14 يوليو 2005

 

بوش يطالب بالإفراج عن صحفي إيراني معارض وروحاني يلمح إلى إمكانية استقالته مع تسلم نجاد

 

 

طالب الرئيس الأمريكي جورج بوش أمس بالإفراج الفوري عن الصحفي الإيراني المعارض أكبر غانجي ليتمكن من تلقي العلاج الطبي بعد إضراب عن الطعام تجاوز الشهر، بحسب ما أعلن البيت الأبيض. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان في بيانه: "يطلب الرئيس جورج بوش من الحكومة الإيرانية الإفراج عن غانجي فورا ومن دون شروط والسماح له بتلقي العلاج الطبي, مضيفا أن بوش حزين للمعلومات الأخيرة التي تحدثت عن تدهور صحة غانجي, وقلق جدا لمعرفة أن الحكومة الإيرانية منعته من تلقي زيارات من عائلته أو محاميه أو تلقي العلاج الطبي. يذكر أن غانجي حكم عليه في يناير 2001 بالسجن لمدة عشر سنوات تم تخفيضها إلى ست سنوات بسبب مقالات كتبها تتضمن اتهامات موجهة إلى مسؤولين إيرانيين في قضية مقتل عدد من المثقفين الإيرانيين.

وفي ملف إيراني آخر, قال المسؤول الإيراني المكلف بالملف النووي حسن روحاني في تصريح صحفي أمس: إن إيران قد تعتمد موقفا جديدا بشأن برنامجها النووي ومسالة تخصيب اليورانيوم الحرجة وذلك مع تشكيل حكومة جديدة في البلاد.

و أضاف روحاني في حديثه الصحفي بأنه يعتقد أن لا أحد يعارض مواصلة المفاوضات، لكنه أمر ممكن وجود خلافات في وجهات النظر حول مسالة تعليق عمليات تخصيب اليورانيوم, وقد تترجم هذه الخلافات إلى واقع.

في نفس الملف, أشار روحاني في لقاء على التلفزيون الحكومي الإيراني أول من أمس, إلى أن الرئيس المنتخب المتشدد محمود أحمدي نجاد قد يعزله عندما يتولى السلطة في الشهر المقبل. وأوضح روحاني الأمر بقوله: إن أمين مجلس الأمن القومي الأعلى يعينه الرئيس وولايته تنتهي تلقائيا بنهاية فترة الحكومة.

وعبر دبلوماسيون أوروبيون عن قلقهم من أن يخلف روحاني مسؤول أكثر تشددا عندما تنتهي ولاية الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي في الرابع من أغسطس, فيما يشير إلى تشديد موقف السياسة النووية الإيرانية.

 

للتعليق على هذا الموضوع