20 يونيو 2006

 

 

 

 

إضطهاد الأمازيغيين في شمال مالي

 

وردنا من "تجمع ليبيا إيمال" البيان التالي:

يتابع أعضاء تجمع ليبيا إيمال و جميع المهتمين بحقوق الإنسان بقلق شديد عن ما يشهده إقليم أزواد في شمال مالي من انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان، من التنكيل للانسان الازوادي ومحاولة إبادة الهوية الامازيغية من قبل منظمات إرهابية مثل "غنداغوي" وبمباركة  دعم من السلطات المالية لهذه العصابات النشطة من الزنوج، التي ترفع شعارات عنصرية بغيضة، تحث علي طرد الازاوادين من ارضهم، وتقوم هذه العصابات المسلحة باعمال التخريب و نهب الأسر الازوادية، وقتل واغتصاب من يحاول مقاومتهم.

 

- اننا في تجمع ليبيا إيمال ندين و نستنكر بل ونشجب بشدة هذه السياسة اللامسئولة للسلطات المالية وانتهاكها المستمر لما نصت عليه العهود والمواثيق الدولية لحقوق الانسان و المصدقه عليها، التي تكفل للانسان و لكل فرد في المجتمع حقه في الحياة والحرية والامان الشخصي.

- نطالب الاسراع في إنشاء لجنة تحقيق دولية تنظر في انتهاكات حقوق الإنسان التي حدثت وتحدث في الإقليم "أزواد" وتعويض المتضررين.

- نسجل تضامننا الكامل مع اخواننا في أزواد "تينيري" في محنتهم ونقول: "لا نريد مأساة دارفور تتكرر في شمال مالي".

- نناشد كافة القوى المدافعة عن حقوق الإنسان ومؤسسات المجتمع المدني و الهيئات الإقليمية، سرعة التحرك العاجل للوقوف بحزم أمام هذه الاعتداءات الصارخة على حقوق الانسان وشجبها وإدانتها، و الضغط على السلطات الحاكمة في مالي لإيقاف هذه الجرائم و تأمين حماية المواطن و ممتلكاته وكرامته و خصوصياته.

 

نناشد بهذا البيان كافه القوة المدافعة عن حقوق الإنسان

و نشكر حسن تجاوبكم معنا

تحيه لمناضلي أزواد

 

تجمع ليبيا إيمال

http://www.libyaimal.com/display-lm.asp?letter=ly-m&ip=620

 

للتعليق على الموضوع