الخميس ٢١ آذار ٢٠١٩
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding


    رامي مخلوف: سنقاتل حتى النهاية وبدوننا لا إستقرار في إسرائيل!

    الأربعاء 11 أيار (مايو) 2011



    في حديثه مع "نيويورك تايمز" يعطي السيد رامي مخلوف، إبن خال الرئيس الأسد، إنطباعاً بأنه في "ضائقة" شديدة. فهو يعلن أن النظام قرّر أن "يقاتل حتى النهاية"، ولكنه لا يقول من هو الطرف المقابل الذي "يقاتل" ضد النظام! النظام يستخدم الدبابات والمدافع والرشاشات و"القنّاصات"، فلا يجد إزاءه غير "متظاهرين" يرفعون شعار "سلمية سلمية"! فكيف "سيقاتل" السيد رامي مخلوف "جيشاً من المدنيين" حتى النهاية؟

    النقطة الثانية الملفتة للنظر في حديث السيد رامي مخلوف هو أنه "يستنجد" بالحريصين على أمن إسرائيل، أي بإسرائيل نفسها، وبالولايات المتحدة وأوروبا، بذريعة أنه "بدوننا. لا إستقرار في إسرائيل"! أي بكلام آخر، النظام السوري هو، وحده، من يضمن أمن إسرائيل!! وهذا الكلام ينبغي أن يدفع جماعة "الممانعة" و"المقاومة" لبعض التفكير..

    بعكس ما يقوله السيد رامي مخلوف، فحديثه يوحي بأنه مذعور، ومستعد "للقفز من المركب الغارق"!

    *

    نيويورك - يو بي أي - أعلن رجل الأعمال رامي مخلوف، ابن خال الرئيس بشار الأسد وحليفه الذي شملته العقوبات الأوروبية والأميركية ان النظام قرر مواجهة الاحتجاجات حتى النهاية، محذرا من زيادة الضغوط على الأسد. وحذر مخلوف (41 عاما)، في مقابلة مع «نيويورك تايمز»، انه «إذا لم يكن هناك استقرار هنا، فمن المستحيل أن يكون هناك استقرار في إسرائيل. لا يوجد طريقة ولا يوجد أحد ليضمن ما الذي سيحصل بعد، إذا لا سمح الله حصل أي شيء لهذا النظام».

    لا تدعونا نعاني

    وعمّا إذا كان كلامه يعني التهديد أو التحذير، احتج قائلا «لم أقل حربا. ما أقوله هو: لا تدعونا نعاني، لا تضعوا الكثير من الضغوط على الرئيس، لا تدفعوا سوريا إلى فعل شيء لن تكون سعيدة بفعله». واعتبرت الصحيفة ان كلام مخلوف هذا يلقي الضوء على التكتيكات التي تتبناها النخبة الحاكمة التي استغلت تقلبات المنطقة من أجل الحفاظ على هدفها الأساسي، وهو استمرارها.

    وقالت الصحيفة ان مخلوف، الذي أجريت معه مقابلة دامت ثلاث ساعات، هو رجل أعمال ثري جدا، برز من التظاهرات كعنصر مثير للغضب الشعبي لما يمثله من دليل على الامتيازات.

    وأشارت إلى ان العائلة الحاكمة في سوريا التي تواجه أكبر تهديد لحكمها الذي دام أربعة عقود، تربط استمرارها بوجود الأقلية العلوية التي لا تنظر إلى التظاهرات على أنها تحمل مطالب محقّة للتغيير، بل كبذور لحرب أهلية.

    واعتبرت الصحيفة أنه حتى لو انتصرت الحكومة غير أن الانتفاضة أثبتت ضعف الحكم الدكتاتوري، الذي سعى مرة إلى الحصول على شرعيته من مفهوم القومية العربية، ومن قطاع عام مترامي الأطراف خلق ما يشبه طبقة وسطى، ومن قطاع خدمات أوصل الكهرباء إلى أصغر البلدات.

    واعتبرت ان تحذيرات مخلوف من عدم الاستقرار والصراع الطائفي في سوريا على غرار ما حصل في العراق، بدا كصرخة من النظام لحشد الدعم أثناء تعامله مع مستوى من المعارضة، يعترف مسؤولوه بأنه أخذهم على حين غرة.

    وقال مخلوف ان النخبة الحاكمة تكاتفت أكثر بعد الأزمة، ومع ان الكلمة الأخيرة هي للأسد، إلاّ انه يتم وضع السياسات بـ «قرار مشترك». وأضاف «نؤمن بأنه لا استمرارية من دون وحدة. وكل منّا يعرف أننا لا يمكن أن نستمر من دون أن نكون موحّدين. لن نخرج ولن نترك مركبنا ونقامر. سنجلس هنا. نعتبرها معركة حتى النهاية. يجب أن يعلموا اننا حين نعاني، لن نعاني لوحدنا».

    وأشارت الصحيفة إلى أن اسم مخلوف ذكر في هتافات المتظاهرين، وان مكاتب شركته «سيرياتيل» أكبر شركة اتصالات خلوية أحرقت في درعا. وفرضت الحكومة الأميركية في 2008 عقوبات على مخلوف الذي تتهمه بالتلاعب بالنظام القضائي، واستخدام الاستخبارات لترهيب خصومه.

    وردا على سؤال عن السبب الذي يعتقد أنه وراء فرض عقوبات عليه، أجاب «لأن الرئيس ابن عمتي، أو لأني ابن خال الرئيس. نقطة انتهى»، واعتبر ان الغضب منه جاء بسبب الغيرة والشبهات بأنه يقوم بدور «مصرفيّ» العائلة. وأضاف «ربما هم قلقون من استخدام هذه الأموال لدعم النظام. لا أعلم، ربما. ولكن النظام لديه الحكومة بكاملها، وهم لا يحتاجون إليّ».

    وقال انه مدرك للغضب الذي يثيره، لكنه اعتبر ان هذا هو «الثمن الذي عليّ أن أدفعه». وأكد ان الإصلاح الاقتصادي سيبقى الأولوية، يجب أن نطالب بالإصلاح الاقتصادي قبل السياسي، معترفا ان التغيير جاء متأخرا ومحدودا.

    وحذر من ان البديل عن النظام الحالي، بقيادة من وصفهم السلفيين، سيعني الحرب في سوريا، وربما في خارجها أيضا. وأضاف «الشعب سيقاومهم. هذا يعني الكارثة ولدينا الكثير من المقاتلين».


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    Commentaire des lecteurs

    Nombre de réponses: 7

    • رامي مخلوف: سنقاتل حتى النهاية وبدوننا لا إستقرار في إسرائيل!

      atif
      14:28
      11 أيار (مايو) 2011 - 

      poor syrians who suffer this regim better to say this band like cowboys movies ,what kind of life are waiting the syrians


    • رامي مخلوف: سنقاتل حتى النهاية وبدوننا لا إستقرار في إسرائيل!

      سوري للعظم
      12:42
      11 أيار (مايو) 2011 - 

      المشكلة الحقيقية هي من هو هذا الأزعر الأجدب الذي يتحدث أمام الصحافة وما هي صفته وما هو حجمه الله يرحم أيام المدرسة.. المشكلة الحقيقية لسوريا أن أولاداً صغاراً يتحكمون بالوطن والمواطن من بشار الأجدب لماهر الصعلوك لآصف السفاح لبشرى المعتوهة عقلياً وجميعكم تعرفون ذلك لرامي لحافظ لإيهاب لإياد لآل الأخرس ولجميع أعوانهم السفلة من حمشو للغريواتي لعمار ساعاتي ولجميع أولاد المسؤولين السابقين والحاليين فراس ومناف طلاس وغيرهم ...
      مشكلتهم أن الشيطان الأكبر حافظ الأسد الله لا يرحمه أورثهم المزرعة الخاصة بعائلاتهم وأورثهم البقرة التي تبيض ذهبً ألا لعنة الله عليهم وعلى أولادهم.
      ويعتقدون أن الرئاسة كالبزنس تماماً أو أي شركة هناك ميزان ربح وخسارة فقط للمال ولا لأي شيء أخر..
      أود أن أشير إلى أن جميع الأنظمة العربية والغربية الداعمة لهذا النظام ستندم إن لم ترفع الغطاء عنه وتزيله نهائياً من الوجود وليس تغيير سلوكه كونه لا يعرف معنى كلمة التغيير وهذه الكلمة غير مدرجة بعقليته إن وجد له عقل أصلاً وكونه لا يعرف سوى الإرهاب وارتكاب المجازر والقتل وهدر دم الشعب السوري خاصة والعربي عامة،، في لبنان سيقوم ببيع حزب الله كما فعل مع حماس وبيع إيران من أجل الرضى عنه ومن أجل عدم تعرضه وتعرض مصالحه الشخصية للخطر، أيضاً الأردن ستضرر والعراق والسعودية والإمارات والكويت والبحرين وقطر وتركيا وأوروبا وأمريكا الشمالية والجنوبية واستراليا كونه لديه خلايا إرهابية نائمة وسيتم تفعيلها ويوجد لديه خلايا شيعية ستثير زعزعة الأنظمة الموجودة فيها...
      وأيضاً إسرائيل كونه سيفتح جبهة الجولان - حرب عصابات وشوارع - ليس من أجل تحرير الأراضي المغتصبة ولكن من أجل استمراريته وبقاءه.
      أقسم بالله أن ما ٌقوله سيحصل إن لم يتغير هذا النظام بشكل جذري وليس سلوكه فقط كونه يقوم بالتلاعب والاحتيال على الجميع يقول لطرف أني معك ويقوم بالتلاعب عليه. أو إذا نجح في قمع الثورة الشعبية لا سمح الله سيصبح كالفرعون لا أحد يستطيع أن يقف بوجهه. على كل حال سيرى بأم عينيه مالذي سيحصل لأولاده ليذوق بشار الأسد وزوجته أسماء ما ذاقته أم كل مواطن سوري.


    • رامي مخلوف: سنقاتل حتى النهاية وبدوننا لا إستقرار في إسرائيل!

      H. Gabori USA
      11:07
      11 أيار (مايو) 2011 - 

      بدا الذعر بينهم وينتظر العالم الاخطاء المتكررة التي بداو يقومون بها بدءا ببثينة وحسون وانتهاءا بمخلوف ثم ياتي من حوله


    • رامي مخلوف: سنقاتل حتى النهاية وبدوننا لا إستقرار في إسرائيل!

      رامز
      10:26
      11 أيار (مايو) 2011 - 

      أي "بطن بشري" هو ذاك الذي يقذف بهكذا جراثيم؟؟!! ويا له من مزيج فريد، من الغباء (الهبَل، السّطلنة، الجدبنة) السحيق وتنمنم الدماغ عند هذه الجرثومة! على هامش الجرثومة، نتساءل، كيف يمكن لعقول لبنانية، بدءاً بسليمان وانتهاءً بآخر خـ . ـى "خائف"، من الطبقة السياسية في لبنان المنكوب، أن يستقيل من الذات لدرجة تجعله يتأثر، أو ينذعر، أو يتكالب، أو يزحف، أو يستقحب، أو... أمام هكذا جراثيم!


    • رامي مخلوف: سنقاتل حتى النهاية وبدوننا لا إستقرار في إسرائيل!

      احمد الربيعي
      09:36
      11 أيار (مايو) 2011 - 

      في مقدمه المقاله هناك لوي لعنق الحقائق..الكلام واضح القتال حتى النهايه ضد المندسين ضمن المتظاهرين والذين هم الطابور الخامس وسبب انحراف المظاهرات ولهم اجندات خارجيه.....وايضا كلام السيد مخلوف لاينم عن ضعف او استنجاد باسرائيل..بل هو تهديد واضح انه لو تدخلت اسرائيل بواسطه عملائها بامن سوريا اكثر من هذا الحد سيتاثر امن اسرائيل ايضا بتنفيذ عمليات لافراد مقاومين مدعومين من سوريا وحزب الله والجهاد وحماس وعرب 48 داخل الكيان الصهيوني


    • رامي مخلوف: سنقاتل حتى النهاية وبدوننا لا إستقرار في إسرائيل!

      xxx
      05:18
      11 أيار (مايو) 2011 - 

      God Curse You Rami Makhlouf


    • رامي مخلوف: سنقاتل حتى النهاية وبدوننا لا إستقرار في إسرائيل!

      the syrian
      04:40
      11 أيار (مايو) 2011 - 

      i never knew he believed in God when he says (lasamaha allah ) will allah yesmah we truh. as you see mr makhlof it is getting titer on your nick you will fight to the end ; that is true the end is soon . i know that the american are looking at syria this week very hard and you will see in the week end the president has to be on the list . also mr Obama will ask the president to leave haah ahah wher can you go ?? no one dare to take you or take any one of these killer any way they will safe gard you for us when we will ask to hang you ( in sahet al margeh(



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    6 عدد الزوار الآن