30 اكتوبر 2005

 

 

نصر حامد أبوزيد لم يكرمه وطنه فكرمته أوطان اخرى

 

 

القاهرة: سامح سامي

بسبب تقرير تكفيري من أستاذ جامعي في جامعة القاهرة تم إبعاد الدكتور المفكر نصر حامد أبو زيد من مصر، حيث اثر السلامة وسافر الى الخارج لاستكمال مشروعه النقدي التنويري. فلم يكرمه وطنه، بل لم يدافع عنه من زملائه بالجامعة تقريبا إلا الدكتور المفكر جابر عصفور، وأوثق رأيه في كتابه الرائع :"ضد التعصب". ولكن باقي الاوطان أكرمت الدكتور أو زيد، فقد أعلنت مؤسسة أبن رشد للفكر الحر-تتخذ المؤسسة من المانيا مقرا لها- منح جائزتها هذا العام للمفكر والباحث المصري في علوم القرآن والتفسير الدكتور نصر حامد أبوزيد.

وقد منحت المؤسسة جائزتها هذا العام للمفكر نصر حامد أبو زيد وذلك لكفاحه المتواصل من أجل إعادة قراءة معاني القرآن قراءة مستقلة عن التفسير التقليدي.

 

وقد تم اختيار الأستاذ أبو زيد فائزاً من قبل لجنة تحكيم مستقلة، وستقوم مؤسسة ابن رشد للفكر الحر بتسليمه الجائزة شخصياً في 25 ديسمبر المقبل في برلين.

يذكر أن ابو زيد غادر هو وزوجته ابتهال يونس الأستاذة في الأدب الفرنسي القاهرة، بعد حكم صدر بموجب قانون الحسبة إلى هولندا حيث يعمل نصر حامد أبو زيد الآن أستاذا للدراسات الإسلامية بجامعة لايدن ويشغل كرسي "ابن رشد" بجامعة الإنسانيات بمدينة أوتريخت.

 

للتعليق على هذا الموضوع