Middle East Transparent

2 أغسطس 2004

شفــــاف الشــــرق الأوســــط

 

 

لقاءات "الإخوان" مع الناصريين والتجمعين والوفديين

هل يدخل الإخوان مجلس الشعب على قوائم الأحزاب؟

 

القاهرة: سامح سامي

تكثّف جماعة الإخوان المسلمين في مصر- برئاسة مهدي عاكف- من نشاطها، حيث اجتمعت خلال الأسابيع الماضية بمعظم الأحزاب المعارضة في مصر بدءاً من حزب الوفد الليبرالي-المتعاون مع جماعة الإخوان منذ الثمانينات- مروراً بالحزب العربي الناصري وانتهاءً بحزب التجمع اليساري. ورغم عدم الكشف عن سبب هذه اللقاءات، والتأكيد على أن ما تم في هذه اللقاءات كان نقاش الأوضاع السياسية الداخلية والقوانين المقيدة للحريات، إلا أن بعض المصادر في الأحزاب الثلاثة قالت إن الحوار الذي تم بين الإخوان المسلمين والأحزاب يناقش التنسيق بين الجماعة المحظورة في مصر والأحزاب المعارضة في حالة إجراء انتخابات مجلس الشعب المقبلة بنظام القائمة التي لو حدثت فستتضاءل فرصة الإخوان في الحصول على مقاعد بمجلس الشعب.

 

ومن المعروف أن نظام القائمة- الذي يتلاءم مع المجتمعات التي يقل فيها الوعي السياسي هو اختيار كل حزب قائمة بأعضائه يتم إدراجهم في القوائم، وبهذا يقتصر الترشيح على الأحزاب فقط.

 

لذلك يسعى الاخوانيون لعقد لقاءات مع الأحزاب والاتفاق معها. فالإخوان يرون في تلك الأحزاب الثلاثة غطاءً شرعياً يمكن من خلالها الحصول على مقاعد مجلس الشعب المصري كما حدث عام 1984 عندما خاض الإخوان الانتخابات على قائمة حزب الوفد، ونجحوا في الوصول لمجلس الشعب بعشرة أعضاء في سابقة أولى.

 

ويضم وفد الإخوان المسلمين الذي يتحاور مع أحزاب المعارضة كلاً من الدكتور محمد السيد حبيب نائب المرشد العام، الدكتور محمد مرسي عضو مجلس الشعب المصري، احمد سيف الإسلام أمين عام نقابة المحامين المصريين، ومحمد عبد القدوس عضو مجلس نقابة الصحفيين المصريين.

 

 

 

للتعليق على هذا الموضوع