27 فبراير 2006

 

 

 

 

 

 

أردوغان طالب الشعب بالتزام تعاليم رئاسة الشؤون الدينية

أكاديمية تركية تدعو النساء المسلمات إلى الصلاة وهن حاسرات الرأس

 

 

تشهد تركيا نقاشا جديدا في موضوع الحجاب، إذ قالت البروفسورة معلا سلجوك إن النساء يستطعن الصلاة ورؤوسهن غير مغطاة كما أن بإمكانهن تلاوة القرآن أو الاستماع إليه بالشكل نفسه.

 

وأثارت أقوال سلجوك وهي عميدة كلية الشريعة في أنقرة وعضوة المجلس الأعلى للدين نقاشا واسعا في الأوساط الدينية التي استغربت هذا الموقف المخالف للإسلام.

 

وبحسب صحيفة "الخليج" الإماراتية، لم تتأخر وسائل الإعلام والأوساط العلمانية في دعم موقف البروفسورة سلجوك واعتبرته انفتاحا إصلاحيا في الدين، فيما قال البروفسور علي بارداك أوجلو رئيس الشؤون الدينية إن البروفسورة سلجوك قد أبدت رأيها المذكور في موضوع الصلاة إلا أنها لم تدعم ذلك بآيات قرآنية أو أحاديث نبوية شريفة.

 

وأكد بارداك أوجلو على ضرورة غطاء الرأس خلال الصلاة أو تلاوة القرآن أو الاستماع إليه. بدوره دعا رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان المواطنين للأخذ برأي رئاسة الشؤون الدينية وقال عنها إنها السلطة النهائية في موضوع الدين حيث لا توجد في تركيا العلمانية وزارة للأوقاف.

 

 وتشير بعض التقديرات إلى أن 65 في المئة النساء في تركيا يرتدين الحجاب. لكن لا يسمح للمرأة التي ترتدي الحجاب دخول المؤسسات التابعة للدولة مثل المدارس والجامعات والمكاتب الحكومية. وبعد تشديد الحظر في عام 1997 بدأ عدد متزايد من النساء في السفر إلى الخارج للالتحاق بالتعليم الجامعي.

 

وتقول منظمة مازلومدر وهي منظمة إسلامية تساعد نساء في تركيا- انه منذ فرض الحظر على ارتداء الحجاب منعت أكثر من عشرة آلاف طالبة في اسطنبول وحدها من دخول الجامعات.

 

وقد عبرت الكثير الشابات المحجبات وعائلاتهن عن خيبة الأمل خلال الانتخابات العامة التي جرت عام 2002 عندما صوتن لصالح حزب العدالة والتنمية الذي يمثل التيار الإسلامي المعتدل. لكن هؤلاء النساء يقلن الآن ان حكومة حزب العدالة والتنمية لا تبذل جهدا كافيا لمساعدتهن في مسألة الحجاب.

 

دبي - العربية.نت

 

للتعليق على هذا الموضوع