23 نوفمبر 2005

 

 

 

نادي القضاة يطالب بتدخل الجيش لحماية الانتخابات

 

القاهرة: سامح سامي

نتيجة التجاوزات التي حدثت أثناء المرحلة الثانية للانتخابات البرلمانية المصرية، طالب نادي القضاة المصري بتدخل الجيش لتأمين وحماية العملية الانتخابية بديلا عن الشرطة التي أثبتت أنها مهملة في حماية سير العملية الانتخابية وتقاعسها.

 

وأصدر القضاة بيانا قالت فيه إن الشرطة لم تتدخل لحماية القضاة من اعتداءات بعض الجماعات المسلحة بالأسلحة البيضاء التي قال البيان إنها أرهبت القضاة ومنعت الناخبين من الإدلاء باصواتهم.

 

وأشار البيان إلى "إقتحام بعض المسلحين مقار عدة مقار انتخابية، وانتزاع الصناديق من أيدي القضاة وحرق وإتلاف بعضها وعدم تدخلها لحماية المرشحين والناخبين".

 

وقرر القضاة-خلال إجتماع له- الانتقال بكامل هيئتهم إلى مكتب النائب العام وتقديم بلاغ رسمي يطالبونه فيه بالتحقيق في هذه "الاعتداءات" وموافاة النادي بنتائج التحقيق قبل يوم السبت القادم وهو موعد إجراء جولة الإعادة في المرحلة الثانية للانتخابات البرلمانية.

 

وأعلن القضاة أنه وفقا لنتائج التحقيقات سيتخذ النادي ما يلزم من قرارات بشأن المشاركة في باقي مراحل العملية الانتخابية. وقرر القضاة الغاء نتائج الانتخابات في أي دائرة يثبت وقوع اعتداءات أو أعمال بلطجة في أي لجنة فرعية بها وعدم الاكتفاء بإلغاء صندوق اللجنة الفرعية فقط.

 

  للتعليق على هذا الموضوع