09 فبراير 2005

المرصد الإسلامي: الأصولي الكويتي عامر خليف العنزي مات تحت التعذيب

فيديو أصولي عن مداهمات الكويت

 

 

 

إتهم "المرصد الإعلامي الإسلامي" في لندن أجهزة أمن الكويت، في بيان أصدره اليوم، بأنها مسؤولة عن موت زعيم خلية "أسود الجزيرة" في الكويت، "عامر خليف العنزي - البالغ من العمر حوالي 32 سنة تقريبا - مصرعه تحت وطأة التعذيب". وأضاف أن السلطات الكويتية أعلنت أنه توفي " بسبب هبوط في الدورة الدموية ".

وأضاف بيان "المرصد" أنه  "حسب المعلومات التي وصلتنا من مصادرنا خاصة أن الشيخ عذبي الصباح كان يستنجد بالشيخ عامر من أجل أن يساعد في تهدئة الأوضاع حفاظاً على ماء وجه الأجهزة الأمنية الكويتية ، إلا أن الصباح بمجرد ان اعتقل الشيخ عامر انتقم منه وقرر ان يقتله لأنه رفض أن يدلي بمعلومات عن الشباب المطاردين وقيل انه أمر بتعذيبه وأشرف على ذلك بنفسه" .

 

وسيرة العنزي، كما يوردها "المرصد" (ياسر السرّي) هي: " إمام مسجد داعية وطالب علم ..  تلقى علومه في مسجد حكيم بن حزام في منطقة الواحة قبل ان يتخصص في العلم الشرعي الأكاديمي.. لينتقل من العمل كمؤذن الى الإمامة في مسجد مالك بن عوف في منطقة العيون . وسبق أن تم اعتقاله في شهر فبراير 2003 م، وكانت ادارة أمن الدولة وحققت معه في فترة استعداد القوات الامريكية لبدء هجوم الإعلان عن حرب احتلال العراق."

 

ويكشف "المرصد" أن العنزي كان قد ألّف "رسالة شرعية خاصّة" بعنوان "فصلّ لربك وانحر" لخص فيها جملة الأدلة والآراء وتحدث فيها عن وجوب قتل الأمريكيين وعدم جواز الاكتفاء بإقامة الصلاة وتعطيل فريضة الجهاد".

 

وقد وردنا الفيديو التالي، الذي وزّعته مصادر أصولية، لعملية مداهمة واعتقالات في الكويت، يبدو أنها تمت في 31 يناير. ويتّسم هذا الفيديو بنقاء مدهش في الصورة والصوت.

 

 

للتعليق على هذا الموضوع