1 مارس 2007

 

 

 

 

 

السعوديون واللعبة الطائفية

علي ال غراش

 

ألا يوجد لدى بعض السعوديين أي هموم وقضايا وطنية سعودية خالصة تستحق الاهتمام عوضا عن الانشغال بقضايا خارجية كـ "الفتنة الطائفية العراقية" بهذا الحجم الكبير.. الذي أصبح مصدرا للقلق والخطر يهدد النسيج الوطني. وهل هناك قلق حقيقي من اللعبة الطائفية البغيضة؟

 

قبل أيام أقيم مهرجان «الفتنة الطائفية هدم لمنجزات الوطن والأمة» في مدينة صفوى بمحافظة القطيف (شرق السعودية) بمشاركة عدد من العلماء والمثقفين من السعودية والدول الخليجية لإيصال رسالة تنبيه مهمة من قبل أبناء الوطن (السعودية) والمجتمع الخليجي بشكل عام بتنوع مذاهبهم وتياراتهم إلى قادة الوطن والمنطقة السياسية والدينية.. رسالة تحذر من استخدام الطائفية وتأجيجها بشكل سلبي لتحقيق مآرب سياسية وقتية لبعض الأنظمة تخدم مصالح أعداء المواطنين والأمة، بدون النظر إلى أبعاد تلك اللعبة القذرة الخبيثة على حاضر ومستقبل المجتمع الخليجي(السعودي)، والخوف أن تتحول هذه اللعبة الخطرة إلى كرة نار تحرق كل شيء أمامها لا تميز بين أبناء هذه الطائفة وتلك الطائفة وما هو شجر أو حجر.

 

خلال المهرجان حذر المشاركون من خطر اللعب "بالفتنة الطائفية" على مستوى الوطن والأمة وانتقال الحالة التي يعيشها العراق من فتنة طائفية بغيضة حاليا إلى شعوب الأمة (الدول المجاورة)، الأمة التي ابتليت بمرض الطائفية نتيجة الفتاوي التكفيرية والتعصب الأعمى والجهل وتدخل الأعداء. والتأكيد على حرمة دم المسلم وماله وعرضه، وإرساء ثقافة حقوق الإنسان من خلال التعالم الإسلامية، والمواثيق العالمية لحقوق الإنسان التي تنشد كرامة الإنسان والحفاظ على حياته.

 

 

خوف وقلق

المهرجان في الحقيقة يعبر عن حالة الخوف والقلق الحقيقية لدى الشارع الخليجي ومنه السعودي، وبالذات لدى أبناء المنطقة الشرقية (التي تحتضن اكبر تجمع سكاني من أبناء الطائفة الشيعية في السعودية والخليج بمشاركة أبناء جميع المذاهب الإسلامية من جميع مناطق المملكة بالإضافة إلى وجود عدد كبير من الجاليات الأجنبية من أغلب دول العالم، وهذه المنطقة شهدت توترا طائفيا في الثمانينات من القرن الماضي خلال فترة الحرب العراقية الإيرانية خلفت آثار سيئة لغاية اليوم. وللمنطقة "الشرقية" أهمية بالغة على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي إذ تقع على أكبر مخزون للطاقة (النفط والغاز) في العالم ). هذا القلق ناتج عن تنامي الفتنة الطائفية البغيضة في الفترة الأخيرة في المنطقة بشكل مخيف بعدما تحول العراق إلى مسرح و ملعب كبير مفتوح يلعب ويمرح ويبدع به الممثلون واللاعبون الطائفيون من داخل وخارج العراق وتحويل العراق إلى مسلخ بشري ... دماء وأشلاء، وتحويل الاختلاف مع النظام الإيراني حول المنشآت النووية إلى صراع لا يخلو من الطائفية. وانشغال المجتمع السعودي بهذه الحالة ويمكن ملاحظات ذلك من خلال المجالس والديوانيات ومواقع الشبكة الالكترونية.

 

 

انتقال الطائفية

المصيبة الأكبر في الأمر والمخيفة انتقال الفتنة الطائفية في العراق إلى الدول المجاورة (والحمد لله إنها ما زالت لغاية اليوم على مستوى الكلمة والرأي) عبر تفاعل بعض القادة السياسية والدينية والمؤسسات الدينية والإعلامية.. بشكل سلبي مع الحالة العراقية بشكل لا يخدم العراق والشعب العراقي من جميع القوميات والأديان والمذاهب، ولا يخدم الوحدة الوطنية والتماسك الاجتماعي الخليجي بتنوعه الاجتماعي والمذهبي واختلاف الآراء حول الوضع العراقي.

 إذ حرص البعض ومنذ بداية دخول قوات الاحتلال الأمريكي وسقوط النظام السابق على التحذير من العراق الجديد بأسلوب طائفي سلبي، وعبر التشكيك بالتجربة الديمقراطية في العراق الجديد والوقوف أمام تطور هذه التجربة، وتحميل مسؤولية الأخطاء لطائفة معينة. واستخدام المنابر الإعلامية المرئية والمسموعة والمطبوعة ومنابر المساجد في تأجيج الفتنة الطائفية، والاستماتة عبر الدفاع والدعم بالمال وباسم الدين (الفتاوي) لطرف معين ضد أطراف أخرى لا تخدم جميع شرائح الشعب العراقي ، والحديث دوما عن معالجة الوضع العراقي والطائفية بأسلوب لا يخلو من الطائفية البغيضة.

 

خلاف وتشدد

المجتمع السعودي من أكثر المجتمعات العربية تفاعلا مع ما يجري في العراق من جميع الشرائح والمذاهب والتيارات حيث اخذ كل طرف اتجاه وطريقة محددة تنطلق اغلبها من منطلقات مذهبية. إذ صدرت البيانات المتضاربة بين المؤيدة والمنددة التي تنطلق كردة فعل على ما يحدث في العراق من أعمال... ولكل طرف رأيه وموقفه، وكانت الصحف والمواقع الالكترونية هي الساحة. ولكن المشكلة تحول الاختلاف في الآراء والمواقف إلى خلاف علني خطير مع صدور بيانات التكفير والدعوة إلى المقاومة والانتقام والقتل.

مما أدى إلى تحول الساحة السعودية إلى ساحة اصطدام و جدال ومناقشة حادة بين المواطنين السعوديين وصلت إلى حد التشكيك في وطنية ونزاهة الطرف الآخر، ومحاسبة وإقصاء كل من يتناول الوضع العراقي حسب رؤيته وتصنيفه في زاوية طائفية ضيقة. هذا الوضع زاد من حالة القلق في الشارع السعودي من تنامي هذا التوتر والانقسام، والتأثر بالفتنة الطائفية بشكل لا يخدم الوحدة الوطنية.

 

هموم وطنية

المراقب لذلك السجال يستغرب من ذلك وكأن الشعب السعودي ليس لديه قضايا وهموم وطنية يجب اعطائها الأولوية بدل الانشغال بقضية خارجية والاختلاف عليها بين أبناء المجتمع!

على السعوديين الانتباه والحذر من التشدد والتطرف بالآراء والمواقف والدعوة للعنف، والتعاطي مع المواطنين من خلال المذهب والتيار... ولابد من تغلب الروح الوطنية ومصلحة الوطن والإيمان بالتنوع الفكري والمذهبي وحق الآخرين بالعيش بسلام وأمان من قبل الجميع، وتفعيل أفكار الحوار الوطني على الواقع.

وأخيرا الحمد لله أن حالة التشدد الطائفي في السعودية لا تزال لغاية اليوم عبر الكلمة والرأي، ولكن هذا لا يعني عدم وجود خوف بأن تتحول إلى أعمال عنف... إذا لم يتم تغليب العقل والواقعية والابتعاد عن كل ما يروج للعبة الطائفية البغيضة التي تدار بفن شيطاني، وعلى الحكومة معاقبة كل من يمارس لعبة الفتنة الطائفية بين المواطنين.

حفظ الله بلادنا وأمتنا العربية والإسلامية وجميع شعوب العالم من نار الفتن.

ali_slman2@yahoo.com

 

* الدمام

 

  للتعلبق على الموضوع