الخميس ٣ كانون الأول ٢٠٢٠
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    نشأة الدين

    نهرو طنطاوي
    الخميس 1 شباط (فبراير) 2007



    كنت قد بدأت حديثي حول تفنيد عقائد المسلمين بمقالين، الأول: (العقيدة الكاثوليكية لمذهب أهل السنة والجماعة)، والثاني: (العقيدة الأرثوذكسية للمذهب الشيعي والمعتزلي)، وسوف أعود لمواصلة الحديث حول تفنيد عقائد المسلمين، ولكن قبل الدخول في صلب العقائد الإلهية الإسلامية، أود في هذا المقال أن ألقي نظرة شاملة عامة على نشأة الدين بين بني البشر بشكل عام، ودون تحديد لدين بعينه، ولا لطائفة دون أخرى ولا لقوم دون آخرين، وذلك من خلال الدراسات التي توصل إليها علماء الاجتماع والأنثروبولوجية الثقافية، للتعرف على ماهية وحقيقة وأهمية الدين في حياة البشر، والتركيز على حقيقة بدء نشأة الأديان، حيث سيكون لهذا الموضوع علاقة وثيقة بما سنوضحه في المقالات القادمة حول تفنيد العقائد الإلهية الإسلامية.

    وفي عجالة أحب أن أعطي القارئ الكريم فكرة موجزة عن الموضوعات التي سأناقشها في مقالاتي القادمة ومنها مثلا: ما يسمى بالأديان السماوية وما يسمى بالأديان الأرضية أو الوضعية، وهل بالفعل ليست هناك أديان سماوية في العالم سوى اليهودية والمسيحية والإسلام، وهل الشرائع السماوية لم ينزلها الله سوى لمنطقة الشرق الأوسط فقط؟؟، ومن هو الله؟ وما هي حقيقة أسمائه وصفاته وكلامه؟ وما هو المقدس وما هو المفهوم القرآني للقدسية؟، وما هي حقيقة الشرك بالله؟ وما هي حقيقة ومفهوم الوثنية؟ وهل هناك علاقة بين الشعائر التعبدية والطقوس الدينية في الأديان (كشعائر الحج مثلا) وبين المفهوم الديني للوثنية كما يعتقد البعض؟، وهل لله أديان مختلفة أم هو دين واحد وشرائع متعددة؟ وما هو الفرق بين الدين والشريعة؟، وما هي نوع العلاقة بين الله والإنسان وبين الإنسان والله؟. كل هذه الأسئلة وغيرها الكثير والكثير سوف أحاول الإجابة عليها في هذه السلسلة (الهامة جدا جدا) من المقالات، (وأسأل الله أن يجعل كلامي خفيف على قلوب البعض الذين يزعجهم كلامي، آمين).

    لقد كثر الكلام المتضارب وكثرت الأفكار المختلفة بين بعض الكتاب حول الظاهرة الدينية، ولكن من المعروف لدى الناس جميعا أن الإنسان أي إنسان في بعض الأحيان يحس بالحاجة للكتابة ربما ليسجل مشاعره وخواطره وملاحظاته ويومياته ومواعيده وأفكاره أو أي شيء من شئون حياته كما كان الكل يفعل ذلك في أيام الدراسة، وهذا لا بأس به بل هي ظاهرة صحية ربما تنبئ عن إبداع ما أو طاقة خلاقة بداخل الفرد منا، ويحاول أن يعبر عنها بالكتابة، وخصوصا إذا كان ذلك الإبداع متميزا ومتفردا في مضمونه، وهذه ظاهرة صحية نشجع كل الناس عليها.

    أما الظاهرة الغير صحية بالمرة، والتي تجعل شخصا ما، كاتبا أو كاتبة، قد يخطر لذلك الكاتب أو تلك الكاتبة فكرة ما، وقد تكون تلك الفكرة في قضية هامة وحساسة وخطيرة تهم كل البشر، كقضية الدين مثلا، ثم على الفور يسرع الكاتب أو الكاتبة بالإمساك بالقلم والورق وبكل جرأة ثم يقوم بتسجيل تلك الفكرة ومن ثم طرحها على الناس، دون التثبت من مدى صحتها أو خطئها وذلك بالرجوع إلى المصادر العلمية حول هذه المسألة، وهذا ما يجعل القارئ في حيرة من أمره، بل يساعد ذلك في نشر الصراعات والنعرات الدينية والطائفية بين الناس، فماذا يحدث لو كان الكاتب أو الكاتبة استند فيما يذكره إلى بعض المراجع العلمية الموثقة، ويقوم بعرض كل وجهات النظر حول القضية، وأؤكد (عرض كل وجهات النظر)، ولا يقتصر على نظرية واحدة حتى ولو كان يتبناها هو، فمن المصداقية والموضوعية العلمية طرح الفكرة ثم طرح كل النظريات المؤيدة والمعارضة، ثم يبدي الكاتب رأيه حول ما يميل إليه، ويترك للقارئ الخيار بين وجهتي النظر، أما طرح الفكرة وطرح ما يؤيدها فقط، لهو بمثابة الخيانة العلمية والتغرير بالقارئ، وأحب أن أؤكد على أنني بكلامي هذا لا أقصد كاتبا بعينه أو كاتبة بعينها، وإنما أرصد ظاهرة عامة منتشرة على المئات من مواقع الإنترنت، وأكرر أني لا أقصد أحدا بعينه، لأن البعض يقرأ مقالاتي ويظن أني أقصده هو بشحمه ولحمه، فيؤرقه كلامي أو يلامس جرحا لديه أو بطحة على رأسه.

    وبالعودة إلى موضوع مقالنا أقول: يعلم الجميع أن علماء الاجتماع والأنثروبولوجية الثقافية، قد أفنوا أعمارهم في بحث ودراسة نظم المجتمعات الإنسانية، ومن بين هذه الأبحاث والدراسات كانت أبحاث ودراسات نظام الدين ونشأته، وقد توصل هؤلاء العلماء إلى العديد من النظريات حول نشأة الدين في المجتمعات البدائية، وقد جاءت نتائج تلك الدراسات والأبحاث متباينة ومختلفة فيما بينها، ويرجع ذلك إلى مدى دقة كل باحث ومدى ما ظهر لديه من معلومات، وقد يكون خفي عليه أكثر مما ظهر له، فكل عالم يحصل على المعلومات بناء على قدر ما بذل من جهد وعمل.

    أما بعض الكتاب والكاتبات، حين يدلون بدلوهم حول قضية ما من القضايا العلمية أو الاجتماعية أو الدينية، نجدهم قد تستهويهم بعض النظريات فيتبنوها، دون وعي منهم بمدى صواب أو خطأ هذه النظرية أو تلك، وربما وجدوا فيها ما يوافق هواهم ومنهجهم، فنراهم يضفون عليها بعض العصمة والقداسة، ويتجاهلون أو يجهلون ما ورد من نظريات أخرى لعلماء آخرين قاموا بنقد ونقض هذه النظريات وأثبتوا خطأها وقصورها العلمي، ومثالا على ذلك: فقد توصل بعض علماء الاجتماع الغربيين بعد دراسته للنظام الديني في بعض القبائل البدائية الأسترالية وهي أقدم القبائل البشرية، وجدوا أن هذه القبائل يعبدون الجد الأكبر الذي ينتمي إليه أفراد القبيلة ويقدمون له الطقوس والشعائر، ويطلقون عليه (الطوطم)، وهذه النظرية تعنى، أن أقدم قبائل البشرية لم تكن تعتقد بوجود إله مقدس، ولم يكن لديهم أية فكرة حول الإله خالق الكون أو ما وراء الطبيعة كما يعرف الناس اليوم، فنرى بعض الكتاب يتبنى هذه النظرية ويجعل منها مسلمة من المسلمات، وحق لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، لأنها توافق مذهبه في الإلحاد ونقض الأديان، إلا أن علماء غربيين آخرين قاموا بزيارة تلك القبائل واكتشفوا خطأ وقصور هذه النظرية وأثبتوا أن الإنسان البدائي الأسترالي يعتقد أن العالم – كما يفهمه – قد تكون في عصور قديمة عن طريق كائنات مقدسة يطلق عليها اصطلاح (طوطم)، وليس الطوطم هو الجد الأكبر للقبيلة، بل الطوطم كانوا يطلقونه على كائنات مقدسة يعتقدون أنها هي التي خلقت هذا العالم، وسوف أفصل هذا الموضوع لاحقا في هذا المقال من خلال كتب علم الاجتماع والأنثروبولوجي.

    وأقدم للقارئ بعض النماذج من الإنتاج الفكري الأعرج والمبتور لبعض الكتاب حول الأديان ومعتقداتها وشعائرها، على النحو التالي:

    فكاتب يقول: الدين يرجع أصله إلى الأساطير والخرافات، وكان الباعث على ذلك هو جهل الإنسان البدائي وقلة معرفته.

    وكاتب يقول: الدين هو في الأساس منبثق من السحر والشعوذة، وأن الطقوس الدينية هي وليدة الطقوس السحرية، بمعنى أن السحر كانت له الأسبقية في الوجود على الدين.

    وكاتب يقول: يعود الدين إلى عبادة الأجداد أو ما يسمى بالطواطم، ولجأ الإنسان إلى تقديس الأجداد للحفاظ على وحدة القبيلة ووحدة عاداتها وتقاليدها الاجتماعية.

    وكاتب يقول: الدين هو مجرد نظام اجتماعي اخترعه الناس لحاجتهم الماسة إلى الضبط والأمان الاجتماعيين.

    وكاتب يقول: الإله اخترعه الإنسان ليحتمي به من قوى الطبيعة وأهوالها، أما وقد تطور الإنسان واستطاع أن يحمي نفسه من قوى الطبيعة، فلا حاجة إلى الله ولا إلى الأديان.

    وكاتب يقول: إن الشعائر التي يعظمها أتباع الأديان هي في الأصل شعائر جاهلية وثنية اعتمدتها الأديان لكسب ود القبائل.

    وكاتب يقول: أنا لا يعجبني هذا الإله ويستهويني ذلك الإله. وكأننا في سوق أو ورشة للآلهة.

    وكاتب يقول: أنا لا أحب ذلك الإله الذي اسمه: (المنتقم- العزيز- الجبار-المتكبر)، أقول: ربما ذلك الكاتب يريد إلها اسمه: (هايدي- أو تامر- أو وائل- أو ميمي)!!!!.

    وكاتب يقول: الدين اخترعته الطبقة الرأسمالية الحاكمة والمسيطرة لإلهاء الطبقة العاملة الفقيرة وتخديرها (أفيون الشعوب)، حتى لا تمتد أعينهم لما في أيدي الطبقة الحاكمة المستبدة بالحكم والثروات. إلا أن التاريخ أثبت أن الأنبياء الذين جاءوا بالدين كانوا هم من ثاروا على الطبقة الطاغية المستبدة، وليست الطبقة المستبدة هي من اخترعت الدين، لتخدير الطبقة المستضعفة.

    وكاتب يقول: الدين أساس منشأه هي الغريزة الجنسية كما ذهب إلى ذلك سيجموند فرويد إلا أن فرويد قد تراجع فيما بعد عن نظريته ولم يتقبل تلاميذه منه هذا الرأي، ومنهم على سبيل المثال عالم النفس الشهير (يونج).

    والكثير الكثير من الأقوال التي قيلت حول أسباب نشأة الدين، إلا أن من له خلفية معرفية بموضوع علم الأنثروبولوجي وعلم الاجتماع الديني، سيرى وبصورة قاطعة أن معظم - وإن لم يكن كل - ما قيل مما سبق حول نشأة الدين من قبل بعض الكتاب، ما هي إلا محض نظريات لبعض العلماء والمفكرين الغربيين، وسنرى أن كل تلك النظريات قد تهاوت ولم تثبت أمام نقد الكثير من علماء آخرين قاموا بدراسة نشأة الدين بشكل أدق وأعمق كما سنرى في السطور القادمة من هذا المقال.

    ولكن يبدو أن بعض الكتاب ليست لديهم فكرة عن النقد الذي وجه إلى تلك النظريات من قبل علماء آخرين، أو يبدو أن بعض الكتاب يعرفون ذلك لكنهم يغضون الطرف عنه لحاجة في نفس يعقوب، أو يبدو أن كتابنا في العالم العربي يكتفون بفكرة قرءوها هنا أو هناك أو نظرية سمعوا عنها هنا أو هناك، فاستهوتهم تلك الفكرة فبنوا أطروحاتهم الفكرية على قصاصات فكرية ونظريات متناثرة هنا وهناك، دون التثبت من صحة تلك النظريات والأفكار أو خطأها، ودون إعمال العقل والنظر والاكتفاء بالتسليم، وذلك ما يدعوا للدهشة والإحباط، ويدعو في الوقت نفسه للتساؤل الملح عن الأسباب الحقيقية وراء انتشار الأفكار العرجاء والغير سوية بين عدد غير قليل من كتابنا ومثقفينا في العالم العربي، ومما يدعوا للتساؤل أيضا حول تجاهل البعض بقصد أو بدون قصد لقيمة ومسئولية وأمانة الكلمة.

    إن نظريات وأبحاث ودراسات علماء الاجتماع والأنثروبولوجي حول نشأة الدين، والتي أشرت إليها منذ قليل، قد تبين أن كل تلك النظريات لم تثبت أمام النقد وتهاوت جميعها بمعول أبحاث ودراسات ونظريات جديدة أجراها علماء آخرون، على ما سيأتي بيانه في هذا المقال، بل أستطيع القول إن أبحاث ودراسات علماء الاجتماع حول نشأة الدين بين البشر، لم تصل وإلى الآن إلى حقيقة واحدة كاملة بشأن نشأة الدين، حتى وإن كان معظم هذه الدراسات والأبحاث قد اتفقت على الوظيفة الاجتماعية للدين، وأهمية الدين في الضبط والأمان الاجتماعي، إلا أن معظم هذه الدراسات والأبحاث لم تصل إلى حقيقة واحدة متكاملة حول نشأة الدين.

    ويرجع ذلك لأن علماء الاجتماع قاموا بدراسة هذا الموضوع المهم بصورة جزئية اقتصرت على أناس بعينهم، في بيئة بعينها، وأيضا تجاهل بعض علماء الاجتماع للعلاقة بين هذا الكون والإنسان الذي يعيش فيه حينا من الدهر، هذه العلاقة التي أثارت في نفوس البشر وما تزال تثير العديد من الأسئلة المزمنة والملحة حول الغاية من وجود الإنسان في هذه الدنيا، وكيفية مجيئه إليها، ومن أتى به؟، ولماذا أتى؟؟ وماذا بعد الموت؟ كل هذه الأسئلة المزمنة والملحة في النفس البشرية الواعية والمدركة، فلم يتم أخذ تلك العلاقة المثيرة لهذه الأسئلة في الاعتبار، مع العلم أن هذه الأسئلة الهامة والمزمنة والملحة والتي تختلج في كل النفوس البشرية بلا استثناء على مدار التاريخ الإنساني كله، فكان الدين هو المجيب الأول والوحيد عليها حتى هذه اللحظة، فكل الأديان سواء ما تسمى بالبشرية أو ما تسمى بالسماوية، حملت بين طيات نصوصها إجابات شبه واحدة على هذه الأسئلة مهما اختلفت تصورات هذه الديانات للحقيقة الإلهية، إلا أنها اجتمعت على إجابة واحدة تلخصت في: أن هناك قوة قاهرة هي التي أوجدت هذا الكون وأوجدتنا فيه لاختبارنا ومهما نعمل من خير أو شر سنجازى عليه بعد الموت، وسوف نفصل هذه المسألة في المقالات القادمة.

    لقد شغل الدين البشرية طوال تاريخها الطويل وانشغلت به البشرية طوال تاريخها الطويل ولا تزال تنشغل به حتى هذه اللحظة, فقد لازم الدين كل المجتمعات البشرية منذ وجود الإنسان على ظهر هذا الكوكب وبلا استثناء, وسيظل يلازمها حتى يرث الله الأرض ومن عليها، فما من جماعة بشرية وجدت في التاريخ إلا وكان لها دين ما من الأديان له صورة ما من الصور, ورغم اختلاف الجماعات البشرية في ألسنتها وثقافاتها وأوضاعها الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وتباعد مواقعها الجغرافية إلا أن الدين يحتل مكانة مركزية ومحورية بين هذه الجماعات.

    ومن هذا المنطلق قام علماء الاجتماع والأنثروبولوجي بدارسة الظاهرة الدينية لدى الجماعات البشرية المختلفة للوقف على ماهية الدين, والوقوف على أسباب نشأته الأولى, والوقوف على الوظائف الاجتماعية للدين وأهداف هذه الوظائف, وما هي الحاجات الإنسانية الملحة التي يقوم الدين بإشباعها لدى الإنسان؟, وهل هذه الحاجات تقتصر على الجانب الاجتماعي فقط أم أنها تطال الجوانب الأخرى النفسية والمعنوية والسياسية والاقتصادية؟؟.

    لكل هذه الأسباب وغيرها قام علماء الاجتماع والأنثروبولوجي بدراسة الظاهرة الدينية لدى المجتمعات البدائية, إلا أن هؤلاء العلماء قد اختلفوا فيما بينهم حول حقيقة الدين وحقيقة نشأته الأولى, فكل النظريات التي توصل إليها علماء الاجتماع والأنثروبولوجي قد تعرضت للنقد وثبت وجود الكثير من الأخطاء العلمية والكثير من القصور الذي اعترى تلك النظريات على أيد علماء آخرين في نفس المجال على ما سنبينه لاحقا في هذا المقال .

    # البحث في نشأة الدين :

    إن علم البحث في نشأة الدين أو ما يسمى بعلم الاجتماع الديني هو علم حديث نسبيا فهو لم يبدأ إلا في القرن التاسع عشر, وكان من أوائل العلماء الذين بحثوا في نشأة الدين العالم (سير جيمس فريزر) و (تايلور) و (إميل دوركايم) و (راد كليف براون) وغيرهم من علماء الاجتماع والأنثروبولوجي .

    (راجع أحمد أبو زيد, نظرة البدائيين إلى الكون, ص43) .

    أما عن أسباب تأخر الأساليب العلمية لدراسة الظاهرة الدينية فيرجع ذلك لعدة أسباب أعاقت دراسة نشأة الدين، قد ذكرها الدكتور عبد الباسط محمد حسن، على النحو التالي::

    (أما دراسة الظاهرة الدينية عموما – وبخاصة في المجتمعات المتحضرة – باتباع الأساليب العلمية, فقد جاءت متأخرة ويرجع ذلك إلى جملة اعتبارات نذكرها فيما يلي :

    1- ارتباط الدين بالجانب العقائدي من حياة الإنسان مما يجعله, محاطا بسياج من الرهبة والقدسية التي تدعو إلى الحذر والتردد في معالجة موضوعاته.

    2- ارتباط المعتقدات الدينية بالجانب القيمي من حياة الإنسان مما يجعل من الصعوبة بمكان التزام الباحث بالموضوعية المطلقة متحررا من أحكام القيمة وبدون التأثر بمعتقده الديني وبخاصة في مجال المقارنة بين الأديان أو في تحديد العلاقة بين الدين وبين غيره من النظم الاجتماعية .

    3- تقوم الدراسة العلمية أساسا على الأسلوب الاستقرائي الذي يبدأ بدراسة الوقائع الجزئية للوصول إلى الحقائق الكلية والاعتماد على ملاحظة الظواهر المحسوسة, وفرض المفروض, وإجراء التجارب وجمع البيانات وتحليلها للتثبت من صحة الفروض أو عدم صحتها, غير أن الظواهر الدينية تتناول حقائق كلية تتعلق بالوجود وعلته وبصفات الموجد وبكثير من المسائل التي تتصل بمعرفة الله وإثبات وجوده, وهذه الموضوعات يتعذر الرجوع فيها إلى الواقع وحسمها بالتجربة, ومن ثم يصعب دراستها باستخدام الأساليب الأمبيريقية أو إخضاعها للقياس العلمي الدقيق .

    4- غلبة الجانب المادي على الحياة المعاصرة, خاصة بعد قيام حركة النهضة الأوربية وحدوث الثورة الصناعية وتقدم العلوم الطبيعية وظهور كثير من الفلسفات المادية التي تفسر الدين تفسيرا مضادا لطبيعته على أنه قوة التقدم وتقف في وجه التطور وتسرق الإنسان من الحياة وتدير ظهره إلى كل ما فيها من قوى وتضعه في حرب مع قوانين المجتمع وسنن الكون, فكان طبيعيا والحال كذلك ألا يولي كثير من الباحثين الظواهر الدينية نفس الاهتمام الذي يولونه لبقية الظواهر والنظم الاجتماعية)انتهى.

    (المصدر: د. عبد الباسط محمد حسن، علم الاجتماع, ص421,420)

    # مراحل البحث في الظاهرة الدينية:

    ذكر علماء الاجتماع أن دراسة الدين أو الظواهر الدينية قد مرت بثلاث مراحل رئيسية ذكرها الدكتور: عبد الباسط محمد حسن, على النحو التالي:.

    المرحلة الأولى:

    (بدأت دراسة الظواهر الدينية في هذه المرحلة عن طريق الاستطراد فقط، بمعنى أن الباحثين الأوائل لم يتجهوا إلى دراسة النظام الديني في ذاته وإنما كانوا يتطرقون إليه أثناء تعرضهم لوصف الحياة الاجتماعية للشعوب المختلفة، وكانوا يقتصرون على وصف المعتقدات الدينية في رقعة محدودة من الأرض وبدون الدخول في مقارنات بين المعتقدات المختلفة.

    (د. عبد الباسط محمد حسن، علم الاجتماع, ص 421).

    ويقول الدكتور أحمد الخشاب: (وبمرور الوقت اتجهوا إلى المقارنة بين المعتقدات في أكثر من بلد أو إقليم نتيجة لكثرة الرحلات والأسفار التي قاموا بها، ونتيجة لزيادة الاتصالات التجارية والسياسية والحربية بين المجتمعات المختلفة،كما كانوا يميلون إلى تفضيل دين على دين،وكانوا في أغلب الأحيان يحورون الديانة التي يدينون بها على أنها أفضل الديانات وبذلك ابتعدوا عن الجانب العلمي في الدراسة).

    (راجع: د. أحمد الخشاب، علم الاجتماع الديني، مفاهيمه النظرية وتطبيقاته العملية، ص ص 29، 30.)

    المرحلة الثانية:

    يقول الدكتورعبد الباسط محمد حسن: (اتجه العلماء في هذه المرحلة إلى دراسة الظواهر الدينية في المجتمعات المختلفة مستخدمين المنهج التطوري، وكان يسيطر عليهم تصور عن الظواهر الاجتماعية باعتبارها تتقدم عبر خطوات محددة من البسيط إلى المركب وبحيث يسير التطور في الطريق المرسوم له حتى ينتهي إلى أعقد المراحل وأكملها.

    (المصدر: د. عبد الباسط محمد حسن، علم الاجتماع, ص421).

    ويقول الدكتور الخشاب: (ويستند المنهج التطوري على التسليم بالتشابه الجوهري في الطبيعة البشرية في كل زمان ومكان، وقد ترتب على ذلك التسليم بأن الشعوب تسلك نفس الطريق، ومن هنا جاء التعميم بأن الديانة تطورت إلى عبادة الأرواح، أو عبادة مظاهر الطبيعة حسب ما تصوره الطوطمية كانت أولى الديانات قاطبة، وأن جميع المجتمعات قد مرت بها المدرسة الفرنسية).

    (د. أحمد الخشاب، علم الاجتماع الديني، ص 51)

    وقد تفرغ عن هذا الافتراض الاعتقاد بأن الجماعات الإنسانية الأولى كانت تحيا على نفس النمط من الحياة الدينية الذي نجده في الجماعات المتأخرة المعاصرة، ومن ثم انحصر مجهود العلماء والمفكرين في ترتيب الجماعات حسب درجة كمالها، وتدرج معتقداتها من البساطة إلى التركيب. فكانوا يبدءون باختيار الشكل الأول البسيط للظاهرة الدينية حسبما تسمح بذلك معلوماتهم التي جمعوها من مجتمعات مختلفة، ثم ترتب بعد ذلك الأشكال والصور الأخرى للظاهرة الدينية بشكل يتفق مع مفهوماتهم وتصوراتهم عن تطور الظاهرة الدينية. (د. عبد الباسط محمد حسن، علم الاجتماع, ص422).

    المرحلة الثالثة:

    يقول الدكتورعبد الباسط حسن: (اتجه الباحثون-ابتداء من الثلاثينيات من هذا القرن-إلى استخدام المنهج العلمي في دراسة المعتقدات الدينية، وابتعدوا عن النظريات الظنية التخمينية، وحاولوا الكشف عن الكيفية التي تؤثر بها النظم الدينية في مظاهر الحياة الاجتماعية وفي العلاقات الإنسانية والأساليب التي تتكيف بها تلك النظم وفقا للظروف الاجتماعية التي تنتشر فيها، أو تمارس في نطاقها دون أن يحاولوا تقويم الظواهر والنظم الدينية بالنظر إلى ديانتهم كما كان يفعل الباحثون الأوائل،وقد أدى هذا الموقف إلى أن أصبحت الدراسات الأنثروبولوجية والسوسيولوجية الحديثة المتعلقة بالظواهر الدينية ذات صبغة موضوعية إلى حد كبير).

    (د. عبد الباسط محمد حسن، علم الاجتماع، ص 423).

    ويقول الدكتور أحمد أبو زيد: (فبالنسبة لعلماء الأنثروبولوجيا اتجهوا إلى دراسة المجتمعات البدائية للتعرف على الطريقة التي ينظر بها هذا القطاع الهام من قطاعات المجتمع البشري الكبير إلى الكون وموقفه منه على اعتبار أن هذه النظرة وظلك الموقف يمثلان صورة واحدة من صور اهتمام الإنسان في كل عصر ومكان بالبحث عن المجهول،ومحاولة كشف أسرار الكون الذي يحيط به,والذي يؤلف هو نفسه جزءا صغيرا منه على الرغم من أهميته فيه).

    (أحمد أبو زيد، نظرة البدائيين إلى الكون، ص43).

    ويقول الدكتور عبد الباسط حسن: (أما علماء الاجتماع,فقد اتجهوا إلى دراسة الظاهرة الدينية عموما باعتبارها ظاهرة اجتماعية سواء كان ذلك في المجتمعات البدائية أو المتحضرة,وظهر فرع متخصص من فروع علم الاجتماع عرف باسم((علم الاجتماع الديني)) يدرس الظواهر والنظم الدينية من حيث نشأتها,والوظائف التي تؤديها والعلاقة التي تقوم بينها وبين غيرها من الظواهر والنظم الاجتماعية وكذلك الجماعات والمنظمات والاتجاهات الدينية,والأدوار التي يقوم بها رجال الدين في المجتمعات الحديثة,فضلا عن دراسة الحركات الدينية باعتبارها حركات اجتماعية) انتهى.

    (د. عبد الباسط محمد حسن، علم الاجتماع، ص 423).

    # السحر وعلاقته بالدين :

    لقد اهتم علماء الاجتماع والأنثروبولوجي بدراسة العلاقة بين السحر والدين وتحديد هذه الماهية وأيها أسبق في الوجود على الآخر الدين أم السحر وكان من العلماء المهتمين بهذا الموضوع (فريزر) و (كودرنجتون) و(إميل دوركايم) و(موس) و(ليغي لريل) .

    يقول الدكتور : عبد الباسط محمد حسن: (اهتم علماء الأنثروبولوجيا والاجتماع بدراسة العلاقة بين السحر والدين,وكان على رأس هؤلاء العلامة((فريزر)) الذي حاول أن يحدد ماهية هذه العلاقة, ثم تبعه((كودرنجتون)) الذي درس فكرة((المانا)) أو القوة السحرية عند الشعوب البدائية،ثم جاءت المدرسة الفرنسية لعلم الاجتماع وعلى رأسها اميل دوركايم، وموس وليفي بريل فدرست موضوع السحر بوجه عام. ولقد كان الاتجاه السائد في دراسة السحر وعلاقته بالدين هو الاتجاه التطوري الذي سيطر على الدراسات الأنثربولوجية والسوسيولوجية في أواخر القرن الماضي،(القرن التاسع عشر) ولذلك اتجه العلماء إلى وضع نظريات تفسر نشأة كل منهما, ودخلوا في جدل عقلي حول الأسبقية التي يمكن أن تعطى للدين أو السحر.

    فافترض فريزر أن السحر نشأ أولا وعنه نشأت العقيدة الدينية،فالناس-على حد قوله-كانوا في بداية الأمر يركنون إلى السحر في تصريف أمورهم،غير أنهم ما لبثوا أن اصطدموا بمقاومة الطبيعة لهم،وعدم سيرها وفق إرادتهم،فاعتقدوا بوجود قوى عليا لا يستطيعون التحكم فيها أو السيطرة عليها،وهذه القوى العليا هي الآلهة،وكان عليهم أن يقفوا منها موقف الخضوع والخشوع،ويتزلفوا إليها بالقرابين والصلوات والأدعية،ومن ثم نشأت الديانات. وقد أظهرت الدراسات الحديثة خطأ فريزر الذي بنى نظريته على مبادئ عقلية تختص بها الشعوب المتحضرة وأراد تطبيقها على العقلية البدائية دون أن يفرق بين ما قد يفهمه البدائي وما يفهمه المتحضر.

    (د. عبد الباسط محمد حسن، علم الاجتماع, ص 430).

    ويقول الدكتور: السيد محمد البدوي: (ثم إن العمليات السحرية ليست من البساطة كما يدعي فريزر بل هي على العكس شديدة التعقيد, وتستلزم لأدائها شروطا كثيرة منها ما يتعلق بالمكان ومنها ما يتعلق بالزمان ومنها ما يتعلق باختيار أدوات السحر نفسها وكيفية تحضيرها, فضلا عن أن مضمون السحر ذاته وما يحتويه من رموز واستدعاء قوي خفية يخرج به عن صفة البساطة.

    (راجع، السيد محمد بدوي، نظريات ومذاهب اجتماعية، ص 303).

    ويقول الدكتور: عبد الباسط حسن: (وقد ذهب مفكرون آخرون من أمثال (الييه) ودوركايم وهوفلان إلى القول بأن السحر نشأ عن الدين بعد أن أفسد بعض عناصره الأخلاقية وحولها إلى الشر. والواقع أن الأخذ بالاتجاه التطوري في تفسير أسبقية السحر على الدين أو العكس لا يتمشى مع حقائق العلم ولا يستند إلى أدلة واقعية محسوسة, ولذا فإن علماء الأنثربولوجيا والاجتماع في الوقت الحاضر يحاولون تجاوز هذه المشكلة والبحث عن أسس للتمييز بين كل من السحر والدين, ويمكن تلخيص هذه الأسس فيما يلي :

    1- تختلف طبيعة السحر عن طبيعة الدين في ؟أساسها لأن السحر منوط أبدا بالأمور الخبيثة والوسائل الدنسة, ولم تخل العبادة قط من توسل إلى الخير, ورجاء في كرم المعبود, وقلما تخلو من (تطهر) بنوع من أنواع الطهارة يناقض وسائل السحر الخبيث, فكأنما فرق الناس بين العبادة والسحر عندما فرقوا بين الأرباب المرجوة والأرباب المرهوبة فاتخذوا العبادة لأرباب الخير والمحبة واتخذوا السحر لأرباب الشر والبغضاء.

    2- يستخدم الدين اللغة السائدة والمفهومة في المجتمع على حين أن السحر له لغته الخاصة, وصيغته الغامضة غير المفهومة حتى لدى الممارسين أنفسهم.

    3- يعتنق العقيدة الدينية غالبية أفراد المجتمع, ويمارسون شعائرها علانية, بينما يمارس السحر طبقة محدودة يخافها الناس ولا يحترمونها كما أنها لا تحظى بتقدير اجتماعي.

    4- يعتمد الدين في شعائره على التضرع والابتهال إلى الله, بينما يستخدم السحر ممارسات يعتقد أنها تجبر القوى العلوية على تحقيق النتائج المرجوة, ويعزى الفشل في نجاح الممارسات السحرية إلى ارتكاب أحد الأخطاء أثناء الممارسة أو نتيجة لتدخل سحر آخر مضاد يكون أقوى مفعولا, وأعظم أثرا.

    5- لا تحاط الممارسات السحرية بأي قدر من القداسة كما هي الحال عند ممارسة الشعائر الدينية ولذلك فإن الدين لا يكون سحرا وكذلك العكس.

    6- يحتاج رجل الدين في العادة لفترة طويلة من الإعداد الرسمي قبل أن يباشر وظيفته في المجتمع بخلاف الحال في السحر الذي لا يحتاج لمثل هذا الإعداد الطويل.

    7- للسحر غايات عملية نفعية ذات طابع فردي في غالب الأحيان, وقد يستخدم السحر في إيقاع الأذى بخصم أو عدو أو في تحقيق أغراض لا تتفق مع نظام الجماعة كالأخذ بالثأر أو القتل أو الحصول على ثروة بطريقة غير مشروعة, أما الدين فليست له هذه الغايات الفردية المحدودة وإذا حدث واستخدمت الشعائر والممارسات الدينية كوسيلة لغاية, فغالبا ما تكون المصلحة العامة هي الغاية المرجوة, مثال ذلك أداء الصلاة طلبا للغيث أو لدرء الشر عن الجماعة.

    8- السحر – في نظر دور كايم وأتباعه – ليست له كنيسة, بمعنى أن الممارسات السحرية لا يمكن القيام بها على مستوى الجماعة كلها أو الجانب الأكبر منها كما هو الحال بالنسبة للشعائر الدينية, بل إنها كثيرا ما تمارس في الخفاء وقد لا يكون لها أي مظهر اجتماعي على الإطلاق.

    (راجع، أحمد أبو زيد، البناء الاجتماعي، ص527).

    9- يرتبط السحر بالمستوى الحضاري والثقافي للمجتمعات الإنسانية فكلما انحط المستوى الحضاري للمجتمع انتشرت الممارسات السحرية بعكس الحال في الدين.

    وعلى الرغم من هذه الأسس التي يمكن الاستناد إليها في التفرقة بين السحر والدين, فإن بعض العلماء يخلطون بينهما ويرجع (هسو) ذلك إلى أنهما معا يتعلقان بعالم الغيبيات ويستعينان بالكائنات الروحية والقوى الخفية ويستمدان منها العون والتوفيق والطمأنينة وراحة البال.

    (راجع:عبد الباسط محمد حسن، علم الاجتماع، ص 332).

    # النظريات المختلفة التي فسرت نشأة الدين:

    سبق وأن قلت في صدر هذا المقال: لقد توصل العلماء الاجتماع والأنثروبولوجي إلى العديد من النظريات حول نشأة الدين في المجتمعات البدائية، وقد جاءت نتائج تلك الدراسات والأبحاث متباينة ومختلفة فيما بينها، وأن معظمها قد جانبها الصواب، وفي ذلك يقول الدكتور عبد الباسط حسن: (حاول كثير من المفكرين الاجتماعيين تفسير النشأة الأولى للدين ووضعت في ذلك نظريات متعددة،غير أن أغلب ما قيل في هذا الصدد لا يقوم على أساس وضعي، ولا يعتمد على استقراء الحقائق الدينية وتحليلها تحليلا علميا، فضلا عن أن أغلب هذه النظريات تتخذ من المجتمعات البدائية المعاصرة مادة تعتمد عليها وهذه المجتمعات لا تمثل بالدقة المراحل الأولى للمجتمعات الإنسانية.

    ويمكن تقسيم النظريات التي عرضت لنشأة الدين وفقا للاتجاهات الأربعة التالية:

    1-الاتجاه الطبيعي:

    يرى أصحابه أن الدين محاولة أولى من جانب العقل الإنساني لتفسير ظواهر الطبيعة وقد هداه إلى ذلك ما عليه الكون من تناسق وانتظام فنسب هذا التناسق والانتظام الكوني إلى قوة مستقلة عن البشر يخضع لها نظام العالم. ويرجح-ماكس موللر- أن الإنسان قد تدين منذ أوائل عهده لأنه أحس بروعة المجهول وجلال الأبد الذي ليس له انتهاء، وأنه مثل لهذه الروعة بأعظم ما يراه في الكون وهو الشمس التي تملأ الفضاء بالضياء، فهي محور الأساطير والعقائد كما ثبت له من المقابلة بين اللغات واللهجات.

    ويذهب-موللر- إلى أن الدين هو اللغة التي يعبر بها الإنسان عن هذا الإحساس الغامض الذي يأتيه عن طريق حواسه وقلبه، والشعور الديني يعترف في بدايته بوجود عدة آلهة ولكن كلما توجه الشعور بالفرد لعبادة أحد الآلهة، سرعان ما يصبح هذا الإله في نظره أقوى الآلهة جميعا، فيتصف بصفات الآلهة الآخرين. وإذا قيل لموللر أن (الأبد) أو اللانهائية معنى لا توجد له كلمات في اللغات الهمجية ولا الحضارة الأولى, قال إن الإحساس بالمعاني يسبق اختراع الكلمات وقد ثبت أن الإنسان الأول لم يضع في لغاته كلمات لبعض الألوان. ويذهب بعض المفكرين إلى أن الإنسان الأول أحس بضعفه أمام ظواهر الطبيعة ولذلك كان لا بد له من سند يبتدعه ابتداعا ليستشعر الطمأنينة بالتعديل عليه والتوجه إليه بالصلوات في شدته وبلواه . لكن الواقع أن الضعف لا يعلل العقيدة الدينية كل التعليل لأنها تصدر من غير الضعفاء بين الناس, وليس أوفر الناس نصيبا من الحاسة الدينية أوفرهم نصيبا من الضعف الإنساني, ومهما يكن من الصلة بين ضعف الإنسان واعتقاده فهو لا يزداد اعتقادا كلما ضعفا, ولا يضعف على حسب نصيبه من الاعتقاد, وما زال ضعفاء النفوس ضعفاء العقيدة وذوو القوة في الخلق ذوي قوة في العقيدة كذلك.

    فليس معدن الإيمان من معدن الضعف في الإنسان, وليس الإنسان المعتقد هو الإنسان الواهي الهزيل ولا أمام الناس في الاعتقاد أمامهم في الوهن والهزال.

    2- الاتجاه الروحي :

    يذهب أصحابه إلى أن الديانات قامت في أساسها على عبادة الأرواح, فقد اعتدى الإنسان البدائي منذ القدم إلى فكرة الروح من تلك الحياة المزدوجة التي تجمع بين النوم واليقظة, فاعتقد أنه مكون من كائنين هما: الجسد والروح, ونسب إلى الأخيرة منهما كل ما يصيبه من نجاح أو فشل وبذلك أصبح لزاما عليه أن يرضيها ويتقرب إليها وينزلها منزلة التقديس وعن هذه الأفكار انبثقت عبادة الأرواح .

    يقول الدكتور، أحمد أبو زيد: ولقد استخدم (تايلور) اصطلاح (الأنيمزم) أي الاستحياء أو حيوية الطبيعة وحاول أن يفسر به الأصل الاعتقاد بالأرباب. فالرجل البدائي – في نظره – يعتقد في تقمص الأرواح كل قوى الطبيعة ومظاهر الكون المختلفة إلى حد أنه يتصور هذه الظواهر والقوى المختلفة كما لو كانت كائنات مشخصة لها ذاتيتها وكيانها الفردي,. فكل ما في الكون من شموس وأقمار وأنهار ورياح ومطر ووديان وزلازل وبراكين وما إليها تعتبر عنده كائنات حية كالإنسان تماما لأن الأرواح والنفوس تملأ في نظره كل شيء أو (تسكن) في كل شيء بما في ذلك الأشياء التي نعتبرها نحن أجساما جامدة ومن هنا فإن هذه النفوس والأرواح تمنح خصائصها ومقوماتها الذاتية لتلك الأشياء المادية. (راجع، د. أحمد أبو زيد، نظرة البدائيين إلى الكون، ص54).

    والواقع أن هذه النظرة ليست مقصورة على البدائيين وإنما توجد أيضا عند كثير من الشعوب ذات الحضارات القديمة من أمثال الهند والصين مما يدل – في رأي العلماء الأوائل على الأقل – على أن هذه النزعة الحيوية نزعة إنسانية عامة وليست مسألة خاصة بمرحلة معينة من مراحل التفكير الإنساني, وإن كانت تضعف بتقدم الحضارة والمجتمع أو تتخذ أشكالا وصورا أكثر تهذيبا. ولا تزال بعض بقايا ومخلفات هذه النظرة واضحة في المجتمعات الحديثة وتظهر في بعض المواقف التي تعامل فيها الأشياء الجامدة كما لو كانت عاقلة حية.

    وينص (هربرت سبنسر) نفس المنحنى في تفسير نشأة الديانات فيذهب إلى أن الإنسان الأول كان يؤمن بحياة الأرباب لأن عبادة الأسلاف هي أقدم العبادات وكان يرى الأطياف في المنام فيحسب أنها باقية ترجى وتخشى وأنها تتقاضاه فروضا لها عليه كفروض الأباء على الأبناء وهم بقيد الحياة.

    ويؤخذ على هذا القول أن عبادة الأسلاف لم تستغرق عبادات الأقدمين في زمن من الأزمان, وأن النائم يرى أطياف الغرباء كما يرى أطياف الأباء, ويرى أطياف الأطفال الضعفاء, بل ويرى أطياف السباع التي يخافها في يقظته فلا يعبدها لأنه يخافها ويتردد عليه أطيافها بل يقتلها ويحول بينها وبين الطعام.

    ومع الاعتراف بأن الرجل البدائي يتصور العالم الخارجي مليئا بالنفوس والأرواح التي تتقمص كل شيء فإنه يشعر دائما بكيانه ووجوده المستقلين تماما عن الأشياء, بل إنه يقف في معظم الأحيان موقف التحدي من ذلك العالم الخارجي ومن الظواهر الكونية المختلفة وعلى الرغم من إيمانه بوجود أرواح قوية وجبارة تسير هذه الظواهر الكونية والطبيعة فإنه يحاول دائما التغلب عليها وإخضاعها لمشيئته والتحكم فيها بما يتفق وصالحه الخاص.

    (راجع:عبد الباسط محمد حسن، علم الاجتماع، ص 435، 436).

    3- الاتجاه الوظيفي:

    يقول الدكتور عبد الباسط حسن: (أخذ بهذا الاتجاه كثيرون من علماء الأنثروبولوجيا والاجتماع, نذكر من بينهم راد كليف براون , ومالينوفسكي , وتالكوت بارسونز وغيرهم , وهم يفسرون نشأة العقيدة الدينية في ضوء الوظائف التي تؤديها للأفراد والجماعات والمجتمعات والتي سنشير إليها في الفقرة التالية.

    وتعليقا على ما سبق فإن من الممكن القول بأن جميع النظريات السابقة لا تعطي تفسيرا متكاملا لنشأة الديانات ومسألة العقيدة أكبر من يحصرها تفسير واحد فهي قد تتسع لجميع تلك التفسيرات معا ولا تزال مفتحة الأبواب لما يتجدد من البحوث والدراسات.

    ولا بد أن تمتزج هذه الصلة بالوعي والشعور متى كان الموجود من أصحاب الوعي والشعور ومن العجيب – كما يقول الأستاذ العقاد – أن يعرف العلماء شيئا يسمى الغريزة النوعية, بل شيئا يسمى غريزة الجماعة ولا يعرفون شيئا يسمى الغريزة الكونية أو السليقة الكونية, أو ما شاءوا من الأسماء. ويقول: ففي الكون مجال (للوعي الكوني) أوسع من مجال الحواس والملكات وما دامت الصلة بين الإنسان وبين الكون قائمة فلا بد من دخولها في نطاق وعيه على مثال من الأمثلة ولا موجب لوقوفها دون غاية من الغايات التي تطبقها ملكات الجنس البشري ومنها ملكة الاعتقاد والإيمان, وفي الكون العظيم حقائق لم تقابلها الحواس الجسدية ولا الحواس النفسية كل المقابلة إلى الآن.

    (راجع:عبد الباسط محمد حسن، علم الاجتماع، ص 437، 438).

    4 - الاتجاه الطوطمي:

    يقول الدكتور عاطف وصفي: (أما في النظام الطوطمي فينتشر في قبائل السكان الأصليين لأستراليا وقد اهتم به العلامة (دوركايم) وأراد أن يستنتج منه نظرية عامة في الدين تحدد الوظيفة الاجتماعية للدين بأنها المحافظة على تماسك واستمرار البناء الاجتماعي للمجتمع وتأكيد أواصر التعاون والود بين المنتمين لدين واحد, ورغم أن الأنثروبولوجيين يتفقون مع دوركايم في التحديد السابق للوظيفة الاجتماعية للدين وخاصة في المجتمعات البدائية إلا أن المعلومات الميدانية التي اعتمد عليها قد تعرضت لكثير من النقد, فمثلا لم يوافق العلامة (فريزر) على اعتبار الطقوس الطوطمية ظاهرة دينية وإنما نوع من السحر ويذكر العلامة (راد كليف براون) أن المعلومات التي اعتمد عليها دوركايم غير كاملة وغير واضحة وخاصة أن الدراسات الميدانية للمجتمعات البدائية الأسترالية قد كثرت بعد عام 1912 أي بعد نشر كتاب دوركايم, وقد اعتمد دوركايم في تحليلاته على قبيلة أسترالية تدعى (أراندا) ولكن تبين بعد ذلك أن تلك القبيلة لا تمثل الصورة العامة للعقائد والطقوس المنتشرة عند القبائل الأسترالية وإنما تمثل حالة فردية ولذلك اعتمد هنا على معلومات العلامة (راد كليف براون) لحداثتها ودقتها.

    يرى الإنسان البدائي الأسترالي أن العالم يعيش في عالم واحد يتكون من البيئة الطبيعية التي حوله وكذلك البناء الاجتماعي الذي ينتمي إليه, فهو يوحد بين البيئة الطبيعية والبيئة الاجتماعية في عالم واحد, ويشمل (النظام الطوطمي) مجموعة من العقائد والطقوس تدور حول ذلك العالم الموحد, إذ يعتقد البدائي الأسترالي أن العالم – كما يفهمه – قد تكون في عصور قديمة عن طريق كائنات مقدسة يطلق عليها اصطلاح (طوطم), ويشمل الطوطم الواحد إحدى مظاهر الطبيعة المحيطة فمثلا يوجد الطوطم الكنجارو وهو يمثل جميع أفراد ذلك الحيوان وقد يمثل الطوطم نباتا معينا أو ظاهرة مناخية مثل (طوطم المطر) أو طوطم (الجو الحار) وقد لوحظ أن تلك الطواطم تمثل ظواهر هامة بالنسبة لحياة القبيلة واستمرارها, ويعتقد الإنسان الأسترالي أن الإنسان يعتمد في معيشته على ظواهر الطبيعة سواء أكانت تتابع الفصول أو تكاثر الحيوانات أو نمو النبات أو تكاثر الإنسان. إن استمرار تلك الظواهر معناه استمرار حياة الإنسان وبالتالي استمرار المجتمع ذاته, ويعتقد كذلك أنه يستطيع أن يضمن استمرار تلك الظواهر عن طريق طقوس معينة, وتتلخص تلك الطقوس في أن يتجمع أعضاء القبيلة الواحدة في مكان معين يدخل في نطاق إقليم القبيلة, ويعتقدون أن الكائن المقدس قد جاء لأول مرة في ذلك المكان ويمكن تسميته بمركز الطوطم, ويقوم أعضاء القبيلة بأداء طقوس معينة منها الرقص والأدعية للطوطم أو الكائن المقدس بغية استمراره أو غزارته, فمثلا يكون هدف الرقصات والدعوات الإكثار من حيوان الكنجارو أو غزارة المطر ليروي النبات والحيوان أو الإكثار من نسل أفراد القبيلة حتى تقوى وتهزم أعدائها.

    إن الرقصات الجمعية والائتمان إلى طوطم معين والشعور بوحدة المصير تجعل من القبيلة الواحدة وحدة اجتماعية متعاونة متماسكة, ويقول العلامة (راد كليف براون) أنه في عام 1910 عندما زار القبائل الأسترالية لأول مرة قال له أحد أفراد تلك القبائل: (الكنجارو هو أخي الأكبر) , حلل العلامة براون تلك العبارة بأن ذلك الرجل يقصد القول بأن (نوع الكنجارو) يرتبط بعلاقة قوية تشبه علاقة الأخ بأخيه الأصغر. إن العرض السابق (للنظام الطوطمي) يختلف في كثير من النواحي عن عرض دوركايم الذي تصور أن الطواطم هو الجد الأكبر الذي ينتمي إليه أفراد القبيلة أي الأستراليين يعتقدون في وجود علاقة قرابة دموية تربطهم بالطواطم أما العلامة (براون) فينفي هذا الفهم للطواطم ويرى أن الطواطم كائن مقدس يعتقد أفراد القبيلة أن استمراره في عالمهم لا يتم إلا عن طريق طقوس معينة, وقد ذكرت سابقا أن العلامة (براون) قد زار القبائل الأسترالية ودرسها ميدانيا واعتمد في أبحاثه ومقارناته على كثير من الدراسات الميدانية الحديثة, أما (دوركايم) فلم ير تلك القبائل واعتمد على معلومات قليلة ناقصة ولذلك فإنني أفضل الأخذ بتحليلات العلامة براون ويجب ملاحظة أن كل من (دوركايم) و(براون) قد أكد الوظيفة الاجتماعية للدين عامة وللنظم الطوطمية خاصة بأنها تأكيد التماسك والوحدة والتعاون بين أفراد القبيلة الواحدة ويترتب على ذلك استمرار البناء الاجتماعي)انتهى.

    (راجع، د. عاطف وصفي، الأنثروبولوجيا الثقافية, ص235, 233).

    وفي النهاية أقول إن المعتقدات الدينية التي تعترف بوجود قوة قاهرة مقدسة صانعة لهذا الكون، موجودة في كل المجتمعات الإنسانية بلا استثناء، وفي ذلك يقول الدكتور عبد الحميد لطفي:(النظم الدينية موجودة في كل المجتمعات الإنسانية لأنها تسد حاجات اجتماعية هامة، فالدين يدفع الأفراد إلى تغليب مصلحة الجماعة على مصلحة الفرد، كما يساعد على تكامل شخصية الفرد وتقوية روحه المعنوية فيدفع عنه الخوف ويحيي فيه الأمل بما يبثه فيه من قوى خارقة تتمثل في قوة الإله الذي يقدر على مساعدته. وللنظم الدينية دور هام في تكامل المجتمع عن طريق شعائره التي تؤدي وظيفة العاطفة الجماعية المشتركة، والتي تذكر الفرد وهو غارق في حياته المادية وأنانيته وشحه بولائه لجماعته ولقيمها العليا)انتهى.

    (راجع، د. عبد الحميد لطفي, علم الاجتماع, ص73).

    (وللحديث بقية)

    # قائمة بالمراجع:

    1. د. عبد الباسط محمد حسن، علم الاجتماع, الكتاب الأول المدخل, مكتبة غريب، القاهرة.

    2. د. أحمد الخشاب، علم الاجتماع الديني، مفاهيمه النظرية وتطبيقاته العملية، مكتبة القاهرة الحديثة، الطبعة الثانية، 1964.

    3. أحمد أبو زيد، نظرة البدائيين إلى الكون، مجلة عالم الفكر الكويتية، المجلد الأول، العدد الثالث، 1970.

    4. أحمد أبو زيد، البناء الاجتماعي، الجزء الثاني، الأنساق، القاهرة، 1967.

    5. السيد محمد بدوي، نظريات ومذاهب اجتماعية، دار المعارف، مصر 1969.

    6. د. عاطف وصفي، الأنثروبولوجيا الثقافية, دار النهضة العربية، بيروت.

    7. د. عبد الحميد لطفي, علم الاجتماع, دار النهضة العربية، بيروت.

    nehro_basem@hotmail.com


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    Commentaire des lecteurs

    Nombre de réponses: 1

    • نشأة الدين

      العبد الفقير
      10:42
      25 آب (أغسطس) 2007 - 

      بسم الله الرحمن الرحيم
      ان تلك المقالة المقتبس معظم اجزائها من المراجع المختلفة لن تكون بداية او نهاية السفه الفكري والبحث حول علم لا ينفع و جهل لا يضر و تنطع و جدال عقيم ويتضح من المقال المشوش عدم تقدير لآيات الخالق في شخص الكاتب او فى الكون الشاسع المترامي الأطراف والفكرة السقيمة لوضع الأله تحت المجهر و التي اوجبتها نتائج لعصر ما وما صاحبته من سيطرة كاملة
      دينية على جميع مناحي الحياة و رد الفعل العكسى الذي اثمر عن نشأة المذاهب الطبيعية و الألحادية ان الأنحدار الأخلاقي و الديني
      الذي وصلت اليه البشرية لاتزال الديانات السماوية الثلاث تحارب جاهدة لتوضيح اثره الهدام على المجتمعات البشرية التى لاتزال
      تفتخر بأنتمائها العقائدي و بالحقيقة الكاملة من وجود خالق لهذا الكون الذي لم يخلق عبثا او تفجر من العدم و نشأت الطبيعة
      ان نشأة الدين مصطلح جديد يدل على فساد العقل ويحاول زرع الشك في نفوس اصحاب العقائد الدينية ويروج لنظرية النشوء و
      التطور ان الدين لم ينشأ بل الدبن وجد مع خلق البشر ( ادم ) وهو العلم الألهي لهداية و ارشاد البشر للطريق القويم لنيل المثابة
      عبر خلود النفس ( ثواب _ عقاب ) و وايضاح افضل السبل لعيش حياة بسيطة عبر التزام الأخلاق و العدالة و الخير لجميع
      البشر اما عن التسميه البلهاء ( العقيدة الكاثوليكية لمذهب اهل السنة ) ( العقيدة الأرثوذكسية للمذهب الشيعي ) فأن الخبل هو
      اعتبار الدين المسيحي و نحله الداخلية و مسماياتها تصلح فى الين الأسلامي و نحله ان الأختلاف الشاسع بين الدين المسيحى و
      الدين الأسلامي يمنع تلك التسميه فالكاثوليكية المسيحيه هي الكنيسة الغربية ( الأصلية ) والتزاماتها الدينية تختلف عن اهل السنة من
      المسلمين اما الأرثوذكس فهي نحلة مسيحية اوجبتها محاولات قسطنطين للتقريب بين الكنائس الغربية و الشرقية و هي ايضا تتنافى
      مع النحله الشيعية كما ان الكاثوليكية و الأرثوذكسية يختلفان حول عقائد اولية مسيحية لم يفلح مجمع نيقية على تجاوزها من صفات
      و مسميات للمسيح و طبيعتة اما السنة و الشيعة فالأختلاف حول قبول الأحاديث النبوية و رفض لها و احقية على فى الحكم و اختلافات حول قضايا ثانوية و ليس في العقيدة ذاتها و اذا كان السنة كاثوليك و الشيعة ارثوذكس فأن القاعدة بروتستانت وهذا محض كذب و تدليس ومحاولة لخلط الأديان و العقائد لضرب العقائد بشكل عام و ظهور الأشكال المشوهه من مزج للديانات
      و استحداث دين جديد كالقديانية و البهائية ولكن كل تلك المحاولات المستميتة لا تضر من الأديان بل ان تلك المحاولات المشبوهه
      تزيد من التفاف الجماعات الدينية حول معتفداتها وتقوي الأيمان بالعقيدة الدينية فى عصر العقل



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    0 عدد الزوار الآن