Middle East Transparent

16 يوليو 2004

شفــــاف الشــــرق الأوســــط

 

 

 

الفيديو الفضيحة

 

د.إقبال الغربي

جامعة الزيتونة

 

عندما نقرا كتاب "فوكو" المراقبة و المعاقبة يصدمنا وصفه الدقيق لمشهد تعذيب وإعدام المسمى داميان المتهم بجريمة قتل أبيه و ذلك في ساحة"غريف "العامة. و من خلال هذا الاحتفال العقابي ومن وراء هذا المخزون الهائل من الهول والرّعب عندما يعيد "فوكو" إحياء فصول التعذيب و ايقاع التقطيع والتمزيق في لحم السجين وأطرافه. فهو يبين لنا كيف يتنزل الجسد تنزيلا مباشرا في مجال السياسة وعلاقات السلطة التي تنکل به وتبالغ في وصمه لتدعم مقوماتها وتعيد إنتاج ذاتها.

فهذه الشعائر المنظمة والعلنية التي تقنن الآلام والأوجاع لها وظيفة محددة في مجال التكنولوجيا السياسية للجسد. إنها تجسد مراسم إعادة إقرار السيادة بعد تجريحها في لحظة ما. فمشاهدة الجسد المعذَّب تعيد الاعتبار والتوازن للسلطة القائمة والتي تجرّأ احد الأفراد علي اختراقها والتمرد عليها. صراخ المعذّب هو الذي يعيد إليها التوازن المفقود ويبرزها من جديد في كل هيبتها و تألقها و توهّجها.

 

بيد أن فوكو يبيّن لنا أيضا كيف تلاشى المشهد العقابي عبر التاريخ وكيف تم إخفاء الجسد الضحية، وإقصاء مشاهد المعاناة، من آليات العقاب والقصاص. وتتالت الإصلاحات الجزائية في الغرب وتحولت إلى آليات إصلاحية أكثر لطفا وعقلانية.

 

و بينما تسير الإنسانية من الهمجية إلى المدنية وترتقي من المعاقبة الفظّة إلى تقنيات المراقبة والانضباط، تريد الأصولية المتطرفة النكوص بنا إلى غياهب البربرية وتطمح إلى نفض الغبار عن العقوبات البد نية وتحديداً تطبيق عقوبة الرجم اللاانسانية . وتتباهى فرقة منهم بهذه الممارسات البشعة وتبثها على شبكة الانترنيت كاستفزاز صارخ للرأي العام العالمي ولتأجيج مشاعر الرعب من العرب و "الاسلاموفوفيا" (أي كره الإسلام) .

 

طقوس الرّجم في الممالك "الإسلامية" تتمّ تماما بالمواصفات التوراتية : تُطمَر الضحية في الأرض حتى العنق لكي لا تتمكّن من الفرار، وترجم حتّى الموت. ويشهد جميع السكان طقوسَ تنفيذِ حكم الرّجم، لكن الرّجال وحدهم يحقّ لهم أن يرجموا بحجارة ليست كبيرة بحيث تُقتَل المرأة مرّة واحدة، وليست صغيرة بحيث لا تؤذيها. لأن الهدف من العملية هو إلحاق ألم فظيع بالمرأة قبل قتلها، للانتقام منها ولإرجاع الإهانة الأخلاقية لها. ولإبرازها مغلوبة ومحطّمة لأن الثأر لـ" الشرف الرفيع" يجب أن يُدوَّن في قلوب الناس ويُستَبطَن في أعماقهم.

 

خلال شعائر الرجم الفظيعة، يبدأ الحاضرون بقذف الحجارة حسب مراتبهم ومكانتهم الاجتماعية: الأب ثم الأخ أو الإبن ثم الشخصيات المحلّية. وتدوم هذه القتلة الهمجية 30 أو 50 دقيقة، وللتأكيد من موت الضّحية يُسحَقُ رأسها بحجرٍ كبير. ويبدو أن جذور هذا الحكم الدموي والمتشنج تعود بعيداً إلى الحرب القديمة بين النظامين الأبوي والامومي في العصور البدائية. كما انه يجسّد إنتصار قانون النظام الأبوي المتسلط الذي قَطع جذريا مع الأخلاق الأمومية الطبيعية.

 

طبعا في هذه البقاع التي تُطبّق الحدود، يقدَّم حكمُ الرجم بشكل طبيعي بديهي لا يقبل النقاش. فهو حدّ إسلامي وبالتالي فهو مستغنٍ عن كل برهان لأنه حكم "شرعي" متعالي عن التاريخ كان دائما موجودا وسيظل موجودا هكذا إلى الأبد. وبهذا التضليل المنظّم يُخفَى سرّه وأصوله الماقبل إسلامية وملابسات بروزه.

 

فنحن مثلا لا نجد في القرآن الكريم أثرا لحدّ الرجم الشنيع، ووجوده في القرآن ولو لبضعة أيام مشكوك فيه، وعلى أية حال فهو غير موجود في مصحف عثمان (ر) الّذي وصل إلينا.

 

ولم ينص القرآن الكريم إلا على ثلاثة حدود للزنا ليس الرّجم واحداً منها : الحدّ الّذي ذكرته الآية 15 من سورة النساء أي سجن الزانية مدى الحياة إلى أن يجعل اللّه لها سبيلا بالوفاة أو بالعفو عنها.

وما يعزّز نيّة العفو على السجينة في الآية هو الحدّ الثاني الأخفّ الّذي نصّت عليه الآية 16 من نفس السورة القائل بأذى الزانية أو الزّاني مادّيا ومعنويا، "واللّذان يأتيانها منكم فآذوهما فإن تابا وأصلحا فأعرضوا عنهما فإن اللّه كان توّابا حكيما".

 

والعقاب القرآني للزّنا بالسجن المؤبّد أو بالأذى متوقّف على توبة الزاني أو الزانية التي تلغيه. وسياق الآيات التالية التي توصي الرّجال رفقا بالنساء تأكيد لا غبار عليه لإيقاف التوبة لحدّي الزّنا، وأغلب الظّن أننا بهذه الآيات الكريمة من شريعة الرّحمة يمكننا تجاوز الحدّ الثالث الّذي نصّت عليه الآية 2 من سورة النّور وهو جلد الزّاني والزانية مائة جلدة.

 

ولأنه من السهل تلفيق تهمة الزّنا ضدّ أي امرأة وإدانتها، فقد وضع القرآن شروطا تعجيزية لإقامة هذا الحدّ، إذ فرض على الزوج أن يُحضِرَ أربعة شهود لإثبات دعواه وأن تكون هذه الشهادة بالتصريح لا بالتلميح ولا بالكتابة. كما ان من هذه الشروط أن يعترف الزاني على نفسه أربع شهادات ولا يتراجع في أقواله فان تراجع في أقواله لا يُطبّقُ عليه الحد مثلا. وقد أثار تحريم القرآن على الزوج حقه التقليدي في قتل زوجته دفاعا على الشرف سلسلة من التساؤلات القلقة خاصّة من طرف المعارضة. فهذا قتادة يسأل نبيّ الإسلام مستفزّا: "ماذا أفعل إن وجدت رجلا يضاجع زوجتي يا رسول اللّه"؟ فينزل عليه الرّد كالصاعقة: "إن استطعت أن تسترها ببرديك فافعل"!

 

وفي هذا السياق تبدو لنا روايات الرّجم في عهد الرسول (ص) "غير جديرة بالثقة" كما تصفها دائرة المعارف الإسلامية. لأن شريعة محمد (ص) هي الرحمة والمغفرة.

 

طبعا لا داعي ليكون المرء خبيرا في علم النفس ليرى بصمات" مركّب أوديب" ورواسب "عقدة الخِصاء" في إصرار البعض على اختراع إسلام جديد مضاد للإسلام وعلى تطبيق حدٍّ غير موجود في القرآن لتصفية مخاوفهم اللاعقلانية وانفعالاتهم اللاشعورية تجاه المرأة.

 

وبما أن مبدأ احترام الذّات البشرية مبدأ لا يقبل التجزئة، فكيف يمكننا رفضُ القهر وأنواع المظالم التي يعيشها شعب فلسطين وأطفال العراق والتنديّد بالقصف البربريّ الّذي يتعرّض له المدنيون في أفغانستان والنضالَ ضد كل الانتهاكات، ومع ذلك التواطؤ مع هذه العقوبات البدنية، من رجمٍ وقطع لليد وجلد و ضرب غير مبرح للمرأة...؟

 

قطعا العنف غريزي في الإنسان. وقانون الثأر الهمجـي والانتقـام مـن الجانـي: "النفس بالنفس والسن بالسن والعين بالعين" قد وقعت صياغته منذ القرن 18 ق.م في مدوّنة حمورابي البابلي. لكن هذا لا يجعل من السادية فطرة و لا من العدوانية شرعا ومنهاجا.

 

لأن التحكّم في الغرائز البدائية هو ما يلخّص مسيرة الإنسانية من الطبيعة إلى الثقافة، ومن الهمجية إلى الحضارة.

 

 

مواضيع ذات صلة: بحث في جرائم الشرف (نظرة إسلامية)

 

 

للتعليق على هذا الموضوع

ouarrirh lahcen
ouahcen@yahoo.fr
مشاهد الرجم التي حملها شريط الفيديو تؤكد بكل جلاء ووضوح كيف أننا لم نصل بعد الى مستوى التسامح
والعدالة الاجتماعية واحترام حقوق الأشخاص في مجتمع يظن أنه خير أمة أخرجت للناس..!!!

 

محمود المصري
mahmoud7892002@yahoo.com
ومن آياته على التمييز ضد المرأة أنه عفا الرجل الزاني من أي اثم وخلصه من اي عقوبة 
وانفردت المرأة بالعقاب. أفلا تعقلون؟

 

دمعة الغلا
koo_koo@maktoob.com
للأسف إنهم خلوا الاسلام بنظر المسيحيين إرهابين لكن ماادري هل هو فعلا تطبيق للشريعه الاسلامية ام ماذا
تحياتي

 

أبو جنى
ahm_447@hotmail.com
ولن تجد لسنة الله تبديلا لله الخالق وهو الذي أمر برجم الزاني والزانيه وليس لنا خيار في ذلك
وصدق الله العظيم حين قال(ولكم في القصاص حياة يا اولى الالبا (
ما وصفك بالبربريه فنسأل الله لك السلامة والتوبه ربنا لاتؤخذنا بما فعل السفهاء منا