31 يوليو 2005

 

طشقند تمهل واشنطن 180 يوماً لإخلاء قاعدة كارشي خان اباد

 

 

اوردت أمس صيحفة "الواشنطن بوست" ان اوزبكستان قررت رسميا منع الولايات المتحدة من استخدام قاعدتها الجوية في كارشي خان اباد التي تعتبر اساسية للعمليات الأميركية في افغانستان.

 

ونسبت الى مسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" ان اوزبكستان امهلت الولايات المتحدة 180 يوما لسحب طائراتها وقواتها وتفكيك منشآتها وذلك في رسالة سلمتها وزارة الخارجية الاوزبكية الجمعة الى السفارة الأميركية في طشقند. وقالت ان هذا القرار سيطرح عددا من المشكلات اللوجستية على الجيش الأميركي للقيام بعملياته في افغانستان.

 

وتستقبل قاعدة كارشي خان اباد في جنوب اوزبكستان جوا المساعدة الانسانية التي توزع بعد ذلك برا في شمال افغانستان خصوصا منطقة مزار الشريف التي يصعب الوصول اليها خلال فصل الشتاء خصوصا.

 

وتستخدم القاعدة المعروفة باسم " كاي 2 " ايضا لتزويد الطائرات الأميركية بالوقود وتضم مدرجا يكفي طوله لهبوط الطائرات الثقيلة.

 

وأبلغ الناطق باسم "البنتاغون" لورانس دي ريتا الى الصحيفة ان عمليات الجيش الأميركي اينما كانت في العالم ليست مرهونة بقاعدة واحدة. وأضاف "سنكون قادرين على القيام بعملياتنا كما نريد ومهما جرى. انها قضية ديبلوماسية في الوقت الراهن".

 

وكانت طشقند اعربت مطلع الشهر الجاري عن نفاد صبرها وشددت على الطابع الموقت لانتشار القوات الأميركية في هذه القاعدة.

 

وجاء في رسالة الحكومة "عندما جرى التوقيع على ذلك الاتفاق ودراسة فترة مرابطة القوات هناك كانت الوثيقة تنص على ان منح اراضي مطار خان اباد لسلاح الجو الأميركي متعلق مباشرة بالعملية العسكرية في شمال افغانستان".

 

وتزامنت تلك التصريحات مع تصاعد التوتر مع واشنطن في شأن هذه القاعدة.

 

وقررت اوزبكستان أخيرا الحد من عدد رحلات الطائرات الأميركية المرابطة على اراضيها واكدت ان هذا القرار ليس مرتبطا بانتقادات واشنطن اثر القمع الدامي للتمرد الشعبي في انديجان شرق البلاد. لكن واشنطن حصلت الثلثاء على الحق في الاحتفاظ بقاعدة مناس العسكرية في قرغيزستان ما دام كان ذلك ضروريا.

 

واعتبر هذا القرار انتصارا ديبلوماسيا على روسيا والصين اللتين كانتا ترغبان في تحديد مهلة لرحيل القوات الأميركية المنتشرة في آسيا الوسطى.

 

النهار

 

مواضيع ذات صلة:

طشقند تطلب من واشنطن إخلاء قاعدة كارشي خان آباد

 

للتعليق على هذا الموضوع