Middle East Transparent

4  يونيو 2004

شفــــاف الشــــرق الأوســــط

 

 

 

حتى الباعة المتجولون يفتون في أمور الدين بالمغرب

سبع سنوات سجنا لأصولي متطرف أفتى بتطليق

امرأة من زوجها وتزويجها بآخر من جماعته

 

المغرب- الأحداث المغربية: المفتي الأمي أمرالزوجة بالتوبة لأنها تعاشر ˜رجلا من أهل النار- مُنظِّر الجماعة كفر الزوج لأنه لا يسدل لحيته ولا يلبس لباس أفراد الجماعة -شيخ الجماعة المتطرفة زوج المرأة المطلقة لرجل من جماعته بدون عقد شرعي - الجماعة المتطرفة تشغل نساء أفرادها لاستقطاب بنات ونساء منطقة سيدي الطيبي

 

  عمد أحد الأصوليين المتطرفين مؤخرا إلى القيام بإصدار فتوى في حق مواطن بسيدي الطيبي، 100كلم شمال العاصمة، تقضي بتطليقه من زوجته لأنه ˜كافرŒ حسب منظور الجماعة التي ينتمي إليها "المفتي" المتطرف، وذلك بعدما استقطب أعضاء من الجماعة زوجة هذا المواطن. ولم تكتف الجماعة المذكورة باستقطاب الزوجة فقط بل أيضا أوقعت أحد أبنائها في شباكها حتى يصادق علىقرار التطليق الذي تم بالفعل قبل أن يتم تزويج المرأة بدون وثائق شرعية لأحد أفراد الجماعة المتطرفة.

 

 وقد حكمت محكمة الاستئناف بالقنيطرة على المفتي المتطرف المسمى ˜حسنŒ الذي يعمل بائعا متجولا بسبع سنوات سجنا وعلى الزوجة ˜عائشةŒ بخمس سنوات وعلى العريس المنتمي للجماعة المذكورة بأربع سنوات وعلى ابنها عادل، 20 سنة، الذي استقطبته الجماعة بستة أشهر إضافة إلى إدانة ثلاثة أفراد آخرين من الجماعة التي ينتمي إليها المفتي المتطرف بالسجن والغرامة.

 

 وقد هدد المتطرفون الزوج بالقتل والتنكيل به عندما حاول استرجاع زوجته منهم بعدما قاموا بتطليقها عقب العديد من الجلسات التي كانت تشترك فيها مع نساء ينتمين لنفس التيار الأصولي واللواتي يعملن على استقطاب نساء وبنات منطقة سيدي الطيبي.  وقد تطورت فصول هذه القضية عندما تقدم الزوج ˜عبد اللهŒ إلى الضابطة القضائية لـ˜درك بوقنادلŒ، مدينة القنيطرة ، قبل حوالي ثلاثة أشهر، بشكاية يطلب فيها التدخل لإيقاف المؤامرة التي تعرض لها وأدت إلى تطليقه من زوجته.  وصرح الضحية للدرك الملكي بأن مجموعة من المتطرفين بالمنطقة نجحوا في استقطاب زوجته وأحد أبنائهما إلى تيارهم السلفي المحظور بعد سلسلة لقاءات وجلسات تعقدها نساؤهم مع المستقطبات الجدد، وجعلن الزوجة تتشبع بأفكارهن المتطرفة وحرّضنها على هجر زوجها بدعوى أنه ˜كافرŒ لأنه لا يطلق لحيته ولا يلبس مثل أزواجهن.  وقد ساعدن الزوجة على الفرار من بيت الزوجية والمثول أمام شيخ الجماعة لـ˜التطهرŒ من ذنوبها وآثامها وعلى رأسها ˜معاشرة زوج من أهل النارŒ.

 

  وأضاف الزوج في شكايته بأن الأظناء بعد تحقيق هدفهم بالتغرير بزوجته قاموا بعرضها على أحد منظري مذهبهم السلفي الذي أفتى بتطليقها من زوجها رغم أنفه قبل أن يقوم نفس  الشخص بتزويجها من أحد أنصار الجماعة بدون عقد شرعي في الوقت الذي رفض زوجها الحقيقي النطق بكلمة الطلاق. وأكد الزوج/الضحية أنه حاول مرة قبل أن يرفع شكايته للقضاء استرجاع زوجته بطريقة ودية درءا لتشتيت الاسرة وخوفا على مصير الأطفال لكنه كان في كل مرة يواجهه أفراد الجماعة المتطرفة بتهديدات عنيفة بالقتل والتنكيل الأمر الذي دفعه إلى اللجوء إلى العدالة.  وقد بادرت عناصر الدرك الملكي بعد الاستماع إلى أقوال الضحية والتحقيق في ملابسات القضية بتنظيم حملة تمشيطية ركزت على معاقل المتطرفين بسيدي الطيبي.  وأسفرت هذه الحملة على إلقاء القبض على المتطرفين باستثناء الزوجة التي قدمت نفسها للعدالة بعد اعتقال أربعة أفراد من الجماعة المذكورة.

 

المغرب- "الأحداث المغربية"