الاحد ١٨ نيسان ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    عاشوراء النبطية تعصى على حزب الله: "التطبير" زاد والعراقي "الفالي" يعبّئ الجمهور

    الأحد 19 كانون الأول (ديسمبر) 2010



    شهدت عاشوراء في النبطية تغييرات كثيرة منذ بداية إحيائها مطلع القرن الماضي وحتى يومنا هذا. تغييرات اقتصرت على الشكليات ولم تمس جوهر الذكرى أومضامينها، كما أنها حدثت في معظم الأحيان بناء على تبدل المزاج السياسي لأبناء الطائفة الشيعية.

    ولا شك أن للتواصل الذي كان قائماً، وما زال، بين الحوزات الشيعية في النجف وعلماء "جبل عامل" الأثر الواضح في دخول الشعائر الحسينية من ندب ومجالس عزاء وغيرها إلى النبطية.

    وجاء في "تاريخ الشعائر الحسينية في مدينة النبطية"، الصادر عن النادي الحسيني فيها، أن هذه الشعائر كانت تُمارَس بطريقة سرية أيام السيطرة العثمانية على البلاد. ويبدو أن الشيخ عبد الحسين صادق، جدّ إمام المدينة الحالي، قد استغل بعد عودته من النجف ضعف السلطة العثمانية في أواخر أيامها، وانشغالها بالحرب العالمية الأولى، ليبني "النادي الحسيني" في النبطية عام 1909 ويخرج إحياء هذه الشعائر تدريجيا إلى العلن.

    الإحتفال بعاشوراء في بيروت العثمانية مسموح.. للإيرانيين فقط!!

    تزامن بناء "النادي الحسيني" في النبطية مع قدوم عائلات إيرانية تتعاطى الشأن التجاري سكنت في المدينة وجوارها وعمل أحد أفرادها، وهو طبيب من آل "ميرزا"، الذي أدخل عادة "التطبير"إلى المدينة، على استحصال ترخيص من الخارجية العثمانية في اسطنبول بوساطة من القنصل الإيراني في بيروت، سمح للمقيمين الإيرانيين فقط بالإحتفال بذكرى عاشوراء على طريقتهم الخاصة.

    سجلت عاشوراء عام 1919 أول مشاركة علنية بين العائلات الإيرانية وأهالي المدينة. إلا أن تمثيل الواقعة وترديد الندبيّات والأشعار كان باللغة الفارسية، وبقي الحال على هذا المنوال حتى العام 1926.

    في هذا العام استعادت عاشوراء النبطية هويتها العربية، حيث قام الشيخ عبد الحسين صادق (الجد) بكتابة نص المسرحية التي تجسد الواقعة باللغة العربية، وأداها عدد من أبناء المدينة. وهكذا أصبحت مدينة النبطية مقصدا للطائفة الشيعية في العاشر من محرم من كل عام، وأطلقوا عليها إسم "مدينة الحسين".

    عاشوراء النبطية في العام 1979

    الشيخ صادق (وحركة أمل) ضد حزب الله

    لم تسلم عاشوراء النبطية من الرياح السياسية التي تعصف بالطائفة الشيعية من وقت لآخر. وتسبّب دخول حزب الله مطلع التسعينيات، مع بداية وضع يده على الساحة السياسية في الجنوب، على خط إحياء الذكرى بظهور أعراض حساسية دينية لدى إمام المدينة الحالي الشيخ عبد الحسين صادق وكذلك سكانها. فقد اعتبر الشيخ عبد الحسين صادق استباحة حزب الله لشوارع المدينة في العاشر من محرم تحديا شخصيا له ومحاولة لإقصائه عن منبر الحسينية الذي ورثه عن أجداده ومصادرة لإرث العائلة. في تلك الأيام اجتاح حزب الله فجأة مراسم الذكرى، وفي تحد واضح لإرادة الشيخ صادق وتقاليد المدينة حرّم "التطبير" في اليوم العاشر وترك للهيئة الصحية التابعة له إقامة مراكز للتبرع بالدم على مقربة من النادي الحسيني. كما بدأ بتنظيم مسيرات جماهيرية تتردد فيها الشعارات السياسية والحزبية. وفي خطوة استفزازية أخرى، صار يقيم مجالس العزاء في خيمة كبيرة تتسع لأكثر من ألف شخص نصبها عناصره مقابل "حُسينية" المدينة.

    الشيخ عبد الحسين صادق في مأتم "شهداء لقمة العيش" الذين قضوا في حادث الطائرة الإثيوبية

    في هذه الأثناء وجد الشيخ صادق نفسه أعزل في مواجهة جيش جرار يحاول الإطباق على تاريخ المدينة وحاضرها. فلعب دور المستضعَف وأجاده، واستطاع ان يشكل من أبناء مدينته درعا واقيا بوجه حملة الإبادة التي يشنها حزب الله ضده. وكان له ما أراد. فتجمع النبطانيون على كلمته وضربوا حوله سورا بشريا لم يستطع حزب الله اختراقه. هنا تنبهت قيادات "حركة أمل" التي كانت تجر أذيال خسارتها لمعركة وجودها في النبطية لهذه المسألة، فوجدت بالشيخ العتيد ضالتها لإعادة ترميم حضورها، فبدأت بالإلتفاف حوله. وكان لاقتران إحدى بنات الشيخ صادق من مسؤول متقدم في حركة أمل أثره في انفتاح الشيخ سياسيا على "الحركة"، وبالعكس.

    "حسينية" النبطية لا ترفع صور نصرالله وآيات الله الإيرانيين!

    وهكذا انقلبت مراسم عاشوراء من كونها مناسبة دينية إلى حلبة صراع سياسية. وصارت تشهد كل عام مواجهات و إشكالات دموية بين عناصر حزب الله وحركة أمل.

    مناخ الإستقرار السياسي بين حزب الله وحركة أمل الذي ظهر عام 2005 بعد عملية اغتيال الرئيس الحريري لم تنعكس مفاعيله على أجواء عاشوراء في النبطية وظل عنصر الكيمياء مفقودا بين الشيخ صادق وقيادات الحزب. وبقيت "حُسينية" مدينة النبطية الحسينية الوحيدة في المنطقة بأكملها التي لا ترفع على منبرها صورة للسيد حسن نصرالله أو صورا لمراجع تقليد إيرانيين.

    الشيخ محمد الباقر الفالي

    ومن باب مسايرة حركة أمل واحتواء الشيخ صادق، يبدو أن حزب الله قد اتخذ قراره هذا العام والعام الماضي بالتحديد بمشاركة المدينة وما تمثله في إحياء مراسم عاشوراء، وإلغاء مراسمه الخاصة. لكن المشاركة انحصرت بالحضور الرسمي السياسي فقط، ولم تتعداه إلى الحضور الجماهيري الذي يقاطع، بقرار آخر ربما، المجالس العاشورائية في المدينة ويستعيض عنها بمجالس خاصة تقام في قرى وبلدات المنطقة.

    عودة "النجف"

    شكّل انسحاب حزب الله من عاشوراء النبطية فرصة للشيخ "العنيد" لمعاودة التقاط أنفاسه وترتيب البيت العاشورائي كما يريد. وعادت "النجف" لتحضر مجددا في الإحتفالية السنوية بعد أن استقدم الشيخ قارئ العزاء العراقي الشهير السيد محمد باقر الفالي في الموسمين الأخيرين.

    قدوم السيد الفالي إلى النبطية أحدث ضجة كبيرة، ليس على صعيد السياسة هذه المرة، بل على صعيد المفاهيم والقناعات. فرغم أنه حوّل "مجالس عاشوراء" إلى ما يشبه الهرطقة، وضاعف من إفراغ المناسبة من مضامينها، مبتدعا أسلوبا جديدا في الخرافة والتضليل واختلاق القصص الساذجة والأساطير عن أهل البيت في جو من الفوضى التاريخية، مكرسا عادات جديدة لا توحي سوى بالتخلف وتدني المستوى الفكري في التعاطي مع المناسبة -التي كانت فلكلورية أساسا- وعلى ذمة الجاحظ بقوله "الناس عشاق لكل غريب"، سجلت مجالسه حضورا شعبيا يفوق الوصف. وصارت تغص قاعات الحسينية وأروقتها وباحاتها ومداخلها بالمشاركين من داخل المدينة وخارجها، واستطاع بذلك أن يعيد إلى آل صادق بعض ما اندثر من مجدهم العاشورائي.

    ويُذكَر أن الشيخ الفالي كان قد تسبّب بأزمة في الكويت، حينما أمرت سلطاتها بترحيله في 16 نوفمبر 2008 بعد استجواب قدّمه نوّاب "سلفيون" ضد وزير الداخلية. كما سبق أن انتقده المرجع الراحل محمد حسين فضل الله والشيخ السعودي حسن الصفّار,

    عراقيو النبطية

    ويقال أن استقدام الفالي يكلف الشيخ صادق الذي يقتطع أجره من أموال وقف النبطية، بدل قراءة العزاء، مبلغ 40 ألف دولار أمريكي، هذا عدا عن تكاليف سفره ذهابا وإيابا، وإقامته عشرة أيام في أحد فنادق العاصمة، مع حاشيته بالطبع! كما أن اعتماد لجنة عاشوراء في تمثيل المسرحية على تقنيات جديدة والإستعانة بمخرجين سينمائيين وممثلين معروفين يكلف مبالغ طائلة تقدر بمئات الآلاف من الدولارات تُصرف من الأموال الشرعية، بينما يبقى محتاجو الطائفة خارج دائرة الإهتمام. ولذلك أصبح الشيخ مؤخرا هدفا للمساءلة المالية، ويوجه إليه البعض تهمة التصرف بأموال وقف النبطية، أو حتى تجييرها باسم نجله "مهدي". كما يطالبه العراقيون المقيمون في النبطية بالأموال التي تتدفق إلى حساباته من العراق ولا يرون منها شيئا (في 11 ديسمبر نقلت "المركزية" ان اشكالا وقع بين عراقيين داخل مدينة النبطية خلال إحياء مراسم عاشوراء تبين ان بعضهم يوالي السيد مقتدى الصدر والبعض الآخر أياد علاوي ما دفع الجيش الى حل الاشكال وتوقيف المتورطين.)

    بالعودة إلى أجواء الذكرى، فقد برز هذا الموسم ارتفاع أعداد "المطبرين" بشكل مخيف، وبمشاركة كثيفة في هذه الظاهرة من قبل العراقيين المقيمين في النبطية. ولوحظ تركيز قراء العزاء على استنهاض العاطفة المذهبية والمبالغة في إظهار الحب والولاء لأهل البيت تحت ستار أيديولوجي – ديني الهدف منه تعبئة الجمهور الشيعي وتحويله إلى جمهور طائفي لخدمة أجندات سياسية معروفة.


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    Commentaire des lecteurs

    Nombre de réponses: 19

    • عاشوراء النبطية تعصى على حزب الله: "التطبير" زاد والعراقي "الفالي" يعبّئ الجمهور

      خادم نعال الحسين
      12:17
      21 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

      اتحدوا.. اتحدوا.. تحت اسم الحسين والذي لا يرضيه اتحادنا يدق راسو بالحيط، والذي مش راضي عن مراسمنا يروح يبلط البحر


    • عاشوراء النبطية تعصى على حزب الله: "التطبير" زاد والعراقي "الفالي" يعبّئ الجمهور

      خادم نعال الحسين
      12:15
      21 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

      لن تنجح مساعيكم ببث الفرقة بين الشيعة، انتهى ذاك الزمان، الشيعة اليوم في لبنان يدا واحدة يقهرون العالم، ثانيا: شو خصكن بدينا نحنا احرار منا نعمل يلي بدنا ياه، شو زاعجكن... ياخيي نحنا منحب البدع والخرافات شو ماغصكن.. روح فكروا بخرافاتكن ةخلونا بحالنا عملو معروف أصلا كل مصايبنا من وراكن.. حلو عن سمانا، فلقونا بريحة طيبة، بعد لحقونا عغرف النوم علمونا كيف منا ال...... شي بقرف ولووو....


    • عاشوراء النبطية تعصى على حزب الله: "التطبير" زاد والعراقي "الفالي" يعبّئ الجمهور

      صلاة الليل
      21:50
      1 نيسان (أبريل) 2012 - 

      أثناء تصفّحي في شّبكة الانترنت لفتني هذا المقال الذي نشره موقعكم لكاتب مجهول! توخّى الدّقّة في نسج الأضاليل وفبركة الإشاعات فكان أمينا للخائن وخائنا للأمين... ولو عرف هذا المجهول! أنّ في عدم ذكر اسمه تضعيفا لنصّه وإثباتا لافترائه لما صرف جهده ووقته لكتابة ما يدينه ويدين من يقف بلا شك خلفه، ولما أضاف إلى سجلّه وسجلّهم ما يغلّظ عليه أو عليهم عذاب الآخرة، وقبله عذاب الضمير.
      على أنّ حجم الكذب في مقالته ِأخذ حيّزا كبيرا لم يتورّع فيه عن إهانة المقدّسات والحكم على الشّرفاء الذين تركوا في النبطيّة ـ وما زالوا ـ إرثا عظيما رفعها بين المدن اللّبنانيّة فذاع صيتها في أقاصي البلاد لأنها أوجدت علامة فارقة في نصرة الحسين عليه السّلام وإقامة مآتمه بين سواها من المدن اللّبنانيّة.
      وبين تلك الأكاذيب التي اختلقها ادّعاء إقامة السيّد الفالي أثناء موسم عاشوراء في أحد الفنادق في العاصمة بيروت مع حاشيته.. ولو قيّض له أو لغيره أن يتحرّى الواقع لعرف أن السيد الفالي كان مقيما طوال هذه المدّة في النّبطيّة عند أحد ابناء المدينة... ويمكن لمن أراد التثبّت ليس فقط أن يسأل النبطانيين الذين يواظبون على ارتياد الحسينيّة بل أن يسأل في العاصمة عن ورود اسم الفالي ضمن لائحة المقيمين في فنادقها في هذه الفترة، ولعرف حينئذ أن ما ذكره الكاتب الأمين هو من نسج الخيال... وعلى هذه الفرية يمكن أن تقيس كل الأكاذيب التي وردت في مقالته والتي بلغت في مجافاة الحقيقة والتّجرؤ والمسّ بالعناوين الشريفة مبلغا لا يصله إلا حاقد مغرض...


    • عاشوراء النبطية تعصى على حزب الله: "التطبير" زاد والعراقي "الفالي" يعبّئ الجمهور

      صلاة الليل
      17:33
      1 نيسان (أبريل) 2012 - 

      أثناء تصفّحي في شّبكة الانترنت لفتني هذا المقال الذي نشره موقعكم لكاتب مجهول! توخّى الدّقّة في نسج الأضاليل وفبركة الإشاعات فكان أمينا للخائن وخائنا للأمين... ولو عرف هذا المجهول! أنّ في عدم ذكر اسمه تضعيفا لنصّه وإثباتا لافترائه لما صرف جهده ووقته لكتابة ما يدينه ويدين من يقف بلا شك خلفه، ولما أضاف إلى سجلّه وسجلّهم ما يغلّظ عليه أو عليهم عذاب الآخرة، وقبله عذاب الضمير.
      على أنّ حجم الكذب في مقالته ِأخذ حيّزا كبيرا لم يتورّع فيه عن إهانة المقدّسات والحكم على الشّرفاء الذين تركوا في النبطيّة ـ وما زالوا ـ إرثا عظيما رفعها بين المدن اللّبنانيّة فذاع صيتها في أقاصي البلاد لأنها أوجدت علامة فارقة في نصرة الحسين عليه السّلام وإقامة مآتمه بين سواها من المدن اللّبنانيّة.
      وبين تلك الأكاذيب التي اختلقها ادّعاء إقامة السيّد الفالي أثناء موسم عاشوراء في أحد الفنادق في العاصمة بيروت مع حاشيته.. ولو قيّض له أو لغيره أن يتحرّى الواقع لعرف أن السيد الفالي كان مقيما طوال هذه المدّة في النّبطيّة عند أحد ابناء المدينة... ويمكن لمن أراد التثبّت ليس فقط أن يسأل النبطانيين الذين يواظبون على ارتياد الحسينيّة بل أن يسأل في العاصمة عن ورود اسم الفالي ضمن لائحة المقيمين في فنادقها في هذه الفترة، ولعرف حينئذ أن ما ذكره الكاتب الأمين هو من نسج الخيال... وعلى هذه الفرية يمكن أن تقيس كل الأكاذيب التي وردت في مقالته والتي بلغت في مجافاة الحقيقة والتّجرؤ والمسّ بالعناوين الشريفة مبلغا لا يصله إلا حاقد مغرض.


    • عاشوراء النبطية تعصى على حزب الله: "التطبير" زاد والعراقي "الفالي" يعبّئ الجمهور

      حسين
      19:38
      12 نيسان (أبريل) 2011 - 

      لقد قراءت النص جيداً و تمعنت به ...ز نعم حزب الله يريدون الاطاحة بامامنا حفظه المولى و كل ما قيل هنا عن الحسب هو صحيح جداً.... أما بالنسبة لموضوع التطبير اليو فباختصار شديد.... الايرانيون هم من جائوا بالتطبير الى لبنان عندما كان السيد الخميني الذي كان يحلل ضرب الحيدر ولكن بعدما أتى الخامنئي وقال أن التطبير تضر بصورت الشيعة في العالم و حرمها أتوا حزب الله ليحرموها علماً بأن حزب الله الآن هو تابع مباشرة لايران أي ايران اشترت حزب الله و قل ما تقوله ايران يفعله حزب الله.... التطبير لن لن لن لن لن و لن نتخلى عنها بأية شكل من الأشكال .... صحيح نحن نريد عاشوراء حسينية و ليس فيها شيئ من الشعارات السياسية الباهتة ... أي انا الآن أنتقد بشدة في ليالي عاشوراء كيف يشارك الكشافة و غيرهم و يرددون شعارات سياسية و حتى في الحرم الحسيني أو المسيرة في الثالث عشر لا نريدها سياسية أو ترفع بها شعارات سياسية و شعارات لدول و قادة دينيين و سياسيين. أما بالنسبة للسيد العزيز المفدة السيد محمد باقر الفالي حفظه المولى أولاً لا يجوز عليك أنت من كتبت هذا أين من كنت أن تقول عنه هذه العبارات و خاصةً أن عمامته سوداء... نعم انه انسان عظيم ولهو شهرة في العلم العربي و في الخارج فهو صحيح طرد ولكن من جرأته و حزمه و نحن لا نقبل من أحد مهما كان أن يتطاول عليه و على مجالسه بكلمة واحدة عندما أتى الى النبطية أحبته العلم كثيراً و استأنست بمجالسه كثيراً ففي المجاس الحسينية محاضرات دينية أيضاً و مواعظ فقد أفاد الناس كثيراً من معلوماته الجوهرية و قد اهتدى و تعلم الكثيرون منه دروس و غيرها أثرت على مجرى حياتهم ... حزب الله انزعج شديد البانزعاج لماذا الامام الصادق أتى بالسيد الفالي الى النبطية و حذت الحسينية على حضور كثيف جداً فبدؤا يصدروا الاشاعات و ما الى ذلك ... فلماذا الحزب في هذا العام أنزلوه على بيروت؟ هو لم يقبل و لكن صدكوني تعرض لشيئ من الحزب ال أقدر البوح به الأمر الذي أجبره على ذلا و كل هذا لمضايقت مولانا الصادق... أنت يا من كتب هذا النص عن أهل البيت عليهم السلام ليس هناك شيئ اسمه هلوسات و غيرها ... عنم هم أصل المعجزات و غيرها... التطبير سيتزايد أعداد التطبير ان شاء الله و لن يقف في وجهنا أي حزب أو دوافع سياسية أو خارجية... أما بالنسبة للامام الصادق ... أبي هو مسؤول المالية في النادي الحسيني في النبطية أي كل الأموال الداخلة و الخارجة من الحسينية هو المسؤول عنها قدرت النادي الحسيني المالية ليست القدرة العلية فهم يجمعون التبرعات لاقامة المراصم و المناسبات أما بخصوص السيد الفلي السيد الفالي لم يقبل بأخذ مال من الامام الصادق فعندما غادر الى المطالر استحى منه الشيخ فقدم له ثمن تكت الطائرة ... أما بخصوص الأموال الشرعية هناك حديث طويل ..... أخيراً أرجوا في المرة الأخرى عدم كتابت بعد العبارات و الجمل التفهة و القبيحة ....


    • عاشوراء النبطية تعصى على حزب الله: "التطبير" زاد والعراقي "الفالي" يعبّئ الجمهور

      14:30
      11 كانون الثاني (يناير) 2011 - 

      السلام عليكم


    • عاشوراء النبطية تعصى على حزب الله: "التطبير" زاد والعراقي "الفالي" يعبّئ الجمهور

      13:28
      9 كانون الثاني (يناير) 2011 - 

      وسام — new-life21@live.com

      "الحزب أقوى من الحركة وغيرها" !!!!!! لقد ابتعدت كثيرا يا أخي عن منطق العقل والصواب..
      وأي نصر قد حققتَهُ وأي غنيمة ظفرت بها من كلامك الفارغ هذا... واللبيب تكفيه الإشارة


    • عاشوراء النبطية تعصى على حزب الله: "التطبير" زاد والعراقي "الفالي" يعبّئ الجمهور

      12:52
      6 كانون الثاني (يناير) 2011 - 

      محمد

      ما عشت أراك الدهر عجبا فيما يندفع المؤمنون المخلصون لإحياء أمر أهل البيت (ع) الذين أمروا بإحياء أمرهم فقد قال الإمام الصادق (ع) "أحيوا أمرنا رحم الله من أحيا أمرنا أهل البيت" وفيما تزداد البلاد العاملية تواصلاً وإحياءً لأمر أهل البيت (ع) يوماً بعد يوم وخصوصاً ذكرى عاشوراء الأليمة التي تدخل أحزانها إلى كل بيت من بيوتنا المجاهدة والمقاومة، ولذكرى عاشوراء في مدينة النبطية عبق خاص فهي السباقة لإحياء هذه الذكرى وتجذيرها في النفوس حتى أصبحت تعرف بمدينة الولاء، وقد لعب سماحة الشيخ المجاهد عبد الحسين صادق دوراً كبيراً في ربط الناس بهذه المناسبة الكريمة مبتغياً بذلك وجه الله عز وجل،

      وما هذه المقالات التي تريد أن تذري الرماد في العيون إلا أقلام رخيصة ومأجورة تريد محاربة شعائر أهل البيت (ع) من خلال هذه الأكاذيب التي لا أساس لها من الصحة، ومهما حاولوا إضعاف هذه الشعائر فإنها ستزداد يوماً بعد يوم لأنها ترتبط بأهل بيت العصمة الطهار الذين دفعوا على مدى حياتهم ضريبة حمل راية "لا إله إلا الله" والذين علمونا أن لا نقف عند كلام المغرضين والمشككين وأن نمضي في تبليغ رسالات الله لنيل مرضاته عز وجل.


    • عاشوراء النبطية تعصى على حزب الله: "التطبير" زاد والعراقي "الفالي" يعبّئ الجمهور

      00:39
      2 كانون الثاني (يناير) 2011 - 

      الحزب أقوى من الحركة وغيرها

      الذي كتب التعليق الأخير وبدأه "باسمه تعالى"؟؟؟ يزعم أن حزب الله خسر المواجهة ضد حركة أمل في النبطية!!! هذا صحيح يا شيخ؟ أم أنه إختراع أدوار وبطولة وهمية؟ متى انتصرت أمل على الحزب..؟


    • عاشوراء النبطية تعصى على حزب الله: "التطبير" زاد والعراقي "الفالي" يعبّئ الجمهور

      14:55
      29 كانون الأول (ديسمبر) 2010 - 

      سلام — anal031@hotmail.com

      باسمه تعالى

      الغريب ان كاتب المقال يتكلم عن فريقين المتقابلين في الساحة النبطانية بينما هو نفسه وفي نفس المقال يعرض احدى الصور يظهر فيها إلتفاف شخصيات من مختلف الاتجاهات بما فيهم امل وحزب الله حول الشيخ صادق يشاركون في مسيرة النبطية معه...

      اما نجل الشيخ صادق "مهدي" فإنه كما يعلم الكثير من الشباب في النبطية ينفق -زيادة على وقته وجهده- احيانا كثيرة من ماله الخاص لإنجاح المناسبة ليس فقط في عاشوراء، بل في غيرها من المناسبات ايضا وهو امر طبيعي لمن يحرص على انجاح العمل فهو لايبالي بالمال امام انقاذ الموقف.

      واما تزويج الشيخ صادق احدى بناته لمسؤول في حركة امل فأعتقد جازما ان الكاتب نفسه لو سنحت له فرصة لتزويج احدى بناته من شاب مثله -او اقل منه حتى- من حيث الالتزام الديني والاستقامة ومستوى الاخلاق وشرف النسب وطهارته والتواضع وجهوده في مجال الخدمة العامة ومساعدة الناس لما تردد لحظة لان في ذلك سعادة ابنته في الدنيا والاخرة.

      انا اسأل الكاتب لماذا لايزور الشيخ بنفسه ويطلع عن قرب على رأيه في كل الامور عن عاشوراء وغيرها؟ خصوصا عن طريقة صرف الاموال والتي تعد اليوم من الامور الحساسة في حياة كل شخصية ويعلم الكثير من ابناء النبطيةان الشيخ صادق يقول دائما (ياريت يأتي احد ويسألني كيف تتصرف بالاموال وعلى اي اساس تصرفها).

      ثم انه ينبغي لكاتب المقال ان يراجع تاريخ الشيخ ويتأمل في مواقفه خصوصا مع حزب الله عندما خسروا المواجهة ضد حركة امل في النبطية واراد شباب الحركة تصفيتهم وطردهم من ديارهم لم يقف معهم الا الشيخ صادق حرصا منه على دأدية واجبه في حقن دماء المسلمين وقد تعرض الى ما تعرض له من بعض المتحمسين من شباب الحركة نتيجة حمايته لعناصر من حزب الله في داره.

      ان مسافة الشيخ في تعامله مع مختلف الاطراف واحدة ويعرفه النبطانيون جيدا . فهو الذي وقف معهم في كل مراحل الالم والخوف والجهاد ايام الاعتداءات الاسرائيلية المتعاقبة يشاركهم الملجأ والعناء والجوع والقهر في الوقت الذي لم يبق غيره من الشخصيات الاخرى على اختلاف انتماءاتهم في اي من هذه الفترات العصيبة في النبطية . وأنا اتحداك ان يكون الشيخ صادق يستمد الاموال من النجف للاغراض التي ذكرتها انت او لاي غرض آخر ، فإن ثبت والا فانه يمكن القول بافتقار موضوعك للمصداقية في جل فقراته وليس في الاموال فقط وهيهات ان تثبت ذلك.

      أعانك الله ايها الكاتب لقد اخطأت في اختيار موضوعك هذه المرة ولم تفلح، لانك اخترت فيه شخصية لا تساعدك في تمرير ادعاءاتك الباطلة، فانصحك ان تحسن اختيار المواضيع في القادم من الايام.

      واعلم ان بعض الرجال كالجبال اذا حفرت فيها دفنتك. واستقم كما امرت.

      واما الاشخاص المعلقين على الموضوع فاسأل الله ان يحشر كل واحد منهم مع من يحب .


    • عاشوراء النبطية تعصى على حزب الله: "التطبير" زاد والعراقي "الفالي" يعبّئ الجمهور

      08:15
      27 كانون الأول (ديسمبر) 2010 - 

      جابر — jaberz82@gmail.com

      بعض التساؤلات والاشكالات نطرحها بموضوعية على كاتب المقال ونترك للقراء الكرام الحكم بعد التأمل:

      1- يصف الكاتب في مطلع مقالته الشيخ صادق بـ(امام مدينة النبطية) ثم يصفه في مكان آخر بـ(الاعزل): كيف يكون الشيخ اماماً للمدينة من جهه وأعزل من جهة اخرى؟!! والكل يعلم ان لقب امام مدينة هو لقب شعبي تتبانى عليه الناس وتطلقه على من ترتضيه رمزاً ومرجعاً دينياً لها. فليس هذا اللقب هو منصب تمنحه الدولة بل هو توصيف شعبي مميز والجدير ذكره ان لقب امام لا نراه حالياً في اي مدينة شيعية اخرى في لبنان سوى في النبطية.

      وعوداً بالذاكرة فأن اهالي النبطية هم من جاؤوا بالشيخ صادق من النجف عام 79 ورفعوه على اكتافهم وجالوا به في شوارع المدينة مرددين (يا كريم يابن الكرام انت للبلد امام) وهنا يأتي السؤال كيف يكون الشيخ مستضعِفاً لأهالي المدينة وهم من اختاروه اماماً لبلدتهم منذ وفاة والده عام 79؟!!

      2 - حول علاقة الشيخ بأمل وحزب الله اراد الكاتب بأن يظهر الشيخ مستعيناً بحركة امل لمحاربة حزب الله. هنا لا بد من استعراض بعض الحقائق التاريخية التي تدحض مزاعم الكاتب:

      لا يزال محفوراً في ذاكرة اهالي المدينة وقفة الشيخ عام 1988 حين قاد مسيرة شعبية لإيقاف الاقتتال بين امل وحزب الله حيث اجار في منزله عشرات الشبان من حزب الله... (راجع كتاب النبطية في الذاكرة)

      ان منبر حسينية النبطية منذ العام 1988 يجمع في ليلة الخامس من محرم كل من حزب الله وحركة امل ليلقيا كلمات فيها وهنا يبرز جلياً غاية الشيخ صادق في جمع الكلمة و توجهه التوفيقي.

      كيف يكون الشيخ محارباً لحزب الله وهو الذي يستضيف في النادي الحسيني مجلس حزب الله العاشورائي والعديد من احتفالاته وكذلك نراه خطيباً على منابر حزب الله في العديد من احتفالاته.

      من هنا ارى ان الشيخ حين ينتقد حزب الله في مكان ما فأن ذلك من موقعه الديني وانطلاقاً من واجبه الشرعي في الارشاد والتوعية لتصويب اداء اتباع الحزب حين تحصل بعض التجاوزات على ساحتنا المحلية

      3 - حول عودة النجف والسيد الفالي نحن نعلم ان العلاقة ما بين النبطية وجبل عامل عموماً وما بين النجف بما يمثل هي علاقة عقيديه ترتبط بمسألة التقليد فهذه العلاقة متينة وقوية بحكم ان ابرز ومعظم مراجع التقليد عبر التاريخ موجودين بها فمن السخافة ان نقول بأن الشيخ صادق اراد ان يعيد حضور النجف عبر ايام عاشوراء ومحاضرات السيد الفالي وهي الحاضرة اصلاً في عقيدة الشيعة العامليين واما ان ينعت الكاتب السيد الفالي بالمهرطق ويصف حديثه بالخرافة فبهذا استخفاف بعقول الجمهور الواسع الذي يتابعه محلياً وعالمياً وخصوصاً بأنا كنا نرى من بين هذا الجمهور نخب ونواب واطباء ومحامين فهل يعقل ان يكون كل هؤلاء مجرد عاشقون(لكل غريب)!!!!!!!

      4 - الشيخ صادق ومسألة اموال عاشوراء: الكل في النبطية يعلم بأن هناك لجنة شعبية واسعة هي "لجنة عاشوراء" هي من يهتم وينظم مراسم عاشوراء, وهي من تقوم بجمع التبرعات من الاهالي وتنفق على الشعائر. وان صح قول الكاتب بأن الشيخ يدفع من عائدات الوقف لأحياء عاشوراء المدينة فهذا امر نراه جدير بالتقدير لأن ليس شيء اكثر اهمية من احياء ذكرى الامام الحسين (ع) وهو شرف كبير يسجل للشيخ صادق حيث ان عاشوراء النبطية مع امامته للمدينة اصبحت من اهم عاشوراءات العالم الاسلامي, وارتقى اسم النبطية الى العالمية بفضل تلك الشعائر المميزة ولن تجد احد من ابناء المدينة لا يفتخر ويتباهى بهذا الامر علماً بأن وقف النبطية هو وقف شيده جد الشيخ صادق الحالي المقدس المجتهد الشيخ محمد تقي واسمه "الوقف الحسيني" وعليه فأن اوجه مصرف لهذا الوقف هو احياء ذكرى من سُمي الوقف على اسمه.

      والجدير ذكره ايضاً ان مسرحية عاشوراء تقام بجهود ابناء المدينة حيث ان مخرج المسرحية هو من ابناء النبطية (حسام الصباح) وان الممثلين بجلهم ايضاً من ابناء المدينة وتقتصر مشاركة الممثلين المحترفين على دور او اثنين فهل يعقل ان تبلغ تكلفتها ما ذكره الكاتب (الموضوعي)؟!!!!!!!!!

      واما ان الشيخ يجير لولده مهدي حسابات الوقف فهذا الامر يتعارض مع حقيقة ان هذا الشاب هو ناشط اجتماعي ومؤسسس لفريق اسعاف النبطية الذي يضم العشرات من الشباب المتطوعين وبأنه يحظى بالاحترام والمحبة في وسط الشباب النبطاني ومشهود له بالتواضع والشعبية بما يتناقض مع مزاعم الكاتب خصوصاً وان هذا الشاب يقارب من العمر 35 ولا يزال عازب يسكن مع والده في منزل جده ويعمل كمحرر في مجلس الجنوب


    • عاشوراء النبطية تعصى على حزب الله: "التطبير" زاد والعراقي "الفالي" يعبّئ الجمهور

      08:09
      27 كانون الأول (ديسمبر) 2010 - 

      أمجد — new-life21@live.com

      حذف التحريف بالبيان الحق (يا أيها الذين أمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين)

      شهدت عاشوراء في النبطية تغيرات كثيرة منذ ُ بداية إحيائها مطلع القرن الماضي وحتى يومنا هذا. فتحت نوافذ كثيرة تحاكي واقع المناسبة بمنطق العقل والعاطفة الصادقة لتقرب الجمهور الحسيني بل كل من يملك حسا إنسانيا نحو جوهر الذكرى ومضامينها السامية لتبقى عاشوراء المعين والمصدر الحق لحركة الوعي الفكري والثوري لأبناء الطائفة الشيعية الكريمة مهما تنوّعت الرؤى السياسية فيها..... ...

      عاشوراء النبطية: الشيخ صادق يحتضن حركة أمل وحزب الله: بعد الإشكال الذي حصل قبل سنوات بين مناصري حركة أمل وحزب الله أثناء القيام بمسيرتين يوم التاسع من المحرم في النبطية، عمل إمام المدينة الشيخ عبد الحسين صادق على لم الشمل وجمع الكلمة تحت راية واحدة هي راية الحسين فدعا إلى مسيرة موحّدة ينضوي تحتها جميع الفرقاء وأن لا صوت يعلو فوق صوت "لبيك يا حسين" والحسين هو الإرث المبارك لكل حر أبي يرفض الظلم ويتطلع إلى حياة كريمة يسود فيها الحق وعلى هذا بنى أبناء جبل عامل وعائلاته الكريمة مجدهم فرفعت البيوت العلمية باسم الحسين كلمتها، وهو الإرث الذي ورثه الشيخ عبد الحسين صادق عن أجداده وهو محفوظ بعين الله إلى يوم القيامة

      وأما حضور حزب الله على ساحة النبطية فهو أمر طبيعي وحق مشروع لأي فريق سياسي كريم وإن اختلف البعض معه في بعض أو كثير من وجهات النظر في التعاطي مع الأمور الاجتماعية أو السياسية،

      ولم يكن الشيخ صادق في يوم من الأيام فريقا في مقابل احد بل كان الأب والأخ الأكبر للجميع وهو الذي يبني قناعاته ومواقفه على أساس مبادئ الدين الحنيف وقيمه وأخلاقياته، وعلى هذا فمن الطبيعي ان يدعو الشيخ صادق الذين انفصلوا عن المجلس الجامع للعودة إلى النادي الحسيني الذي يقام فيه المجلس العاشورائي منذ عشرات السنين ليبقى بيت الحسين جامعاً لأبنائه ومحبيه وهذه قناعة ثابتة عند الشيخ صادق وإن خالف ذلك حزب الله بخروجه من المجلس العام وإقامته مجالسه في تلك الفترة في خيمة كبيرة بالقرب من الحسينية.

      ومن مبدأ الحرص على قدسية المناسبة ووحدة أبنائه وجد الشيخ صادق نفسه ملزما بأن يدعو الجميع للتوحد لمنع تكريس الانقسام بين أبناء القضية الواحدة والعودة إلى النادي الحسيني وهو النادي الأم الذي يحتضن الجميع وهذا التوحد يحفظ إرث الأجداد الذين حفظوا أمانة الحسين في أحلك الظروف. وقد استطاع الشيخ صادق أن يوصل صوته إلى قلوب أبناء المدينة الذين لبّوا النداء وكان له ما أراد فقد تجلى ذلك بالحضور المنقطع النظير لأبناء المدينة في مجلس النادي الحسيني وإلغاء حزب الله لمجلسه في الخيمة وعودته إلى النادي الحسيني

      وأما حركة أمل التي لم يسبق لها أن انفصلت عن مجالس النادي الحسيني بقيت على حالها في حضور جمهورها وقياداتها في النادي الحسيني كما هو حال الحسينيين من أبناء المدينة. وأما اقتران إحدى بنات الشيخ من مسؤول متقدم في حركة أمل ليس إلا ارتباطا طبيعيا يتمناه كل شريف مع أي بيت من البيوتات العلمية الكريمة وليس لهذا الأمر أي تأثير على علاقة الشيخ بالحركة فإن الشيخ الذي وصف بالعنيد لا يؤثر أي عامل على قناعاته ومواقفه وهو لا يداري احدا على حساب الحق والقيم.

      وهكذا عادت مراسم عاشوراء لتقرب المسافات بين الفرقاء باعتبارها مناسبة دينية وإنسانية فصارت النبطية تشهد كل عام مسيرات تعكس الوجه الحضاري لأبناء جبل عامل. وقد عزز الاستقرار السياسي بين حزب الله وحركة أمل مفاعيل التفاهم بينهما وبقيت حسينية النبطية على ثوابتها وهي تحتضن الجميع ليمارسوا قناعاتهم بكل حرية ولكل فريق سياسي حرية رفع شعاراته فيها عند إقامة مجالسه الخاصة.

      حضور النجف : شكل إلغاء حزب الله العام الماضي وهذا العام لمجلسه العاشورائي خارج الحسينية فرصة ليعي الجميع حكمة الشيخ صادق في تمسّكه بالمجلس العاشورائي الجامع وتحت سقف الحسينية. وقد كان للنجف حضورها بعد أن حل السيد باقر الفالي ضيفا كريما بين أهله حيث كان لقدومه الأثر الكبير ليس على صعيد السياسة بل على صعيد المفاهيم والقناعات وقد سلًط الضوء في مجالسه على الأبعاد التربوية والأخلاقية لمدرسة عاشوراء وضاعف جهده لإظهار المناسبة بما يوافق مضامينها وقد أبدع بأسلوبه الجاذب والمقنع والمدعم بالأدلة القرآنية والروايات الشريفة بفتح آفاق العقول والقلوب على حقائق الأمور كاشفا زيف أهل الضلال مستعينا بوقائع تاريخية مجمع على صحتها مستنهضا همم الجمهور الحسيني للبحث والمطالعة لرفع المستوى الفكري ليناسب سمو هذه الذكرى التي لم تكن يوما من الأيام فلكلورا وإنما هي من أعظم شعائر الله (ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها تقوى القلوب) وقد سجلت مجالسه حضورا يفوق الوصف غصت به قاعات الحسينية وباحاتها وأروقتها من داخل المدينة وخارجها.

      عرقيو النبطية: لقد اتّفق حال السيد الفالي مع واقع الشيخ عبد الحسين صادق من حيث النزاهة والإعراض عن الدنيا فرغم عرض الكثيرين من أهل الخير عليه لاستضافته بما يرونه مناسبا لمقامه إلا أنه أبى إلا أن يسكن في شقة (غير مفروشة) ومتواضعة وكل من زاره طيلة أيام إقامته في النبطية شاهد ذلك ودهش، ولم تكن له إقامة في أي مكان آخر والفخر عنده خدمة الحسين ومحبيه.

      وأما الشيخ صادق المعروف باحتياطاته خاصة في ما يخص الأموال الشرعية فهو لا يصرف من أموال الوقف إلا في صالح الوقف وفق حدود الشرع، وأما ما يُبذل من أموال لإحياء عاشوراء مجلسا ً ومسرحية ً فهو تبرع ٌ تجود به أيادٍ عشقت قلوب أصحابها الحسين، وهي أقل ّ عشرات المرات عما تذكره ألسنة الكذب والإفتراء، ويا ليت المتبرعين يفصحون عنها. وقد وجّه كثيرون لوما ً للشيخ على تشدده وعدم سماحه بإطلاق يد أحدٍ في صرف الأموال الشرعية، حتى نجله – مهدي – الذي سخّر نفسه ووقته لخدمة النادي الحسيني وخاصة ً المجالس العاشورائية لا يتقاضى قرشا واحدا ًولم يفوضه الشيخ للقيام بأي عمل إلا بعد مراجعته في كل صغيرة وكبيرة شأنه شأن فريق العمل الكريم في الحسينية، والحاكم على صرف الأموال الضوابط الشرعية لا القرابة ولا المحسوبيات فهي مفردات لا وجود لها في قاموس الشيخ صادق.

      وأما العراقيون المقيمون في النبطبة فهم ضيوف كرام يشعرهم الشيخ صادق بلطفه وعنايته أنهم من أهل الدار ويمد ّ لهم يد العون لمساعدتهم وقضاء حوائجهم مع حفظ كرامتهم.

      وبالعودة إلى أجواء الذكرى فقد برز هذا الموسم إرتفاع عدد المطبرين بشكل لافت وبمشاركة كثيفة في هذه الظاهرة من قبل اللبنانيين والعراقيين المقيمين في النبطية ولوحظ تركيز قراء العزاء على محاكاة العقل والعاطفة في إظهار الحب والولاء لآل البيت والهدف من ذلك ترسيخ القيم السامية في نفوس الجمهور الشيعي الذي لا ينفك في فكره وعاطفته عن قيم الإنسانية وهو التابع لإمامه أمام الإنسانية علي بن أبي طالب القائل في عهده لمالك الأشتر عن حقوق الناس :"... فإنهم صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق" كل ذلك لخدمة المجتمع الإنساني وحفظ حريته وكرامته.


    • عاشوراء النبطية تعصى على حزب الله: "التطبير" زاد والعراقي "الفالي" يعبّئ الجمهور

      01:35
      24 كانون الأول (ديسمبر) 2010 - 

      وسام — new-life21@live.com

      بعد ما قرأت المقال الهزيل الذي يصف صاحبَه بالفأر الذي يتحرش بالأسد... أقول التالي: إن صاحب هذا المقال نفسه يظهر أنه محيط بتاريخ النبطية ومقرّب من أجوائها، لذا هو يعرف تمام المعرفة أنه لا يستطيع بمقال كهذا تشويه صورة آل صادق التي يقر التاريخ بنزاهتها وإخلاصها ويشهد أهل هذه المدينة الواعون والمثقفون بالمكانة العلمية لهذه العائلة العريقة وانتمائها الوثيق لمذهب أهل البيت (ع) وإحيائها للشعائر الحقة بكل ما يمت إلى العقلانية والصواب بصلة، فأين هو صاحب هذا المقال في تحديد هوية هذه الشعائر وفي تمييز البدع والأباطيل عن الصواب والحق من أعلام هذه العائلة كالشيخ عبد الحسين صادق (الجد) والشيخ عبد الحسين صادق حفظه الله هؤلاء الأطواد الشامخة والحاملين لعلوم أهل البيت الذين يعرفون من هو الحسين ابن علي ابن ابي طالب ويعرفون أبعاد الثورة الكربلائية وأي الشعائر ما هو منها حق وصواب وما هو منها بدع وضلال، فهم بالتالي الأعرف في كيفية الحفاظ على هذا الدين عبر استمرار هذه الشعائر العظيمة التي تثير غضب هذا الذي لم يكتب شيئا ً سوى بعض الخربشات المضحكة. كما أنه يعتبر نفسه أنه من ذوي النقد الموسّع الذي يطال العقيدة والإجتماع والسياسة.. والذي يبين نفَسَ الفتنة والتخريب في كلامه أنه خلط ما بين هذه الصعد الثلاث محاولا تكثيف الوقائع المزيفة وحشد النعوت اللاأخلاقية في سبيل تشويه صورة هذا الصادق إمام النبطية.. وفي كلامه عن حزب الله وحركة أمل وعلاقتهما بالشيخ عبد الحسين صادق وبمجلسه العاشورائي : فإن الشيخ عبد الحسين صادق المتفهم جيدا لوضع النبطية السياسي الذي طالما بث ّ نفس الوحدة والتعاضد بين كافة الأطراف السياسية محترماً لمكانة أي طرف وآرائه ووجوده، فهو كرمز للوحدة في هذه المدينة وكإمام لها وفي موقع الحيادية يهمه قبل كل شيء مصلحة المدينة التي تقوم على أساس توافق وتفاهم أطيافها وأهلها في ما بينهم، في حين أن هذه الأطراف السياسية تعي جيدا أهمية ومفصلية دور الشيخ صادق كإمام للمدينة الذي لا يمكن تجاوزه، وبالخصوص مناسبات شهر محرم التي تقام في كل عام وإحياء الشعائر الحسينية التي توارثها الشيخ صادق عن آبائه وأجداده قبل عشرات السنين الأمر الذي يثبّت أولوية هذا الإحياء وركنيّته. فصاحب المقال هذا الذي نقل أحداث مختلَقة ومزيفة حاول إضفاء جو المعركة والتقاتل وحرب الإبادة بين الشيخ وأمل من جهة وبين حزب الله من جهة أخرى وكأن الشيخ صادق متعاطف ومتعاضد مع الحركة في وجه الحزب وهذا لا يدل إلا على توهين موقع الشيخ وعلى دس سم الفتنة والتشتت والتفرقة، وبأسلوبه اللاأخلاقي وضع الشيخ صادق موضع المستضعف الذي احتمى بأهل النبطية ناسيا أن الشيخ صادق هو الصوت الأول الذي أطلق كلمة التوحد والتوافق بجهوده وخطاباته ومواقفه المشرفة التي يشهد لها الحجر والمدر في النبطية وأن الشيخ يقدر ويحترم وجود وجهود أي جهة سياسية ويبارك لها إنجازاتها، فمتى كان الشيخ متحديا لغيره وهو يسمح بأي نشاط يقيمه غيره!، ومتى كان خائفا حتى يلعب دور المستضعف وهو الذي لم يرف له جفن أمام أي عديد وحشد بل كان دائما المشجع والداعم ! ، ومتى كان منحازاً حتى يكون ضالة حركة أمل ويعيد لوجودها الإعتبار في وجه حزب الله وهو الذي رفض أن يكون طرفا ً بل كان جسرا للتفاهم والتصالح بين الحزب والحركة !، ومتى كان ضعيفا يحتمي بأبناء مدينته وأهل المدينة مدينون لإمامهم وحافظهم بأنه طالما كان مأوى الطريد وعضد الضعيف وشبع الجائع وهداية الضائع والحمى للجميع بعبائته وبعرقه!. ألم يشعر صاحب هذا المقال أنه حقير أمام التعرض لهذا العلم - الشيخ عبد الحسين صادق -؟! أم أنه شعر بذلك فاستفزه ضعفه وانعدام حيائه إلى استخدام أسلوب الإهانات تماما كالذي لم ير منفذا ً من الضعف إلا التصويت عاليا ً مما زاده ضعفا وتسافلا ً. متى كانت حسينية النبطية ترفع صور أي شخصية حزبية أو دينية حتى ترفع صور السيد نصر الله وآخرين وهي لا تمثل أية جهة سياسية؟ !. ومتى كان البيت العاشورائي مشوشا ومهددا من حزب الله حتى يعاد ترتيبه؟! ومتى تراجع المجد العاشورائي لآل صادق حتى يعاد ترميمه؟ ! بل كل شريف يشهد أن التراث العاشورائي في النبطية كان غنيا ولا يزال يزداد غنىً والحاضر خير دليل وشاهد على ذلك عبر النجاح الباهر والمتقن في إحياء هذه الشعائر. لم يكتف كاتب المقال بتصويره السياسي الفاشل بل عرّج على المفاهيم العقائدية والقناعات وكأنه الأفهم بمضامين المجالس العاشورائية والأعرف بالمستوى الفكري الذي يليق بالمناسبة والأدرى بالأساليب والعادات التي يفترض أن تتبع في إنجاح هذه المجالس، أما أمثال السيد الفالي ومن استضافه أبعد بكثير عن ذلك كله!! وفي ما قاله عن أموال وقف النبطية وكيفية صرفها فعلى الجميع مراجعة صاحب هذا المقال لأنه الأفقه في مسائل صرف هذه الأموال والتصرف بها!!....


    • عاشوراء النبطية تعصى على حزب الله: "التطبير" زاد والعراقي "الفالي" يعبّئ الجمهور

      18:27
      21 كانون الأول (ديسمبر) 2010 - 

      حسين قبيسي — gd.mania@yahoo.com

      ما هو الدليل على صحة هذا الكلام؟!!! ومن هو كاتب المقال؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    • عاشوراء النبطية تعصى على حزب الله: "التطبير" زاد والعراقي "الفالي" يعبّئ الجمهور

      23:05
      20 كانون الأول (ديسمبر) 2010 - 

      فاروق عيتاني — farouk_itani@live.com

      هذه السنة على عادة في العشر الاوائل من محرم كل عام، البس السواد، لست لانني متعاطف، بل تشجيعا للركاب الشيعة على الصعود معي في سيارة التاكسي التى املكها واعمل عليها.صباح هذا العاشر ، ومن امان زاوية في شارع الحمراء ، كانت ثلاث فتيات عشرينيات بلباس ( اب تودايت) و يتكلمون الانكليزية مع تلك المطة و الشفايف المسكرة . خلتهم طلاب في الامركية او جامعة ال اي يو، عرضت عليهم :تاكسي عيني. تطلعوا اليّ، وقالت احداهن بالعربية بلهجة كشفت لي رغم اختفائها انها جنوبية- قالت تاكسي على النبطية؟ اديش بتريد؟ " ولو اد ما بتريدوا جاوبت". وانطلقنا. في الطريق ورغم لبسي للسواد ، اكتشفن انني بيروتي من اسم اللوحة النحاسية. سألتني احداهن عن الحسين؟ وباعتبار انني براغميتي!!!! رحت اقول: الحسين سيدنا لكل المسلمين !!! استهاده مدرسة في التحرير ومحاربة الظلم!!!...الخ

      اخذت الفتيات تتحدث مع بعضهن بالانكليزية... طنا منهن انني لا أعرفها.طول الطريق الى النبطيةكنت اقول في داخلي:......

      قبضت ال75 دولارا وعدت الى بيروت وانا اردد رزق الناس على المهابييل !


    • عاشوراء النبطية تعصى على حزب الله: "التطبير" زاد والعراقي "الفالي" يعبّئ الجمهور

      20:47
      20 كانون الأول (ديسمبر) 2010 - 

      كل هاد كوم وصورة البنات المربوطات بالسلاسل كوم تاني!

      طيب اذا استشهد الحسين لازم نربط الصغار بالسلاسل حتى يرضى الحسين؟!

      خرافات وافعال سخيفة فعلا وخارجة عن الدين


    • عاشوراء النبطية تعصى على حزب الله: "التطبير" زاد والعراقي "الفالي" يعبّئ الجمهور

      20:47
      20 كانون الأول (ديسمبر) 2010 - 

      عمو لأيوب — blindedpress@blindhotmail.lb

      رحم الله من قال: فلا يجهلن احد علينا فنجهل فوق جهل الجاهلين.

      ما أحوجنا اليوم الى العودة للدين الحنيف الحقيقي وليس الى الخرافات والأساطير والبدع والتخلف بإسم آل البيت الكرام وهم برأ مما يفعل هولاء المبتدعين وقد قال سيدنا محمد (ص) كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.


    • عاشوراء النبطية تعصى على حزب الله: "التطبير" زاد والعراقي "الفالي" يعبّئ الجمهور

      11:10
      20 كانون الأول (ديسمبر) 2010 - 

      أبو عمر

      حقيقة أشكر صاحب التعليق رقم واحد وهو الشيعي الذي فيه مسكة عقل ولم ينجرف مع المنتفعين من أصحاب الدجل والورع الكاذب

      أقول بدوري : رضي الله عن سيدنا الحسين.. ما ضره ما فات فإنه وأخوه رضي الله عنهما سيدا شباب أهل الجنة وليسا بحاجة لمن يقوم بكل هذه الخرافات بعد 1400 سنة..

      أخوكم أبو عمر


    • عاشوراء النبطية تعصى على حزب الله: "التطبير" زاد والعراقي "الفالي" يعبّئ الجمهور

      01:24
      20 كانون الأول (ديسمبر) 2010 - 

      لو نحن الشيعة نحب الحسين ع س فلا يجوز إلا قراءة القرآن عن روحه الطاهرة في عاشوراء وليس بالتطبيل والنويح المصطنع والبكاء المزيف وإقامة الكرنفالات في الطرقاط ولعن أو شتم الأخرين أصبحت عاشوراء فقط للمزايدات أن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة تودي الى الكفر



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    3 عدد الزوار الآن