29 يونيو 2005

 

 

البحرين

مرهون: ذرائع الحكومة بشان ارباح "البا" ليست مقنعة

 

نوّه النائب الأول لرئيس مجلس النواب عبد الهادي مرهون بانه كان ينبغي على الحكومة الاستفادة من العثرات التي كررتها في هذه الموازنة والموازنة الاولى قبل عامين ومن أهمها عدم اقامة اعتبار للمادة الدستورية 109 في ضرورة تقديمها في الموعد المناسب، كما ان الحكومة ضنت "أي بخلت" بالكثير من المعلومات التي كانت ستسهم في سرعة اقرار الموازنة وتوفير قناعة اكبر لدى النواب بما جاء فيها. مثمنا في هذا الصدد دور اللجنة المالية، ومشيرا الى ان المجلس اعتمد على جهود الاعضاء الذاتية، ولذلك اكد اهمية وجود خبراء ومستشارين في المجلس يساعدون في فحص الموازنة والتدقيق فيها.

 

وبشان طلب تشكيل لجنة تحقيق في حسابات "ألبا" قال بانه سيلقى قبولا واسعا بين عدد كبير من الاعضاء لوجود شكوك كبيرة في ان ما اطلعوا عليه هو الاصح لان الحكومة تعمدت الاخفاء وليس الشفافية، لذلك فان هاجس الريبة والشك لا يزال يراود عددا كبيرا من النواب، واللجنة هي السبيل الوحيد للمحافظة على مقدرات الوطن. كما ان ذلك يتفق مع توجه النواب الى ان يكون دور الانعقاد الرابع رقابيا بالدرجة الاولى يتم من خلاله تكوين ائتلاف نيابي واسع ربما يكون فرصة مناسبة لاعادة طرح جبهة لمكافحة الفساد بما يسهم في تعزيز الدور الرقابي للمجلس. واوضح مرهون أن كل ذرائع الحكومة بشان تدوير ارباح "البا" واستخدامها في مشروعات التطوير ليست مقنعة، لان الشركة فيها مساهمون آخرون ومنهم قد لا ينتظر سنين طوالا لتوزيع الارباح. وكرر تأكيده على أهمية تشكيل اللجنة لكشف الحقائق، وخصوصا ان هناك شركات ومشروعات اخرى لم تدرج عوائدها في الموازنة.

 

المصدر: الوسط -     ‏29‏/06‏/2005

 

 

للتعليق على هذا الموضوع