17 ديسمبر 2005

 

 

 

 

 

سابك والجبيل: توأمة في النجاح

علي آل غراش

 

علي ال غراش من الدمام: تعد مدينة الجبيل (شرق السعودية) من اشهر المدن السعودية على المستوى العالمي في المجال الصناعي، والأولى على الصعيد الإقليمي حيث يوجد بها أضخم مصانع البتروكيماويات الراقية التي صممت على أحدث وأفضل التقنيات العالمية، ووجود العديد من المرافق المهمة مثل ميناء الملك فهد الصناعي والتجاري، ومحطات التحلية، وقاعدة الملك عبد العزيز البحرية، بالإضافة إلى المجمعات السكنية الرائعة النموذجية، والسواحل والشواطئ الساحرة، كما أنها لا زالت تنام على كنوز كبيرة من الآثار التاريخية كما تشير الدراسات وما تم اكتشافه من آثار، ومدينة الجبيل فيها الكثير من الأشياء التي تجبر المرء على زيارتها و الاستمتاع بالتعرف على ما تحمله من تراث وآثار وجمال و شواطئ جميلة وطفرة في عالم الصناعة.

 

الجبيل

تقع الجبيل على زاوية ساحلية مرتفعة على شاطئ الخليج، تبعد عن مدينة الدمام بـ 75 كيلو مترا ناحية الشمال، واشتهرت بهذا الاسم لوجود جبل بحري على الساحل في الجهة الشمالية الشرقية وقد اختفت معظم معالم هذا الجبل عند دفن شاطئ البحر، وكانت الجبيل قبل إنشاء المدينة الصناعية بلدة صغيرة تعتمد على البحر في طلب الرزق بصيد الأسماك والغوص لجمع اللؤلؤ.

 

المواقع الأثرية

من المواقع الأثرية في الجبيل بئر الطوية وهو اسم موقع قديم تكثر به الكسر الفخارية الإسلامية الطابع المزججة والمزخرفة بالأشكال الهندسية والنباتية، وهناك اعتقاد بأن هذه المنطقة ربما كانت مركزاً تجارياً، ومكان استراحة للقوافل والتجار والمسافرين المارين بالمنطقة وذلك لوجود بئر الماء، وهو أحد المواقع التاريخية إذ بني في الموقع برج الطوية بعد موقعة (السبلة) عام1347هـ. وما زال هذا البرج قائما حتى اليوم. وكذلك موقع الدفي حيث اكتشفت فيه آثار قبور قديمة وأساسات بناء ويقع الآن ضمن مواقع مدينة الجبيل الصناعية، وقد تم تحويله إلى متنزه للعائلات على مستوى راق من التصميم و الدقة والروعة في التنفيذ.

ومن المواقع التي تحمل آثار وتراث هذه المنطقة جزيرة الباطنة التي تقع إلى الجنوب من رأس أبو علي، وتوجد بها مواقع أثرية تزيد على عشرة مواقع، وبعض هذه المواقع يحتوي على أساسات بناء ودلائل أثرية منها دلائل استيطان كالفخار والمرتفعات التراكمية، وأساسات مبان واضحة من أحجار الفروش والمباني بالجزيرة مختلفة التخطيط وبعضها ملاصق للشاطئ ويتوسط الجزيرة جبل مرتفع عليه بقايا مبان ربما كانت برج مراقبة، و في منتصف الثمانينات تم اكتشاف بقايا كنيسة تعرف بـ"كنيسة الجبيل". يعود تاريخها إلى القرن الرابع.

 

الجبيل البلد

تنقسم الجبيل إلى قسمين الجبيل البلد والجبيل الصناعية. البلد هي مركز المدينة إذ يقع فيها جميع الدوائر الحكومية والبنوك والأسواق والتجمعات السكنية لأهالي الجبيل والميناء التجاري والصيد.

 

الجبيل الصناعية

تقع شمال جبيل البلد مباشرة أنشأت على أحدث المواصفات لتكون منارة ومعلم للمدينة الصناعية الحديثة المتكاملة النموذجية تشرف على إدارتها "الهيئة الملكية للجبيل وينبع" التي تأسست في عام 1975م كجهاز مستقل في الدولة يدار من قبل مجلس إدارة يرتبط رئيسه مباشرة بمجلس الوزراء. حيث قامت بتنفيذ التجهيزات الأساسية الإنشائية والاجتماعية اللازمة لتطوير منطقتي الجبيل لتكون مدينة صناعية من خلال ترويج وتشجيع تطوير الصناعات الأساسية والتحويلية، والتخطيط والتطوير والإنشاء والتشغيل والصيانة لمختلف التجهيزات الأساسية والخدمات اللازمة لهذه الصناعات والموظفين العاملين فيها، وتشجيع مشاركة القطاع الخاص المحلي والأجنبي في الاستثمار في المدينة، والعمل كجهة إدارية للمدينة تتولى مسئولية المحافظة على السلامة والأمن في المنطقة الصناعية التي تقع في نطاق مسئوليتها وكذلك توظيف وتطوير المهارات والكفاءات الوطنية السعودية للإسهام في هذه الأعمال. كما قامت الهيئة الملكية بتطوير وإنشاء عدد من المرافق والتجهيزات لتوفير الخدمات اللازمة للمنطقتين الصناعية والسكنية من مياه الشرب والصرف الصحي والصناعي، وشبكات الطرق والاتصالات السلكية واللاسلكية، والمدارس والمستشفيات. ويوجد بمدينة الجبيل الصناعية عشرات المصانع للصناعات الأساسية والثانوية والمساندة.

وتنقسم الجبيل الصناعية إلى قسمين:

الجبيل 1

تبلغ مساحة المدينة 1.016 كم2 منها 5.500 هكتار تم تخصيصها للصناعات القائمة حالياً.

 

الجبيل 2

يتم تجهيزها حاليا لاستيعاب الإقبال والطلب المستقبلي الاستثماري نتيجة النجاح الكبير الذي حققته جبيل 1، تقع المدينة الجديدة غرب المنطقة الصناعية الحالية و تبلغ مساحة الجبيل 2 نحو 5500 هكتار، وستقام على أربع مراحل تكتمل الأولى منها في عام 2008م، ويتوقع القائمون أن يجذب المشروع استثمارات تقدر بـ (72) مليار ريال للمرحلة الأولى. ثم تليها المراحل الثلاث الأخرى التي تكتمل بحلول عام 1444هـ وتبلغ التكلفة الإجمالية لتطوير موقع الجبيل(2) "14" مليار ريال، وتشير التوقعات أن يتم جذب استثمارات بنحو "210"مليار ريال، كما ستوفر الجبيل 2 في حدود 55 ألف فرصة عمل مباشرة و "330" ألف فرصة عمل غير مباشرة.

 

شركة سابك

من اشهر الشركات المستثمرة في مدينة الجبيل الصناعية والتي أصبحت تشكل توأمة نجاح صناعي مع مدينة الجبيل، شركة سابك ذات الشهرة العالمية والتي تعتبر اكبر شركة مساهمة في السعودية كما تعد القاعدة الاقتصادية الشاملة الجبيل بمنشآتها الصناعية الهيدروكربونية والمعدنية الثقيلة، تأسست شركة سابك عام 1976م لاستثمار الموارد الطبيعية الهيدروكربونية والمعدنية بالسعودية، وتمتلك الحكومة السعودية نسبة 70 بالمائة من رأس مال (سابك)، ويمتلك القطاع الخاص من السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي الأخرى نسبة 30 بالمائة. واستطاعت سابك ترسيخ اسمها كشركة مرموقة بين الشركات العالمية الرائدة في مجال البتروكيماويات كما تعد أكبر شركة صناعية غير بترولية في الشرق الأوسط.. وتضم شبكة شركة "سابك" الصناعية بالسعودية "18" شركة فرعية، وتقع معظم هذه الشركات في مدينة الجبيل الصناعية. كما أن سابك شريك في عدد من المشاريع الصناعية في عدد من دول العالم. ويقدر حجم إنتاج الشركة بنحو 42 مليون طن متري، ويبلغ حجم العمالة لدى سابك 16 ألف موظف على نطاق العالم. ولقد تمكنت سابك خلال مسيرتها الناجحة من فرض اسمها بأنها احد أهم الشركات على مستوى العالم، واكبر شركة مساهمة مؤثرة على سوق الأسهم السعودي لما لها من حضور وقوة. وإذا ذكرت سابك ذكرت الجبيل وبالعكس فكلاهما شريك وبينمها توأمة في النجاح العالمي.

 

للتعليق على هذا الموضوع