29 مارس 2006 

 

 

 

 

 

الموسوي يؤكد أن مؤلفتها روائية سعودية تقيم في أمريكا وتكتب باسم مستعار

3 دور نشر تتهرب من "القِران المقدّس" على الرغم من توزيعها

 

رواية "القران المقدس"

الرياض: هاني الظاهري

تهربت عدة دور نشر عربية من مسوؤلية نشر رواية يعتقد أنها سعودية ولكنها غير معروفة المؤلف/ المؤلفة، وذلك بعد أن بدأ الجدل يدور حول الهدف من تأليفها خصوصا وأنها صنفت على أنها عمل مليء بالجنس والإساءة لإحدى الطوائف الإسلامية. حيث رمت كل دار بالمسؤولية على أخرى بدءاً من مصر ومرورا بلبنان وربما ليس انتهاء بالبحرين.

والرواية المثيرة للجدل أخذت عنوان "القِران المقدّس" وكتب على غلافها اسم مستعار (مؤلف/ مؤلفة) هو "طيف الحلاج"، ويحمل شعار دار نشر مصرية تسمى "دار ليلى" في حين تباع عن طريق الإنترنت عن طريق شركة "النيل والفرات" وشركة توزيع أخرى تحت اسم "أدب وفن" وبداري نشر مختلفتين إحداهما "دار الحرف العربي" في بيروت والأخرى غير معروفة حيث يرمز لها عادة بـ (N/A).

ففي مصر نفى صاحب ومدير دار ليلى للنشر محمد سامي أن تكون الرواية من إصدارات داره على الرغم من أن غلاف الرواية يحمل شعارها. وقال في حديثه لـ "الوطن" "إن استخدام المؤلفة للشعار القديم لدار ليلى للنشر على غلاف روايتها ما هو إلا عملية تزوير واضحة ويبدو أن هذا السبب الذي جعل من المؤلفة تتخذ اسماً مستعاراً لنشر روايتها كما علمنا، ومن المؤكد أننا سنقاضيها خلال الأيام القادمة في حال عثرنا عليها أو على من يمثلها).

و أكد سامي أن هذه الرواية تباع عن طريق شركات متخصصة ببيع الكتب من خلال شبكة الإنترنت كشركة (النيل والفرات), وأنها لا تحمل تسجيل الترقيم الدولي لأي دار نشر، كما أنها رواية جنسية مخجلة لا يمكن أن تكون من إصدارات دار نشر محترمة ـ كما قال ـ. وأضاف " دار ليلى للنشر أشارت من خلال موقعها الإلكتروني إلى عدم صحة الادعاء بأن الرواية من إصدارات الدار".

من جهته نفى صاحب " دار الحرف العربي " إسماعيل الأمين في رده على اتصال "الوطن " بهذا الشأن صدور هذه الرواية عن طريق الدار التي يملكها، وأكد أن دوره يقتصر على التوزيع فقط، وليس لديه أية معلومات عن "دار ليلى" للنشر أو مؤلفة الرواية، وعند سؤالنا له عن كيفية وصول الرواية إليه لتوزيعها عن طريق الإنترنت قال: ( نحن حصلنا على نسخ من هذه الرواية عن طريق "دار فراديس للنشر" في دولة البحرين وليس لدينا أي معلومات أخرى).

ولكن مالك "دار فراديس للنشر" في البحرين موسى الموسوي, نفى هو الآخر في اتصال "الوطن" به أن تكون الرواية من منشوراته، وعندما أخبرناه بأننا علمنا من (دار الحرف) أنه هو من زودها بنسخ الرواية لم ينف ذلك، بل أكد أن دوره يقتصر على توزيع الرواية فقط، أما الناشر فهو دار ليلى للنشر التي لا يملك لها عنواناً سوى (البريد الإلكتروني) الخاص بها كما يقول.

وحول معلوماته عن مؤلف الرواية قال: "مؤلفة الرواية فتاة سعودية تقيم في الولايات المتحدة الأمريكية، و(طيف الحلاج) اسم مستعار اتخذته برغبتها لنشر الرواية، ولا يمكنني تزويدكم بأي معلومات إضافية حول هذا الموضوع".

ويظهر لنا جلياً من خلال رحلة التقصي التي لا تقل إثارة عن الرواية نفسها أن هناك جهة مجهولة تقف وراء هذا العمل.

يذكر أن رواية (القِران المقدس) لاقت رواجاً كبيراً خلال الشهرين الماضيين وكتب عنها بعض النقاد العرب، وأثارت الكثير من علامات الاستفهام حول الأحداث المثيرة التي تضمنتها من جهة واسم مؤلفتها من جهة أخرى.

من جهة أخرى حاولت "الوطن" الوصول لمؤلفة الرواية لأخذ رأيها في ما اتهمت به من قبل دار النشر إلا أن جميع المحاولات باءت بالفشل حيث لا يوجد في الوسط الثقافي السعودي من يعرف المؤلفة رغم الضجة الكبيرة التي حظيت بها الرواية.

 

للتعليق على هذا الموضوع