29 ديسمبر 2005

 

 

 

 

الترابي يؤكّد حق"المرأة في إمامة الرجال في الصلاة المختلطة"

 

(صاحب "قوانين الشريعة" منذ عهد جعفر النميري يتراجع ويعلن أن "المجتمع هو الذي يقوم بضبط الاخلاق وليس قانون النظام العام". بل ويتّخذ موقفاً مؤيّداً لـ "إمامة المرأة". هل لـ"انتهازية" الترابي من حدود؟ هل الترابي الجديد هو غير الترابي الذي تسبّب بإعدام المصلح الإسلامي الأستاذ محمود طه ودفنه في بقعة تظل مجهولة إلى يومنا؟)

*

 

شكك الدكتور حسن عبد الله الترابي، زعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض في السودان، في نزول المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام، مرة اخرى في آخر الزمان، واعتبر ان معظم الاحاديث الواردة بشأن علامات الساعة غير صحيحة. وأكد الزعيم الاسلامي السوداني، المثير للجدل، على حق المرأة في إمامة الرجال في الصلاة المختلطة.

 

واثارت فتاوى الترابي ردود فعل غاضبة وسط العديد من الجماعات الاسلامية في السودان، وقال بعضها، ان حديث الترابي يخدم الخط السياسي الاميركي والصهيوني. وقال الترابي، في محاضرة بجامعة البحر الاحمر في مدينة بورتسودان كبرى مدن شرق البلاد، ان الآيات القرآنية التي تحدثت عن وفاة المسيح عليه السلام خير دليل على عدم نزوله الى الارض مرة اخرى في اخر الزمان. وشدد على ان نبي الاسلام محمد، صلى الله عليه وسلم، هو آخر الانبياء، مستدلا بعدد من الآيات القرآنية في هذا الخصوص.

 

وانتقد الترابي في المحاضرة، التي حملت عنوان اصول الفقه السياسي، بشكل لاذع قانون النظام العام في السودان، وقال ان المجتمع هو الذي يقوم بضبط الاخلاق وليس قانون النظام العام. واقر الترابي، الذي يزور منطقة شرق السودان لاول مرة منذ خروجه من السجن، منتصف العام الجاري، بصحة الحديث الذي يجوز إمامة المرأة للرجال في الصلاة، ودعا الى ان تقود النساء الجماعات السياسية والاحزاب.

 

وفي السياق نفسه، استنكر الترابى على القوى السياسية اهمالها للمرأة في تشكيلها للمكاتب التنظيمية، ونوه الترابى بان القرآن تناول تطبيق المرأة للشورى واحترامها العلاقات الدولية وهي ملكة سبأ.

 

وفي سياق ردود الفعل، تجاه حديث الترابي، رفض الشيخ عبد الجليل النذير الكاروري القيادي الاسلامي، فتاوى الترابي بالقول لـالشرق الأوسط، ان الذي يتحدث عن نزول المسيح عليه ان يتحدث اولا عن الصعود الذي هو اصعب من النزول، وقال ان السيد المسيح بدايته ليست كبدايات البشر فهو اتى من غير اب، ومضى بالقول، إنه صعد بصورة عجيبة، لذلك فلا عجب في امره، واضاف ان المسيح لم يذق الموت فلا بد ان يعود.

 

واكد الكاروري، وهو امام مسجد شهير في الخرطوم، ان القرآن الكريم يتحدث بصراحة عن نزول السيد المسيح، ومضى قائلا: هي آيات صريحة مثل (وانه لعلم الساعة) وغيرها من الآيات القرآنية الصريحة في هذا الشأن. وتابع وهذا خير دليل. وقال ان مثل هذا القول هو ما يردده الاميركيون، ويخدم الخط اليهودي في هذا الشأن. وقال الكاروري، ان حديث الترابي عن إمامة المرأة، ليس له اي سند في الدين الاسلامي. وقال ان هذا حديث يدعم الخط الاميركي الذي يسعى الى تشويه صورة الاسلام. واضاف ان المرأة نفسها لم تطالب حتى الان بالامامة، وان كل الذي يحدث الان استهداف اميركى للسودان، يساعد عليه البعض.

(الخرطوم: اسماعيل ادم- الشرق الأوسط)

 

للتعليق على هذا الموضوع

 

 

"mail.nets.com.jo" <mhkhama@nol.com.jo>

Date: Sun, 29 Apr 2007 09:10:47 +0300

الأستاذ الدكتور الترابي يسبق الكثير من علماء الدين بأراء واجتهادات غير مألوفة. من المفروض أن تجري مناقشتها بروية مما يودي للوصول إما للقناعة بصحتها أو لضحضها بناء على ما جاء في القرآن الكريم والأحاديث النبوية الصحيحة. أما قيام البعض بمجرد الردح والسب والتجريح فهذا ليس من خلق العلماء ولكنه من خلق الجهلاء والموتورين والحاقدين. لكن قد يؤخذ على الترابي أستعلائه على الآخرين واستهزائه بهم سواء كان ذلك في مخطباته المباشرة أو محاضراته أو مقابلاته الإعلامية مما نفر الكثير من تلاميذه ومريديه وسواهم ممن تستفزهم اراءه غير المألوفة. هذا بالأضافة لأعداءه في ميادينه المختلفة. نتمنى عليه أن يتلافى كل ذلك وأن ينصرف ويتقاعد عن السياسة. والله الموفق.

مصطفى حجو خرما، ++9627777853 ، فاكس ++96264658182، mhkharma@nol.com.jo

 

 

"el moussaoui abdelaaziz" <elmoussaoui@menara.ma

Date: Mon, 5 May 1980 15:51:30 -0000

لا أظن أن الشيح حسن الترابي ال\ي قال هذا، لذلك أريد مزيدا من التوضيح و جزاكم الله خيرا

 

 

"elmanssouri.ali" <elmanssouri.ali@menara.ma>

Date: Sun, 19 Mar 2006 21:46:09 +0100

باسم الله الرحمان الرحيم

الصلاة واليلام على اشرف المرسلين

حسبنا الله ونعم الكيل

لا اجد ما اقوله لهدا الشيخ الخرف ولكني لابد ان اقول لغيره ممن يمكن ان تنطلي عليه افكاره الهدامة ان الصهيونية لم تكن تتوقع كل هدا التجاوب مع دؤلاء الاقزام من بني جلدتنا

فحسبنا الله ونعم الوكيل

 

"Al Shamat" <alshamat@net.sy>

Date: Thu، 29 Dec 2..5 19:11:13 +.2..

هذا صعلوك مثل باقي الصعاليك الذين يتهافتون على النيل من الاسلام والمسلمين بسبب الجهل المطبق الذي يحيط بالمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها. كل من وضع على رأسه قطعة قماش أصبح فهمانا ومفتيا، والباقي موظفون لدى أسيادهم يفتون حسب الطلب ( طلب بوش طبعا ). أعان الله المسلمين على بلواهم أما الاسلام فانه محفوظ شاء بوش وغيره أم أبو. ألم يتعظ المسلمون بأن من علائم آخر الزمان هو ذل المسلمين؟

 

Fri, 30 Mar 2007 05:19:34 -0700 (PDT)

From: "yasin omer" <yasinomer@yahoo.com>

وددت كثيرا من اللذين ينتقدون الشيخ الترابى ان يتحلوا بشئ من الموضوعيه فى نقده فالسب واللعان واتهامه من قبيل يخدم الصهاينه والامريكان لن يغير من الامر شئ,فالرجل لم يقل وحدث فى اوروبا او حدث فى امريكا لكنه يقول ما جاء فى القران والسنه وهذه وقائع سنه لللذى يريد حقا,وعجبت كثيرا من حديث الشيخ الكاروروى اللذى ظننت انه سوف يأتى بدليل واحد سواء من القران او السنه ليدحض به اراء الشيخ الترابى لكنه اكتفى بالسب والتجريح وهذا لعمرى سبيل العاجزين فقط.ولعلمكم فان هذه الافكار موجودة فى كتب ومحاضرات قديمه للشيخ عمرها يمتد لثلاثين عاما,ووقتها لم نسمع ابدا رأيا مخالفا للشيخ الكارورى يفند فيه رأى الشيخ الترابى أو حتى يخرج من التنظيم اللذى يقوده الترابى لأنه كان يخدم الصهاينه والامريكان.ونفس هذه الكلام صاغه السفهاء قديما عن الرسول الكريم او لم يتهموه بالعماله والجنون وطلب السلطه"الملك",فأرجوكم يا اخوان الا تلقوا الكلام على عواهنه وتتبعوا فقهاء السلطان اللذين لم نسمع ان احدا منهم خرج فى مسيرة او قال كلمة لان الناس جياع او مظلومين.اللهم هل بلغت.