الثلاثاء ١٧ أيلول ٢٠١٩
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    من يخاف من ســوريا؟

    السبت 5 تشرين الثاني (نوفمبر) 2011



    الكاتبة الإسبانية : خوليا نابارو – موقع : اوروبا برس

    ترجمة : الحدرامي الأميني

    قالها الديكتاتور السوري بشار الأسد لصحيفة الديلي تلغراف: إذا تدخل الغرب في سوريا فإنه سوف يتسبب في زلزال للمنطقة كلها. وحذر من أن سوريا ليست مصر ولا هي تونس أو ليبيا، ولكنها من الممكن أن تتحول إلى أفغانستان جديدة. لكم أن تتخيلوا مغزى هذا الكلام!

    بينما كنت أقرأ هذه التصريحات في الصحيفة البريطانية كنت أفكر في سيرة حياة الديكتاتور السوري ابن الديكتاتور السوري السابق. فهذا الأسـد قد تعلم في انكلترا، بل إنه مارس مهنته في العاصمة البريطانية، وهو متزوج من امرأة انكليزية. هذا يعني أن بشار الأسد يعلم تمام العلم ما هي الديموقراطية، و ما معنى العيش في دولة القانون، ويعلم بشكل مباشر ما هي الحرية. لكن بالرغم من ذلك عندما عاد هذا الرجل، الذي اعتقد كثيرون أنه سيقوم بالخطوات الضرورية من أجل دمقرطة بلاده، أخذ يتصرف كديكتاتور تماماً مثل والده. الأمر الذي يعني أن لا تعلمه في بريطانيا ولا حياته في بلد ديموقراطي قد نفعاه بشيء أو تركا أثراً فيه.

    من المؤكد أن تهديداته لم تقع على آذان صماء، إذ إنه حتى اللحظة الراهنة لم تفعل الولايات المتحدة ولا الاتحاد الأوروبي أكثر من الأسف وإدانة المجازر والانتهاكات التي يرتكبها نظام الأسـد.

    لقد بلغ عدد القتلى في سوريا، حسب تقديرات منظمة الأمم المتحدة، أكثر من ثلاثة آلاف شخص، من بينهم مائتا طفل. و لأمر أقل من هذا قرر "الناتو" التدخل في ليبيا من أجل إنهاء نظام القذافي.

    أما و أن الحال هي على هذه الصورة، فإنني أتساءل إلى متى سينظر حكامنا الى الجانب الآخر مفضلين التغاضي عن القمع الفظيع الذي يمارسه بشار الأسـد ضد مواطني بلده. أتكلم عن حكامنا و أعني بذلك الأوروبيين منهم، و لكنني أنظر أيضاً باتجاه الولايات المتحدة و "الناتو" وأتساءل لماذا لا يصح في سوريا ما كان قد صح في ليبيا .

    يقوم الغرب بمساندة ما يسمى بـ"الربيع العربي" بطرق متعددة. لقد فعل ذلك في مصر، و في تونس، ناهيك عن ليبيا، لكنه ما زال يتخذ موقفا حذراً ومنافقاً فيما يخص سـوريا. إنني أفترض أن السوريين ليسوا ملزمين بأن يفهموا لماذا نتركهم وحيدين بمواجهة حظهم العائر، و أفترض أيضاً إنهم إذا نحجوا يوماً ما في التخلص من النظام الديكتاتوري الذي يعانون منه فإنهم لن يكونوا مدينين بالشكر للغرب على الإطلاق، بل بكثير من العتب و التأنيب.

    من الواضح أننا لا نعلم حتى الآن عواقب هذا "الربيع العربي" وأن الغرب يرقب بكثير من القلق صعود الأحزاب الدينية، كما في الحالة التونسية حيث فازوا في الانتخابات، و هو الأمر نفسه الذي قد يحدث في مصر. زد على ذلك أن زعيم المقاومة الليبية كان قد صرح بأن القانون في بلاده يجب أن يكون الشريعة. لكـن مهما كان الذي سيحدث، فمن المؤكد أن هذه البلدان قد تحررت من حكامها الطغاة و أنها بدأت بالسير في طريق الديموقراطية.

    غير أنه في الحالة السورية لا يبدو أن أحداً يجرؤ على التصدي للمهمة، وفي غضون ذلك يستمر السوريون الذي يجرؤون على تحدي النظام بالتعرض للاعتقال و التعذيب و المجازر.

    إن الأمر الذي لا يمكن تحمله من الغرب في بعض الأحيان هو هذه الازدواجية الأخلاقية التي ترتكز على قاعدة المصالح الاقتصادية والجيو استراتيجية الخاصة .

    لقد ألقى بشار الأسد بقفَّاز التحدي وهدد بزلزال في الشرق الأوسط، و بودي أن أعلم إن كان هناك في هذه الجهة من العالم من سيقبل التحدي من أجل الدفاع عن حقوق الإنسـان و المسيرة الديموقراطية، شاحذاً عزيمته بالعلم بأن قسماً كبيراً من المواطنين السوريين يقومون بالمخاطرة بحياتهم. إنني أتساءل: هل سيتجرأ أحد على مواجهة واحد من أواخر المتنمرين (البلطجية أو الزعران) في الشرق الأوسط؟

    www.europapress.es/opinion/j...


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    1 عدد الزوار الآن