الخميس ٣ كانون الأول ٢٠٢٠
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    الفرق بين "سيدي" نصرالله و"العبد الفقير" السنيورة

    سامي بحيري
    الأحد 11 شباط (فبراير) 2007



    خلال الأسبوع الماضي كانت قوات "شركة النصر الإلهي" لأصحابها نصر الله ونجاد ليمتد الغير محدودة" تجوب شوارع بيروت وتحتفل بمرور ستة أشهر على هزيمة الكيان الصهيوني وكانت تحرق إطارات السيارات، و للتأكد من أن كل اللبنانيين يشتركون في الإحتفالات كان ولابد من إغلاق طريق مطار بيروت لتفويت الفرصة على أي لبناني يحاول أن "يزوغ" من تلك الإحتفالات، وفى الحقيقة أعتقد كثير من المراقبين الأجانب الذين لا يفقهون التقاليد الشرقية والثقافة العربية، اعتقدوا خطأ أن الهدف من إغلاق طريق المطار وحرق إطارات السيارات هو خلق نوع من الفوضى تؤدى إلى إسقاط الحكومة، وفى ظل الفوضى وفى غياب الدولة (حسب المفاهيم الغربية العتيقة) ينتصر المجرمون وتنتشر أعمال النهب والسلب، ولكن فات الغربيين أن الدنيا برد وأننا في نهاية شهر يناير ودرجة الحرارة اقتربت من الصفر، لذلك كان لا بد من حرق بعض إطارات السيارات لغرض التدفئة وخاصة أن ارتفاع أسعار البترول بسبب التآمر الأمريكي على شعوبنا العظيمة زاد من عبء أسعار التدفئة على المواطن اللبناني العادي لذلك كان ولابد من إحراق إطارات السيارات. أما حكاية أن قوات "شركة النصر الإلهي" تقوم بمحاصرة مقر الحكومة في بيروت لعدة أسابيع وذلك بإقامة الخيام خارج هذا المقر، إنما هي دعاية صهيونية أمريكية رخيصة الهدف منها هو شق "الصف العربي" المتين جدا، ولو نظر المراقبون الغربيون بعين العطف إلى سأكنى المخيمات حول مقر الحكومة لثبت لهم أن هؤلاء هم من غلابة الجنوب اللبناني قاموا بدق الخيام حول مقر الحكومة لأنه (بعد العدوان الصهيوني) لم يعد لهم مأوى سوى مقر الحكومة ويرغبون في السكن داخل مقر الحكومة نظرا لأن به تدفئة مركزية، ولكن الحكومة العميلة والتي جاء بها بوش وشيراك تصر على عدم فتح باب الحكومة لهم لحرمانهم من الحق الطبيعي للإنسان في طلب الدفء، وبعد ذلك تلومهم إذا حرقوا إطارات السيارات.

    أما عن حوادث إطلاق النار فقد تمت بطريقة عفوية في الهواء (رأسيا وأحيانا أفقيا) وذلك استكمالا للإحتفال بهزيمة الكيان الصهيوني، ومن جراء هذا قتل خطأ بعض المواطنين وعددهم لم يزد عن عدد أصابع اليد ونالوا حلاوة "الشهادة" بعد أن ذاقوا حلاوة "النصر الإلهي" ويعتبر عدد من قتل قطرة في بحر قتلى العراق الذين يقتلون كل يوم من جراء التآمر الصهيوني.

    وقد أعلن "سيدي" حسن نصر الله أن إسقاط الحكومة اللبنانية لن تأخذ في يده "غلوة" ولكنه يترفع عن هذا لأنها ستسقط لوحدها.

    ......

    وفى نفس هذه الأثناء تمكن فؤاد السنيورة من الهروب من الباب الخلفي لمبنى الحكومة وتخفى في زى مقاتل من قوات "شركة النصر الإلهي" واستطاع أن "يزوغ" من الحصار المفروض على المطار وفوجئنا به يهرب ويترك البلد المحرومة من الدفء ويهبط في باريس للإجتماع مع أعوانه من الإستعماريين والصهاينة بهدف مزيد من التآمر على لبنان وعلى الأمة العربية والإسلامية، ويختفون وراء هدف معلن رخيص وهو "إعادة إعمار لبنان"، من طلب منهم إعادة الإعمار؟، لقد قام "سيدي" حسن نصر الله بتخريب لبنان وهو قادر على إعادة إعماره بواسطته شركته "شركة النصر الإلهي" بدون مد اليد و"الشحاذة" من الصهاينة والأمريكان، وإيه يعنى إن فؤاد السنيورة قد تمكن من الحصول على أكثر من ثمانية بلايين دولار من مؤتمر باريس، ييجوا إيه جنب الثلاثمائة مليون دولار التي حصل عليها "سيدي" نصر الله من معلمه وشريكه أحمدي نجاد.

    وقد يقول قائل أنه بينما "سيدي" حسن نصر الله يستمر في تخريب لبنان، يقوم فؤاد السنيورة بجمع أموال إعمار لبنان، هذا في الظاهر أما الحقيقة فهي أن كرامة الأمة الإسلامية أغلى كثرا من أن تباع بحفنة دولارات. فالفلوس مش كل حاجة، فليس بالدولار وحده يحيا الإنسان، فهناك اليورو والمارك الأماني والين اليابانى!!

    * كاتب مصري- الولايات المتحدة


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    0 عدد الزوار الآن