09 اكتوبر 2005

 

 

 

البرادعي.. البراجماتي.. البدون

أيمن السميري

 

 

 الرجل الذي شغلتنا صورته لسنوات طويلة وساحات الصدام تتقاذفه وكل الأصابع مصوبة نحو وجهة المنحوت كنقش على أعمدة الكرنك، ذلك الرجل يقف الآن قبالة نفس العدسات التي أرهقته طويلا بوميض فلاشاتها المتطفل، الفرعون النبيل يستقبل في صبر الفلاحين أسئلة الجائزة التي رأيناها بألف عين وألف لون؛ عيون رأتها إكليلا وعيون رأتها سجيلا، عيون رأتها تكريما وعيون رأتها تأثيما، تتفاوت حدة الإبصار ومستوى الرؤية بحسب زاوية الجلوس. الرجل الذي تحمل قسماته كل عناوين المرحلة والتباساتها يحدق في نفس الوجوه التي طالما طاردته وهى تمارس التفتيش تحت جلده بحثا عن زلة لسان أو عثرة حوار تشي بتحيز ثقافي أو تعاطف شوفيني كثيرا ما أرهق الغرب والشرق نفسه بالبحث عنه في أسلاك تيلفونه أو مفكرة ملاحظاته اليومية، أو تلك الدوائر التي كثيرا ما أجهدت نفسها في تفسير مصافحة أو عناق بروتوكولي لمحمد خاتمي أو ضحكات مجاملة مع سيلفان شالوم، أو همس باسم في أذن كولين باول. الجميع الآن في حالة تساؤل: كيف يمر رجل كهذا لا يحمل حتى هذه اللحظة أداة تعريف أو باسوورد بكل هذه السلاسة على جسر مراوغ من الأضداد والمتنافرات ولافـا البراكين، كيف يمر ويقبض على التفاحة الوحيدة الباقية على الشجرة المتمنعة.

 

محمد البرادعي كان قد ترك ملامحه وقناعاته وقلنسوته الفرعونية وبطاقة هويته الشرقية هناك على شاطىء النيل القاهري بحي الدقي وهو يخوض في مستنقعات الخوف الذرى حاملا إنتماءا جديدا وحيدا هو: (بــدون) هذا البدون يستجمع الآن خجله وإصراره وقدرته، يستجمع حياد القاضي وحذر الدبلوماسي وخبرة القانوني ومكر الفلاحين ومرواغة الساسة وهو يقف أمام نفس الوجوه ويحاول أن يفرح قليلا ويبعثر بعضا من حلوى نوبل على رفاق إتكأ عليهم طويلا، يحاول أن يبدو حكيما وهو يسوق نوبل الملغومة بالتفسيرات على أنها   تجديد للثقة فيترجم الرسالة على نحو صحيح أمام الميكروفون: keep doing what you are doing. تماما كأقاربه المبعثرين على حواف الحقول والمراوي النيلية يخشى من الإفراط في الفرح ويترجم الأشياء بمعانيها الصحيحة ويراها من الزوايا التي لا تحتمل خداع البصر أو سراب الظهيرة في الفيافي العربية الحبلى على الدوام بالسراب والعيون الكليلة.

 

الـبـرجـماتى.. الـبـدون القادم بلا تحيزات إلا لمهمته، بلا قناعات إلا تلك التي وردت في مرسوم إنشاء وكالته الأممية, الفرعون المحتفظ بجبروته في إصراره، وبخجله في فرحه، وبمكره في نزاله، وبمصريته في مكان سحيق بين رئتيه، يبدو الآن كما قال سارتر: " يناضل ويناضل ليعبر عن نفسه في الظلمة وعباراته ليست لوحات لروحه، بل هي أفعال تقول أكثر مما ينبغي وأقل مما ينبغي". البرجماتى المشع لم يضبط مرة واحدة منتميا إلى عشيرة أو منسوبا إلى جغرافيا، فكان على الدوام ذلك الجلوبى الأممى الناطق بإسم مراسيم المعبد، المدافع عن وصاياه. الجلوبى العابر على نصل التباينات الثقافية والمصالح الجيوبوليتكية لم يضبط مرة واحدة يتبع هوى قبلي أو قطبي، لم يضبط مرة واحدة متقاطعا مع قسمه ومهمته، لم يضبط مرة واحدة ممسكا بمانيفست العشيرة حتى وإن راهن الجميع على ضعفه الشرقي وتحيزاته الثقافية التي تجرى مع البلازما وكرات الدم الحمراء كما زعموا.

 

 

 

 

البرجماتى المشع لم يضبط مرة واحدة منتميا، يمضى حاملا بادئته ( محمد ) ليحولها إلى بادئة كونيه تتجاوز الإحالات الدينية والعرقية، تتجاوز التصنيف والإنتقاء والأدلجة "محمد البرادعي" حتى لو تقاطعت المحمدات والإحالات، يكون الخصم محمد خاتمي أو احمدى نجاد أو إيل سونج. لا تنفع الإحالة ولا يستقيم الغمز والهمس فى غرف المخابرات، يكون الإستدعاء محمد عطا وحزام مانهاتن الناسف وسيف الرقاب الرخيصة فى أصقاع الخرافة والكراهية, لا يفت ذلك من عزم الجلوبى النيلى المنحوت من بازلت الأهرمات ولايجدى معه تسويقة كتوابل شرقية تحمل نفس الطعم والرائحة والشكل وهو القادم برسالة السلام والأمن للجميع. لايمكن إذن قسمته على أحد أو ضربه فى أحد أو طرحه من أحد أو جمعه فى سلة واحدة مع أشباه, هو الأن رجل الجميع لايطاله رهان عقائدى ولايعجزه نسب قبلي، يستعصى على التسليع والعنونة can not be labelled.

 

 البرجماتى البدون لم يكن ليعلو صوته على إسرائيل قبل أيام من نوبـل مطالبا إياها بالشفافية والإنضمام الى شرق أوسط مختلف خال من التهديد، إلا تأكيدا لولاءات لاتهتز لمنظمته وقناعاتها. وإسرائيل التي لم يعرف عنها من قبل تفويت الفرص ولو بتلميح إعلامى عن السامية وغربتها، سكتت هذه المرة على الرجل الذى لم تستطع أن تعثر له على ملامح أو دفتر أحوال أو منطقة مميتة يوجه إليها أقرب سهم. خرج المعلقون المؤدلجون بإشارات مفادها أن نوبل لن تحط على فيينا هذا العام. لم لا ونحن جميعا تربينا فى مدرسة أمنا الغولة فمنحنا إسرائيل طواعية جلد ديناصور وحوافر نمر وصدقنا أنفسنا وإسترحنا. المعلقون المؤدلجون نسبوا الرجل الى حالة دولية ولم ينسبوه إلى دور يعتنقه ويتنفسه. نسي بعضهم مواقفه المتقاطعة فى كثير من المواضع مع الولايات المتحدة وهى التى كانت حتى اللحظة الأخيرة تراهن على رحيله. نسى الجميع جلسة الأمم المتحدة الشهيرة وكولين باول يعرض للجميع براهينة الجرافيك على مشروع العراق النووى وهو يتمنى كلمة واحدة من البرادعي يقول فيها إن رجاله لمحوا لعبة أطفال فى يد طفل عراقى يصدر منها إشعاع. البرادعي القاضي القانوني قال: لم نعثر على شىء. قد يكون إذن للحرب على العراق مليون مبرر نقتنع بها جميعا ونتحيز لها, لكنه ليس من بينها وجود برنامج نووى عراقى وقت التفتيش.

 

من حق البرادعي أن يسمع بعض الإطراء وهو الأمين على مبادىء ضميره قبل مبادىء وكالته, من حقه أن يسمع ذلك الآن متجاوزا الغمز واللمز من منشدى العشيرة ومحللى الثوابت والمنطلقات والمصير والهدف وأنا وأخى وإبن عمى والغريب على الشيطان والأخر, من حقه أن يسمع بعض الإطراء متجاوزا أجهزة التصنت والمراقبة على تيلفونه ومعجون حلاقته وعدسة نظارته, متجاوزا التفتيش فى ملامحه المتهمة وبادئته المعبرة، متجاوزا تخريجات مخبرى الفضائيات وباشكتبة الأعمدة فيما قد تعنيه الجائزة وحجم الريبة فيها. فيما قد تعنيه مصافحة رئيس إيران أو رئيس وزراء إسرائيل، من حقه أن يسمع بعض التصفيق من الأروقة التى أرهقته طويلا بتربصها ونصب الفخاخ وأجهزة قياس النزاهة وكشف الكذب له، من حقة أن يفرح بحذر كما المصريين حين يرددون مع كل فرحة فى ليالى القمر والشاى والعيش والملح: خير اللهم إجعله خير.. إستر يا رب.

 

محمد البرادعي البراجماتى، البدون - حتى إشعار آخــر - القانوني، القاضي، الدبلوماسي، الفلاح، غير المتلون، المشع المضىء: أنت مازلت تمشى على نصل التباينات والمصالح المتقاطعة وتربص الكبار وشك العشيرة، أنت مازلت تقف بين النار وبين النار، أكمل عبورك. هنالك في أخر الممر توجد قاعدة حجرية أخيرة شاغرة لتمثال من صخر الأقصر؛ قـف عليها وإسترح كى تنضو عن جسدك ثوب (البـدون) و تستعيد ملامحك وبطاقة هويتك وأنت تعتمر تاج أجدادك الصوان....

 

*كاتب من مصر

aymanalsimery@yahoo.com    

 

للتعليق على هذا الموضوع

 

أحسنت يا أستاذ أيمن

Date: Tue, 11 Oct 2005 11:33:21 -0400

From: "Mokhtar A. Kamel" <mkamel@alhurra.com>      

 

أحسنت يا أستاذ أيمن. نرجو أن يكون في المقال إيضاحا لبعض قصار النظر الذين لا يعرفون ما هو معنى الفرعون النبيل ولا معنى تاج الأجداد الصوان.

 

محمد طه