3 أبريل 2006 

 

 

 

 

 

 

احتجاج ضد مسجد في ألمانيا:

ليغادر من يرفض الاندماج!

 

تشهد ضاحية بانكو في شرقي العاصمة الألمانية برلين، تظاهرات شعبية محدودة، احتجاجا على موافقة المجلس البلدي للضاحية على إقامة مسجد إسلامي مركزي تشرف عليه <<الجمعية الأحمدية الإسلامية>>، وذلك بتحريض من أحزاب يمينية متطرفة بحجة <<مخالفة (المسجد) للتقاليد والعادات>> السائدة في المدينة.

وتتزامن هذه الاحتجاجات مع دعوة وزير داخلية مقاطعة براندنبورغ، وعضو حزب <<التجمع المسيحي الديموقراطي>>، يورغ شونبوم، الرعايا المسلمين بوجوب مغادرتهم ألمانيا في حال عدم التزامهم بالدستور الأساسي للبلاد، وتذرعهم بوجود تناقض ما بين تقاليدهم الإسلامية ومضمون الدستور. وقال شونبوم إن على <<الأجنبي الذي يريد العيش في ألمانيا احترام وطاعة قوانينها، وليس احترام وطاعة قوانين البلدان التي يأتي منها... وعلى من يرفض هذا المبدأ أن يخدمنا ويخدم نفسه ويتشرف بمغادرة بلادنا>>.

أضاف الوزير الالماني أن الإقامة الدائمة في ألمانيا مشروطة بالتزام الأجنبي مبادئ الاندماج في المجتمع الألماني، موضحا <<ان كلمة اندماج أو انصهار تعني إتقان التحدث باللغة الألمانية، وإدراك الأجنبي أن ألمانيا مجتمع واحد وثقافة واحدة، وليست دولة متعددة الثقافات>>. واستند في حديثه إلى دراسة وضعها <<مركز الدراسات التركية>> خلصت إلى أن 47 في المئة من الرعايا الاتراك في ألمانيا يحرصون على عدم الاندماج في المجتمع الألماني، ثم إلى دراسة أخرى صادرة عن مركز <<الأرشيف والبحوث الإسلامية>> خلصت إلى أن 21 في المئة من الرعايا المسلمين يعتقدون بوجود تناقض بين الدستور الألماني والديانة الإسلامية.

وقد تجمع نحو 1500 محتج في بانكو في نهاية الاسبوع الماضي، في تظاهرة طالبت بمنع <<الجمعية الأحمدية الإسلامية>> من تشييد مسجد مركزي في حيّ هاينرسدورف، وذلك على الرغم مما أكده رئيس لجنة البناء في بلدية <<بانكو>>، طوماس كوتزكي، حول أن <<رخصة البناء لتشييد المسجد مطابقة للأصول الهندسية المتعارف عليها في ألمانيا، ولا مجال لرفض الرخصة>>.

وقد أكد ممثل حزب <<الخضر>> في المجلس البلدي، فولكر راتزمان، أن <<حزب التجمع المسيحي الديموقراطي>> هو الذي <<يقف وراء الدعوة للتظاهر والاحتجاج على تشييد المسجد... وهذا الأمر يناقض مبدأ التعايش والحوار بين الأديان... إن الجمعية الإسلامية حصلت على رخصة مطابقة للقانون>>.

بالمقابل، برر ممثل حزب <<التجمع المسيحي الديموقراطي>>، أولريش آيشلر، التظاهرة بقوله <<إن الموضوع لا علاقة له برخصة البناء>>، بل إن المشكلة تكمن في <<بناء مسجد إسلامي في منطقتنا التي لا يوجد فيها مسلم واحد>> على حد قوله.

(غسان أبو حمد- السفير)

 

للتعليق على هذا الموضوع