Middle East Transparent

12 اكتوبر 04

شفــــاف الشــــرق الأوســــط

 

شيخ الأزهر يكفر مركز ابن خلدون

وجماعات أصولية تهدر دم أسامة أنور عكاشة

 

صبري سعيد القاهرة في إطار مناخ سياسي وثقافي قائم على الاستبعاد والنفي وإقصاء الآخر، دافع مركز ابن خلدون عن موقعه أمام ما وصفه باتهامات الشيخ محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر، للمركز والعاملين فيه بالخيانة وإنكار السنة النبوية والقيام بدور تخريبي في المجتمع المصري.

واتهم المركز بيان شيخ الأزهر بأنه يحرض الجماعات المتطرفة ضد المركز مما يعرض حياة العاملين فيه للخطر مثلما حدث للدكتور فرج فودة ونجيب محفوظ.

وفند بيان ابن خلدون تلميحات طنطاوي عن قضية سعد الدين إبراهيم رئيس المركز وأنه كان متهماً بالخيانة، وقال إن إبراهيم لم يكن متهماً بالخيانة وإنما بتهم أخرى اصطنعتها بعض الأجهزة الأمنية وبرأته منها المحكمة. وشدد البيان على أنه ليس من حق شيخ الأزهر اتهام بعض المفكرين الإسلاميين بأنهم خارجون عن الإسلام هذا في الوقت الذي شنت فيه صحيفة الأسبوع المصرية (الناصرية) حملة تشويه ضد سعد ومركزه تتهمه بالعمالة الصهيونية وعلى صعيد آخر، يشهد المشهد الثقافي المصري حالة من الارتباك بعد أن أهدرت بعض الجماعات الإسلامية الأصولية دم الكاتب أسامة أنور عكاشة "المعروف بناصريته وقوميته" وذلك بعد أن قال عكاشة في أحد المحطات التليفزيونية الفضائية "قناة أوربت" أن عمرو بن العاص "حقير" وقال بيان عن إحدى هذه الجماعات أنها ترى وجوه ضرورة إقامة الحد على عكاشة، واصفاً إياه بالأبله والتاقه حتى يكون عبرة لغيره ولأمثاله.

وذكر البيان أن محامي الجماعات الإسلامية منتصر الزيات جزم بأن عكاشة لا يعرف كيف يتوضأ.

من جهة أخرى، تقدم المحامي نبيه الوحش ببلاغ إلى النائب العام ضد عكاشة يتهمه بالإساءة إلى رموز الإسلام. وقدم طلباً إلى شيخ الأزهر للحصول على فتوى حول رأي الدين في العبارات التي قالها عكاشة عن عمرو بن العاص، واصفاً إياه بأنه أخو شخصية في الإسلام. كما تقدم الوحش بدعوى لتفريق عكاشة عن زوجته على أساس أنه خرج عن الدين بهذا التصريح.

أما عكاشة فقد فند هذه الاتهامات وقال: إن المعلومات الثابتة والموثقة في كتب السيرة لا تضفي أي نوع من القداسة على عمرو بن العاص فهو ليس من الأئمة أو المتفقهين في الدين فهو رجل حرب وسياسة وكيد ومكر في الحروب وأنه سعى للوقيعة بين المسلمين وسعي للوقيعة بينهم وتقسيمهم إلى سنة وشيعة.. ووصف عكاشة الذين سبوه بأنهم فئة لا يعرفون دينهم حقاً.

 

مواضيع ذات صلة:

الازهر الشريف يهاجم مركز ابن خلدون والشيخ الطنطاوي يصف سعد الدين ابراهيم بانه خائن
البيان الختامي لملتقى الإسلام والإصلاح لمركز ابن خلدون

 

للتعليق على هذا الموضوع

فارس
foxawyy@yahoo.com
+2-040-3120000
ما فعله شيخ الازهر أقل القليل ولزاما عليه ان يترك تلك الليونة منه
الغير لائقة ويشتد فى امور العقيده ونحن مستعدون لاى حوار جدى نعلمكم الكثير مما
تجهلون
 
 
محمد رجب 
tork2@hotmail.com
 0020127393350
 شيخ الازهر
 يجب طرح قضية انتخاب شيخ الازهر  علي ان يبتعد عن الشؤن السياسية