزل إلى اليوم (أليست هذه معجزة ؟؟ لو كان محمد اختلقه فهل يستطيع أن بتعهد بذلك التعهد الصعب في زمن لم يكن أتباعه الأميين إلا بضع مئات والذين يكتبون منهم أفراد

      وثاني معجزات القرآن أنه لا يستطيع أحد أن يكتب كتابة تشبهه مطلقا وأنت لغتك عربية وتستطيعين إدراك ذلك بسهولة (هذه معجزة ثانية )

      ومعجزة القرآن الثالثة أنه أخبر بأخبار ستقع ووقعت كما أخبر

      وعموما معجزات القرآن كثيرة
      فإذا اتفقنا أنه من عند الله وأن إرسال عيسى لا ينافي إرسال محمد وقلنا كلاهما أنبياء مرسلون وقلنا إن رسائل الأنبياء تتكامل

      فإنني أقول لك أنه في القرآن أن الدين عند الله الإسلام وأن محمداخاتم الأنبياء وأن من جاء بدين غيره فلن يقبل منه لأن رسالة محمد مكملة لكل الرسائل ومؤيدة لها ..

      اللهم صل وسلم على كل أنبيائك ورسلك

      اللهم صل وسلم على عبدك عيسى بن مريم

      اللهم صل وسلم على عبدك محمد بن عبدالله

      شكرا لك يا غيورة
      واختلافنا لا يمنعنا من التعايش والاحترام والتقدير والثواب والعقاب ليس بأيدينا بل هو لله وحده

      إبراهيم المحمد


    • ملحق لمقال القدسية

      غيورة القبطية
      02:08
      8 تشرين الأول (أكتوبر) 2007 - 

      تحيتى الى الاستاذ إبراهيم المحمد
      إسمح لى بالرد من خلال القرآن الكريم نفسه و لن ارجع الى شئ آخر
      أولاً- إسم عيسى المذكورة من القرآن هى ماخوذة من ( إيسوس ) الإسم اليونانى ليسوع و معناها ( المخلص ) بضم الميم و بكسر اللام -
      ثانياً- لماذا كرم القرآن الكريم العذراء مريم و خصص لها سورة كاملة على إسمها و هى سورة مريم .
      ثالثاً- فى أحد الأحاديث للرسول الكريم عن عيسى قال ( هو وجيه فى الدنيا و الآخرة ) و أيضاً قال ( لم تمسسه خطية )
      و أيضاً من إحدى الصور قال ( هذا هو عيسى بن مريم قول الحق ) . و قول الحق تعنى( الكلمة المتجسدة ) و ذلك لأن سيدنا عيسى ولد بدون خلق و لكن الروح القدس أخذ من جسد العذراء مريم الصفات الجسدية وحل عليها الروح القدس و ولد بهيأة المسيح و لذلك يطلق عليه بالقرآن الكريم ( عيسى بن مريم ) حيث ان ولادته ليست من - نطفة بشرية - و ليست كخلقة آدم مثلاً و التى أصلها الطين و لكنه خلقة روحية صرف بدون أى عيب بشرى ( الخلو من الخطية ) -و [ فى سورة المائدة آية46 ] ( و قفينا على اثارهم عيسى إبن مريم مصدقاً لما بين يديه من التوراه و اتيناه الإنجيل فيه هدى و نور ) فلماذا لم يقل آنجيل برنابا ؟و الرد بسيط و هو ان إنجيل برنابا لم يأتى قبل الإسلام و لكنه كتب بعد مجئ الإسلام بسبعة قرون و تحديداً بالقرن الخامس عشر و مؤلفه هو راهب كاثوليكى ترك المسيحية و دخل الإسلام و هو اسبانى الاصل و اطلب منك القراءة الكاملة لهذا الكتاب الإسطورى لتعرف مدى مخالفته للقرآن نفسه !!!! فكيف تتكلم بدون أن تعرف الحقيقة و هى جلية و هى بالقرآن نفسه من تقديس للعذراء و التى هى مقدسة عند المسلمين و المسيحيين .
      و اما الإنجيل و الذى معناه البشارة فقد جمعت أجزائه الأربعة من مختلف القارات و أجمعت البشارات الاربعة بل و توحدت على نفس المضمون رغم إختلاف مكان ما كتبت به , فتوجد بشارة للعبرانيين و قد إتفقت فى ما ورد بها مع البشارة الموجهة لليونانيين و قد إتفقت مع البشارة الموجهة الى السريانين و فد إتفقت مع البشارة الموجهة للكلدانيين. فهل بعد ذلك تطالبنا بل و تطالب من المسلمين انفسهم أن يتركوا ما كتب بالقرآن الكريم و تصديق كتاب مزيف !!! لم ترد منه إلا نسخة واحدة !!!! .
      أشكر الأستاذ احمد الصراف لإتاحته لنا بالمشاركة بهذا الحوار و الذى هو لتلاقى الأنسانية و نبذ الكراهية و فتح حوار التصالح و الإحترام لكل خليقة الله على الارض مهما إختلفت توجهاتم ليعم الخير على الجميع .
      غيورة القبطية


    • ملحق لمقال القدسية

      10:21
      7 تشرين الأول (أكتوبر) 2007 - 

      الرد السابق (مقالة الأحمدي ) أنا أنزلتها
      لها دلالات كثيرة
      ومن دلالاتها :

      أن إرسال الرسل لم يكن اعتباطيا بل هو وفق منظومة واحدة مترابطة .. فالأول يبشر بالتالي .... ولذا فلا عجب ألا يقبل دين غير الإسلام من البشر

      والحديث هنا يطول ولسنا في مقام المحاجة

      ::::::::::::::::::::::
      أنت وضعت تعليقات القراء ولم تجب عنها ؟؟
      ربما أن إثارة الأسئلة عند بعضهم هي هدف بحد ذاته

      ولكن في مثل هذا الموضوع إثارة السؤال وتركه معلقا هكذا قد يضر صاحبه قبل غيره إما دينيا أو نفسيا .....
      لأن النفس الإنسانية تطلب اليقين
      وبما أن اليقين موجود فلماذا نفتح بوابة الشك ونبقى على عتبتها تعصف بنا الريح ؟؟؟؟

      أنار اللله دروبنا آمين

      إبراهيم المحمد


    • ملحق لمقال القدسية

      10:16
      7 تشرين الأول (أكتوبر) 2007 - 

      الأناجيل الموجودة حاليا كتبت بواسطة القديسين الأوائل بعد موت عيسى عليه السلام بأزمنة متفاوتة.. وقد أطلق على كل إنجيل اسم كاتبه بحيث أصبح هناك أناجيل ل "يوحنا" و"متى " و"مرقص" و"برنابا"...
      ويعد الأخير (برنابا) أعظم القديسين كونه سيد بولس وأستاذ مرقص ويتفق مع بطرس العظيم في القول بعدم ألوهية المسيح. وموقف برنابا الأخير هو الذي جعل الكنائس المسيحية تتجاهل ذكره ولا تستشهد بأقواله وتحرم إنجيله...

      وتحريم إنجيل برنابا - وعدم الاعتراف بوجوده من قبل الفاتيكان - يمكن اختصاره في الأسباب التالية:

      1) لأنه يبشر بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم صراحة..

      2) لأنه يختلف مع بقية الأناجيل في مسألة صلب المسيح..

      3) لأنه يذم من ينادي بألوهية عيسى بن مريم..

      4) لأنه يقول إن الذبيح - من أبناء إبراهيم - هو إسماعيل جد العرب وليس إسحاق.

      .. وإنجيل برنابا الأصلي ترجم إلى العربية بعد ضياعه لعدة قرون - وظل يتداول في كنائس الشام ومصر قبل أن ينقله الأتراك إلى أوروبا. وهناك حرم فور ظهوره من قبل البابا جلاسيوس الأول وصدرت عقوبة بإعدام من ينسخه أو يروج له.. والنسخة الوحيدة المتبقية منه موجودة حاليا في مكتبة بلاط فيينا وتدعى النسخة "الإيطالية". وكانت قد وصلت إلى فيينا عام 1709عن طريق المستشار البروسي "كريمر" الذي أهداها سرا إلى الأمير ايوجين سافوي ومنه استقرت في مكتبة البلاط الملكي إلى اليوم.. ويعاضد هذه النسخة أجزاء كتبت بالأسبانية وترجمها إلى الإنجليزية أعضاء الجمعية الملكية في اكسفورد (وهي تتفق مع الأولى في القول بان الله غير هيئة يهوذا الخائن إلى عيسى قبل رفعه إلى السماء).

      أما البشارات التي وردت في إنجيل برنابا عن نبينا محمد فمن بينها:

      - ما جاء في الفصل 39رقم14:" فلما انتصب آدم رأى في الهواء كتابة تتألق كالشمس فصارت لا إله إلا الله محمد رسول الله ففتح فاه قائلا أشكرك أيها الرب لأنك خلقتني واتضرع إليك أن تنبئني بمعنى محمد رسول الله ؟ فأجابه الله: انك أول إنسان خلقت وذاك محمد سأهديه إلى العالم بعد أزمنة عديدة...

      - وفي الفصل 42من رقم 14وحتى 20تجد: "سأل اليهود عيسى: من أنت ؟ قال أنا لست مسيا (النبي المنتظر) ولست نظير الذي تقولون عنه رسول الله الذي تسمونه مسيا خلق قبلي وسيأتي من بعدي وسيأتي بكلام الحق ولا يكون لدينه نهاية..

      - وفي الفصل 44من رقم 19تجد: "قال عيسى: أقول لكم اننى رأيته كما رآه كل نبي في السماء ولما رأيته قلت: يا محمد ليكن الله معك ويجعلني أهلا لأن احل سير حذائك لأني إذا نلت هذا صرت خلوصا لله".

      - وفي الفصل 79من رقم 14- 18تجد "أجاب المسيح أن اسمه عجيب لأن الله نفسه سماه لما خلق روحه ووضعها في بهاء سماوي... اسمه محامد... فرفع الناس أصواتهم: يا الله أرسل لنا محامد للخلاص".

      هذه بعض البشارات التي وردت في إنجيل برنابا الذي كان حتى ألفي عام مضت قريبا من الأناجيل الأخرى قبل تحريفها..

      ومن المعروف - عموما - انه قبل تحريف الأناجيل الأخرى جاء فيها من البشارات ما جعل قيصر والنجاشي ومقوقس مصر ويهود المدينة يعرفون أن محمدا هو الرسول المنتظر... وما حملهم غير الكبر أن لا يسلموا..

      فهد عامر الأحمدي


    • ملحق لمقال القدسية

      د. هشام النشواتي
      09:41
      6 تشرين الأول (أكتوبر) 2007 - 

      الانسانية مرت وتمر بمراحل مثل حياة الانسان من عالم الاشياء عبادة الاصنام الى عالم الاشخاص والاشياء ومنها عبادة الانسان وتقديسه عن الخطا واعتبار المعجزات المادية هي الاساس ثم ينتقل الى عالم الافكار وهي قمة نمو الانسان كما يقول مالك بن الني -ولكن مع الاسف العالم الاسلامي رجع الى عالم الاشخاص والاشياء اي عبادة الانسان والاشياء واعتمد على الاحقاد والمليشيات والعرق وعبادة الملالي وتعظيم الرؤوساء وتقديسهما والمهدي المنتظر واولياء الله وعبادة القبور وغيرها خرافات ما انزل الله بها من سلطان. الديمقراطية واحترام الانسان تساعد الانسان الى نقله الى عالم الافكار والى لا اكراه في الدين.سنن التغيير في الآفاق والأنفس
      http://www.aljazeera.net/channel/ar...
      فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وتَقْوَاهَا هذه كلمة جميلة جدا، فجورها هذا نستطيع الطفل الصغير لما يمد يده إلى الإبريق الساخن ثاني مرة ما يمد يده وحتى لما تمسك تريد تُقربه هو يشد إلى الوراء، هذا الخطأ لما تخطئ الخطأ فيه عاقبة سيئة في نتيجته، فلهذا يتقي مرة أخرى لا يمد يده، لهذا الإنسان لما يقع في الخطأ ما يُكرر الخطأ ولهذا قصة آدم في أول قصة في القرآن أيضا لما أكلوا من الشجرة قال ألم أنهكما قالا ظلمنا أنفسنا، نحن أخطأنا اعترفوا بأنهم أخطؤوا، لكن الشيطان هو الذي لم يعترف قال بِمَا أَغْوَيْتَنِي أنت الذي كتبت علي، هذا أنت الذي أعطيتني هذه القدرة، أنت المسؤول عن هذا الشيء. لكن آدم قال ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا ولهذا استحق آدم أن يصير خليفة في الأرض ولما قال إنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً في الواقع هذا شيء كبير جدا الملائكة قالوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ، الله قال لهم إنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ، أنا الذي نفخت فيه من روحي والروح الذي نُفخ في الإنسان روح المعرفة، العلم، الإدراك، الكون كله يتسخر بمعرفة سُننه، السماوات والأرض لما يقول القرآن سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعا من غير استثناء منه إنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ، إذاً حتى الإنسان ما صار زمان دَخل في عالم تسخير بعض الأشياء، حتى نحن لما ننظر إلى تاريخ الإنسان عاش قبل أن يعرف الزراعة، كان كبقية الحيوانات لا يُنتج غذائه وكان لم يستأنس الحيوان أيضا، كان يصطاد فقط وبعد ذلك تعلم كيف يستأنس الحيوان ويُربيه وكيف يزرع الأرض ويُنتج وكل مرة سنن زراعة الأرض وتربية الحيوان يترقى ويزداد.. ويزداد..


    • ملحق لمقال القدسية

      غيورة القبطية
      07:03
      6 تشرين الأول (أكتوبر) 2007 - 

      أشكر حضرتك على التعليق على تعليقى على مقالكم السابق و فى الحقيقة أن مسيحيين كثيرون يجهلون هذه الحقيقة ايضاً !!! و التى ذكرتها بتعليقى على مقالكم الأول مما يجعلهم يقعون فى حيرة تجعلهم يدخلون فى دائرة الشك .
      و بالنسبة لدعوة حضرتك بمقالك الى إحترام الآخر المختلف ,فهذه الدعوة تدخل فى إطار المنظومة الإنسانية و التى يفضلها الله لخليقته , فالخالق خلق البشر مختلفين و ذلك لضمان إستمرار الجنس البشرى لموائمة الظروف المناخية لكل جنس و كل نوع فذلك معروف للجميع.
      و فى سياق ما ورد فإن هذه المنظومة هى موضوعة و نحن نعيش بداخلها فيجب أن نتعلم بل و نعترف بالمختلف عنا و نحترمه لسبب ان ذلك الآخر هو مكمل لمنظومة إنسانية لاتخرج عن مسار موضوع له آلية إلهية لها حكمتها فى هذا الإختلاف .و فى حالة الرفض للآخر يكون هذا الرفض لمنظومة الله نفسه و بذلك يكون التمردعلى الخالق برفض المخلوق المختلف .
      فهل يعى الإنسان الرافض للآخر أنه قد تمرد على صانع الكون , و برفضه للشريك الإنسان هو فى حاجة اليه حيث بالآخر تكتمل عناصر التبادل المعرفى و الثقافى و العلمى و لهذا الرافض قد اتوجه بسؤال هل لك أن تتخيل العالم و قد خلى من كل الأجناس عدا الأجناس العربية المسلمة فلك أن تفكر و ياليتك أيها الرافض أن ترد بالتصورالذى قد تستريح له و الذى قد يكون هو بدء لحوار التصالح و ليس الرافض و ذلك من طرفى على الأقل . و مرة أخرى أشكر السيد الأستاذ أحمد الصراف على إتاحته الفرصة لفتح حوار التصالح و الدعوة لقبول الآخر .
      غيورة القبطية
      GHAYURAELKEBTEYA @YAHOO.COM



    Donate




    Pas encore inscrit ?



    Soyez rédacteur de ce site. Une fois enregistré et connecté, vous pouvez rédiger et publier vos articles directement sur le site et très facilement



    Abonnez vous à notre lettre d'information et recevez les nouveautés du site





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    20 عدد الزوار الآن