04 يناير2005 

عملية الداخلية في الرياض كانت تستهدف وزير الداخلية السعودي

 

يؤكد البيان الذي صدر اليوم عن "تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" معلومات كانت رائجة في الأوساط الأصولية في لندن منذ أيام، ومفادها أن العمليتين الأخيرتين في الرياض كانتا تستهدفان الأمير نايف بن عبد العزيز، وإبنه، عبر استهداف "المدخل السرّي" الذي يستخدمه الأمير نايف للدخول والخروج.

 

ويستبعد مصدر مطّلع أن يكون للعملية صلة بموضوع المظاهرة الأخيرة والداعين لها، باعتبار أن جماعات "الداخل" لها حساباتها الخاصة. ويقول " الاصل هو استهدافهم القوات الاجنبية ثم تحولوا وتطورا الى ادخال آل سعود ضمن دائرة الاستهداف.. وقد يكون هذا استجابة لبيان بن لادن الاخير".  وفي جميع الأحوال تعتبر الجماعات المناوئة للنظام أن الأمير نايف "يظل هو المتنفذ وهو من يتعامل مع ملف المعتقلين وغيرهم".

 

 

وفي ما يلي نصّ البيان:

 

بيان حول عملية الداخلية في الرياض

 

 

قال تعالى ( إن الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله ، فسينفقونها ، ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون والذين كفروا إلى جهنم يحشرون ).

 

في هذا الزمان الذي تكالبت فيه الأمم على المسلمين ، وقاد الحلف الصليبي الكافر على المسلمين أمريكا ومن والاهم من بني جلدتنا ويهود العرب ، زادت حرارة النار في قلوب اخوانكم من المجاهدين في جزيرة العرب ، حتى يشفو صدور المسلمين في ا لإثخان في العدو الصليبي .

 

لهذا قامت سرية المقرن رحمه الله بالاعداد لعملية صعبة لقتل رأس الردة في جزيرة العرب ، نايف بن عبدالعزيز آل سعود وأبنه وحاشيته ، ومن ثم ضرب مقر تدريب "قوات الطوارئ" والحصيلة التي وصلتنا عن هذه العملية المهمة ، مقتل عدد من المدربين الصليبيين في مقر تدريب قوات الطوارئ ، وجرح عدد من تلك القوات ، و أيضاً اصابات طفيفة في مركز الردة "وزارة الداخلية" ولم تصلنا حصيلة هجمة الداخلية .

 

وإنا نزف لكم خبر استشهاد اخوانكم الأبطال في جزيرة العرب ، عبدالله السبيعي ، ومحمد العصيمي ، والمطيري ، عبدالله البقمي ، وسلطان العتيبي وغيرهم من النفوس الحرة التي لا تنام على الضيم ومركز الردة يعد لإدخال الامريكيين "المدربين" الى أرض الطهارة لتدريب قوات الطوارئ على قتل المؤمنين الصابرين المرابطين .

 

وإنا عازمون على إعادة تنظيم أنفسنا و الإعداد لعمليات نوعية جديدة بإذن الله ، لإخراج المشركين والكفار من النصارى واليهود عن جزيرة محمد صلى الله عليه وسلم.

 

وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين.

 

 

 

تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب

 

 

 

للتعليق على هذا الموضوع