الجمعة ٢٧ تشرين الثاني ٢٠٢٠
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    صادق جلال العظم" بإمكاني التوقيع على عريضة لرفع الاحكام العرفية للعسكر

    لكن من يجرؤ على توقيع عريضة لرفع الاحكام العرفية التي تفرضها الشريعة الاسلامية؟
    الثلاثاء 31 تموز (يوليو) 2007



    اعتبر المفكر والفيلسوف السوري الدكتور صادق جلال العظم ان "هناك تضارب بين الاسلام بقالبه النموذجي والديمقراطية". وأضاف في مقابلة خص بها وكالة آكي الايطالية للأنباء بمناسبة صدور الطبعة الثانية للترجمة الايطالية لكتابه "التنوير الاسلامي" عن دار دي ريينزو بروما "لكن هذه المعضلة ليست عصية على الحل إذ لا بد للاسلام أن يتخلى عن عدد من الاحكام وفي مقدمتها مفهوم اهل الذمة بغض النظر عما إذا كانت ترتدي لبوساً انسانياً أو تاريخياً أو حتى الهياً" مذكراً أن هذه الخطوة حاسمة في سبيل ولوج الاسلام إلى الديمقراطية حيث يفترض "إلغاء مفهوم اهل الذمة لكي يفسح المجال أمام مفاهيم المواطنة والمساواة بين المواطنين امام القانون".

    وعلى نفس الصعيد اعرب المفكر السوري عن آسفه لأن الاسلام "لم يواجه بشكل مباشر ومبدأي موضوع العبودية على مستوى الفقه والفكر القانوني" معتبراً أنه لا يكفي التقول "بان مؤسسة العبودية قد ولت أو شارف نجمها على الأفول" مذكراً بأن كتب الفقه تعج بالاحكام حول مسألة العبودية. فهي مؤسسة قديمة جداً في الاسلام وعاشها مثلما عاشتها المسيحية واليهودية وباقي الديانات الاخرى" ودعا إلى ضرورة ان "يتعامل الاسلام مع هذه المسألة من الجانب اللاهوتي او الغيبي و بشكل جدي وشجاع".

    ورأى الفيلسوف السوري أننا "إذا ما اخذنا الاسلام كنظام متكامل نموذجي ومثالي من العقائد والعبادات فهو غير قادر على الانسجام إلا مع نفسه، بينما إذا تناولناه حسب بعده التاريخي والعيش الواقعي أي عبر أكثر من 1400 عام من مسيرته فقد برهن على قدرة فريدة في التأقلم والتفاعل الذاتي بما يتناسب مع مجموعة كبيرة من شروط الحياة الانسانية الاجتماعية والتاريخية والاقتصادية".

    وفي هذا الصدد أوضح العظم "لاريب أن الاسلام بمعناه التاريخي المتحول قادر على التعايش مع البداوة ومع المجتمع الصناعي والتجاري". وأضاف "على ان لكل اسلام جغرافي معالم وخصائص تتباين فيما بينها، كما هو الحال في الاسلام العربي او الهندي والافريقي مثلاً أو حتى الاسلام الصحراوي أو الاسلام المدني التجاري، وكل ذلك وصولاً إلى ما يجري الحديث عنه في الوقت الراهن أي الاسلام الأوروبي الذي لايزال قيد النشوء والصنع والتطور". وأكد العظم أن "أي محاولة لتغيير منظومة العقائد للاسلام النموذجي يجب أن تنطوي على التدخل بشكل ارادي وعقلاني من أجل تعديل بنوده" مشيراً فيما يتعلق بالصفة الالهية المطلقة لهذه العقائد إلى أن "هناك عقائد معينة ترسخت في بوتقة الاسلام قابلة للتعديل أو حتى الالغاء عبر مؤسسة التأويل والمراجعة الذاتية".

    وفي معرض حديثه عن قضية حجاب المرأة وما تشكله من مادة جدل متواصل في الغرب لفت العظم إلى ان "الحجاب يتحول إلى أمر ثانوي بالنظر إلى مسائل احكام اهل الذمة والعبودية وولاية الفقيه عند الشيعة والحاكمية عند السنة، والتي تتعارض جميعها مع الرؤية الديمقراطية نظراً لأن مسألة الحجاب أسهل واقل صعوبة"، ولو انه أقر أنها "أخذت تفرض نفسها بقوة في الآونة الاخيرة باعتبارها تطال شأناً حياتياً يومياً وهذا ما جعلها نهباً للتوظيف السياسي الذي ضخمها ودفعها إلى واجهة الحدث". ويرى الفيلسوف السوري أن "السواد الاعظم من السكان في كافة البلدان المسلمة كانوا تاريخياً إما فلاحين او بدو او رعاة لا وجود لحجاب لديهم وكان السائد هو زي الريف او البادية التقليدي الذي يتناسب مع الطقس وطبيعة العمل والتقاليد ولهذا لم يكن هناك شئ اسمه حجاب". بل حتى فكرة "لزوم المراة البيت هي فكرة حضرية مدينية بامتياز".

    واستطرد "تصور أن تقول للمرأة في بيت الشعر ان مكانها البيت مثلاً في حين ان المراة تخرج وترعى البقر والماعز وتقوم بالاعمال الضرورية لحياة البدو الرحل، او تحتم على المرأة الريفية ان تلزم بيتها وأن تكف عن المشاركة الفاعلة في النشاط الزراعي"

    (آكي)


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    Commentaire des lecteurs

    Nombre de réponses: 2

    • صادق جلال العظم" بإمكاني التوقيع على عريضة لرفع الاحكام العرفية للعسكر

      روزان
      06:29
      16 آب (أغسطس) 2007 - 

      لا يبدو واضحا للقارئ سر هذا التصريح. هل هو لموقع الشفاف ام تلخيص لتصريح نشر في صحيفة ما، ام ماذا؟ نحن نحترم موقع الشفاف ونتمنى عليه ان يهتم بالشكليات الصحفية المهمة في توصيل المادة للمتلقي.
      بالتوفيق
      روزان


    • صادق جلال العظم" بإمكاني التوقيع على عريضة لرفع الاحكام العرفية للعسكر

      وليد الكبيسي
      07:49
      3 آب (أغسطس) 2007 - 

      أخير يطلّ علينا الأستاذ العظم من شفاف المتوسط بفكرة التنويري ونظرته المتميّزة. فشكراً للشفاف وهيئة تحريرها.

      ويبدو انّ العظم لا زالت أفكارة سجالية كما عهدناه من قبل. فهو من جانبة يرى أنّ الحجاب أمر ثانوي. وهو كذلك بما يتعلّق بأنسجام الحجاب مع الديمقراطية. الديمقراطية تعطي للدين فسحته وتمنح المواطن حقوقه الفرديّة. تسامح الديمقراطية هو الذي حلّ أشكالية الحجاب في الاسلام هذه المرّة.

      لكنّ الحجاب أستُخدِم من قبل الأخوان ليكون حربة في قلب العلمانية. ولا غرابة أن تعترض المؤسسة العسكرية في تركيا على رئيس منتخب ترتدي زوجته الحجاب. ذلك أنّ أسلمة المجتمع تتعارض مع العلمانية التي يحاربها الأسلاميّون بالزيّ الموحّد الذي أبتدعه الأخوان المسلمون قبل خمسين أو ستين سنه اعتمادا على لباس زينب الغزالي التي انتمت الى الاخوان فصارت نموذج بين الأخوات المسلمات . كانت نساء الاخوان لا يرتدين الحجاب. ولمن يشكّ فليقرأ تاريخهم.. فالحجاب - بشكلة الحالي - لا علاقة له بالاسلام. أنهُ اشارة اسلاميّة وعلامة مسجلة لهم.

      أنّ الأخوان اليوم لا يطالبون العالم بالحاكميّة. فهذا ليس وقتها. أنهم سادة التكتيك والصبر. فالعجلة حسب تجربتهم مع الرئيس عبد الناصر لا تؤدي الى النجاح لانها مغامرة. لكنّ سياسة الاخوان ونشاطاتهم تثير الأنتباه وتفضح ما يبيّتون لأوروبا: فالحجاب أداة للتبشير والدعوة. وللاوروبي في بلد ديمقراطي فظاهرة الحجاب المتزايدة تجعله يؤمن بوجود هؤلاء (المسلمين) وعليه لابدّ أن يؤخذون بنظر الاعتبار.

      وأكبر دليل على مكانة الحجاب في اسلمة المجتمع هو ردّة الفعل التي قادها الأخوان في اوروبا ضدّ قانون منع الحجاب في قرنسا. فالحجاب اداة في العمل الأسلامي اليومي (كما في دعوتهم ومحاضراتهم). أحد قادة الحركة الاسلامية صرّح أن سبب اغتيال السادات كان ليس فقط الأنفتاح على أسرائيل‘ بل لأنّ السادات هاجم الحجاب وكان ينوي منعه.

      فهؤلاء الاٍسلاميّون يستخدمون الحجاب لاهداف سياسية. فهو زيّهم الموحّد. وتتزايد هذه الظاهرة من خلال الترغيب والترهيب وافتراض الحجاب على من يريد مساعدة من أئمة الجوامع ومكاتب اللاجئين في الغيتوات الاسلاميّة.



    Donate




    Pas encore inscrit ?



    Soyez rédacteur de ce site. Une fois enregistré et connecté, vous pouvez rédiger et publier vos articles directement sur le site et très facilement



    Abonnez vous à notre lettre d'information et recevez les nouveautés du site





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    0 عدد الزوار الآن