30 مارس 2005

 

معشر المسيحيين.. الله معكم

الأديب النوبي المصري

حجاج حسن أدّول

 

قرية (منقطين) محافظة سمالوط بصعيد مصر. تمنع الحكومة بناء كنيسة بها، ثم عندما توافق يمنع الأهالي استكمال بناء الكنيسة! أي عجب؟  مصر تعيش في القرون الوسطى. يتم قتل من يذهبون إلى الكنيسة المجاورة في قرية ليست بالقريبة! شاب مسلم بسيارته يدهس أطفالاً خارجين من الكنيسة! لا أستطيع أن أستوعب أن هذا يجري في القرن الواحد والعشرين! الفساد يغلف مصر، الطغاة يدوسون على الشعب بإصرار ومعهم آلاتهم من إعلام وسلطات حديدية، ونحن ننفس عن أنفسنا بقتل أنفسنا! قالوا أن الشاب (هيثم بدر أحمد) دهس بسيارته الأطفال المسيحيين، وأقول.. المجرم ليس هذا الشاب إن فعل ذلك عمداً، هو مثل سيارته، هو يقودها، لكن المجرم الحقيقي هو من يقود هذا الشاب وأمثاله من الأغبياء ويقنعونهم بأن المسيحيين هم الأعداء والذين يجب محاربتهم وحصارهم! القاتل آلة مثل من قتل فرج فودة وحاول قتل نجيب محفوظ (لمن لا يعرف.. نجيب محفوظ اسمه على اسم الطبيب المسيحي الذي أشرف على ولادته) ووضع القنابل لتنفجر في الناس ومن أطلقوا النار على السياح وسرقوا محلات الصاغة التابعة للمسيحيين. كل هؤلاء مثل العرائس الغبية التي تحركها أيادي نجسة لشيوخ كبار يبثون فيهم الكراهية. هم عرائس غبية لإعلام عنصري متشنج لا يترك الفرصة للشيوخ العقلاء المتنورين ويفتح المجال لشيوخ المراحيض وكل ما هو حضيض.

 

نحن أمة صارت من كثرة سحقها بالطغيان خاصة بعد انقلاب 52، صارت وكل شعبها يخاف من التنوع ويريد الكل قالب مصبوب واحد، من يختلف مع الآخر في العقيدة فهو كافر، من يختلف في ضفيرة ثقافية فعليه أن يحذفها وإلا فهو الخائن. من يفكر تفكيراً عصرياً فعليه أن يعود للسلف القديم وإلا فيجب قتله! من يخالف القطيع الغبي فهو بالقطع أمريكي من المارينز أو صهيوني تابع لشارون. الأقباط في معاناة لأن حال مصر صار قبيحاً، النوبيون يعانون لأن حال مصر صار قبيحاً. وإن كان اللوم على الحكام الذين تسببوا، فأين هم المثقّفون؟ أين كلمة الحق التي ننتظرها منهم لأجل مصر كلها؟ إلا يوجد فيهم رجل رشيد يقول أن المسيحي مواطن مثلي ولا أفضلية لأحد على أحد إلا بمدى ما يقدمه لوطنه؟! كيف نترك المسيحيين وحدهم في مأساتهم؟ حقيقة هي مأساة أمّة مصرية تخاذلت وانحدرت وصارت عبدة للغير الغبي فأصبنا أيضاً بالغباء النقلي وحذفنا العقل. أخجل مما يحدث للمسيحيين، فإن كانوا هم، وهم المصريين الأصلاء، في هذا الغبن، فأنا كمصري أخجل من نفسي لعجزي عن مساندتهم. العار عار مصر كلها طالما كان القبطي محاصراً في وطنه بمثل هذه البشاعة. أنا مسلم.. وأشعر بالعار أن المسلمين يفعلون كل هذا الاضطهاد للمسيحيين. يا لعارنا كمصريين، يا لعارنا كمسلمين.

     

الأديان تدعو للسمو والسماحة ولا تدعو لسفك الدماء. كلنا نتجه إلى الله سبحانه وتعالى وكل منا بطريقته المقتنع بها. ويرحمنا كلنا من خلقنا.

 

oddoul33@yahoo.com

 

للتعليق على هذا الموضوع

 

 

 

"William Surial" <william.surial@bluewin.ch> 

Date: Mon, 4 Apr 2005 22:37:25 +0200

    الاخ العزيز   أحمد زاد

 لقد أكتشفت الان ان اله الاسلام أما يكون جاهلا لا يعرف ان الشخص اليهودي لا يكون يهودي الا أذا ولد من أم يهوديه  أي انه لا يستطيع أحدا ان يصير يهوديا أذا أ ما أن اله الاسلام جاهل بأ مور خلقه أو يكون القران من تأ ليف بشر لم يكن يعرف هذه المعلومه . فهذه ايه خاطئه

وشكرا

      

 

 

Wed, 30 Mar 2005 11:03:56 -0800 (PST)

"Waleed Khalifa" <waleed_khalifa1@yahoo.com> 

   

The writer in his articles either in French or Arabic is showing deep hatred to the Arab and Muslim culture and anything that relates to both. I wonder how these French people, cleverly, washed his brain and filled it with these unlimited hatred and nasty ideas so that held himself only to weaken and insult his people, if he really belongs to them. I feel that he is preparing to- or trying to- cause some conflict in Egypt between the people of Nouba and the Egyptian government like the ones in Algeria between the Arabs and BARBARS  and those in Sudan which have been caused by people similar to the writer. It is the same tactics that the French politics are clever to cause using these immature people like that “3addol”.

 

 

"nubia 2" <nubiasurvival@telia.com>

Date: Thu, 31 Mar 2005 18:59:28 +0200

  

كم تمنيت أن أقرأ فكرة جميلة أو موضوع مهم لأحمد زاد ، أو هكذا تصورت . يا أخ  يجب عليك ان تلتزم بمبدأ النقد والنقد البناء ومن دون التطاول على أديب نوبى كبير ! وهوالمعروف فى الأوساط النوبية فى مصر والسودان .. يارجل ما كل هذه البلاغة والفصاحة التي أعيتنا لهذا الحد الخبل؟ كلماتك كالشجرة اليابسة التي لن تثمر أبدا. حاول ان تجمع في دفاتر اوراقك كل الكلمات الجميلة ..  سياسة خلط الأوراق والاحتماء بآيات قرآنية من كتاب الله الكريم طريقة منافية لقيم وتعاليم الدين / فؤاد شباكا

 

 

AXMorsey@aol.com 

Date: Wed, 30 Mar 2005 21:11:11 EST

AMEN to what you say Mr. Hagag.  Our brothers and sisters of the Christian faith suffer every day.  They lead a humiliating life in Egypt.  They are treated less than human being. Indeed we live in the middle ages of backwardness and primitiveness under corrupt government and corrupt Shiekh.  All this suffering under the eyes (and tacit support of the government and its backward Azhar). This is sad and haram and does not look like it is going to end.

 Mohamad

 

 

Wed, 30 Mar 2005 14:53:53 -0800 (PST)

"samy aziz" <samylabib54@yahoo.com

حقا مما يؤسف لة ان هذا يحدث فى مصر بلدنا- نتمنى ان يسود الحب بيننا و بين اخوتنا المسلمين- ونحن كمسيحيين نعتبر ان الاضطهاد و التفرقة اكليل على راس كل مصرى 

 

 

"ahmed zad" <ahmedzad@hotmail.com> 

CC:  oddoul33@yahoo.com

Date: Wed, 30 Mar 2005 09:38:54 +0000

   

السلام عليكم

 اخي لن اقول لك سوى "ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم. قل ان هدى الله هو الهدى. ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذي جاءك من العلم مالك من الله من ولي ولا نصير"

 واعتقد انك ليس نوبي وكذلك ليس مصري مع العلم اني نوبي الاصل.