4 فبراير 2006

 

 

 

ضجة في الأردن: إعتقال رئيسي تحرير "شيحان" و"المحور"

جهاد المومني: "من يسيء اكثر، اجنبي يجتهد في رسم الرسول ام مسلم يتأبط حزاما ناسفا في حفل عرس"

 

 

هذا الموقع يتضامن مع الصحفيين المعتقلين، أيّاً كانت أسباب الإعتقال، ويدين قرار السلطات الأردنية. كما يندّد بموقف نقابة الصحفيين الأردنيين التي أصدرت بياناً يتبنّى إعتقال الصحفيين.

في الماضي، كان الصحفيون العرب يُعتَقلون بإسم قضية فلسطين، والآن بإسم الرسوم المسيئة للنبي. إرفعوا أيديكم عن الصحافة.. يكفي العالم العربي إستبداداً!

*

 

فيما يتوجه الغضب العربي إلى الدول الغربية التي نشرت الرسوم المسيئة للرسول محمد (ص)، فقد اوجدت اسبوعيتان اردنيتان سابقة في العالم العربي عبر اعادتهما نشر تلك الرسوم ما ادى الى توقيف رئيس تحرير "شيحان" وفتح تحقيق حول الاسبوعية الاخرى "المحور".

 

فقد اعلن مصدر قضائي توقيف جهاد المومني رئيس تحرير "شيحان" اليوم السبت, كما فتح النائب العام تحقيقا حول "المحور" التي نشرت ايضا رسوما مماثلة. وقال المصدر لوكالة الأنباء الفرنسية ان "المدعي العام صابر الرواشدة امر بعد ظهر اليوم بتوقيف المومني".

 

وتابع المصدر ان المدعي العام طلب ايضا "فتح تحقيق" حول اسبوعية "المحور" التي اعادت هي ايضا في عددها الصادر في 26 الشهر الماضي نشر رسوم كاريكاتورية للنبي محمد.

 

وقال مصدر في نقابة الصحافيين في الاردن ان مجلس النقابة "استدعى رئيس تحرير المحور هاشم الخالدي حيث تلقى تأنيبا". واوضح مصدر قضائي ان "توقيف الخالدي ليس سوى مسألة وقت". وافادت مصادر مقربة من المومني عن "تلقيه تهديدات عدة مجهولة المصدر فتوقيفه هو احد اشكال تامين الحماية له".

 

وقد اكد عاهل الاردن الملك عبدالله الثاني ان "الاساءة" الى النبي محمد عبر الرسوم الكاريكاتورية "جريمة لا تبررها حجة حرية التعبير". ونقلت وكالة الانباء الرسمية عن الملك قوله في بيان اصدره الديوان الملكي الجمعة ان ما فعلته شيحان "هو افساد في الارض لا يمكن قبوله او تبريره باي شكل كان".

 

واضافت ان الملك لن "يتسامح او يقبل باي اساءة تمس الدين الاسلامي او اي دين سماوي اخر فالاردن صاحب الشرعية الدينية الذي يتمسك بمبادىء الاسلام القائمة على احترام الديانات السماوية وانبيائها".

 

وختم البيان مؤكدا انه "لن يسمح لاي جهة كانت ان تستغل حرية التعبير في الاردن للاساءة" للنبي او "لانبياء الله وللدين الاسلامي والديانات السماوية الاخرى او الرموز الدينية".

 

وشكلت تصريحات الملك الذي يقوم بزيارة حاليا الى الولايات المتحدة اشارة الى السلطات للتحرك بحزم ضد الاسبوعيتين.

 

وكات "شيحان" اعادت الخميس الماضي نشر ثلاثة رسوم كاريكاتورية للنبي محمد بهدف "التنديد بها" ودعت في مقالها الافتتاحي المسلمين الى "التعقل". لكن الحكومة الاردنية سارعت الى "استنكار" نشر الرسوم وطالبت الاسبوعية بتقديم "الاعتذار الفوري عن هذا الخطأ الجسيم" ولوحت بعقوبات محتلمة بسبب "المخالفة الواضحة" لقانون المطبوعات والنشر. كما قررت "شركة الطباعون العرب" مالكة الاسبوعية على الاثر "سحب جميع نسخها" من الاسواق و"صرف رئيس التحرير من العمل".

 

اما "المحور" فقد اعادت نشر 12 رسما في اطار يبلغ طوله 11 سنتم بعرض 10 سنتم ضمن مقال يظهر اتساع حملة التنديد بالرسوم التي نشرتها صحيفة "يلاندز بوستن" الدنماركية في 30 سبتمبر/ ايلول الماضي واعادت صحف اوروبية عدة نشرها في الايام الماضية.

 

وتتباهى الاسبوعية بانها "اول وسيلة اعلام عربية دقت ناقوس الخطر" بعد اكتشافها الرسوم على شبكة الانترنت". واكد المصدر القضائي ان "قيام المحور باعادة نشر هذه الرسوم يجعل من رئيس تحريرها هاشم الخالدي مسؤولا امام القضاء".

 

وكانت شيحان نشرت الرسوم ضمن مقال بعنوان "انتفاضة اسلامية ضد (الاساءة الدنماركية)". وتضمن الموضوع "تنديدا بالاساءة الى الرسول" وشرحا موسعا "للاستنكار" الذي عم العالم الاسلامي وردود الفعل.

 

كما نشرت الصحيفة لائحة باسماء المنتجات الدنماركية "لمقاطعتها" وتضمن المقال الاعتذار الذي اصدرته الصحيفة الدنماركية صاحبة الرسوم "يلاندس بوستن".

 

وفي افتتاحية بعنوان "يا مسلمي العالم تعقلوا", تساءل رئيس تحرير الاسبوعية جهاد المومني "ايهما يسيء للاسلام اكثر من الاخر، اجنبي يجتهد في رسم الرسول ام مسلم يتابط حزاما ناسفا ينتحر في حفل عرس في عمان او اي مكان اخر

 

واضاف "ايهما يهيء العالم للاساءة الى الاسلام والمسلمين, رسوم كاريكاتورية ام مشهد واقعي لعملية ذبح رهينة بالسيف امام الكاميرات على وقع هتاف الله اكبر"؟

 

وقال المومني لوكالة الأنباء الفرنسية "لقد تعمدت نشرها لكي يعرف الناس الامر على حقيقته ولم انشرها بهدف الترويج. قصدت ان اشرح ما حدث. فقد قامت الدنيا ولم تقعد مع ان احدا لم يعرف ما هي القصة بالضبط"، واضاف "الرسوم تتضمن اساءة وليس هناك ما يقنع فيها. فهي ليست عملا صحافيا او حتى فنيا لكن الناس تهاجم امرا لا تعرفه وما المانع من رؤيته"؟.

للتعليق على هذا الموضوع

 

"Al Shamat" <alshamat@net.sy>

Date: Sun, 5 Feb 2006 13:17:14 +0200 "

 

يا مسلمي العالم تعقلوا", تساءل رئيس تحرير الاسبوعية جهاد المومني "ايهما يسيء للاسلام اكثر من الاخر، اجنبي يجتهد في رسم الرسول ام مسلم يتابط حزاما ناسفا ينتحر في حفل عرس في عمان او اي مكان اخر

هذا هو الكلام الفاضي!!!!

لا توجد مقارنة بين الرسوم التي مست أقدس ما لدى المسلمين بعد رب العالمين والذي يفجر نفسه أين ما كان مسلما أو غير مسلم.

نحن من المؤيدين لنشر هذه الصور في جميع بلاد الاسلام حتى يتعرف المسلمين على مدى كراهية واحتقار وتهجم الصليبيين علينا وعلى ديننا وعلى سيد الخلق والمرسلين صلوات الله وسلامه عليه وأن ينشر معها صور القصف والتدمير والقتل والتعذيب الذي يقوم به الصليبيين في أفغانستان والعراق والاسرائيليين في فلسطين.

أما أن نقارن أو نشابه أو .... أعمالهم بما تقوم به فئة هم مسلمون، فهو اثبات على أن نيتنا سيئة ونضمر الشر وأننا ندافع حتما عن هذه الصحيفة الدانمركية وغيرها.

الغضب الذي عم الشارع الاسلامي لم يقابله بالمثل غضبا رسميا. فقط الرئيس الاندونيسي والايراني تكلما والباقي سكوت القبور. هل هذا يعني أن الحكومات الاسلامية مؤيدة ضمنيا هذا الفعل الشنيع ولو سمحت بالتظاهر؟

هم لا يعرفون شيئا عن الاسلام وعن المسيحية أيضا. لو كانوا مسيحيون مؤمنون لما فعلوا ما فعلوا ولكن، هم أيضا مسيحيون ولكن من عبدة المال. أما أن يصدر هذا القول من مسلم في المملكة الأردنية الهاشمية ، فهو أيضا مسلم ولكن يعبد المال لأنه أراد الاساءة وليس التعريف.

المسلمون أشكال وألوان وغيرهم أيضا. ليس كل المسلمين مسلمون ولا كل المسيحيين مسيحيون. أما اليهود أسياد الصليبيين، فحدث ولا حرج. الحرب بيننا وبينهم الى آخر الزمان وفناؤهم على أيدي المسلمين وهم يعرفون هذا أكثر من المسلمين.

هم يعبدون المال ونحن نعبد الله تعالى. فقط علينا الانتظار قليلا لنسمع صراخهم بعد أن يلمسوا ويحسوا بأن أرزاقهم قد قطعت. نحن منتظرون.

هل كانت هذه الصحيفة تستطيع أن تكتب كلمة واحدة عن اسرائيل واليهود؟ هل نسينا كيف قام العالم وقعد لأن الرئيس الايراني قال علنا أن محرقة اليهود كذبة كبيرة. هل نسينا تحويل روجيه غارودي الى المحاكمة بشأن المحرقة اليهودية الكاذبة؟ لماذا الحرية الصحفية لهم ممنوعة وعلينا مسموحة؟

الحمد لله أن الشعوب الاسلامية قد صحيت وخرجت من الكهف. أما الحكومات فليس لها علاقة بشعوبها لا من قريب ولا من بعيد.

تحسين