9 ديسمبر 2005

 

 

 

الأمير تركي الفيصل: بن لادن والظواهري أحياء وتوجد خلافات بينهما

 

ذكرت "الرياض" السعودية، نقلاً عن سفير السعودية في واشنطن الأمير تركي الفيصل ان "الفشل في اعتقال اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة عزز فقط الشعور بان القاعدة لا تقهر وصرح بان التنظيم لا يزال قادرا على شن هجمات.

وبرغم أن مسؤولين امريكيين قالوا إن القاعدة تقلصت بعد هجمات قادتها الولايات المتحدة قال الأمير تركي الفيصل ان الجماعة على قيد الحياة وان قادتها قادرون تماما على اصدار الاوامر والزام آخرين بها.

 

وأكد الأمير تركي في أول لقاء واسع له بالصحفيين يوم الاربعاء ان المملكة العربية السعودية لن تحذو حذو ايران اذا ما طورت طهران اسلحة نووية وهو ما تعتقد واشنطن ان ايران تحاوله.

 

وطالب الأمير تركي بضرورة اعتقال ابن لادن ومساعده ايمن الظواهري مضيفا كلما طالت فترة بقائهما طليقين دون عقاب كلما زادت الهالة المحيطة بهما والقناعة بانهما لا يهزمان.

 

ولم يظهر ابن لادن في اي شريط فيديو منذ عام ولكن في لقاء مصور بثه موقع اسلامي على (الانترنت) يوم الاربعاء اكد الظواهري ان ابن لادن ما زال يقود حرب القاعدة على الغرب.

 

وأكد الأمير تركي ايضا اعتقاده بان ابن لادن على قيد الحياة في مكان ما على الحدود بين باكستان وافغانستان لكن ربما لم يعد الزعيم الاعلى كما اعتاد ان يكون. واردف ان هناك اشارات على وجود خلافات بين ابن لادن والظواهري وان الظواهري سيخلفه.

 

وذكر الأمير تركي ان انتهاك حقوق السجناء يناقض كل شيء نسمعه عن قضايا حقوق الانسان والعمليات الديمقراطية. والاهم انه لا يجدي نفعا. واوضح انه بدلا من ذلك فان المملكة فتحت باب الحوار مع المتشددين وقدمت لهم بدائل لمعتقداتهم الفكرية.

 

وفيما يخشى كثير من الخبراء من انه اذا ما انتجت ايران قنبلة فان كثيرا من الدول المجاورة ستحذو حذوها اكد الأمير تركي ان السعوديين لن يسيروا في الطريق النووي على الاطلاق. لان ذلك سيساهم في سباق التسلح في المنطقة.

 

واضاف ان ايران ترفض اتهامها بالتدخل في شؤون العراق لصالح الشيعة لكن الحقائق على الارض تظهر ان هناك نفوذا لا داعي له من قبل اخواننا الايرانيين.

 

واردف الأمير تركي ان احد العوامل الرئيسية في استقرار المنطقة هو عراق موحد يعمل فيه الشيعة والسنة والعرب معا واضاف السبيل الوحيد لعراق مستقر وموحد هو ان يتخذ العراقيون قراراتهم بانفسهم.

 

 

واجتمع الأمير تركي الفيصل في البنتاجون الليلة الماضية مع وزير الدفاع الامريكي دونالد رامسفيلد.

 

للتعليق على هذا الموضوع