29 يناير 2005

 

 

شيخ الأزهر: هناك فرق بين الجهاد والإرهاب

 

القاهرة:سامح سامي- لثاني مرة، خلال الشهور القليلة الماضية، يؤكد الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر أن هناك فرقاً بين الجهاد والإرهاب. فقد أعرب عن أسفه للمحاولات التي تهدف إلى الخلط بين الجهاد والإرهاب. وقال خلال لقائه مع وفد من ممثلي الكنائس الأمريكية برئاسة المطران توماس هويت رئيس المجلس الوطني لكنائس أمريكا-الذي جاء للاستعانة برأي الأزهر الشريف في تحقيق السلام في العالم- أن الذين يخلطون بين الجهاد والإرهاب يقعون في خطأ فادح، موضحا أن الجهاد شرع في الإسلام لأمرين أساسيين أولهما الدفاع عن النفس والوطن والكرامة الإنسانية، وثانيهما نصرة المظلوم، أما الإرهاب فهو عدوان على النفس والوطن.

 

وقال إن السلام هو أحد مبادئ الدين الإسلامي، وأصل ثابت من أصوله. وأكد رفض الإسلام لكافة صور الاعتداءات سواء وقعت على مسلم أو غير مسلم، وأيا كانت جنسيته، كما أنه يحارب من يقومون به سواء أكان مسلما أو غير مسلم.

يذكر أن طنطاوي أكد انه سيوضح لطلاب الأزهر الشريف الفرق بين الجهاد والإرهاب.

.

 

للتعليق على هذا الموضوع