29 ديسمبر 2004

 

تسمية بن لادن للزرقاوي "أميراً" ردّ على بيان مفتي السعودية بعدم وجود "راية" للقتال في العراق

بيار عقل

 

علّقت أوساط أصولية مطّلعة على إعلان أسامة بن لادن الزرقاوي "أميراً في بلاد الرافدين"، أي في العراق. وقال مدير "المرصد الإصلامي" في لندن، الشيخ ياسر السرّي، أنه " من الجانب الشرعي يمثل اعلان بن لادن ان في العراق راية. وهذا يقطع الطريق امام بعض الشيوخ او علماء السلطة في المنطقة بان الجهاد في العراق من غير راية (..) اصبح الزرقاوي اميرا لراية الجهاد في العراق"، وهو يشير بذلك بالخصوص الى تحذير مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز ال الشيخ في 11 تشرين الثاني/نوفمبر من الالتحاق بالمقاومة في العراق باعتبار عدم وجود "راية" للقتال.

 وكان مفتي السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء صرح لصحيفة عكاظ السعودية "ان الذهاب الى العراق ليس سبيلاً لمصلحة لأنه ليس هناك راية يقاتلون تحتها ولا ارضية يقفون عليها والذهاب الى هناك من باب التهلكة وهو ما لا يصلح".

 وجاء تحذير الشيخ بعد ايام من صدور بيان وقعه 26 داعية سعوديا دعوا فيه الشعب العراقي الى التوحد ومقاومة المحتلين مؤكدين مشروعية المقاومة و"وجوبها شرعا".

 واضاف السري "الاعلان سيؤدي الى توحيد مجموعات اخرى لم تكن في السابق موحدة. هذا الاعلان هو الزام لكل الجماعات الاسلامية والمجموعات المسلحة مثل جيش انصار السنة والجماعة السلفية المجاهدة وباقي المجموعات الاسلامية القريبة من القاعدة او المتعاطفة معها بوجوب الالتحاق او الانضمام تحت راية جماعة الزرقاوي".

 

وانتهى السرّي إلى أن إعلان بن لادن " يجعل الانتخابات هدفا للعمليات" وأن " الفترة القادمة ستكون مشتعلة".

 

للتعليق على هذا الموضوع