28 أبريل 2005

 

 

 

 

إعتقالات في باريس: سعيد المغربي من "الأفغان العرب" وقام بتوجيه شبّان أوروبيين للقتال في العراق

 

يعتبر "سعيد المغربي" (39 عاماً) الذي اعتقله جهاز مكافحة التجسّس الفرنسي يوم الأحد الماضي حلقة أساسية في شبكات تصدير "المجاهدين" من فرنسا إلى العراق. فقد أقام في أفغانستان قبل أن يقوم بمحاولة فاشلة للإنضمام إلى "مجاهدي الشيشان". وقد تمّ اعتقاله مع 5 أشخاص آخرين في الدائرة العشرين من باريس. وهذه المجموعة مستقلة عن الشبكة التي قامت الشرطة بتفكيكها في شهر يناير الماضي في باريس.

 

ويكتسب "سعيد المغربي" أهمية خاصة بسبب صلته مع 2 من أعضاء "مجموعة فرانكفورت"، وهما "لوران مراد جوماخ" و"سمير قرشي". وكان قد صدر حكم ضدّهما في شهر ديسمبر بالسجن لمدة 6 و4 سنوات على التوالي. وكان موضوع الحكم إعداد مخطّط إرهابي لتفجير "كاتدرائية ستراسبورغ" في ديسمبر 2000. وكانت السلطات البريطانية قد اعتقلت الشيخ الفلسطيني الأصل "أبو قتادة" بالصلة مع هذه القضية، ثم أخلت سراحه.

 

كما تشير السلطات إلى أن لـ"سعيد المغربي" علاقة مع أصولي موقوف في إطار تحقيقات مع "الشبكات الشيشانية" تتعلق بمخططات للقيام بعمليات إرهابية في باريس في نهاية العام 2002.

 

وحسب مصادر الشرطة، فقد توجّه "سعيد المغربي" إلى أفغانستان في نهاية التسعينات، ومكث في معسكرات التدريب التابعة لأسامة بن لادن وتعرّف على عدد من مسؤولي "القاعدة". ثم غادر أفغانستان في العام 2001 متوجّهاً إلى أوروبا، ومنها إلى جيورجيا حيث قام بمحاولة للتسلّل إلى الشيشان. وبعد إخفاقه في دخول الشيشان، في نهاية 2002، توجّه "سعيد المغربي" إلى تركيا، ومنها إلى فرنسا. وتفيد الشرطة الفرنسية أنها اعتقلت يوم الأحد بعد اكتشافها أنه كان ينوي التوجّه إلى سوريا ثم إلى العراق برفقة 2 من المعتقلين.

 

وفي نفس الإطار، اعتقلت الشرطة في مدينة "مرسيليا" أصولياً آخر على صلة بالعراق، وينتمي إلى "شبكة إيطالية" تقوم بتوجيه الشبّان إلى العراق. وكانت الشرطة الإيطالية والفرنسية قد سجّلت رحيل أصوليين تونسيين من إيطاليا وفرنسا نحو العراق (عبر دمشق) في ديسمبر 2002، أي قبل الغزو الأميركي للعراق بحوالي 6 أشهر. ويبدو أن عدداً من هؤلاء تركوا العراق وعادوا إلى أوروبا، في حين قُتِلَ واحد منهم على الأقل، هو التونسي "ريحاني لطفي" في شهر سبتمبر 2003 في عملية ضد القوات الأميركية.

 

للتعليق على هذا الموضوع

"h.ajaji" <h.ajaji@menara.ma> 

Date: Tue, 16 Aug 2005 12:40:12 +0100

 

   

لا أوافق