Middle East Transparent

29 اكتوبر 04

شفــــاف الشــــرق الأوســــط

 

 

صفوت الشريف يستبعد  تعديل الدستور

لأن هناك متربصين بمصر كما حدث في لبنان

 

 

رغم تأكيد جميع التيارات السياسية في مصر على ضرورة الإصلاح  في جميع المجالات بما فيها المجال  الديني، والتشديد على ضرورة تعديل الدستور المصري، أكد صفوت الشريف، رئيس مجلس الشورى المصري والأمين العام للحزب الوطني الحاكم، رفض الحزب طرحَ أي تعديلات دستورية في الوقت الراهن.

 

وعلل الشريف الرفض بأن هناك متربصين بمصر في الخارج قد يعتبرون تغيير الدستور فرصة للتدخل في شئونها الداخلية، كما حدث مع لبنان، مشيرا إلى وجود متربصين آخرين في الداخل يريدون النيل من مجانية التعليم ونسبة العمال والفلاحين والشريعة الإسلامية.

 

ووصف الشريف إصرار أحزاب المعارضة على تغيير الدستور بأنه تشدد لفرض الرأي على الأغلبية حيث أكد أنها لن تخضع للأقلية في هذه الأمور.

 

وفي الوقت الذي اعتبر أن الخلاف حول الدستور محسوم لصالح التعديل، أعلن الشريف أن الحزب الوطني مصرّ على أن الحوار مع المعارضة سيكون حول الاولويات والتوقيت، وأنه ليس هناك خطوط حمراء للإصلاح. وأضاف أن الإصلاح الديمقراطي يهيئ أحزابا أكثر قوة تستطيع أن تنافس في الانتخابات من خلال المنافسة الصحية خاصة أن الحزب الوطني لا يريد احتكار العمل السياسي.

 

 

للتعليق على هذا الموضوع