02 يناير 2005

بيان جديد لـ"الجيش الإسلامي في العراق" يهدّد بمفاجأة عظيمة "داخل أميركا" ومفاجآت عظيمة "خارج أميركا"

 

شفّاف الشرق الأوسط- لندن

 

وجّهت الجماعة التي كانت قد اختطفت الصحفيين الفرنسيين رسالة مفتوحة إلى الشعب الأميركي تحذّره فيه من "مفاجأة كبيرة داخل اميركا"، وهو التعبير الذي تستخدمه الجماعات الأصولية عادةً للتهديد بالقيام بعمليات إرهابية داخل الولايات المتحدة على غرار عملية 11 سبتمبر 2001. كما تضمّن البيان تحذيراً من مفاجآت للأميركيين "خارج أميركا". وجاء في البيان:

"سيكون هذا العام وبالا على أمريكا بإذن الله فما اعظم المفاجآت التي أعدها المجاهدون لأبنائكم خارج أمريكا وما اعظم المفاجأة التي أعدت لكم داخل أمريكا .. ". ويلفت النظر أن البيان استخدم تعبير "مفاجأة" وليس "مفاجآت" داخل أميركا!

 

كما يشير إلى قضية الصحفيين الفرنسيين: " والعالم كله يرى ذلك بوضوح حينما يقارن جرائم جيشكم التي يقترفها مع من اعتقلهم من أبناءنا بغير حق مع تصرفات جيشنا الإسلامي مع من يحتجزهم لغرض التحقيق معهم قبل ثبوت التهمة عليهم .. فأن ثبتت التهمة عليهم عاقبهم بما أمر الله وإلا خلى سبيلهم مكرمين .. وتصريحات الصحفيين الفرنسيين الذين أطلقا لعدم ثبوت التهمة عليهم تثبت لكم وللعالم ذلك .."

 

ولكن، يلفت النظر في البيان، بصورة خاصة، أسلوبه "العلماني" البعيد جدّاً عن أسلوب البيانات الإسلامية. فهو لا يتضمّن آية واحدة ولا يشتمل على السجع الإسلامي المألوف في مثل هذه البيانات. وهذا النقطة تثير الشكوك مجدّداً حول علاقة هذا الجيش الإسلامي المزعوم بما تبقّى من أجهزة صدّام حسين، أو حتى بإيران.

 

وفي ما يلي نص البيان:

 

رسالة الى الشعب الأمريكي

لم
تكن هذه الرسالة هي الأولى التي توجه لكم
.. فقد وجه لكم المسلمون في أنحاء العالم رسائل كثيرة سابقة لو أرسل عشرها لأطفالنا لفهموا ما يراد منها ..وعدم فهمكم هذا وتجاهلكم لما يرسل لكم كشف للعالم صورة الشعب الأمريكي الحقيقية وألغى تلك الصورة الزائفة التي لطالما حاول الإعلام ترويجها عنكم ..وهذا ما نعتبره نحن المسلمون نصر من الله تعالى لنا يضاف الى ما يمن به علينا من نصر كل يوم (نحمده على ذلك حمدا كثيرا) ..

نخاطبكم اليوم بعد أن تكونوا قد انتهيتم من الاحتفال بيوم رأس السنه الجديدة ونأمل أن تكونوا قد صحوتم من سكر تلك الليلة فتفتحوا لنا عقولكم لعلكم تعون ما نقول لكم ..
لا بد أن تعلموا وانتم تدخلون عامكم الجديد كيف ينظر لكم العالم :
1-
أن الشعب الأمريكي شعب غير متحضر .. وهو شعب بربري لا يحسن سوى الاعتداء على الآخرين .. لا يحب إلا القتل والدماء .. و هذا ما دلت عليه النماذج التي وافق (الشعب الأمريكي) على إرسالها الى الدول التي (اعتدت عليها أمريكا واحتلتها بغير حق ) فأعطت صورة واضحة على الحضارة العفنة للشعب الأمريكي من خلال تصرفاتها في هذه الدول ..فالقتل والتعذيب والاعتداء بل حتى طريقة كلامهم مع الناس و أكلهم وشربهم ومشيهم وعدم احترامهم النظام كل هذه الصور التي لم تزد المسلمين إلا إيمانا ببربرية وهمجية هذا الشعب وابتعاده كل البعد عن التحضر ،لكنها استطاعت أن تغير بفضل الله عقول الذين كانوا مخدوعين بوسائل الأعلام وبالصورة المزيفة التي كانت تعطيها تلك الوسائل عنكم .. فرجعوا الى الطريق الصواب بعد أن أزيلت الغشاوة عن أعينهم واصبحوا يؤمنون بما يؤمن به المسلمون من بربرية وهمجية هذا الشعب ..
2-
الشعب الأمريكي شعب جاهل بل من اكثر شعوب العالم جهلا ويمكن أن يضحك على عقول أبناءه بسهولة .. وان هذا الشعب لا يعرف شيئا في السياسة لا الداخلية ولا الخارجية..
فالذي ينظر الى من يقود هذا الشعب وكيف يخاطب شعبه يتبين له بوضوح ضحالة عقول من انتخب هذه القيادة ورضي بها ..
ويمكن أن نثبت ذلك لكم عمليا بإجراء اعتدتم على تقييم كثير من الأمور من خلاله بأنفسكم .. يمكنكم أن تجروا استبيانا لنخب متعددة من الشعب الأمريكي .. وتسألونه بهذا الاستبيان هذه الأسئلة :
1-
أين تقع دولة العراق .
2-
كم هي مساحة هذه الدولة.
3-
كم عدد سكان هذه الدولة تقريبا.
4-
هل دولة أمريكا الآن تخوض حربا ..
5-
مع أي الدول تخوض أمريكا حربا . ولماذا؟
6-
كم هو عدد القتلى من الجيش الأمريكي في هذه الحرب ..
ونفس الأسئلة عن أفغانستان .. وعن أي دولة تتواجد فيها القوات الأمريكية
ستجدون من خلال نتائج هذا الاستبيان جهل هذا الشعب وسهولة استغفاله.
أن اصغر طفل عندنا يعلم نتيجة هذا الاستبيان قبل أن تجروه ..
وذلك لأن أطفالنا إذا قلنا لهم بأن هناك شعبا يخرج عليه حاكمه ويبرر له تجهيز جيشه بأحدث المعدات العسكرية بمليارات الدولارات وإرساله عبر القارات ليقتل طفلة رضيعة في مهدها وذلك بقصف بيتها بالطائرات وجعله رمادا .. يبرر كل هذا بأنه يحمي دولته أمريكا العظمى .. لو ذكر أحدنا ذلك أمام طفله الصغير لضحك الطفل ظنا منه أنها من الحكايات الخرافية التي تروى له .. فيضحك على بله هذا الشعب في هذه القصة .. أما لو اخبر بان هذه القصة حقيقية وان هذا الشعب موجود الآن على الكرة الأرضية لبكى هذا الطفل حزنا وإشفاقا على جهل هذا الشعب وحماقته وعلى استخفاف حاكمه بعقول أبناءه.. . فما بالكم لو اخبر بأن هذا الشعب بدأ يصف أبا هذه الطفلة بأنه إرهابي لأنه أراد أن يدافع ببندقيته عن ابنته الرضيعة !!!!!!!
أن مثل هذه العقول التي يمكن أن تنطلي عليها مثل هذه التفاهات تثبت للعالم كله بأن التكنولوجيا التي تمتلكها دولة أمريكا وتفتخر بها صنعتها عقولا ليست أمريكية إنما هي عقول مستوردة من دول أخرى ..وهذه هي الحقيقة التي غفل عنها الكثير ..
مثل هذه العقول لا يصعب على اتفه حكومة أن تمرر عليها ما تريد تمريره .. كما تمرر اليوم حكومتكم أكاذيبها عليكم وحقيقة ما يجري لأبنائكم في العراق .. ماذا يلاقون .. كم يقتل منهم كل يوم ..والشعب الجاهل يصدقها فيما تعطيه من أرقام مضحكة عن عدد ضحاياه .. وابسط دليل واقرب دليل ما صرحت به حكومتكم عن عدد القتلى في عملية الموصل التي وقعت قبل أيام والتي قام بها أحد أبطال المجاهدين من إخواننا في جيش أنصار السنة قتل فيها اكثر من مائتين من أبناءكم .. ذكرت حكومتكم أن عدد القتلى فيها عشرون .. وهذا مثال واحد .. عندنا مثله الآلاف أن أردتم ..
3-
أن العالم كله يبغض أمريكا ويبغض الشعب الأمريكي ألا تسألون أنفسكم لماذا يتسابق الكتاب وكل الإعلاميين لإظهار عورات أمريكا بكل ما متاح لهم من وسائل ..

أيها الشعب الأمريكي المسيحي
نود
أن نخبركم بأننا فخورون بديننا
الإسلامي وما زادتنا حربنا معكم إلا تمسكا وفخرا بعقيدتنا وديننا الإسلامي .. الذي يقاتل أبناء جيشنا الإسلامي من اجله متمسكا بتعاليمه وليس لدى جيشنا الإسلامي ما يخجل من إظهاره للعالم مادام متمسكا بتعاليم دينه ومادام هو صاحب الحق (كما يخجل جيشكم المسيحي).. ولم ولن يسمع العالم انه اقترف يوما ما يقترفه كل يوم الجيش الأمريكي الذي ينتسب الى دين المسيح عليه السلام .. (وحاشا السيد المسيح أن يرضى عنكم وعن جيشكم )
والعا
لم كله يرى ذلك بوضوح حينما يقارن جرائم جيشكم التي
يقترفها مع من اعتقلهم من أبناءنا بغير حق مع تصرفات جيشنا الإسلامي مع من يحتجزهم لغرض التحقيق معهم قبل ثبوت التهمة عليهم .. فأن ثبتت التهمة عليهم عاقبهم بما أمر الله وإلا خلى سبيلهم مكرمين .. وتصريحات الصحفيين الفرنسيين الذين أطلقا لعدم ثبوت التهمة عليهم تثبت لكم وللعالم ذلك ..
أيها الشعب الأمريكي هل تعلمون أن نسبة الذين يؤيدون ضرب أمريكا في عقر دارها قد ازدادت في هذا العام ولله الحمد ازديادا كبيرا .. فاصبح الذين كانوا مصرين على الاكتفاء بالدفاع في أراضينا مؤيدين لفكرة الرد بالمثل أي نقل المعركة من داخل بلادنا الى داخل بلادكم كي نذيق المدنيين الأمريكيين ما يذوق المدنيين في بلادنا .. والأيام المقبلة من العام الجديد ستبين لكم معنى ذلك ..
أيها الشعب الأمريكي
إننا
نشفق عليكم وانتم تنادون
بديمقراطيتكم التي لم تستطيعوا بها حماية أنفسكم وأبناءكم ..
أننا نشفق على شعب يحتفل ويرقص ويغني مودعا لعام مضى كان يقتل له في كل يوم فيه المئات من أبناءه .. ومستقبلا لعام جديد سيكون محرقة لأبناءه بإذن الله
سيكون
هذا العام وبالا على أمريكا بإذن الله فما اعظم المفاجآت التي أعدها المجاهدون لأبنائكم خارج أمريكا وما اعظم المفاجأة التي أعدت لكم داخل أمريكا ..
وستعلمون حينها أنكم انتم الذين جنيتم على أنفسكم وعلى أبناءكم ..
خلاصة ما نريد قوله لكم :
1-
أنكم ستشهدون في الأيام المقبلة حرمانا من الأمان الذي تخدعكم حكومتكم بسعيها لتحقيقه لكم ..
2-
كانت أيام العام الماضية نزهة لجنودكم .. وسيشهد عام 2005 تغيرا من حيث الكم والنوع للعمليات التي سيتعرض لها جيشكم .. سيسجلها التأريخ بأذن الله ..
3-
لطالما حاولنا تجاهل تصريح رئيسكم بصليبية هذه الحرب .. لكننا للأسف لم نستطع إدامة هذا التجاهل مع ما نراه كل يوم من اعتداء جنودكم على مقدساتنا الإسلامية وعلى علمائنا ومحاولة إهانتهم واعتقالهم وقتلهم بغير حق ..
هذا بعض ما أردنا أن نذكركم به في هذه الرسالة المختصرة وانتم تدخلون عامكم الجديد ..

الله أكبر و العزة لله
الجيش الاسلامي في العراق

 

للتعليق على هذا الموضوع

Fri, 23 Dec 2005 09:58:14 +0000 (GMT)

From: "arkan driver" <arkan_driver@yahoo.com>

لاالة الى الا اللة محمد رسول اللة

اللهم انصر المجاهدين اخواننا على كل امريكى اويهودى او كل من كفر وكذب دين اللة واعتقد ان هذة الفكرة التى تتضمن السفر الى الخارج وعمل التفجرات هى فكرة جهنمية وجيدة جدت وهنا المجاهدين واقول لهم بارك اللة فيكم تحياتى

العراقى