10 يناير 2006

 

 

 

مسؤولون إيرانيون: قائد الخاطفين هو أحد زعماء القاعدة في إيران

 

اعتقلت الشرطة الايرانية 15 شخصا على خلفية حادث خطف ثمانية جنود في المنطقة الحدودية الجنوبية الشرقية التي لا يسود فيها اي قانون. وقال مسؤولون إن قائد الخاطفين هو أحد زعماء القاعدة في إيران.

وقال مهدي أحمدي، المتحدث باسم وزارة الداخلية الإيرانية، إن جنديا أطلق سراحه في الحال من الجنود الايرانيين التسعة الذين خطفتهم جماعة متمردة يوم 28 من الشهر الماضي. وأضاف ومن ثم فقد اعتقلنا 15 شخصا مرتبطين بالجماعة التي خطفت الجنود. وتابع استنادا الى متابعتنا فان الجنود على ما يرام.

 

وهددت جماعة جند الله السنية بقتل الجنود ما لم يتم اطلاق سراح بعض اعضائها من السجون الايرانية ودفع فدية. وقالت ايران انها لن ترضخ للابتزاز.

 

وفي يوليو (تموز) الماضي قالت نفس الجماعة المتمردة انها ذبحت عميلا أمنيا ايرانيا. ويغلب على متمردي جنوب شرقي ايران ان يكونوا من اقلية البلوخ، وهي اقلية سنية.

 

وتبلغ نسبة الشيعة 90 في المائة بين سكان ايران الذين يبلغ تعدادهم 69 مليون نسمة، وأحيانا تشكو الاقلية السنية من التمييز ضدها. وحدد مسؤولون ايرانيون هوية زعيم الخاطفين بأنه عبد الملك ريجي باعتباره احد قادة شبكة القاعدة بزعامة اسامة بن لادن في إيران.

 

ويذكر أن جنوب شرقي ايران هو الطريق الرئيسي لتهريب المخدرات المتجهة الى اوروبا من افغانستان وباكستان. وقتل اكثر من 3300 جندي ايراني وهم يقاتلون المهربين على الحدود منذ الثورة الاسلامية في عام 1979.

(الشرق الأوسط)

 

للتعليق على هذا الموضوع